دمشق    23 / 05 / 2018
دمشق: انسحاب أو بقاء القوات الحليفة في سوريا شأن يخصنا وغير مطروح للنقاش  تنحي رئيس أساقفة أستراليا بعد إدانته باستغلال طفل  مخيم اليرموك شبه مدمر بالكامل وعدد الفلسطينيين الذين بقوا لا يزيد عن 200  الخارجية الروسية: الشروط التي طرحتها أمريكا على إيران غير مقبولة بالنسبة لطهران  "أنصار الله": قصف صاروخي ومدفعي على تجمعات جنود التحالف  السفارة الأمريكية توضح ملابسات تسلمها لوحة تظهر"المعبد الثالث" بدل الأقصى  روسيا تعلن عن كشف نفطي مهم في العراق  الجيش يتصدى لمحاولة تسلل إرهابيين من "داعش" إلى عدد من النقاط في بادية الميادين  التلويح بالسيناريو الليبي.. واشنطن لا ترى بشرا خارج "الناتو"  "بي بي" تعلق العمل في حقل غاز مشترك مع إيران  روسيا تتهم دولا غربية بالسعي لتسييس منظمة حظر الأسلحة الكيميائية  الجامعة العربية توقف التعامل مع غواتيمالا بعد نقل سفارتها إلى القدس  أنغولا تقيل ممثلها الذي حضر افتتاح السفارة الأمريكية في القدس  ليبرمان: مشروع "حماس" العسكري باء بالفشل وعليها الاعتراف بذلك  إعصار يضرب منطقة أرض الصومال ويقتل عشرات الأشخاص  اكتمال تركيب مراكز المراقبة الروسية والتركية والإيرانية على الخط الفاصل في إدلب  حكومة يوسف الشاهد في تونس على وشك الرحيل  ترامب يقول حتى الجاسوس داخل المقر لم يعثر على أثر لـ"التواطؤ مع روسيا"  صحيفة: الناتو يقف عاجزا أمام "قاتل حاملات الطائرات" الروسي  الرئيس اللبناني يجري غدا استشارات نيابية لتسمية رئيس الحكومة الجديدة  

شاعرات وشعراء

2018-01-14 14:01:49  |  الأرشيف

شعراء عرب يتغنون بدمشق

قدم عدد من الشعراء العرب المشاركين في اللقاء الشعري ضمن فعاليات اجتماع الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب نصوصا شعرية تراوحت بين الحداثة والشعر الأصيل كانت دمشق هي الحاضر الأكبر فيها إضافة إلى مواضيع وطنية ووجدانية.

بدأ اللقاء الذي أقيم في قاعة الأمويين بفندق الشام اليوم مع مدير المهرجان الشعري محمد حديفي عضو المكتب التنفيذي لاتحاد الكتاب العرب الذي ألقى عددا من القصائد الشعرية تضمنت مواضيع إنسانية واجتماعية ووطنية ملتزما النمط الخليلي والموسيقا الشعرية لافتا الى أهمية انعقاد المؤتمر والمهرجان في دمشق.

بدوره ألقى الشاعر يوسف عبيد من تونس عددا من النصوص الشعرية اعتمد فيها الومضة والتكثيف المعنوي والموسيقا الداخلية التي لا تعتمد على تنظيم إيقاعي فقال:

“التي وهبت حليها للشاعر..فتحت عقدها قال تفضل..نزعت

سوارها قالت تفضل..سلت خاتمها قالت تفضل..ثم حلت

شعرها وقالت للطيور ادخلي..آن بيت القصيد”.

أما الشاعر صالح خطاب من الجزائر فألقى مجموعة نصوص معتمدا فيها الموسيقا الخليلية وفق عدد من المعاني المختلفة غلب عليها الطابع الإنساني والاجتماعي فقال:

“أنا في مغربي شمس وفجر الشرق لاقاني..

عروبي أنا بنبضي وجرحي نازف قاني..

فإن سدوا ممراتي عبرت عبر شرياني”.

بدوره الشاعر محمد لافي من فلسطين ألقى قصيدة بعنوان “إلى دمشق” جاءت عبر إيقاع منظم وروي ملائم لألفاظ النص الذي غلب عليه الطابع الوجداني والوطني فقال”

“في اختلاط الدروب وتيه الدليل..سأدافع عنك كما ينبغي

للخيول..وأدافع عنك وعن حلم سرب اليمام بالهديل..و عن حقه في

السلام..سأدافع عنك ويصحبني في الطريق إلى شرفاتك وعد وبرق..لا شيء سوى أن قلبي دمشق”.

وقدم الشاعر هشام الصقري من سلطنة عمان قصيدة بعنوان “دمشق” عبر فيها عن حبه الكبير لسورية وانتمائه لجمال دمشق وياسمينها فقال:

“صوتنا في الحب إحساس وطين..إذا نطقناك يفوح الياسمين

أبصري هذي التفاصيل فإن في التفاصيل مرايا وعيون

يصعد الشعر لمعناك مقاما..فمقاماتك عشق وجنون

يا دمشق الحب من طينك كنا..وبلا طينك إنا لا نكون”.

وقدمت الشاعرة نجوى عبد العال من مصر مجموعة من النصوص باللهجة المحكية المصرية عبرت فيها عن حبها للشعب السوري ولدمشق وعن سرورها لمشاركتها هذا الاجتماع.

يذكر أن اللقاء الشعري انطلق مساء أمس وشهد مشاركة شعراء من الأردن والإمارات والعراق وفلسطين والجزائر وسورية وتونس ومصر.

محمد خالد الخضر

عدد القراءات : 2095

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider