دمشق    17 / 10 / 2017
بغداد تُطوّق «الانفصاليين»  الجيش يحاصر «داعش» داخل دير الزور والرقة خالية من داعش  بعد تهديدات ترامب... سورية تحذّر: لا تلعبوا بالنار  «داعش» على خط «البند الأول من المصالحة»: إغلاق معبر رفح!  بعد داعش.. ستبدأ حروب كثيرة.. بقلم: نور نعمة  نفط كركوك وناره الأزلية  لماذا لم تُستشَر دمشق في «تفاهم إدلب»؟.. بقلم: جورج شاهين  1500 بركان على سطح الأرض.. ماذا لو انفجرت جميعها ومن سينجو؟  أنصار اسرائيل الاميركيون يجمعهم الكذب.. بقلم: جهاد الخازن  90 بالمئة من المدينة مدمر.. و«التحالف» مصر على استمرار مجازره … «قسد» تعظّم من تقدمها في الرقة بعد رحيل الدواعش!  توقف الاقتتال بين «الشامية» و«السلطان مراد»  أنباء عن استبعاد الجربا والمحاميد من الترشح لرئاسة «العليا للمفاوضات»  عون يدعو إلى عودة آمنة للاجئين السوريين  «النفط» : نحو نصف مليون أسرة حصلت على 73 مليون لتر مازوت للتدفئة  الشيخ الصباح يغادر الرياض وسط غضب كويتي.. والقمّة الخليجية في مهب الريح  شويغو: العملية العسكرية ضد الإرهابيين في سورية شارفت على نهايتها  الخارجية الأمريكية لا تستبعد إجراء محادثات مباشرة مع كوريا الشمالية  كازاخستان: الإعلان عن الموعد المحدد لانعقاد استانا-7 بشأن سورية في الوقت القريب  أنقرة: نؤيد تحركات الجيش العراقي في كركوك ومستعدون للتعاون ضد PKK هناك  

تحليل وآراء

2016-08-13 05:55:04  |  الأرشيف

نعم سيفعلها الجيش العربي السوري.. الانتصار الحلبي الهدف .. لا وقت للالتفاتة إلى الوراء .. بقلم: ميساء نعامة

 يقال السياسة فن الممكن، لكنني اليوم أخالف النظرية وأقول: إنها فن اللا ممكن، هي الحقيقة التي تغيب أو تُغيّب لا فرق، المهم أن السياسة لعبة الكبار ويمكن من خلالها تمرير ما لا يمكن تمريره وتقريب العدو من الصديق وتفريق القريب.
لكن الحقيقة التي لا تحتمل المواربة والمهادنة والتي تقلب جميع الموازين السياسية هي الإنجازات العسكرية التي يحققها أبطال الجيش العربي السوري، واذا كانت شرايين العالم تمر عبر القلب السوري فإن ما يحصل اليوم في حلب سيضخ دماء جديدة للعالم كله. حلب تحفر أسطورتها اليوم في جسد الإرهاب كما كل المدن السورية، ولسان حالها يقول لا خطوة إلى الوراء، فإما النصر وإما النصر.
 إرادة الانتصار التي تقررت، لن ينفع معها ملايين أسطوانات الغاز ومدافع جهنم التي أغرقت شوارع حلب بدماء أبنائها، كما لن ينفع معها شريط التضليل الإعلامي المكرور، ولو اجتمعت على نشر قذارة أخباره كل إمبراطوريات مردوخ الصهيوني الإعلامية.
الآن ورغم تضارب الأنباء والتحليلات الإعلامية عما يجري في حلب، تبقى الكلمة الفصل للجيش العربي السوري الذي يخوض مع الحلفاء أسمى معارك الشرف والبسالة والبطولة.
 قد يسأل البعض كيف يتصدى الجيش العربي السوري لجيوش من الإرهابيين المرتزقة الذين ينتمون الى جنسيات مختلفة؟ قبل الإجابة عن السؤال لابد لنا من توضيح الموضح بأن آلاف الفرق الإرهابية التي اسُتقدمت إلى سورية، هي مجموعات خارجة عن القانون تم تجميعها وتدريبها وتسليحها وتمويلها من قبل الدول الاستعمارية الكبرى، وهذا الأمر يفسر مدى القوة البدنية التي تتمتع فيها تلك المجموعات والفصائل المسلحة.
أما كيف يتصدى الجيش العربي السوري لتلك الجيوش التي تهجم كسرب الجراد؟ لابد من التأكيد على أن أبطال الجيش العربي السوري تأسسوا على العقيدة الوطنية والعروبية، ويعلمون علم اليقين أنهم يدافعون عن البقاء السوري والوجود العربي ومن يتسلح بهذه العقيدة السامية لابد أنه يدافع عن الحق ومن كان سلاحه الحق مهما كان عدد الأعداء كبيراً سينتصر. وشتان بين يملكون عقيدة الحق وبين من يقتاتون على فكر ظلامي يعمل على تغييب العقل وإحلال الغرائز الحيوانية مكانه التي تتغذى على آلة البترو دولار التي تعمل بأمر الصهيونية العالمية... وهؤلاء لن يكون سبيلهم إلا القتل والهزيمة على يد أبطال الجيش العربي السوري والمحور العالمي المقاوم للصهيونية العالمية.
هي ذي المعادلة التي لا يمكن أن يفهمها إلا أبناء الشعب السوري الشرفاء الذين يؤمنون بأن معركة حلب ستكون الحاسمة وسينتصر الحق على الباطل مهما طال الوقت أو قصر.
وها هي أسطورة النضال في حلب الأبية العصية على إرهابهم وإجرامهم تكتب على جبين التاريخ بطولات متفردة لرجال الجيش العربي السوري أسطورة  تُكتب برائحة دماء غالية سيبقى عطرها يفوح على كل شعوب العالم التي ستبقى مَدينة ومُدانة أمام الشعب السوري وشهدائه إلى آخر الزمان…

عدد القراءات : 4835

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider