دمشق    21 / 07 / 2018
الداخلية الأفغانية تعلن مقتل وإصابة 850 مسلحا من الجماعات المتشددة خلال أسبوع  باكستان تقتل العقل المدبر لأسوأ تفجير انتحاري في تاريخها  المجموعات المسلحة في بلدتي المزيريب واليادودة بريف درعا تواصل تسليم أسلحتها الثقيلة للجيش  اندلاع حريق ضخم في أكبر مستوطنة على حدود غزة  مسؤول بالحرس الثوري الإيراني يعلن المتسبب في مقتل 11 من "الباسيج"  شركات نفط أمريكية تعارض تشديد العقوبات على روسيا  الحرب التجارية تخيّم على اجتماع قادة المال بمجموعة العشرين  كيف ينظر الروس الى خطوة الناتو الجديدة للتوسع نحو الشرق؟  أميران يهددان عرش الملك المنتظر..  قانون القومية الإسرائيلي... ماذا بقي للفلسطينيين؟  بدء إخراج حافلات تقل الإرهابيين الرافضين للتسوية مع عائلاتهم من بلدة محجة بريف درعا الشمالي  تحضيرات لإخراج دفعة ثانية من الإرهابيين الرافضين للتسوية وعائلاتهم من قرية أم باطنة في ريف القنيطرة إلى شمال سورية  كاسادو يفوز برئاسة حزب الشعب الإسباني المحافظ خلفا لراخوي  مقتل 11 عنصرا من الحرس الثوري في اشتباكات غربي إيران  إصابة أربعة يمنيين إثر عدوان جديد للنظام السعودي على صعدة  الحركة العالمية لمقاطعة “اسرائيل” تدين قرار كيان الاحتلال العنصري  عشائر جنوب العراق تقدم شروطها للعبادي مرفقة بالتهديد  دراسة: الأسلحة النووية الروسية أشد من الأمريكية بعدة مرات  الصين والإمارات مستعدتان لإنشاء آلية للتعاون العسكري والنووي  

شاعرات وشعراء

2017-10-22 14:44:49  |  الأرشيف

(تجليات السياسة في شعر نزار قباني).. دراسة تحليلية لـ إياد مرشد

 

يشكل كتاب (تجليات السياسة في شعر نزار قباني) الصادر حديثا لمؤلفه إياد مرشد دراسة تحليلية في شعر قباني السياسي مبينا خلالها أهمية الشعر السياسي عبر العصور وصولاً إلى الشاعر الراحل الذي خرج من قمقم الكتابة عن المرأة إلى مواجهة التحديات السياسية بعد نكسة حزيران عام 1967.

ورأى مرشد في كتابه أن شعر نزار السياسي أثار جدلاً واسعا لأنه لم يستند إلى إيديولوجيا محددة تتناول موضوعات الشعر السياسي المعروفة مبينا أن نزار عالج واقع الأمة العربية “بتشاؤمية مفرطة” فهو يدين واقعها ويسخر منه فكان بعيداً كل البعد عن الالتزام بمذهب سياسي بعينه بسبب ابتعاده عن القضايا السياسية في شبابه لتنشأ اهتماماته السياسية لاحقاً بعد موجة النقد التي تعرض لها بسبب اقتصار شعره على مواضيع تتناول المرأة.

وعبر الباحث مرشد في كتابه عن الرؤية التي طرحها نزار في الخروج عن القانون لدى كتابة القصيدة لأن هذا الخروج في نظر الشاعر الراحل ضرورة
لمواكبة العصر وأن وظيفة القصيدة تكمن في قدرتها على خرق المألوف وإحداث حالة “زعزعة” في المجتمع تواجه عاداته وتقاليده.

وتعرض مرشد إلى امتلاك نزار قباني المهارات الفنية التي كشفت مفاتيح شعره الكامنة في الطفولة والجنون حيث استطاع عبر تنقيبه في كتابات الشاعر أن يقدم الشواهد على كل طرح ذهب إليه وفق اتجاهه البنيوي الذي جاء متماسكاً ودالا على منطقية الكاتب في عدم التعاطف مع الشاعر والحياد في التعامل مع الموضوع برغم الشعبية التي يتمتع بها نزار.

وفي فصول أخرى من الكتاب درس الباحث تأثير القضايا السياسية على تطور الشاعر الشخصي وماهية شعره السياسي التي التزمت قواعد محددة في نظام النص الشعري ومدى انسجامه مع قواعد الشعر السياسي والدوافع والأسباب التي جعلته يكتب بالقضايا السياسية ولا سيما أنها جاءت وفق مؤثرات مختلفة بعد نكسة حزيران.

كما اتجه مرشد إلى قضية المرأة في شعر نزار لتصبح من أهم العوامل المحرضة على الإبداع والمحركة للمشاعر والأحاسيس وارتبطت أيضاً بمواقفه الاجتماعية والإنسانية متأثراً ببيئته ووسائل التربية التي تلقاها في حياته.

وفي شواهده عن المرأة التي جاءت في الكتاب الصادر عن الهيئة العامة السورية للكتاب اقتصر مرشد على القصائد ذات الموضوع الاجتماعي المعالجة للظلم والقهر اللذين عاشتهما المرأة آنذاك عبر تفعيلات خليلية تماسكت مع سير الحدث وتوازن الموضوع وكان لها غالباً الأثر الكبير في انتشار نصوص نزار واتساع شعبيته.

توخى الكاتب الحذر في كتابه الذي يقع في 446 صفحة من القطع الكبير ليقدم بحثاً دراسياً تحليلياً يمتلك أسسا ودلالات تاريخية ومعاصرة توثق صلاحية الدراسة وتقدمها كدراسة منطقية تعبر عن وجهة نظر الباحث وتتطابق مع وجهات نظر ليست قليلة من باحثي العصر الحديث.

محمد خالد الخضر

عدد القراءات : 1263

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider