دمشق    23 / 09 / 2017
تصعيد خطابي بين كيم وترامب: بيونغ يانغ تهدّد بتجربة «هيدروجينية» جديدة  العالم كله ضد اسرائيل.. بقلم: جهاد الخازن  مصر: وفاة محمد مهدي عاكف المرشد العام السابق للإخوان المسلمين في سجنه  خطط سرية تركية للرد على استفتاء إقليم كردستان  الاردن يرد على الضغط الاقتصادي الخليجي بفتح المعابر مع سورية والعراق  النصرة تقتل 4 نساء بدم بارد بريف درعا.. و السبب ؟  سوريون يرفعون الصوت ..نريد الزواج المدني  موسم الهجرة الى خليج البنغال الأميركيون يحشدون والسعوديون ينفّذون وكردستان حصان طروادة...!  دير الزور تغلي على صفيح من نار .... ومعسكرات داعش تتساقط  مدريد تتأهب للتصدي لاستفتاء كاتالونيا بإرسال تعزيزات أمنية إلى الإقليم  قتلى وجرحى أثناء زيارة البشير إلى دارفور  لافروف يؤكد للجعفري الدعم الروسي لوحدة أراضي العراق  إنزال أمريكي لدعم "قسد" في دير الزور  المعلم: من الغباء الرد على ترامب  تفاصيل مقتل “معارِضة” سورية وابنتها في إسطنبول  برزاني يطالب سكان كردستان بالتصويت الاثنين على استفتاء الانفصال عن العراق  سلو: تحرير الرقة خلال أسبوع أو أسبوعين  البرزاني يرمي كرة النار: نتفاوض بعد الاستفتاء  بشرى سارة!!!.. محافظة دمشق تحدد بدل استحقاق الدفن بقبر ذي طابقين بـ150 ألف ليرة  الانقراض الجماعي السادس يطرق أبواب الأرض!  

الأخبار الرياضيــة

2016-08-19 11:40:35  |  الأرشيف

لماذا يرتدي بعض اللاعبين في الأولمبياد أرقامًا على لوحات ورقية؟

لم يستفد حدث رياضي من التطور التقني كما استفادت دورة الألعاب الأولمبية في جميع المجالات، فتمت إضافة أجهزة الاستشعار للمبارزين؛ لتتبعهم لحظة بلحظة، وكذلك تم تزويد أحواض السباحة بكاميرات تُستخدم تحت الماء لتتبع غوص السبّاحين. لكن على الرغم من ذلك، فهذه المساعدة التقنية لم يتم تزويدها للاعبي الجمباز والعدّائين، فلا يزالون يحملون أرقامهم على لوحات ورقية يتم وضعها على ملابسهم بواسطة دبابيس آمنة، فلماذا لا يتم استبدال هذه الطريقة بأخرى تقنية؟



فنيًا، تُسمّى هذه اللوحات “مريلة” وهي عبارة عن شريحة رقيقة من البلاستيك تُعرَف باسم “Tyvek ” يمكنها أن تتحمّل العرق والرطوبة، كما أنها قادرة على الحركة حسب تغيّر حركة الجسم، وهي مضادة للدموع والعرق، فمن غير الممكن أن يتم تمزيقها، أو أن تتعرّض للتلف نتيجة الدموع أو التعرق.

في الأصل، يتم استخدام هذه الأرقام لتعريف الحكّام بالمشاركين، لتكون لهم القدرة على تمييزهم وتتبعهم، كون عليهم أن يتتبعوا أكثر من مشترك ومتسابق في ذات الوقت. لكن مع تطور رقائق الحاسوب وأجهزة ضبط الوقت، أصبح وضع الرقم أقل أهمية.

فلم يعد وجود هذه الأرقام كما السابق، إنما هي موجودة كنقطة بارزة تشير إلى شعارات الرعاة الذين يدفعون الملايين كي يظهروا عبر إذاعات البث والتلفزة الدولية. هذا العام قامت نايك بتحديث تلك اللوحات “المريلة” بأداة بلاستيكية مطبوعة باستخدام طابعة ثلاثية الأبعاد للالتصاق في الملابس، لكن لم يتم استخدامها في دورة ألعاب ريو.

عدد القراءات : 4265

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider