دمشق    23 / 09 / 2018
ميليشيا «لواء القريتين» أكدت خروجها إلى الشمال … الجيش يواصل تقدمه في البادية الشرقية وباتجاه «التنف»  أكثر من 4.3 ملايين صوتوا في انتخابات «المحلية»  355 عراقياً عادوا من «الهول» إلى الموصل … إنقاذ عشرات المهجرين السوريين من الغرق مقابل عكار  «إيل-20» لم تَسقُط بالصواريخِ السورية.. ولا تُهادن الأفعى فتلدغك  هآرتس: إسرائيل تخشى أن يقوم بوتين بـ "قصّ جناحيها"  من يبدأ بالحرب القريبة؟.. بقلم: عباس ضاهر  انتخابات غرف الصناعة على نار هادئة حتى الآن.. والشهابي يدعو للترشح … 19 مترشحاً لغرفة دمشق وريفها و15 لحلب و8 لحماة  اقتراب موعد تفكيك قاعدة “التنف” الأمريكية بسورية !!  مستوردات سورية 2017 … ماذا ومن أين؟  "بعد فلورنس".. إعصار "كيرك" يهدد أمريكا  ابنة الرئيس الأمريكي الأسبق ريغان: تعرضت للاغتصاب قبل 40 عاما  هل حقق "اتفاق سوتشي" الأمن والسلام في سورية؟!.. بقلم: أبو رضا صالح  أولمرت: عباس الوحيد القادر على تحقيق السلام مع إسرائيل  فيضانات مرعبة تضرب تونس وتخلف خسائر بشرية ومادية  كوسوفو تبدي استعدادا لفتح سفارة لها في القدس  روحاني: لن تبقى حادثة الأهواز دون رد  معارضو ماي يجتمعون في أولى تظاهرات حملة "أنقذوا بريكست"  صفقة سلاح ’مليارية’ بين أمريكا والسعودية والإمارات على حساب اليمنيين  عملية قفقاز-2…كيف أنقذ الدفاع الجوي الروسي سورية  الحُديدة ومعركة كسر العظم  

تحليل وآراء

2016-08-20 04:33:58  |  الأرشيف

المعارك القادمة... الوجهة إلى الفكر.. بقلم: ميساء نعامة

هل يمكن الانتظار مئة عام ليتم رفع الحظر عن الملفات السرية الغربية لنكتشف حقائق نشأة الإرهاب، وكيف تم تأسيس جيوش من الإرهابيين وتمويلهم وتدريبهم وزجهم في معارك لتفتيت البلدان وتدميرها؟ وبعد أن يتم هذا الكشف ما الملفات البديلة لها التي سيكون العالم بصدد اختبارها أو معايشتها؟ وما المنهجية الغربية المتجددة لاستعباد العالم الثالث؟ والسؤال الأهم في نظري لماذا تتسرب الملفات السرية الآن؟ بل ما هو الأخطر الذي يحضر لمنطقتنا بعد وقاحة المجاهرة بأن الإرهاب صنيعة غربية بفكر صهيوني؟
 أسئلة لا يمكن الإجابة عنها بعدة أسطر، بل لابد من البحث عن أسباب المشكلة ووضع البرامج البديلة لمحاربة الفكر الإرهابي الذي يعتبر أصل المصائب، وإذا كان الفكر الإرهابي انتشر بأمر الغرب فكيف يمكن القضاء عليه بأمر الإرادة السورية والمحور العالمي المقاوم للهيمنة الأمريكية؟ أصبح واضحاً وجلياً اليوم الهدف من الحرب على سورية، فمتى انهارت سورية، لا سمح الله، يتحقق الهدف في ضرب الهوية والوجود العربي والحضاري.
 قد تكون هذه الحقيقة بجعبة معظم من يطلقون على أنفسهم مفكرين أو باحثين عرب، لكن ما أهمية وعي الحقيقة من دون أن نوجد الحلول التي تشكل حائط سد في وجه المخططات الغربية التي تستبيح العقول العربية وتشتري الفكر العربي وتعيد صياغته وفق مصالحها؟
لا يمكن أن نتجاهل أن أصل المصائب التي وقع فيها وطننا العربي بشكل عام وسورية بشكل خاص، وتُرجم خراباً سريع الانتشار تحت مسمى " الربيع العربي" هو نتيجة حتمية لتلقف الشباب العربي للفكر الظلامي والهروب إليه من وحشة الفقر والعطالة والحرمان والكبت الجنسي وتناقضات الحداثة مع الماضوية.
اليوم! بعد الانتصارات التي يحققها الجيش العربي السوري على الإرهاب الدولي، متخذاً الشعار الأسمى لا نظرة إلى الوراء، أما النصر أو النصر لابديل ولا تبديل، هي العقيدة الفكرية الأرقى التي تدفع لأجلها سورية خيرة شباب الوطن، لا يمكن خيانة دماء الشهداء والاستمرار في إعادة ترسيخ الواقع الاجتماعي الذي أدى الى ارتماء الشباب، المتعلم والجاهل، في أحضان الفكر التكفيري الذي يتخذ من بث الفتن والتحريض على الاقتتال الطائفي محركاً في مقابل أوهام الفوز بالحوريات والغرق في أنهار الملذات الغرائزية التي يوعدون بها من قبل يحركهم بالريموت كونترول.
القضاء على الوجود المادي للإرهاب لا يستوي إلا بحرب موازية على -الفكر الصهيوني المنتشي اليوم بحصاد زرع السنوات الطوال في عقول شبابنا العربي والسيطرة عليهم من خلال تجسيد الفكر الطائفي والذي سخّر له ما سخّر من إعلام طائفي وثقافة سطحية وتقليد الغرب الأعمى.
 وبعد! هل يهم أن نكشف المفضوح ونقول بأن الإرهاب بمسمياته المختلفة والمختلقة هو صنيعة الفكر الصهيوني الذي يسيطر على جميع مواقع القرار الأمريكي؟
ترى هل يستدعي ما تم الافصاح عنه من وثائق سرية تؤكد تورط الغرب بتصنيع وتصدير الإرهاب، إعداد العدة الفكرية والمنهجية لوقف استنزاف العقول البشرية بشرور الفكر الصهيوني الذي دخل وتدخل في تفاصيل حياتنا اليومية؟ السؤال برسم محور المقاومة العالمية للشر الصهيوني المتنقل بين تفاصيل حياتنا اليومية؟.
أخيرا لابد من التمسك بفسحة أمل بدأت ملامح نضوجها تكتمل عبر محو المقاومة العالمي بقيادة روسيا الاتحادية، أهمية المحور أنه يضع الخطط والسيناريوهات البديلة لمحاربة الإرهاب ويضعها قيد التنفيذ ثم يعلن عنها وهي السياسة الأنجع للوقوف في وجه الإرهاب الذي يقوده الغرب بعقل صهيوني، فلننتظر النتائج التي ستفاجئ العالم.

عدد القراءات : 4733
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider