دمشق    22 / 11 / 2017
خميس يطلب من الوزراء تقييم المديرين العامين المكلفين إدارة المؤسسات  11 ملياراً لتنظيف بردى … وزير الإدارة المحلية: حضرنا ملف إجراء انتخابات محلية ويمكن إجراؤها على مراحل بدءاً من المناطق الآمنة  رد فعل بيونغ يانغ على إعادتها إلى قائمة أمريكا للدول الراعية للإرهاب  هل يحتاج العالم العربي التعقل أم الجنون ؟.. بقلم: المهندس ميشيل كلاغاصي  ترامب: أجريت مكالمة رائعة مع بوتين حول السلام في سورية  استطلاع يظهر تأييد نسبة كبيرة من التشيك الإبقاء على العلاقات الدبلوماسية مع سورية  المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية: علاقاتنا مع تركيا تشبه الحياة الزوجية!  بوتين يقود تحركا مكثفا في جميع الاتجاهات ومع كل الزعماء لإيجاد حلّ للأزمة السورية  الجبير: حل الأزمة السورية يتطلب توافقا سوريا  الإمارات توضح سبب طلبها بيانات حسابات 19 سعوديا  رئيس زيمبابوي الجديد يؤدي اليمين الدستورية الجمعة  مصير الرئيس الأسد نقطة خلاف في تشكيل وفد معارض مشترك إلى جنيف  روحاني: مستمرون في محاربة الإرهاب حتى اجتثاثه من جذوره  دي ميستورا: جولتان من مفاوضات جنيف في كانون الأول  فرنسا تفضح قناة "العربية" السعودية بشأن تحرير صحفيتين فرنسيتين تم احتجازهما في اليمن  مصر: إعتقال 29 شخصاً بتهمة التخابر مع تركيا  بوتين: الشعب السوري عليه تحديد مستقبله والعملية ليست بالسهلة  روحاني: الطريق لتسوية سياسية في سورية ممهد  مخاوف من تجميد حسابات سعوديين من قبل بنك الإمارات المركزي  الجيش يسيطر على قرى ومناطق في ريف دير الزور على ضفاف نهر الفرات  

شاعرات وشعراء

2017-08-23 14:14:34  |  الأرشيف

القيم الاجتماعية والحس الوطني في لقاء شعري بثقافي الميدان

أقام المركز الثقافي العربي في الميدان لقاء شعريا شارك فيه الشعراء الدكتور أسامة حمود وأحلام بناوي وايمان موصللي وخلود قدورة.

وتنوعت مواضيع الشعراء المشاركين بين رصد القيم الاجتماعية والاخلاقية وبين الحس الوطني والانساني بأساليب شعرية واشكال مختلفة.

وفي قصيدته “سمت الكرام” عبر الشاعر حمود عن أهمية الاخلاق والقيم بأسلوب شعري اصيل ارتبط بالمعاصرة عبر استعارات من الواقع الاجتماعي معتمدا على مجزوء الكامل الذي كان موافقا للعاطفة الانسانية فقال: “كن أنت ذاتك لا تكن ظلا يباع ويشـترى  كن كالنخيــل فطبعه يعلي الرؤوس لينظرا فدع الخنوع وذلة وسـبيل عيـش أدبـرا فالصقـر يمقت عيشـه إن لم يهبه مآثرا”.

على حين جاءت قصيدة الشاعرة بناوي إلى دمشق مليئة بالعواطف والشجن ومنسابة بأسلوب عفوي مرصع بتراكيب متماسكة ومتلائمة مع حرف الروي الذي جاء موافقا للبحر الخليلي الذي نظمت عليه الأبيات.. “يجتاحنا البيت الجميل كأنه جيش بكل عتاده مرصوف إن غاب كهل الحرف عنا اعشبت فوق الدفاتر والسطور حروف في الحرب نكتب نصرنا بقصيدنا بعض المقال إذا اردت سيوف تطغى دمشق على الكلام تحسها أنى اتجهت فوجهها مألوف”.

أما الشاعرة خلود قدورة فذهبت في قصيدتها التي ألقتها بعنوان “يا أنت” إلى مسلك شعري أصيل باتخاذ القص الشعري مذهبا لما ارادته من موضوع انساني واجتماعي دون ان تتخلى عن العاطفة في تراكيبها التي جاءت معبرة عن موهبتها الحاضرة فقالت.. “يا أنت.. صبرا علي تمهلي.. سر الهوى قد ينجلي.. قد ترحلين فقيرة.. عرش الغرام سأعتلي في أرض شاعرنا غدا.. قد أرتوي كي تذبلي.. لي لحنه وسع المدى.. يا صمت خوف الكهل بيني وبينه في الوفا.. عهد الزمان الأول”.

وجاءت نصوص الشاعرة ايمان موصللي على شكل حديث معتمدة على البنية التشكيلية في التكوين الشعري وعلى الصورة البيانية دون الالتزام بالموسيقى وما يلازمها من قافية وروي محققة نجاحها كامرأة شاعرة ..”علمني الجوع أن أنحني لألتقط كسرة الخبز.. وأضعها في مأمن عن منتعلي الأحذية اللماعة.. علمتني الخيبة أن أحك رأسي بأظافري المتسخة.. حتى أحافظ على الفكرة بعيدة عن متناول باعة الكلمات الجوالة”.

وتفاعلت مداخلات المشاركين مع الشعراء نظرا لاعتمادهم الاسلوب الذي جمع بين الاصالة والمعاصرة واتخاذهم ما يخص المجتمع مواضيع للنصوص.

عدد القراءات : 816

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider