دمشق    17 / 08 / 2018
الجزائر مع الرياض ضد أوتاوا: موقف «غير مألوف» يسعّر الجدل  على هامش إدلب: حراك سياسي لواشنطن وميداني لـ«النصرة»  واشنطن تحاصر بيونغ يانغ اقتصادياً... بحلفائها!  رحلات من المحافظات طيلة أيام معرض دمشق الدولي.. طباعة مليون بطاقة دخول كدفعة أولى بسعر 100 ليرة  هل حان سؤال انهيار السعودية؟.. بقلم: فؤاد إبراهيم  طريق دمشق – عمان غير سالكة مجددًا: مناكفات سياسية ومؤشرات خلافات حدودية  دعوة لمحاصرة قاعدة التنف الأمريكية في سورية  هل يحقق ترامب النبوءة الماركسية؟.. بقلم: ليلى نقولا  الجزائر تطلق حملة لجمع جلود الأضاحي.. لهذا السبب  في ايران... سيدات سيتولين 30% من المناصب الادارية  وزراء 3 دول خليجية يجتمعون لوقف تدهور اقتصاد البحرين  العفو الدولية: هجمات التحالف السعودي في اليمن ترقى إلى جرائم حرب  ترامب: تركيا لم تثبت أنها صديق جيد  “الناتو” شمّاعة ترامب لابتزاز حلفائه الأوروبيين.. بقلم: علي اليوسف  مقتل مستوطنة في عملية دهس قرب نابلس  الخارجية القطرية: الدوحة صديق مخلص لتركيا في السراء والضراء  سفير إيران في دمشق: عودة سورية إلى ما كانت عليه مهم جدا لطهران  الشاباك: اتفاق وقف إطلاق النار يعزز قدرات "حماس"  الدفاع الروسية: أطراف متطورة تكنولوجيا زودت الإرهابيين بتقنية تصميم طائرات مسيرة مفخخة  أنقرة: الخلافات مع واشنطن نتيجة لنظرة التعالي والإملاء  

تحليل وآراء

2018-06-10 22:41:14  |  الأرشيف

قدسية الوقت.. بقلم: سامر يحيى

يُحكى أن رجلاً مرّ على حطّاب يقطع الأشجار، ووجده يعاني من كثرة التعب والإرهاق، فأشفق عليه يسأله لم لا تقم بشحذ المنشار فتنجز بشكلٍ أسرع وجهدٍ أقل، فأجابه، ألا ترى كم أنا مشغول لا وقت لديّ حتى أشحذ المنشار.
هذه القصة المنقولة تشرح لنا الواقع الذي نعيشه، وتذكّرنا بخطأ ما ندّعيه بأننا مشغولون، ولا نجد الوقت لقضاء الكثير من أمورنا، ونتكلّم عن زيادة ساعات اليوم لنتمكن من إنهاء ما نكلّف به من مهام، ليس لدينا الوقت الكافي للالتزام بالمواعيد والقيام بالمهام المنوطة يضيع الكثير من الوقت باللوم والعتب وتذكّر الماضي والحديث عن الآخر، ونتجاهل الحديث مع الآخر، نحمّل الآخر المسؤولية لا نتحمّل المسؤولية مع الآخر،
 بكل تأكيد نحن بشر، ولا يمكن أن نكون آلة، وتنظيم الوقت لا يمنعنا من ممارسة كل ما نرغب به، بل على العكس يجعلنا الالتزام بالوقت توفير الكثير من أجل النهوض أقوى فأقوى، بقوّة وعزيمة لتحقيق كل ما نرمي إليه.
 أولى أولويات تنظيم الوقت الاستفادة من التجارب السابقة، لا الغرق بتفاصيلها، بل الاستفادة من إيجابياتها وسلبياتها، التفكير المنطقي بالطريقة الأنسب التي تساعدنا على تجاوز التأخير وتحقيق التقدّم.
 وضع الخطط والنظريات الأكاديمية ولو نجحت لدى الآخرين بدون تفكير جدي ودراسة التجارب السابقة والواقع الراهن والظروف التي نعيشها بعيداً عن المقارنة بالآخر، الذي نختلف معه بالكثير من التفاصيل والإمكانيات والموارد..ليس سوى إضاعة للوقت..
القبول بالنجاحات الروتينية ونتيجة طبيعة الحياة، وحيوية الشعب واستمرارية عطاء مؤسسات بنيت انطلاقاً من حاجةٍ ماسّة لها لا سيما منذ التصحيح المجيد، دون الاستفادة من نجاحاتها ومعالجة هفواتها وفشلها، ووضع خطط جديدة وما شابه، قد يكون أكبر إضاعةٍ للوقت.
رمي المسؤولية على الآخر، وعدم تحمّلنا مسؤولية أعمالنا إلا نظرياً، ونستمر باللوم بعيداً عن العمل، ومن ثم نعترف بخطئنا، متجاهلين أنّنا مؤسسات جزءٌ منها أثبت قدرته على الصمود أمام أعتى آلات الإرهاب والدمار، وحنكة قيادة استطاعت سد كل ثغرةٍ يحاول الأعداء التسلّل إليها، فهل عجزت تلك المؤسسات عن السير الجدّي في ركابها، والمهام الملقاة على عاتقها، وتخلي المسؤول عن وضع المبررات بأن لا وقت لديه للتواصل مع كافّة موظّفيه، متجاهلاً أنها أكبر استثمار للوقت إن كانت حوارية نقاشية واستنباط الأفكار واستنهاض الهمم لا محاضرة جامدة وتنظير ممل.  
كل المشروعات لها مدّة تنفيذ، ولكن فشلها بالالتزام بمواعيدها، أنها مواعيد وهمية خلّبية، لم تضع بالاعتبار كل الاحتمالات، فنضطر لعقود ترميمية أو يبقى العمل منقوصاً أو معلّقاً.
التخطيط  والتنفيذ، التدريب والتأهيل والتحديث المستمر، يجب أن يكون عاملٌ أساس في كسب الوقت لا إضاعته، مبرّرين أن الشخص مهما كانت متعلّما بحاجةٍ للعلم والفائدة، متجاهلين أنّه عند الانتقال للمرحلة العملية، نحتاج لتأهيل وتطوير علمي عملي، لا تنظيري أكاديمي، فقد انتهت تلك المرحلة، وانتقلنا لمرحلة جديدة نستنبط الرؤى والأفكار والخطط ونستلهم الرؤى من الحوارات والنقاشات كلٌ في صلب عمله ضمن إطارٍ منطقي يصب بمصلحة العمل أنّى كان خدمي أو ثقافي أو فكري أو اقتصادي أو إنتاجي إلى ما هنالك.
 البصمة الصباحية والمسائية، والالتزام بدفتر الدوام، لا علاقة له بضبط الوقت ومنع الفوضى إن لم يستخدم بالشكل الحقيقي له، استناداً لطبيعة عمل المؤسسة والمهام المنوطة به، فالانتماء للمؤسسة والولاء الوظيفي سيجعله ملتزماً بالدوام وإنجاز أكبر قدرٍ ممكن، لتتكامل مراقبة الدوام بالقدرة على العطاء والإنتاج والعطاء.
 كما اعتدنا في منتصف كل عام تعمد رئاسة الوزراء للتعميم على مؤسساتها بتقديم مشروع موازنتها للعام المقبل، وما قامت بصرفه وتتوقع صرفه خلال العام القادم، ولكن تجاهلت دراسة كل مؤسسة لعملية الإنفاق وكيفية منع الهدر، فالكثير من النفقات لدى مؤسسة تعتبر هدراً لها وإنتاجاً لأخرى، فالضرورة قياس عملية الإنتاج بعملية الإنفاق، ولا توجد مؤسسة إلا ويمكن قياس أدائها بشكلٍ فعلي، فلا تخلو مؤسسة من مديرية الرقابة والشؤون الإدارية والمالية إلى ما هنالك... عدا عن محاسب الإدارة ممثل وزارة المالية والمفترض أن يقوم بدوره الإنمائي في المؤسسة لا المراقبة الرقمية الورقية.
إن الوقت يحتاج الكثير من التنظيم، واقتناص الفرص، والبدء من الآن لا الانتظار، ووضع نتائج فورية لا مستقبلية، وتطبيق أفكارنا وما ينطبق على بلدنا لا ما نجح في بلدان أخرى، فعلينا الاستفادة من الآخر، لا تطبيق أفكاره ومقارنة أنفسنا به.
قدسية الوقت، تتطلّب من كل منا النهوض بمؤسسته، وتفعيل دوره فسوريتنا بحاجتنا جميعاً لنستكمل ما يقوم به الجيش العربي السوري من تطهير لقدسية ترابه من رجس الإرهاب، وعودة من ضلل عن الطريق القويم من أجل أن يساهم ببناء سوريته لا أن ينقلب عليها عندما تسنح له الفرصة في إهمالنا له وفشلنا في الاستفادة من نجاحات وحكمة القيادتين السياسية والعسكرية.
 
 
 
عدد القراءات : 3543

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider