دمشق    28 / 05 / 2017
هل ستتحقق نبوءة “الساحر” الأميركي شابيرو والشق الرابع خاصة؟  الرئيس الأسد يصدر مرسوما بتعديل مادة من القانون 36 لعام 2014 حول حجز 50 بالمئة من الشواغر المراد ملؤها بموجب المسابقات والاختبارات لذوي الشهداء  الخلافات السعودية القطرية تظهر في غوطة دمشق!  الرئيس الفلبيني يشجع جنوده على الاغتصاب!  مفتي السعودية وأسرة آل الشيخ يتبرآن من أمير قطر  انفجارات متتالية تهز الرقة والتحالف يستهدف حافلات الفارين  إقالة وزير السياحة الجزائري بعد يومين من تعيينه  في خرق جديد لمذكرة تخفيف التوتر.. المجموعات المسلحة في الغوطة الشرقية تستهدف بالقذائف ضاحية حرستا بريف دمشق  8 قتلى بإطلاق نار في ولاية مسيسيبي الأمريكية  8 قتلى بإطلاق نار في ولاية مسيسيبي الأمريكية  قمة "السبع الكبرى" مضيعة للوقت  ترامب يغرّد: عدت من الشرق الأوسط بمئات المليارات من الدولارات!  قطر خطر أم الخليج إنشطر؟!!  استاذ في الحقوق للوزراء: بنزين سياراتكم شهرياً يعادل راتبي لسنة !!  تحرير الشام تعتقل أحد وجهاء الغوطة وتجلده!  بيونغ يانغ تتحدى العالم وتختبر سلاح جديد مضاد للطائرات  السعوديون يدفعون أول ضريبة في حياتهم  رئيس الفلبين يمنح جنوده حق اغتصاب 3 سيدات  لعنة الايزيديات ...تدمر "داعش" في "أرض عز" العراق وتلاحقه نحو سورية  مع استمرار ضربات درنة... مثلث الحدود مع السودان وليبيا تحت سيطرة الجيش المصري  

الأخبار الرياضيــة

2016-08-19 11:40:35  |  الأرشيف

لماذا يرتدي بعض اللاعبين في الأولمبياد أرقامًا على لوحات ورقية؟

لم يستفد حدث رياضي من التطور التقني كما استفادت دورة الألعاب الأولمبية في جميع المجالات، فتمت إضافة أجهزة الاستشعار للمبارزين؛ لتتبعهم لحظة بلحظة، وكذلك تم تزويد أحواض السباحة بكاميرات تُستخدم تحت الماء لتتبع غوص السبّاحين. لكن على الرغم من ذلك، فهذه المساعدة التقنية لم يتم تزويدها للاعبي الجمباز والعدّائين، فلا يزالون يحملون أرقامهم على لوحات ورقية يتم وضعها على ملابسهم بواسطة دبابيس آمنة، فلماذا لا يتم استبدال هذه الطريقة بأخرى تقنية؟



فنيًا، تُسمّى هذه اللوحات “مريلة” وهي عبارة عن شريحة رقيقة من البلاستيك تُعرَف باسم “Tyvek ” يمكنها أن تتحمّل العرق والرطوبة، كما أنها قادرة على الحركة حسب تغيّر حركة الجسم، وهي مضادة للدموع والعرق، فمن غير الممكن أن يتم تمزيقها، أو أن تتعرّض للتلف نتيجة الدموع أو التعرق.

في الأصل، يتم استخدام هذه الأرقام لتعريف الحكّام بالمشاركين، لتكون لهم القدرة على تمييزهم وتتبعهم، كون عليهم أن يتتبعوا أكثر من مشترك ومتسابق في ذات الوقت. لكن مع تطور رقائق الحاسوب وأجهزة ضبط الوقت، أصبح وضع الرقم أقل أهمية.

فلم يعد وجود هذه الأرقام كما السابق، إنما هي موجودة كنقطة بارزة تشير إلى شعارات الرعاة الذين يدفعون الملايين كي يظهروا عبر إذاعات البث والتلفزة الدولية. هذا العام قامت نايك بتحديث تلك اللوحات “المريلة” بأداة بلاستيكية مطبوعة باستخدام طابعة ثلاثية الأبعاد للالتصاق في الملابس، لكن لم يتم استخدامها في دورة ألعاب ريو.

عدد القراءات : 4087

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider