دمشق    20 / 11 / 2017
بين أزمة الحريري وأزمة السعودية؟..بقلم :إبراهيم الأمين  خطة ترامب للتسوية: إسقاط فلسطين تمهيداً لإعلان الحلف السعودي ــ الإسرائيلي  تحرير البوكمال يعزّز الطوق الشمالي ويقيّد خيارات تل أبيب  «قسد» تواصل أحلامها الوردية بـ«الفيدرالية»  إسرائيل لن تحصد إلا الخسائر.. بقلم: تحسين الحلبي  70 ألف وصاية شرعية مؤقتة في العام الحالي معظمها أذونات سفر … زوجات يدعين فقدان أزواجهن من أجل السفر  بناءً على تقييمات الأداء ولضمان تكافؤ الفرص بين الضباط … تغييرات جمركية تطول 20 ضابطاً  الجيش التركي يزيد انتشاره حول عفرين  هل يهاجم ترامب كوريا الشمالية أو ايران؟.. بقلم: جهاد الخازن  على أرض مدينة المعارض العام القادم.. مطبعـة حديثـة ومعرض لبيع الســيارات  التحقيق في تهديدات للرئيس الأرجنتيني وابنته  مشفى المواساة يسبح بالصراصير ومشاكل بالجملة !!  الكويت تفرج عن 50 سوريا وتلغي قرار ترحيلهم  ترامب يعلن مقتل أحد حراس الحدود مع المكسيك ويؤكد على بناء الجدار  القبض على رئيس برلمان إندونيسيا بتهمة "فساد"  قبيلة قحطان المعارضة تتوعد قطر بـ (التطهير)  لبنان في عين العاصفة.. تحشيد وهابي سعودي دعماً للمخطط الاسرائيلي  «تيف ديم» الكردية تطالب بشطب العربية من اسم الدولة!  وزير التربية للمدرسين: ليستقل كل من يعتبر راتبه غير كاف  اكتشاف "ينبوع الشباب" لدى طائفة منعزلة عن العالم  

شاعرات وشعراء

2017-10-22 14:44:49  |  الأرشيف

(تجليات السياسة في شعر نزار قباني).. دراسة تحليلية لـ إياد مرشد

 

يشكل كتاب (تجليات السياسة في شعر نزار قباني) الصادر حديثا لمؤلفه إياد مرشد دراسة تحليلية في شعر قباني السياسي مبينا خلالها أهمية الشعر السياسي عبر العصور وصولاً إلى الشاعر الراحل الذي خرج من قمقم الكتابة عن المرأة إلى مواجهة التحديات السياسية بعد نكسة حزيران عام 1967.

ورأى مرشد في كتابه أن شعر نزار السياسي أثار جدلاً واسعا لأنه لم يستند إلى إيديولوجيا محددة تتناول موضوعات الشعر السياسي المعروفة مبينا أن نزار عالج واقع الأمة العربية “بتشاؤمية مفرطة” فهو يدين واقعها ويسخر منه فكان بعيداً كل البعد عن الالتزام بمذهب سياسي بعينه بسبب ابتعاده عن القضايا السياسية في شبابه لتنشأ اهتماماته السياسية لاحقاً بعد موجة النقد التي تعرض لها بسبب اقتصار شعره على مواضيع تتناول المرأة.

وعبر الباحث مرشد في كتابه عن الرؤية التي طرحها نزار في الخروج عن القانون لدى كتابة القصيدة لأن هذا الخروج في نظر الشاعر الراحل ضرورة
لمواكبة العصر وأن وظيفة القصيدة تكمن في قدرتها على خرق المألوف وإحداث حالة “زعزعة” في المجتمع تواجه عاداته وتقاليده.

وتعرض مرشد إلى امتلاك نزار قباني المهارات الفنية التي كشفت مفاتيح شعره الكامنة في الطفولة والجنون حيث استطاع عبر تنقيبه في كتابات الشاعر أن يقدم الشواهد على كل طرح ذهب إليه وفق اتجاهه البنيوي الذي جاء متماسكاً ودالا على منطقية الكاتب في عدم التعاطف مع الشاعر والحياد في التعامل مع الموضوع برغم الشعبية التي يتمتع بها نزار.

وفي فصول أخرى من الكتاب درس الباحث تأثير القضايا السياسية على تطور الشاعر الشخصي وماهية شعره السياسي التي التزمت قواعد محددة في نظام النص الشعري ومدى انسجامه مع قواعد الشعر السياسي والدوافع والأسباب التي جعلته يكتب بالقضايا السياسية ولا سيما أنها جاءت وفق مؤثرات مختلفة بعد نكسة حزيران.

كما اتجه مرشد إلى قضية المرأة في شعر نزار لتصبح من أهم العوامل المحرضة على الإبداع والمحركة للمشاعر والأحاسيس وارتبطت أيضاً بمواقفه الاجتماعية والإنسانية متأثراً ببيئته ووسائل التربية التي تلقاها في حياته.

وفي شواهده عن المرأة التي جاءت في الكتاب الصادر عن الهيئة العامة السورية للكتاب اقتصر مرشد على القصائد ذات الموضوع الاجتماعي المعالجة للظلم والقهر اللذين عاشتهما المرأة آنذاك عبر تفعيلات خليلية تماسكت مع سير الحدث وتوازن الموضوع وكان لها غالباً الأثر الكبير في انتشار نصوص نزار واتساع شعبيته.

توخى الكاتب الحذر في كتابه الذي يقع في 446 صفحة من القطع الكبير ليقدم بحثاً دراسياً تحليلياً يمتلك أسسا ودلالات تاريخية ومعاصرة توثق صلاحية الدراسة وتقدمها كدراسة منطقية تعبر عن وجهة نظر الباحث وتتطابق مع وجهات نظر ليست قليلة من باحثي العصر الحديث.

محمد خالد الخضر

عدد القراءات : 731

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider