دمشق    23 / 01 / 2017
مفارقات وطرائف المعارضة السورية قبل أستانة !  امرأة تعثر على "رسالة في زجاجة" غير اعتيادية  لافروف يكشف عن الوجهة الأولى لبوتين عام 2017  تفاصيل الجلسة العامة لاجتماع أستانا ومواقف طرفي النزاع السوري  قوات هادي تعلن سيطرتها على مدينة المخا بالكامل  برعاية السيدة أسماء الأسد.. تتويج الفائزين بالمراكز الأولى في المنافسات النهائية للأولمبياد العلمي السوري  رئيس الوزراء يكلف شادي جوهرة بادارة المؤسسة العامة للتجارة  الوزير ميالة: “أم اي سي” الإيرانية تؤسس المشغل الثالث برأسمال 300مليون دولار  غرفة في فندق بالمرجة .. وكر تزوير وثائق حكومية و أختام رسمية  محافظة دمشق: البنى التحتية لمشروع 66 ستكون جاهزة الشهر الثامن  صحيفة: واشنطن تنشئ قاعدة عسكرية غرب الحسكة  "الفيفا" يوافق على إجراء قرعة نهائيات مونديال 2018 في الكرملين  الجعفري: هناك مفاجأة واحدة فقط من المعارضة السورية ..!!!  في سباق مع الزمن: مبادرات اسرائيلية على طاولة "ترامب"؟!!  اغتيال عضو لجنة المصالحة "رفعت الريس" في برزة.. وأصابع الاتهام تتجه لـ"النصرة"  الأردن في خطر.. وتحذير شيخ الحضرة الهاشمية لملوك وأمراء الخليج غير مسبوق ويجب أن يؤخذ بجدية.. الازمة المالية خانقة.. والشعب على وشك الانفجار  أولويات قطبي المفاوضات في الجولة الأولى من لقاء أستانا  85 قتيلًا في فيضانات تايلاند.. واستمرار الأمطار الغزيرة  دي ميستورا: سنعمل حتى ساعات الصباح الأولى  دعوى قضائية ضد ترامب لانتهاكه الدستور الأمريكي  

تحليل وآراء

2016-07-03 04:03:44  |  الأرشيف

البداية والنهاية.. بقلم: د. اسكندر لوقـا

البداية في حياة الإنسان سؤال وكذلك هي النهاية. وفي هذا السياق يبقى السؤال في عقل الإنسان إلى نهاية رحلته في الحياة. لكن، مع هذا، ثمة أناس لا يهتمون بمثل هذا السؤال، كما النبتة التي تخرج من تحت التراب وترتفع قليلاً أو كثيراً نحو الفضاء ثم تموت قبل أن يشعر بها أحد.
من هنا فإن إنساناً لا يسعى إلى معرفة دوره في الحياة: من هو؟ ولماذا جاء؟ ومن أين وإلى أين؟ إن إنساناً كهذا سيكون مصيره كمصير النبتة التي خرجت من تحت التراب وعادت إليه، ولم يشعر بها أحد.
إن معرفة الإنسان دوره في الحياة وإن أتعبته، تبقَ مدعاة للمتعة لأنها تقرّبه من نفسه وتجعله أكثر طمأنينة وهو يؤدي دوره في الحياة، بغض النظر عن نوع العمل الذي يؤديه.
إن طريق المعرفة طويلة، ومع كل خطوة يخطوها الإنسان وصولاًإليها قد يصادف عقبة أو أكثر تتعبه وتجعله قلقاًعلى يومه وغده، ولكن مع ذلك فإن ما يعطي الحياة معناها هو البحث الدائم عن إجابات لأسئلة قديمة قدم التاريخ، ومنذ أن وجد الإنسان على الأرض، وتدور حول معنى حياته حول لماذا؟ ومن أين؟ وإلى أين؟ ومتى سيذهب؟
إن المعرفة وحدها، سواء كسبناها من الكتب أم من خلال تجاربنا اليومية تعطينا الجواب. ومن هنا النصح،فلتكن المعرفة سبيلنا إلى معرفة أنفسنا، وبالتالي إلى معرفة لماذا ومن أين وإلى أين ومتى؟ وعلى هذا النحو نكون كمن يسير في ضوء النهار ولا يضل طريقه إلى الهدف الذي يرنو إليه أبداً.
ولأن المعرفة مخزون عطاء لا يمكن أن يقدّر بثمن، تبقى ترجمة لإرادة الفعل لدى الإنسان، وتحديداً في عصر العولمة. والعولمة، كما يعلم الجميع، باتت تتحكم، بشكل أو بآخر بمصير المعرفة، تلك التي توارثتها الأجيال على امتداد القرون والسنوات.ولأنها كذلك، باتت بدورها الند المقابل المتمسك بحقِّ القيام بدوره في ملاقاة ما يناهضها من حيث المبدأ كالجهل والتنكر لقيم المعرفة التي لا يمكن حصرها في مجال ضيٌق.
iskandarlouka@yahoo.com
عدد القراءات : 4281

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider