دمشق    29 / 05 / 2017
عمليات ’الفجر الكبرى’ وسط سورية مُستمرة.. وإرهابيو ’داعش’ مُنهارون  ارتفاع عدد قتلى الفيضانات في سيرلانكا إلى 151 وأكثر من 100 مفقود  محادثات روسية مصرية بصيغة "2+2" في القاهرة الاثنين  بيونغ يانغ تطلق مجددا صاروخا باليستيا سقط في بحر اليابان  وزير الخارجية السوداني يرجئ زيارته للقاهرة إزاء توتر العلاقات  الرئيس الأسد لأبناء وبنات الشهداء ثقتنا بكم كبيرة.. أنتم أبناء الشهداء.. الذين قدّم آباؤكم أغلى ما يمكن لأي إنسان أن يقدمه لبلده.  برعاية الرئيس الأسد… قوى الأمن الداخلي تحتفل بعيدها الـ72.. الشعار:سورية ستبقى حصن الكبرياء  المهندس خميس يطلع على واقع عمل وكالة سانا: حرية الإعلامي الذي يمارس دوره بشفافية مصانة ونعمل على تطوير أدوات الإعلام الرسمي  تمهيدا لإنهاء جميع المظاهر المسلحة فيه.. تواصل تنفيذ اتفاق التسوية في حي برزة  فيون أمام القضاء مجددا!  فضائح ما بعد زيارة ترامب.. أمريكا تبيع السعودية أسلحة "إسرائيلية"  كلفته 50 مليون$.. تلفريك "اسرائيلي" يربط طرفي القدس المحتلة  ما هي أسباب الغضب السعودي على قطر؟  المغرب: السلطات تعتقل ناصر الزفزافي زعيم "الحراك" في الحسيمة  امتحانات شهادة التعليم الثانوي العامة تبدأ اليوم... وزارة التربية أكملت الاستعدادات لضمان سير الامتحانات لأكثر من 205 آلاف متقدم  مناشير أميركية تحذّر الجيش السوري من التقدّم نحو قاعدة التنف  خطة متكاملة لدعم ترشيح حلب مدينة مبدعة  قطر بين خيارات الصعب والأصعب؟.. بقلم: محمّد بكر  لافروف: أشخاص من خارج ليبيا قتلوا القذافي وعادوا إلى أوروبا وحصلوا على جنسيات  الأقارب ليسوا عقارب..بقلم: سامر يحيى  

شاعرات وشعراء

2017-03-22 22:25:11  |  الأرشيف

هل الشعر الكوكب الوحيد الصالح للحياة ؟

سوزان إبراهيم «يحاول الفيلسوف أن تكون لديه أفكار عن الأفكار» و»يكشف عالِم الآثار ملايين السنوات الماضية, بينما يثير عالِم المناخ قلقي بشأن ملايين السنين القادمة».. «أنف الجيولوجي في الأرض, وأنف عالِم الفلك في الهواء»..

 

هكذا كتب «سيباستيان باليبار» في كتابه الذي يحمل عنوان «أكسر شيئاً من الماء».‏

إن كان ذلك ما يفعله الفيلسوف.. وعالم الآثار.. والجيولوجي.. وعالم المناخ وعالم الفلك.. فما الذي يفعله الشاعر؟!‏

لابد أن مجلدات ضخمة قد كُتبت في تعريف الشعر.. لا أظن أن أحداً من الكتّاب لم يقل رأيه في الشعر.. آلاف الكلمات والجمل قيلت في تعريفه وتوصيف جماله ووظيفته.. وبقي الشعر أجمل من كل ما قالوا.. وأعلى مما وصلوا إليه.‏

مازال الشعر روح العالم.. دهشته وسحره.. الشعر عبق الحياة الأكثر شذى..‏

«الشعر ضرورة وليتني أعرف لماذا»؟ هكذا قال «جان كوكتو» مرةً.. بلى الشعر ضرورة لشحن الحياة بالروح.. بالضوء.. بالطاقة.‏

مازال كل إنسانٍ يحلم بأن يكون شاعراً, مهما كان عمله, مهما كان مستوى تعليمه, مهما كان يملك أو لا يملك, ثمة حاجة جوهرية لديه ليكون شاعراً!‏

الشعر يحملك لتحلّق في مدارات المعنى.. هو ما يميل إلى التلميح والإشارة.. هو الغامض الذي يتوارى خلف شفافٍ من المعنى.. فيغريكَ لتلحق بفراشاته الملونة.. لتصطاد ما يمكنك من ألوانه في شبكة الفرح..‏

ويبقى الشعر أجمل وأعلى!‏

لا يمكن أن يكون للشعر يوم واحدٌ للاحتفاء به, لكنه يوم رمزٌ للاحتفاء, أما الشعر فهو حياةٌ تشغل مساحة الحياة كلها.. الشعر قارتنا الأجمل.. الأكثر حرية وديمقراطية.. الأرض التي تبذل خيرها وماءها للجميع, وكلٌ حسب مهارته في التعامل معها يأخذ حصته.‏

الشعر هو أن تحاول بناء عالم موازٍ للواقع تهرب إليه.. بل تلجأ إليه حين جفافٍ وقحطٍ ويأسٍ وبشاعةٍ تعم العالم الواقعي.. هو الوطن البديل.. طوق النجاة في لج بحر هائج غاضبٍ.. مظلة ملونة نحتمي بها من أمطار الحزن الحامضية القادرة على نخر عظام الحياة بيسر.‏

الشعر عالم الطفولة والبراءة.. عالم الفطرة الأولى وبداءات الأشياء.. النبع الأصيل.. الشعر هو ذلك الحبل السري الذي مازال ممتداً بين الأرض والسماء.. بين اللغة والمعنى.. بين الواقع والخيال... هو وسيلة النقل الضوئية القادرة على جعلك تقطع الأفلاك برفة عين.. أو رفة معنى.‏

إن كان أنف الجيولوجي في الأرض, وأنف عالم الفلك في الهواء, فإن أنف روح الشاعر في الغيب.. الغيب الذي لا تتمكن حواسنا الخمسة من النفاذ إليه بسبب عجزها وقصر أمواج تردداتها, الشعر وحده قادر على اكتناه معنى الغيب والماوراء ومحاولة فهمه أو اكتشاف بعض جوانبه.. لأنه ابن الخيال.. والغيب والخيال توأمان كما أرى.‏

الخيال إكسير العيش.. بغيره تصير الحياة صحراء.. بيداء مقفرة.. أرض اعتياد وروتين لا معنى له.. الخيال توءم الحلم كذلك.. الخيال والحلم والشعر ثلاثيُ الدهشة والسحر.‏

يمكن للشاعر أن يجمع في عقله وفكره وخياله وأحلامه كل ما يمكن للفيلسوف, وعالم الآثار, والفلك, والجيولوجي, أن يفعلوه.. يمكنه أن يكون كل هؤلاء, أو أحدهم.. هو شخص متطور متحرك تسيّره رادارات حواسّه ذات الحساسية العالية, ولعل أهم حواسه هو ذلك الحبل الفضي اللامرئي الذي يشده إلى بدايات الأشياء وطفولتها, فإن فقد الشاعر براءة طفله.. شغب وصخب طفله.. جنون ولا معقولية طفله تحوّل إلى كائن عادي يظن أنه شاعر لكنه في حقيقة الأمر لم يعد كذلك.‏

الشعر أن تعيش الطفولة في كل مراحل حياتك, مع كل خبرات العمر.. وكل الأحلام والخيالات الساحرة.‏

عدد القراءات : 896

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider