دمشق    18 / 06 / 2018
دوافع التحرك الأميركي «القبيح» في حراك تشكيل الحكومة العراقية  لجنة التحقيق الروسية تفتح قضية جنائية بقصف دونباس من قبل القوات الأوكرانية  الواقع الميداني السوري يدحض كل الأكاذيب والإشاعات  كيف علّق البنتاغون على الاعتداء الأميركي على موقع عسكري في البوكمال؟  انقلاب بدعم أمريكي.."ابن سلمان" هدية ذهبية لم يحلم بها "ترامب" يوما  إيفان دوكي يفوز بالانتخابات الرئاسية في كولومبيا  مقتل نائب رئيس اركان القوات الاماراتية في الحديدة اليمنية  مصادر معارضة: الجيش السوري سيقتحم درعا خلال ساعات !  هل من هجوم عسكري وشيك على قطر؟  داريا وأحلام العودة القريبة  الحرب التجارية تقترب.. ما هي السيناريوهات المحتملة بين الأوروبيين وترامب؟  التاريخ إذ يخبرنا بمصير ترامب.. بقلم: عاصم عبد الخالق  تنفيذ عقوبة السجن على صهر ملك إسبانيا بعد تسليم نفسه  قرقاش: العملية في الحديدة هدفها تغيير آفاق الحل السياسي  ليبيا.. احتراق مئات الآلاف من براميل النفط في ميناء راس لانوف!  عمليات خاصة ضد المافيا الإيطالية تسفر عن اعتقال أكثر من 100 شخص  الأمم المتحدة تدعو واشنطن إلى وقف فصل أبناء المهاجرين عن ذويهم  بيانيتش يعلق على اقترابه من برشلونة  استشهاد فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي على الشريط الحدودي شرق غزة  قيادي كردي يكشف شرط انضمام الأكراد لأي تحالف لتشكيل الحكومة العراقية الجديدة  

تحليل وآراء

2017-05-16 23:05:33  |  الأرشيف

ترامب في الرياض.. تناقضات ونتائج لن تحقق ما يريد.. بقلم: تحسين الحلبي

إذا كان ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز قد دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وأمير قطر تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى الرياض مع زعماء آخرين للاجتماع مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الذي سيزور السعودية بعد أيام، فهل هذا يعني أن ترامب سيعرض نوعا من المصالحة بين أردوغان والسيسي، وهل ستنجح وساطة كهذه، وماذا يمكن أن يخرج عن كل اللقاءات التي تريد العائلة المالكة السعودية توظيفها لمصلحة الولايات المتحدة؟
يرى مراقبون مختصون بمنطقة الشرق الأوسط أن أردوغان ما زال يرفع راية الإخوان المسلمين ويعد نفسه قائدا لهم في كل مكان، وهو يعتمد في دوره القيادي على أموال إمارة قطر وتأييدها السياسي لكل الحركات الإسلامية وخصوصاً حركة الإخوان المسلمين في مصر، وهي أكبر الحركات، إضافة إلى الدعم الذي تقدمه قطر وأنقرة للميليشيات المسلحة الإرهابية داخل مصر بل وفي سيناء أيضاً.
وبالاستناد إلى هذه الحقيقة، لا يمكن للرئيس المصري السيسي، الذي تعامل معه أردوغان وأمير قطر كقائد للانقلاب على مرسي والإخوان المسلمين في مصر، أن ينضم إلى سياسة أردوغان، ولن يكون في مقدوره أيضاً تحويل أردوغان وأمير قطر لمناهضة نفوذ الإخوان أو شن الحرب عليهم، وهو ما تفعله مصر منذ سنوات وتعد الإخوان منظمة إرهابية.
كما لن يكون في مقدور الرئيس الأميركي أن يوفق بين سياسة أردوغان الداعمة للأخوان ضد مصر، وسياسة السيسي المتصدية لإرهاب مجموعات الإخوان المسلمين داخل مصر ولإرهاب داعش والقاعدة في سيناء ومدنها.
ولو كان ترامب يرغب حقا بتخليص مصر من هذا الإرهاب، لأصدر أوامره الصريحة لقطر وأردوغان بالكف عن تقديم الدعم العسكري والسياسي والمال لمجموعات الإخوان المسلمين، وهو الذي يقدم المأوى والدعم لفرع الإخوان السوري في اسطنبول، وما زال يراهن على تسخير مجموعات الإسلاميين لمصلحة توسعه في الأراضي السورية بدعم قطري علني.
يتوقع المحللون، الذين يتابعون نشاط المجموعات المسلحة في مصر وسورية والعراق، أن الوقت آن لكي تدرك هذه الدول الثلاث أنها تقاتل ضد عدو مشترك، ولا بد أن توحد جهودها ضده بشكل واضح، لأن هزيمته في أي موقع من هذه الدول الثلاث هو هزيمة له في الدولتين الأخريين، ولذلك لن يطول الزمن الذي سنجد فيه العراق وسورية ومصر، وهي أهم الدول الإقليمية العربية التي حملت أعباء هذه الأمة، وقد تحولت إلى جبهة حرب واحدة ضد إرهاب داعش وإرهاب بقية المجموعات الإسلامية المتشددة التي تستهدفهم جميعا، فأي سيطرة لهذه المجموعات في سيناء أو في مناطق في سورية والعراق ستشكل خسارة كبيرة للدول الثلاث.
في المحصلة النهائية، لن تؤدي اجتماعات ترامب في الرياض وبمشاركة بعض الزعماء العرب، إلا إلى عقد صفقات السلاح الأميركي للسعودية وبعض دول الخليج، لأن ترامب يريد زيادة مصادر الأموال لمصانع السلاح والذخائر في الولايات المتحدة الأميركية، أما الحرب السعودية الخاسرة في اليمن، فلن يتحدث عن حلول لها أحد، لأن ذلك لن يكون من مصلحة الولايات المتحدة وبيع أسلحتها، كما سيقف أردوغان عاجزا حتى عن إقناع ترامب بالامتناع عن دعم الأكراد قرب حدود تركيا، وعاجزا عن تهدئة الأزمات الحادة الداخلية في تركيا.
إسرائيل، هي الغائب الحاضر في تفاصيل الاجتماعات ومحصلاتها النهائية، لأن كل شيء سينتج عن هذه القمة غير المسبوقة في الرياض، سيتجه نحو مصلحتها وخصوصاً في السير نحو فرض حل إسرائيلي للنزاع، يحرم الفلسطينيين من كل حقوقهم، وهذا ما سيحمله ترامب كممثل لإسرائيل في هذه الزيارة.
وسواء ظهر ذلك إلى العلن أم لم يظهر، فإن المنطقة بميزان قوتها المتصاعدة لمصلحة دمشق وطهران والمقاومة اللبنانية، قادرة على التصدي لكل المخططات التي تنخرط فيها دول سلمت زمامها لوكيل إسرائيل إلا وهو الرئيس الأميركي الجديد ترامب.

عدد القراءات : 4045
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider