دمشق    24 / 11 / 2017
شركتان قطريتان تسرحان 500 موظف  منتخبنا الوطني في كرة السلة يخسر أمام نظيره الأردني في أولى مباريات التصفيات العالمية  وزارة الثقافة تطلق احتفالية “يوم الثقافة.. لوعي الحياة” بدار الأسد للثقافة والفنون  معلومات جديدة عن تعذيب الأمراء الموقوفين في السعودية: معلّقون من أرجلهم على أيدي مرتزقة أمريكيين  أنقرة: قضينا على أكبر عدد من إرهابيي "داعش"!  المفاجأة الكويتية...5 تطورات جديدة بشأن "مصير الأزمة الخليجية"  تقرير...ريال مدريد وبرشلونة يراقبان محمد صلاح  "النهضة التونسية" تنفي إدراج الغنوشي في قوائم الإرهاب  مركز حميميم: دمشق تجري مفاوضات مع المعارضة المسلحة لفتح ممر إنساني إضافي في الغوطة الشرقية  إقليم كردستان يطالب بغداد بإلغاء إجراءات رد الفعل على الاستفتاء  تحديد نقاط المراقبة في منطقة خفض التصعيد في إدلب  الحزب الحاكم في زيمبابوي: لن تتم محاكمة موغابي  "الهيئة العليا للمفاوضات" تشكل وفدها إلى جنيف  الدفاع الروسية: تحرير أكثر من 98% من أراضي "داعش" في سورية  منصة موسكو: البيان الختامي لاجتماع الرياض لا يلزمنا  بهدف استبدال القديمة منها.. دراسة حكومية لوضع سيارات الجهات العامة.. والعبرة بالتنفيذ  إنقلاب إبن سلمان لن يمرّ.. بقلم: حسن عليق  بري: الاستقالة لا تؤتى إلا من لبنان  «الردح» السعودي مستمر: عون تقاضى رشوة من قطر!  الحريري «المنتفض لكرامته»: وداعاً 14 آذار  

تحليل وآراء

2016-09-01 03:59:40  |  الأرشيف

«البوركيني» والإرهاب.. بقلم: سامي مبيض

ذات يوم، وبينما كنت في مدينة ماربيا الاسبانية، رأيت رجلاً مسلماً من المغرب العربي يقيم الصلاة في أحد شوارع المدينة، مردّداً بأعلى صوته: «سمع الله لمن حمده، الله أكبر!». مرّت أمامه مجموعة من السيدات اللواتي يرتدين ملابس السباحة «البيكيني»، فما كان منه إلا أن أغمض عينيه بخشوع كي لا يعكّر صلاته برؤية أجسادهن. اللافت في الأمر أن الجامع كان على بعد أمتارٍ قليلة من الرجل، لكنّه قرر أن يمارس العبادة على شاطئ المدينة السياحية، كي لا تفوته صلاة المغرب.
اقتربت من رجلٍ كان في انتظاره وسألته باللغة العربية: «ألا تعتقد أن المشهد هذا مستفزّ للأوروبيين تحديداً على اعتبار أن الجامع قريب جداً من هنا؟».
ردّ الرجل: «الصلاة تجوز في كل مكان. وعلى الأوروبيين احترام عاداتنا وديننا، ولا يجب أن ننسى أنهم كفار!».
بادرته: «إن كانوا كفاراً، لم جئت إلى بلادهم إذاً؟ لمَ لم تذهب إلى بلد مُسلم، وتقيمُ الصلاة على شواطئه؟».
طبعاً لم يجب.
تذكّرت هذه القصة قبل أيام حين أُثيرت قضية المرأة المسلمة، أفريقية الملامح، على شواطئ مدينة نيس الفرنسية، والتي أجبرها رجل أمن فرنسي على خلع بدلة السباحة المطاطية المعروفة بـ «البوركيني»، التي تغطي كامل الجسم ما عدا الوجه واليدين.
اعتبر المسلمون يومها أنّ التصرف هذا لا يليق بدولة ترفع شعار الحريات، واتهم بعضهم حكومات الاتحاد الأوروبي بمحاربة الإسلام وحرية المعتقد.
لكن إذا كان الغرب قد أساء فهم الإسلام، فالمسلمون يتحمّلون قسطاً كبيراً من المسؤولية أيضاً. إذ جاء بَعْضُهُمْ بالمجابهة بدلاً من الإقناع، وسمح لإرهابيين أمثال بن لادن والبغدادي أن يدّعوا شرعية تمثيل الدين الحنيف ومن ثم تحمّسوا لمن ضرب من أبنائه العمق الأوروبي أو الغربي.
في أيلول 2006، ألقى البابا السابق بنديكتوس السادس عشر محاضرة في جامعة ألمانية، أشار خلالها الى حوار دار منذ 1300 سنة بين إمبراطور بيزنطي يدعى مانويل الثاني ومثقف فارسي، مجهول الهوية والإسم، حيث قال الأول للأخير: «أرني ما جاء به محمد من جديد. لن تجد إلاّ أموراً غير إنسانية، من قبيل أوامره بنشر الإيمان بحدّ السيف». وأضاف البابا أن الإمبراطور البيزنطي لم يكن يعرف أن القرآن الكريم قد أشار إلى أن «لا إكراه في الدين». حصل أن وصلت القصة مبتورة إلى كثيرين في العالم الإسلامي، فلم يسمعوا منها إلا الشطر الأول. فإذا بهم ينتفضون بغضب، ويسيّرون تظاهرات ضخمة في عدد من المدن الإسلامية مندَّدة بالبابا وبـ «عالم الكفار». بعدها حُرقت كنائس، وتم الاعتداء على رجال دين مسيحيين ورهبان.
دعونا نعُد قليلاً إلى الوراء.
في نيسان 1928، نشرت فتاة لبنانية اسمها نظيرة زين الدين كتاباً شهيراً اسمه «السفور والحجاب،» رأت فيه أن لا وجود لنص قرآني واضح حول الحجاب. وأضافت أنه لا يحق للرجل، زوجاً كان أو أباً أو أخاً، فرض الحجاب على المرأة، وإن فعل حق لها مقاضاته أمام المحاكم.
الكتاب الإشكالي لاقى رواجاً لافتاً في كل من لبنان وسوريا، ونفد من الأسواق وأعيدت طباعته بدعم من الوجيه البيروتي جميل بيهم وزوجته الدمشقية نازك العابد، رائدة الحركة النسائية في سوريا، كما تُرجم الى لغات عدة، وقام مجمع اللغة العربية بدمشق بشراء نسخ منه وأثنى عليه رئيس المجمع العلامة محمد كرد علي. أما دارا الإفتاء في بيروت ودمشق، فقد عارضا الكتاب وقالا إن مؤلفته تفتقد للمرجعية الأكاديمية الشرعية لإبداء الرأي بأمور من هذا النوع. مع ذلك لم يتعرّض أحد من الدارين لها ولم يُهدر دمها أو تُكفّر، وعاشت بسلام حتى وفاتها منتصف السبعينيات من القرن الماضي، بعدما كرست قلمها للدفاع عن حقوق المرأة من دون توجيه الإهانة لأي من الأديان. قادة المجتمع وعلماؤه لم يبالغوا في رد فعلهم لأنهم كانوا مشغولين بإدارة جوامعهم وجمعياتهم الخيرية، والبحث في أمور فقهية يختصون بها. أكثر من ذلك، فقد كرّس بعضهم وقته لمواجهة ذيول الاستعمار والمطالبة بالحقوق السياسية لشعوب المشرق العربي.
لقد بات لدينا جيل مختلف من العلماء، كثير منه يصرف الوقت والجهد والمال لمتابعة أمور ثانوية مثل قضية البوركيني أو كلام البابا بل حتى الرسوم الدنماركية الشهيرة، وهي رسوم مسيئة للرسول ومهينة للإسلام بلا شك، ولا يمكن الدفاع عنها بحجة حرية تعبير. لكن لولا الزوبعة التي أُثيرت حولها في العالم الإسلامي لبقيت هي ورسامها المغمور منسيّة. ثُمَّ أي يُفترض أن يحظى باهتمام أكبر: الأزمة الإنسانية المتمادية التي يتعرض لها الشعب السوري مثلاً، أو تدمير الجامع الأموي بحلب، أو حفر أنفاق إسرائيلية تهدِّد المسجد الأقصى في بقائه، أم القضايا سالفة الذكر؟
عدد القراءات : 4691

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider