دمشق    18 / 08 / 2018
كيم جونغ أون: القوى المعادية تحاول خنق شعبنا عبر الحصار والعقوبات  واشنطن: التعاون مع موسكو متواصل رغم توتر العلاقات  الليرة التركية تعاود الانخفاض مجددا  الذهب يتجه نحو تسجيل أكبر خسارة أسبوعية في أكثر من عام  بوتين يبحث مع ميركل جملة من المشاريع الهامة تهددها بلدان ثالثة  طريق دمشق – عمان غير سالكة مجددًا: مناكفات سياسية ومؤشرات خلافات حدودية  دعوة لمحاصرة قاعدة التنف الأمريكية في سورية  هل يحقق ترامب النبوءة الماركسية؟.. بقلم: ليلى نقولا  الجزائر تطلق حملة لجمع جلود الأضاحي.. لهذا السبب  وزراء 3 دول خليجية يجتمعون لوقف تدهور اقتصاد البحرين  العفو الدولية: هجمات التحالف السعودي في اليمن ترقى إلى جرائم حرب  “الناتو” شمّاعة ترامب لابتزاز حلفائه الأوروبيين.. بقلم: علي اليوسف  تحالف النظام السعودي يواصل عدوانه على اليمن ويقصف صعدة وصنعاء  وحدات الجيش تدمر تحصينات للتنظيمات الإرهابية وتقضي على عدد من أفرادها بريفي إدلب وحماة  روسيا تحتج بشدة على انتهاكات أمريكا للقانون الدولي  ألمانيا تتوصل لاتفاق مع اليونان حول اللاجئين  العراق يدين الضربات التركية على سنجار وينفي وجود تنسيق مع أنقرة  هل حقا ًأنقذ أمير قطر صديقه "السلطان" ؟.. بقلم: م . ميشيل كلاغاصي  المقاطعة بنسختها الكندية: حرب ابن سلمان الجبانة  بين رسائل الرياض وحسابات أوتاوا: الأزمة تحت السقف الدبلوماسي  

الأخبار الرياضيــة

2018-06-01 05:13:07  |  الأرشيف

الفيفا و طريقة استثمار اموالها في كأس العالم

تبدأ حمى نهائيات #كأس_العالم_لكرة_القدم قريبا، وتتجه الأنظار إلى #روسيا هذه المرة، وبعيدا عن التوقعات للفريق الذي سينجح برفع الكأس بنهاية هذا العرس الكروي،
يتبادر إلى الأذهان حجم الاستثمارات وطريقة إدارتها ومن هو الرابح والخاسر في هذه التظاهرة الكروية العالمية.
 
ويعتبر #الاتحاد_الدولي_لكرة_القدم أو ما يسمى الفيفا الهيئة المنظمة للعبة كرة القدم في العالم، ولها من العمر أكثر من 100 عام، وتضم أكثر من 200 من اتحادات كرة القدم في العالم، وهي منظمة غير ربحية ولكن هذا لا يعني عدم تحقيقها أرباحا.
 
وتنظم الفيفا نهائيات كأس العالم كل أربع سنوات، وبعد نجاح روسيا باستضافة نسخة هذا العام تعمل موسكو جنبا إلى جنب مع #الفيفا على إنجاح هذه الاحتفالية.
 
فكيف تستثمر الفيفا أموالها ومن أين تجنيها؟
 
تجني الفيفا أرباحها من عدة طرق، منها بيع حقوق البث التلفزيوني، وحقوق التسويق، بالإضافة إلى حقوق التراخيص وعائدات بيع التذاكر.
 
في حين تأتي نفقاتها في مساعدتها للاتحادات الوطنية، بالإضافة إلى البلد المستضيف لكأس العالم، يضاف إلى ذلك تقديم الجوائز للدول الفائزة ومصاريف المنتخبات المشاركة كالسفر والإقامة والتأمين الصحي للاعبين.
 
وبلغة الأرقام، حققت الفيفا دخلا من كأس العالم الماضي في البرازيل يبلغ 4.8 مليار دولار. وحصدت المنظمة 2.4 مليار دولار من بيع حقوق البث التلفزيوني، ما مثل 50% من إجمالي الدخل، و 1.6 مليار دولار دخلت للفيفا من #حقوق_التسويق، ما مثل 32% وأكثر من 500 مليون دولار كانت عائدات الفيفا من بيع التذاكر، وهي ما تمثل 11% من إجمالي دخل الفيفا من كأس العالم في العام 2014.
 
وفي المحصلة النهائية، حققت الفيفا أرباحا تقدر بـ340 مليون دولار من كأس العالم الأخير، وهو رقم كبير مقارنة بنسخات سابقة من كأس العالم.
 
وحققت البرازيل دخلا يقدر بـ800 مليار دولار لاستضافته، ولكن هذا النوع من الاستثمار قد يكون خاسرا إذا أسيئت إدارته، ففي تقرير جديد قدرت شركة دراسات أن خسائر كأس العالم في أميركا في العام 94 كانت ضخمة جدا، وتوقعت نفس الشركة أن يتكبد كأس العالم المزمع تنظيمه في الدوحة في العام 2022 خسائر بمليارات الدولارات.
 
يتبادر إلى الأذهان حجم الاستثمارات وطريقة إدارتها ومن هو الرابح والخاسر في هذه التظاهرة الكروية العالمية.
 
ويعتبر #الاتحاد_الدولي_لكرة_القدم أو ما يسمى الفيفا الهيئة المنظمة للعبة كرة القدم في العالم، ولها من العمر أكثر من 100 عام، وتضم أكثر من 200 من اتحادات كرة القدم في العالم، وهي منظمة غير ربحية ولكن هذا لا يعني عدم تحقيقها أرباحا.
 
وتنظم الفيفا نهائيات كأس العالم كل أربع سنوات، وبعد نجاح روسيا باستضافة نسخة هذا العام تعمل موسكو جنبا إلى جنب مع #الفيفا على إنجاح هذه الاحتفالية.
 
فكيف تستثمر الفيفا أموالها ومن أين تجنيها؟
 
تجني الفيفا أرباحها من عدة طرق، منها بيع حقوق البث التلفزيوني، وحقوق التسويق، بالإضافة إلى حقوق التراخيص وعائدات بيع التذاكر.
 
في حين تأتي نفقاتها في مساعدتها للاتحادات الوطنية، بالإضافة إلى البلد المستضيف لكأس العالم، يضاف إلى ذلك تقديم الجوائز للدول الفائزة ومصاريف المنتخبات المشاركة كالسفر والإقامة والتأمين الصحي للاعبين.
 
وبلغة الأرقام، حققت الفيفا دخلا من كأس العالم الماضي في البرازيل يبلغ 4.8 مليار دولار. وحصدت المنظمة 2.4 مليار دولار من بيع حقوق البث التلفزيوني، ما مثل 50% من إجمالي الدخل، و 1.6 مليار دولار دخلت للفيفا من #حقوق_التسويق، ما مثل 32% وأكثر من 500 مليون دولار كانت عائدات الفيفا من بيع التذاكر، وهي ما تمثل 11% من إجمالي دخل الفيفا من كأس العالم في العام 2014.
 
وفي المحصلة النهائية، حققت الفيفا أرباحا تقدر بـ340 مليون دولار من كأس العالم الأخير، وهو رقم كبير مقارنة بنسخات سابقة من كأس العالم.
 
وحققت البرازيل دخلا يقدر بـ800 مليار دولار لاستضافته، ولكن هذا النوع من الاستثمار قد يكون خاسرا إذا أسيئت إدارته، ففي تقرير جديد قدرت شركة دراسات أن خسائر كأس العالم في أميركا في العام 94 كانت ضخمة جدا، وتوقعت نفس الشركة أن يتكبد كأس العالم المزمع تنظيمه في الدوحة في العام 2022 خسائر بمليارات الدولارات.
 
عدد القراءات : 3368

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider