دمشق    26 / 02 / 2017
ألمانيا تتوقع وصول 200 ألف مهاجر سنويا إلى البلاد  دي ميستورا أعرب عن أمله ألا تؤثر في سير محادثات «جنيف 4»  تفجيرات حمص ورسائل «الباب» السياسية: نلقاكم في «جنيف 16»  نشاط ملحوظ للمروجين في الفترة الأخيرة … فرع الأمن الجنائي في دمشق يضبط في يوم واحد 61 كيلو حشيش و50 ألف حبة كبتاغون  غرام الذهب إلى 19 ألف ليرة بسبب ارتفاع الدولار والأونصة  زاخاروفا تحذر من «دولة ثانية» في إدلب للإرهابيين في سورية!  الجيش يتقدم في عمق «قابون» العاصمة.. ويقترب من «دير حافر» حلب  معركة الرقة: عروض كثيرة بانتظار كلمة السر الأميركية  لماذا لا تستضيف السعودية النازحين السوريين؟  تفجيرات حمص رسالة دموية في مرحلة معقدة..بقلم: عمر معربوني  شبر بعد أنف أردوغان.. بقلم: إيفين دوبا  صناعي: ثلاثة عوامل إيجابية للسماح للقطاع الخاص في سورية بإستيراد المحروقات  «العقل المُدبّر» لترامب يُقلق العالم بقيادته «الجمهوري» نحو «اليمين المتطرف»  مئات مليارات دول الخليج المودعة في بنوك أمريكا في مهبّ الريح  هل يتجاوز الاردن كمائن المناطق الآمنة وتداعياتها الخطيرة؟!  هل يلجأ نظام آل سعود الى طرد العمال المصريين؟!  أوباما وترامب.. من رحم النفاق وُلد الاثنان!!  الاتحاد الرياضي العام يصدر الجزء الثالث من سلسلة تاريخ الحركة الرياضية في سورية  موسكو تدين الهجمات على فروع أمنية في حمص وتدعو إلى معاقبة من يقف وراءها  

تحليل وآراء

2016-07-03 04:03:44  |  الأرشيف

البداية والنهاية.. بقلم: د. اسكندر لوقـا

البداية في حياة الإنسان سؤال وكذلك هي النهاية. وفي هذا السياق يبقى السؤال في عقل الإنسان إلى نهاية رحلته في الحياة. لكن، مع هذا، ثمة أناس لا يهتمون بمثل هذا السؤال، كما النبتة التي تخرج من تحت التراب وترتفع قليلاً أو كثيراً نحو الفضاء ثم تموت قبل أن يشعر بها أحد.
من هنا فإن إنساناً لا يسعى إلى معرفة دوره في الحياة: من هو؟ ولماذا جاء؟ ومن أين وإلى أين؟ إن إنساناً كهذا سيكون مصيره كمصير النبتة التي خرجت من تحت التراب وعادت إليه، ولم يشعر بها أحد.
إن معرفة الإنسان دوره في الحياة وإن أتعبته، تبقَ مدعاة للمتعة لأنها تقرّبه من نفسه وتجعله أكثر طمأنينة وهو يؤدي دوره في الحياة، بغض النظر عن نوع العمل الذي يؤديه.
إن طريق المعرفة طويلة، ومع كل خطوة يخطوها الإنسان وصولاًإليها قد يصادف عقبة أو أكثر تتعبه وتجعله قلقاًعلى يومه وغده، ولكن مع ذلك فإن ما يعطي الحياة معناها هو البحث الدائم عن إجابات لأسئلة قديمة قدم التاريخ، ومنذ أن وجد الإنسان على الأرض، وتدور حول معنى حياته حول لماذا؟ ومن أين؟ وإلى أين؟ ومتى سيذهب؟
إن المعرفة وحدها، سواء كسبناها من الكتب أم من خلال تجاربنا اليومية تعطينا الجواب. ومن هنا النصح،فلتكن المعرفة سبيلنا إلى معرفة أنفسنا، وبالتالي إلى معرفة لماذا ومن أين وإلى أين ومتى؟ وعلى هذا النحو نكون كمن يسير في ضوء النهار ولا يضل طريقه إلى الهدف الذي يرنو إليه أبداً.
ولأن المعرفة مخزون عطاء لا يمكن أن يقدّر بثمن، تبقى ترجمة لإرادة الفعل لدى الإنسان، وتحديداً في عصر العولمة. والعولمة، كما يعلم الجميع، باتت تتحكم، بشكل أو بآخر بمصير المعرفة، تلك التي توارثتها الأجيال على امتداد القرون والسنوات.ولأنها كذلك، باتت بدورها الند المقابل المتمسك بحقِّ القيام بدوره في ملاقاة ما يناهضها من حيث المبدأ كالجهل والتنكر لقيم المعرفة التي لا يمكن حصرها في مجال ضيٌق.
iskandarlouka@yahoo.com
عدد القراءات : 4310

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider