دمشق    24 / 06 / 2018
إيطاليا مستاءة من مالطا لرفضها استقبال سفينة مهاجرين والأخيرة ترد  البنتاغون يعلق مناورات عسكرية مع كوريا الجنوبية  حريق في مستودع للأدوات الصحية بحي العمارة وفرق الإطفاء تعمل على إخماده  تسريع تنفيذ اتفاق التسوية بدوما.. وحجب مواقع «الإعلام الحربي المركزي» على «فيسبوك وتويتر»! … الجيش يردي مسلحي «النصرة» وداعش في ريفي حماة وحمص  خلافات بين الدول المساندة للمعارضة حول ممثليها في «الدستورية» … روسيا: ندعم عمليات الجيش السوري في جنوب البلاد  وفد عسكري أميركي زار منبج: لا تغيير في إدارة المدينة … نظام أردوغان يعتبر استمرار احتلاله يحمل أهمية لسورية!  عن «جسد المسيح» وهوليود الدعاية الأميركية: هل من مكانٍ للأخلاق في السياسة؟  هزائم بالجملة وخروج جماعي.. حصيلة عربية متواضعة في مونديال روسيا  إسرائيل كانت في جوبر … أهم عمليات الموساد بمساعدة “الثوار” عندما تصدق رواية دمشق عن المؤامرة  عرب الثروة يقتلون عرب الثورة.. بقلم: طلال سلمان  ملف الجنوب السوري.. أميركا التي لم تُسلّم والمعارضة التي لم تتعلم  ما هي الرسالة التي أرسلتها الولايات المتحدة للميليشيات المسلحة جنوب سورية؟  أولاد الفكر الحرام …بقايا برنار ليفي.. بقلم: يامن أحمد  الأداء البرلماني.. هل حقق رضى المواطن؟ برلمانيون يعترفون: لا نلبّي تطلعات الشارع ولا نملك أقلاماً خضراء  واشنطن تبلغ المعارضة والمسلحين بأنها لن تتدخل في جنوب البلاد  6 مليارديرات ساهموا في خروج ترامب من الاتفاق النووي  كيف سيؤثر تحرير درعا على موازين القوى في سورية؟  الأتراك يدلون بأصواتهم اليوم في انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة  "نيويورك تايمز": الآفات "الترامبية" تنتشر في العالم لذا يجب على الغرب الوقوف بحزم في وجهها  

شاعرات وشعراء

2017-03-22 22:25:11  |  الأرشيف

هل الشعر الكوكب الوحيد الصالح للحياة ؟

سوزان إبراهيم «يحاول الفيلسوف أن تكون لديه أفكار عن الأفكار» و»يكشف عالِم الآثار ملايين السنوات الماضية, بينما يثير عالِم المناخ قلقي بشأن ملايين السنين القادمة».. «أنف الجيولوجي في الأرض, وأنف عالِم الفلك في الهواء»..

 

هكذا كتب «سيباستيان باليبار» في كتابه الذي يحمل عنوان «أكسر شيئاً من الماء».‏

إن كان ذلك ما يفعله الفيلسوف.. وعالم الآثار.. والجيولوجي.. وعالم المناخ وعالم الفلك.. فما الذي يفعله الشاعر؟!‏

لابد أن مجلدات ضخمة قد كُتبت في تعريف الشعر.. لا أظن أن أحداً من الكتّاب لم يقل رأيه في الشعر.. آلاف الكلمات والجمل قيلت في تعريفه وتوصيف جماله ووظيفته.. وبقي الشعر أجمل من كل ما قالوا.. وأعلى مما وصلوا إليه.‏

مازال الشعر روح العالم.. دهشته وسحره.. الشعر عبق الحياة الأكثر شذى..‏

«الشعر ضرورة وليتني أعرف لماذا»؟ هكذا قال «جان كوكتو» مرةً.. بلى الشعر ضرورة لشحن الحياة بالروح.. بالضوء.. بالطاقة.‏

مازال كل إنسانٍ يحلم بأن يكون شاعراً, مهما كان عمله, مهما كان مستوى تعليمه, مهما كان يملك أو لا يملك, ثمة حاجة جوهرية لديه ليكون شاعراً!‏

الشعر يحملك لتحلّق في مدارات المعنى.. هو ما يميل إلى التلميح والإشارة.. هو الغامض الذي يتوارى خلف شفافٍ من المعنى.. فيغريكَ لتلحق بفراشاته الملونة.. لتصطاد ما يمكنك من ألوانه في شبكة الفرح..‏

ويبقى الشعر أجمل وأعلى!‏

لا يمكن أن يكون للشعر يوم واحدٌ للاحتفاء به, لكنه يوم رمزٌ للاحتفاء, أما الشعر فهو حياةٌ تشغل مساحة الحياة كلها.. الشعر قارتنا الأجمل.. الأكثر حرية وديمقراطية.. الأرض التي تبذل خيرها وماءها للجميع, وكلٌ حسب مهارته في التعامل معها يأخذ حصته.‏

الشعر هو أن تحاول بناء عالم موازٍ للواقع تهرب إليه.. بل تلجأ إليه حين جفافٍ وقحطٍ ويأسٍ وبشاعةٍ تعم العالم الواقعي.. هو الوطن البديل.. طوق النجاة في لج بحر هائج غاضبٍ.. مظلة ملونة نحتمي بها من أمطار الحزن الحامضية القادرة على نخر عظام الحياة بيسر.‏

الشعر عالم الطفولة والبراءة.. عالم الفطرة الأولى وبداءات الأشياء.. النبع الأصيل.. الشعر هو ذلك الحبل السري الذي مازال ممتداً بين الأرض والسماء.. بين اللغة والمعنى.. بين الواقع والخيال... هو وسيلة النقل الضوئية القادرة على جعلك تقطع الأفلاك برفة عين.. أو رفة معنى.‏

إن كان أنف الجيولوجي في الأرض, وأنف عالم الفلك في الهواء, فإن أنف روح الشاعر في الغيب.. الغيب الذي لا تتمكن حواسنا الخمسة من النفاذ إليه بسبب عجزها وقصر أمواج تردداتها, الشعر وحده قادر على اكتناه معنى الغيب والماوراء ومحاولة فهمه أو اكتشاف بعض جوانبه.. لأنه ابن الخيال.. والغيب والخيال توأمان كما أرى.‏

الخيال إكسير العيش.. بغيره تصير الحياة صحراء.. بيداء مقفرة.. أرض اعتياد وروتين لا معنى له.. الخيال توءم الحلم كذلك.. الخيال والحلم والشعر ثلاثيُ الدهشة والسحر.‏

يمكن للشاعر أن يجمع في عقله وفكره وخياله وأحلامه كل ما يمكن للفيلسوف, وعالم الآثار, والفلك, والجيولوجي, أن يفعلوه.. يمكنه أن يكون كل هؤلاء, أو أحدهم.. هو شخص متطور متحرك تسيّره رادارات حواسّه ذات الحساسية العالية, ولعل أهم حواسه هو ذلك الحبل الفضي اللامرئي الذي يشده إلى بدايات الأشياء وطفولتها, فإن فقد الشاعر براءة طفله.. شغب وصخب طفله.. جنون ولا معقولية طفله تحوّل إلى كائن عادي يظن أنه شاعر لكنه في حقيقة الأمر لم يعد كذلك.‏

الشعر أن تعيش الطفولة في كل مراحل حياتك, مع كل خبرات العمر.. وكل الأحلام والخيالات الساحرة.‏

عدد القراءات : 1367

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider