الأخبار |
الإمارات الى ربع نهائي كأس آسيا  الأمم المتحدة تتوقع نمو الاقتصاد العالمي 3% في 2019  سي إن إن: زعيم كوريا الشمالية يتلاعب بترامب .. يمتلك نحو 60 رأسا نوويا و يواصل بناء ترسانته النووية  أوكرانيا وإسرائيل توقعان اتفاقية بشأن منطقة التجارة الحرة  اختتام اجتماع "روسيا – أوكرانيا - المفوضية الأوروبية" حول نقل الغاز الروسي  موسكو: مقتل 14 بحارا وإنقاذ 12 في حريق على متن سفينتين بمضيق كيرتش  استشهاد شاب فلسطيني برصاص الاحتلال جنوب نابلس بالضفة  السويد تصف المفاوضات بشأن القضية الكورية بـ "البناءة"  أردوغان: لن نسمح بتحول المنطقة الآمنة إلى "مستنقع"  إسرائيل: دخلنا مواجهة مفتوحة مع إيران  السيدة أسماء الأسد مع أطفال أجريت لهم عملية زراعة الحلزون وسمعوا اليوم لأول مرة بحياتهم  الخارجية الفلسطينية تدين إجراءات الاحتلال لتهويد الأقصى  خطوة غير مسبوقة بين السودان وإسرائيل... نتنياهو يأمر بتأجيل نشر الخبر  الأردن في مواجهة إسرائيل... مطار إسرائيلي يشعل الحرب  الخارجية: داعمو “إسرائيل” يفرضون صمت القبور على مجلس الأمن ويمنعونه من ممارسة دوره في مواجهة اعتداءاتها  الدوري الإيطالي.. قطار يوفنتوس يدهس كييفو فيرونا بثلاثية  تنظيم 56 ضبطاً بحق تجار الغاز  المالية ترفع الضرائب المفروضة على السيارات العاملة على المازوت! ..إليكم التفاصيل  أكاديمي بريطاني يقول إن الإمارات أجبرته على الاعتراف بالتجسس وأبو ظبي تنفي  القضاء على إرهابيين اثنين خطيرين في درنة بليبيا     

تحليل وآراء

2018-02-14 03:58:05  |  الأرشيف

هلا بالخميس… مستر تيلرسون!.. بقلم: رؤوف شحوري

ليس من المعروف على وجه الدقّة ما اذا كان السيد ريك تيلرسون تجنّب الوصول الى لبنان في يوم عيد الحبّ فالنتاين، وفضّل توقيت زيارته على وقع الأغنية الشعبية الرائجة في الخليج هلا بالخميس! ولكن بصرف النظر عن هذا الهزل الذي لا يعبّر عن واقع المنطقة ومنها لبنان، فان مهمة وزير الخارجية الأميركي الضيف تبدو بالغة الأهمية في نظر رئيسه في البيت الأبيض كيم جونغ ترامب وابنه المدلل في أورشليم دونالد نتنياهو! ومهمة تيلرسون في جوهرها لا تختلف عما ذكرناه في مقال أمس وهي العمل على تقييد كل عدو لاسرائيل بالحبال والجنازير أولا حتى تتوافر الشجاعة لدى اسرائيل لضربه وتمزيقه ومحاولة القضاء عليه! ولعل من أعلى درجات السخرية أن يطلب تيلرسون من الحكم والحكومة في لبنان تنفيذ ما عجزت عنه أميركا واسرائيل وكل حلفائهما في العالم، وهو: تحجيم المقاومة، ومنع تطوير ترسانتها الردعية…!
نقطة القوة في الموقف الأميركي – بين عدد لا يحصى من النقاط – كانت دائما تهديد الأنظمة العربية بقوة اسرائيل العدوانية وجيشها الذي لا يقهر! ولكن الوقائع على الأرض غيّرت الموازين، وأصبحت قوة اسرائيل في ضعفها! وحدث ذلك مع وصول ترامب الى الرئاسة في الولايات المتحدة الأميركية، وبعقلية سمسار العقارات منحته اسرائيل مقاولة خوض الحروب بالنيابة عنها بالقوات الأميركية والدم الأميركي! وكانت أميركا تعطي اسرائيل الضوء الأخضر لشنّ الحروب ضدّ الأنظمة العربية ما دامت تضمن تدمير جانب من الأرض العربية، وتضمن في الوقت نفسه خروج اسرائيل منها دون الاصابة بأذى كبير. وأميركا تروّج اليوم حرصها على الأمن والاستقرار، لأنها لم تعد تضمن سلامة اسرائيل ووجودها في أية حرب جديدة!…
راهنت اسرائيل على أن تتولّى أميركا ترويض الأنظمة العربية، ونجحت مع غالبية منها… ولكن مشكلة اسرائيل وأميركا لم تعد مع الأنظمة، ولكنها مع الشعوب العربية والاسلامية بمن فيهم من مسيحيين تحرّروا من التبعية لهما. والحرب الجديدة سيكون قوامها مقاومات ومقاتلون من العالمين العربي والاسلامي ليقاتلوا اسرائيل ومن يدعمها على امتداد جبهة تمتد من شاطئ البحر الأبيض المتوسط، وصولا الى شاطئ الخليج! وكلما كانت هذه الحرب أقرب بعد انجاز الاستعداد لها، كان ذلك أفضل! وفي أية حرب مقبلة، لن يكون لدى سوريا ما تخسره ما دامت ستقع قبل اعادة الاعمار، لأن أجزاء واسعة من سوريا مدمّرة الآن. أما اسرائيل فسيكون لديها الكثير الكثير لما تخسره. وأية حرب جديدة ستلحق باسرائيل دمارا أسوأ بكثير من الدمار الذي أصاب سوريا، وربما يهدّد امكانية استمرارها بالوجود!
 
عدد القراءات : 4053
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3468
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019