دمشق    14 / 12 / 2017
اعتقالات استباقية في الضفة... وصواريخ غزة مستمرة  الإعلام السعودي منبراً لإسرائيل: المقاومة خراب... وإعلان ترامب «تحصيل حاصل»  بغداد ــ أربيل: لا حلّ في الأفق  مانشستر سيتي والوحش الكاتالوني المطوّر  ألاباما حصن الجمهوريين في أيدي الديموقراطيين  الكرملين: لن نعيد جميع عسكريينا من سورية وتحضيرات «سوتشي» جارية  صفعات واشنطن لم توقظ المعارضة من سباتها.. و«أستانا 8» في 22 المقبل … «جنيف 8» لا يزال بلا دخان أبيض  مسلحو القلمون الشرقي يعرقلون مفاوضات المصالحة  الحشد العراقي: 60 بالمئة من الحدود مع سورية بقبضتنا  لمن الأولوية للرقة أم لإدلب؟.. بقلم: محمود الصالح  مليون كيلو متر خسارة «اتصالات حلب» من الكوابل بسبب الإرهاب  لماذا التفاوض.. وحول ماذا؟  الجهات المختصة تحبط عملية إرهابية بسيارة مفخخة على طريق المتحلق الجنوبي على أطراف دمشق  طيران “التحالف الدولي” يرتكب مجزرة جديدة راح ضحيتها 23 مدنيا في قرية “الجرذي شرقي” بريف دير الزور  الإعلام على موعد مع بوتين في واحد من أهم مؤتمراته السنوية  موسكو: المعارضة السورية تشترط وترفض الشروط المسبقة في آن معا  طرد مساعدة ترامب المقالة من البيت الأبيض بعد محاولتها دخول شقة الرئيس  بوتين: لن نتوقف عن تطوير جيشنا وأسطولنا  الحكومة الفلسطينية تطالب المجتمع الدولي بتوفير حماية للفلسطينيين  جماعة أنصار الله تفرج عن مراسل سبوتنيك في صنعاء  

شاعرات وشعراء

2017-09-19 05:48:50  |  الأرشيف

أربعة وعشرون شابا وشابة يتنافسون في مسابقة حفظ الشعر

 

 24 شابا وشابة جمعهم حب الشعر العربي والتعلق برموزه ليشاركوا في مسابقة حفظ الشعر التي أقامتها الهيئة العامة السورية للكتاب اليوم بمكتبة الأسد الوطنية في دمشق في حفظ اثنتي عشرة قصيدة من الشعر العباسي للشعراء أبو تمام والبحتري والمتنبي والمعري.

لجنة تحكيم المسابقة التي ضمت محمود عبد الواحد مستشار وزير الثقافة والدكتور ثائر زين الدين مدير عام هيئة الكتاب والدكتور محمد قاسم مدير إحياء التراث الشعبي في الهيئة استمعت إلى المتسابقين ووجهت إليهم أسئلة لاستنباط مدى فهمهم لمعاني القصائد.

وقال الدكتور زين الدين في تصريح للصحفيين: “تأتي المسابقة ضمن خطة وزارة الثقافة في التمكين للغة العربية والعمل على بثها في نفوس فتياننا ولا سيما أن المشاركين ينتمون إلى المرحلة العمرية من 18 إلى 25عاما ويتمتعون بالقدرة على حفظ وإلقاء عدد من القصائد المهمة لكبار شعراء العصر العباسي”.

وأضاف مدير هيئة الكتاب “لم تكتف لجنة التحكيم في هذه المسابقة بالاستماع لإلقاء هؤلاء الفتيان وحسب بل عملت على توجيه أسئلة كثيرة لهم حول ما حفظوه وحول تمثلهم لهذه الأبيات وماذا فهموا منها إضافة إلى أسئلة في عمق اللغة العربية لاختبار قدراتهم اللغوية” مشيرا إلى أن معظم الطلاب كانوا من كلية الآداب قسم اللغة العربية وبعضهم كان من كلية الهندسة الأمر الذي أسعد لجنة التحكيم حسب قوله.

من جهته بين مدير إحياء التراث الشعبي في هيئة الكتاب أن اللجنة الفرعية للتمكين للغة العربية في وزارة الثقافة وضمن نشاطها الدؤوب للتمكين للغة الضاد استحدثت هذه المسابقة لحفظ الشعر واختارت أن تكون في هذا العام للشعر العباسي ولفئة عمرية محددة بينما ستكون في العام القادم من عصر آخر ولفئة عمرية جديدة.

وقال قاسم “أهمية هذه المسابقة بأن هذا المحفوظ الذي تخزنه الفئة التي يتسابق أفرادها هو مما يمكن للعربية في أنفسهم وبيانهم وفي طلق أدائهم وفي التعبير عن أغراض نفوسهم ومما لا شك فيه أن أهم لبنة في تمكين لغة المرء أن يحفظ نصوصها الفصاح”.

وسيتم إعلان أسماء الفائزين ضمن حفل يحدد لاحقاً لاستلام الجوائز التي أعلنتها الهيئة وهي.. 70000 ليرة سورية للفائز الأول و 60000 ليرة سورية للثاني و50000 ليرة للثالث مع خمسين عنوانا من مطبوعات هيئة الكتاب في علوم العربية وآدابها لكل فائز.

عدد القراءات : 1370

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider