دمشق    25 / 04 / 2018
في شراكة استراتيجية جديدة.. هل تضرب الصين وباكستان، أمريكا في مقتل؟  عودة 2000 عائلة إلى الزبداني  "أنصار الله": لا خطوط حمر بعد استشهاد الرئيس الصماد  قديروف يتوعد ميركل وترامب بالسجن  حيدر: عملية حمص بعد القلمون.. والمسلحون أمام خيارين  الجيش السوري يواصل تقدمه جنوب دمشق ويستهدف مقرات المسلحين في الحجر الأسود  في ذكرى الإبادة الأرمنية..بولاديان: مايفعله الساسة الأتراك بالشعب السوري امتداد لما ارتكبوه بحق الشعب الأرمني  ترامب: الاتفاق النووي مع إيران غير معقول وما كان ينبغي إبرامه  دولتان تنقلان سفارتيهما إلى القدس وثلاث دول تبحث المسألة  الحرب الباردة  بعد تعرضه لإطلاق نار.. أين هو ولي العهد بن سلمان اليوم!؟  أفول الوهابية في السعودية.. المعطيات والمآلات  ريابكوف: لسنا خائفين من عقوبات "السبع الكبار" وسنرد في الوقت والشكل المناسبين  شمخاني: الرد على إسرائيل أمر حتمي ولكن المكان والزمان بيد إيران  الكرملين: التصرفات الأمريكية تسير في اتجاه معاكس لإصلاح العلاقات  ليبرمان: سندمر "إس-300" إذا استخدمها السوريون ضد طيراننا  روحاني: مؤامرات أمريكا والصهاينة والرجعية العربية لن تعيق تقدم إيران  روسيا: فشل "الاتفاق النووي" الإيراني قد يؤثر سلبا على الاتفاقات المقبلة مع كوريا الشمالية  ارتفاع أسعار الذهب في الأسواق العالمية  قديروف يتوعد ميركل وترامب بالسجن  

شاعرات وشعراء

2017-04-03 19:35:58  |  الأرشيف

القاصة الشابة رماح اسماعيل تقدم مجموعتها الأولى للقراء بعنوان مواسم الهوى

 
تقدم القاصة الشابة رماح غازي اسماعيل في مجموعتها القصصية “مواسم الهوى” حكايات تعكس الواقع الإنساني والاجتماعي بكل ما فيه من فرح وحزن وفق أسس القص الذي يعتمد الحبكة أساسا في تقديم الحدث وصولا للفكرة.

وتستحضر القاصة اسماعيل اللحظة بكل ما فيها من تداعيات لتكون منها حدثا حقيقيا ينسجم معه المتلقي مع تركيزها الظاهر على الخير والعطاء بعد المرور بالذكريات الموجعة والحب السامي كما جاء في قصة مواسم الهوى.

ويظهر العمل التقني عند الكاتبة في أغلب القصص عبر اختيار البيئة المناسبة لتجعلها مسرحا للحدث بعد أن تكون روابط الشخوص بأسلوب فني يتجاوز القصة القصيرة إلى الأدب الروائي كما هو في قصة “بلا سكر” كما يبدو الحب محورا أساسيا في نسيج كل القصص التي تجعله مكونا أساسيا في أغلب الشخوص الذين يحركون الحدث ويتحركون معه إضافة إلى تناولها حياة الإنسان المتحولة من زمن إلى آخر والتعامل مع الروح الطافحة بالحياة والمتبدلة بحسب ما تراه كما هو في قصة الرقصة الأولى.

وتظهر قدرات اسماعيل على الخوض في مضمار العمل القصصي كونها تمكنت من التعبير عن مشاعرها بصفتها تعكس الجزء الذي يحيط بها في اللحظة التي تعيشها وفي إطار فني يدل على حضور الموهبة الواعدة.

يشار إلى أن مجموعة مواسم الهوى صدرت عن مؤسسة سوريانا للإنتاج الإعلامي وتقع في 107 صفحات من القطع المتوسط.

والقاصة إسماعيل طالبة في كلية الآداب بجامعة تشرين كتبت مسرحية بعنوان “الأرض الطيبة” عرضت في مناسبة لإحياء اللغة العربية على خشبة ثقافي بانياس عام 2013 كما أحيت في هذا المركز عددا من الأمسيات وحصلت على المركز الثاني في المسابقة الوطنية للأدباء الشباب عام 2015 ونشرت عددا من نتاجاتها في صحف محلية.

محمد خالد الخضر
عدد القراءات : 757

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider