دمشق    21 / 07 / 2017
الطيران الحربي الروسي يدمر مقرات "داعش" في ريف حماة  أموال وهدايا ترامب لن تحمي الرؤوس الإسرائيلية.. هل يكون الضحية القادمة؟  القبض على أمير سعودي متهم بـ “التشبيح”!  “آيفون” رخيص من “آبل”  الشاعر والمترجم السوري ثائر زين الدين يفوز بجائزة فلاديمير سوسيور  موعد اطلاق "آي فون 8"  وزير الدولة للشؤون الخارجية الهندي: حريصون على تطوير العلاقات مع سورية وإقامة مشاريع مشتركة  الكويت تقرر خفض عدد دبلوماسيي السفارة الإيرانية وإغلاق مكاتبها الفنية  لأول مرة... ترامب يكشف عن عشاء مع بوتين  استعادة أكثر من 40 بئرا نفطية في الرقة منذ مطلع الشهر  طائرات "دبلوماسية" تحمل سلاحاً للإرهابيين بسورية!  وكالة "اسنا" الإيرانية: الكويت طالبت السفير الإيراني بالمغادرة في غضون 48 يوما  وزير اسرائيلي: وضع بوابات الكترونية عند مداخل الاقصى تم بالتنسيق مع السعودية  الكويت تأمر السفير الإيراني بمغادرة البلاد  مرسوم أميري قطري بتعديل بعض أحكام قانون مكافحة الإرهاب  الدفاع الروسية تبحث الأزمة السورية مع الأمم المتحدة  بوتين يقرّ استراتيجية جديدة تخوّل الأسطول استخدام السلاح النووي  مجلس الشعب يصدر قرارا بإعفاء الدكتورة عباس من منصبها رئيسا للمجلس  مدير تنفيذ المرسوم التشريعي 66 : إنجاز المرحلة الأولى لمنطقة خلف الرازي نهاية العام الجاري  العراق يكشف عن حصيلة الضحايا المدنيين خلال عملية الموصل  

تحليل وآراء

2016-07-03 04:03:44  |  الأرشيف

البداية والنهاية.. بقلم: د. اسكندر لوقـا

البداية في حياة الإنسان سؤال وكذلك هي النهاية. وفي هذا السياق يبقى السؤال في عقل الإنسان إلى نهاية رحلته في الحياة. لكن، مع هذا، ثمة أناس لا يهتمون بمثل هذا السؤال، كما النبتة التي تخرج من تحت التراب وترتفع قليلاً أو كثيراً نحو الفضاء ثم تموت قبل أن يشعر بها أحد.
من هنا فإن إنساناً لا يسعى إلى معرفة دوره في الحياة: من هو؟ ولماذا جاء؟ ومن أين وإلى أين؟ إن إنساناً كهذا سيكون مصيره كمصير النبتة التي خرجت من تحت التراب وعادت إليه، ولم يشعر بها أحد.
إن معرفة الإنسان دوره في الحياة وإن أتعبته، تبقَ مدعاة للمتعة لأنها تقرّبه من نفسه وتجعله أكثر طمأنينة وهو يؤدي دوره في الحياة، بغض النظر عن نوع العمل الذي يؤديه.
إن طريق المعرفة طويلة، ومع كل خطوة يخطوها الإنسان وصولاًإليها قد يصادف عقبة أو أكثر تتعبه وتجعله قلقاًعلى يومه وغده، ولكن مع ذلك فإن ما يعطي الحياة معناها هو البحث الدائم عن إجابات لأسئلة قديمة قدم التاريخ، ومنذ أن وجد الإنسان على الأرض، وتدور حول معنى حياته حول لماذا؟ ومن أين؟ وإلى أين؟ ومتى سيذهب؟
إن المعرفة وحدها، سواء كسبناها من الكتب أم من خلال تجاربنا اليومية تعطينا الجواب. ومن هنا النصح،فلتكن المعرفة سبيلنا إلى معرفة أنفسنا، وبالتالي إلى معرفة لماذا ومن أين وإلى أين ومتى؟ وعلى هذا النحو نكون كمن يسير في ضوء النهار ولا يضل طريقه إلى الهدف الذي يرنو إليه أبداً.
ولأن المعرفة مخزون عطاء لا يمكن أن يقدّر بثمن، تبقى ترجمة لإرادة الفعل لدى الإنسان، وتحديداً في عصر العولمة. والعولمة، كما يعلم الجميع، باتت تتحكم، بشكل أو بآخر بمصير المعرفة، تلك التي توارثتها الأجيال على امتداد القرون والسنوات.ولأنها كذلك، باتت بدورها الند المقابل المتمسك بحقِّ القيام بدوره في ملاقاة ما يناهضها من حيث المبدأ كالجهل والتنكر لقيم المعرفة التي لا يمكن حصرها في مجال ضيٌق.
iskandarlouka@yahoo.com
عدد القراءات : 4543

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider