دمشق    24 / 09 / 2017
كيف عبر الجيش السوري نهر الفرات؟  14 تريليون دولار كلفة الحروب في العالم  خواطر مغتربة تزور الوطن.. بقلم: د. ندى الجندي  تفاصيل قصف قاعدة الملك خالد السعودية بصاروخ باليستي  مشاركة مرتفعة في تصويت الأكراد بالخارج على استفتاء استقلال كردستان  ميلانيا ترامب تجتمع بالأمير هاري 20 دقيقة  إصابة خمسة أشخاص في لندن في هجوم بالأسيد  بين الرقة و دير الزور : داعش بح!!  الانتخابات الألمانية: بماذا تعد ميركل ومنافسها شولتز الشعب الألماني؟  ترامب حينما يتكلم في نومه.. بقلم: إيفين دوبا  العراق، ايران وتركيا.. ثالوث منع الاستفتاء!  الدفاع الروسية تكشف صور لمناطق انتشار "داعش" في دير الزور مع تواجد عسكري أمريكي قريب  الناخبون الألمان يدلون بأصواتهم في الانتخابات التشريعية للاختيار بين ميركل وشولتس  الجبير: زيارة العاهل السعودي إلى روسيا ستكون تاريخية  القاهرة تعلن موعد إنتاج الغاز من حقل "ظهر" الضخم  عُمان تطرد داعية هنديا بسبب السعودية وقطر!  رسائل تدعو الجنود الأمريكيين لمغادرة كوريا!  السيسي وكذبة «الدور التاريخي لمصر»: عندما يموت «عبد الناصر» مرتين  الأهالي يريدون نقل أولادهم.. أو نقل المديرة!  الذهب يسعّر على دولار بـ509 ليرات … عدم صك ليرات وأونصات منذ 6 أشهر لضعف الإقبال عليها  

تحليل وآراء

2017-07-16 06:13:12  |  الأرشيف

إسهام متواضع في مشروع كبير ..الإعلام مثلا ...بقلم: د.فايز الصايغ

 في المشروع الوطني للإصلاح الاداري الذي اطلقه السيد الرئيس خلال ترؤسه جلسة مجلس الوزراء جوانب عديده تحيط بمفهوم الدوله العصريه ومؤسساتها..آليات عملها وضرورة ايجاد منهجيه متجانسه بين الوزارات وكافة المؤسسات وقياس الإجراءات بينها وبين المواطن ومعرفة الرضى العام من عدمه ...
 وبما انني لا اعرف الكثير من جوانب الأداء المجتمعي والثقافي والاقتصادي ..لكنني اود الإسهام في مجال الاعلام باعتبار الاعلام مهنتي المزمنه خصوصا انني ادرس مواد اعلاميه في احدى الجامعات الخاصه واصبحت على درايه اكثر في معرفة المستوى السياسي والثقافي والمعلوماتي لدى طالب الاعلام ومدى توافق ما يعرف مع ما يتلقى من علم ...
  الكارثه جليه واضحه . الخلفيه السياسيه والثقافيه والمهنيه لطالب الاعلام لاتؤهله ولا توفر له ابسط اسباب ومتطلبات المهنه التي يصبو اليها وبالتالي فان تأهيل طالب الاعلام ينبغي ان يبدأ قبل الدخول في سنوات الكليه الاربع على الاقل لمن يهوى مهنة الهموم والمتاعب سلفا ..
 هذا يعني ان دخول كلية الاعلام يعتمد على الرغبه الذاتيه وعلى الهوايه والاستعداد المسبق قبل العلامات المؤهله وهذا يستدعي اعادة النظر في كيفية اختيار طلبة الاعلام بالاستفاده من تجارب الجامعات في العالم ..
 الاهم ان الجامعه تمنح شهاده لكنها لاتمنح مهنه ولا تطلق صفة اعلامي..الشهاده بطاقة دخول مسرح او عالم الاعلام فقط ..ولهذا ولكي توفر للجسم الاعلامي المستقبلي الاهليه المهنيه اللازمه لمواكبة المشروع الاستراتيجي  لابد من اخضاع الخريجين الى دورات تخصصيه مافوق الجامعه تتناول مختلف اوجه الاعلام كافه وحسب الحاجه او الخطط المرسومه بالاضافه الى دورات تتناول تحصين الصحفي مهنيا واخلاقيا ولغويا وقانونيا بحيث يتمكن الصحفي من استثمار غنى اللغه ومفرداتها ومترادفاتها بما يجنبه المساءله خصوصا وان بعض التهم الوارده في القوانين السائده الآن تهم "لبيسه " على مقاس اي نص واي صحفي ....
 التدريب مافوق الجامعي مسأله غايه في الاهميه ..لكن المشكله ان التدريب لم يعد متوفرا للسوري تحديدا لا محليا ولا عربيا ولا دوليا ..اوروبا الغربيه انصرفت لتدريب كوادر اوروبا الشرقيه بعد سقوط الاتحاد السوفييتي وروسيا الاتحاديه باتت اغلى بلدان العالم ..اما الدول العربيه فلا تملك امكانية التدريب اصلا وهي تعتمد على خبرات اجنبيه ولدى بعضها المال اللازم  لذلك يمكنني القول لا اعلام الا بالمال ولا اعداد وتدريب بلا مال..فلا الحكومه قادره ولا الصحفي قادر ..وما تقوم به بعض الجهات التدريبيه الخاصه لا تفي بالغرض الوطني المطلوب ...
 عوده الى المشروع الوطني الذي من مسلماته اتخاذ الإحراءات الوقائيه التصحيحيه والتحفيزيه في الوقت المناسب ...ولا ادري انسب من هذا التوقيت بالنسبه الى قطاع الاعلام بشقيه الرسمي والخاص من جهه والاكاديمي بشقيه ايضا ...
 ومن مسلمات القياس التي تحدث عنها السيد الرئيس ايضا ما يسمى القياس المضلل بمعنى ان نكيل المديح لانفسنا اكثر مما نستحق فالتحفيز والنقد الذاتي من ابرز عناوين مشروع الاصلاح وبخاصه في الازمات ونحن في ازمه حقيقيه اداريه ومهنيه واقصائيه وفي كثير من الاحيان مرتجله من قبل من لم يع دور الصحافه في الحياة .... وللحديث صله ..

عدد القراءات : 11144

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider