دمشق    27 / 05 / 2018
مناورات أمريكية قرب جزر متنازع عليها في بحر الصين الجنوبي  الدفاع الروسية: مقتل 4 جنود روس بنيران مسلحين في سورية  لرفع الحظر عن ملاعب سورية ..مباراة بين قدامى منتخبي سورية ومصر في أب القادم  مصدر عسكري: الأشخاص الذين ظهروا في صور أثناء إلقاء القبض عليهم لقيامهم بالسرقة في إحدى المناطق المحررة ليسوا من المؤسسة العسكرية  عراقجي: لم نتخذ بعد قرارا بالبقاء أو الخروج من الاتفاق النووي  بعد "إس 400".. تركيا تفكر بـ"سو 57" الروسية بدلا من "إف 35" الأمريكية  عبد اللهيان: على واشنطن الخروج من سورية لإجراء انتخابات حرة  السيسي يؤكد لماكرون استمرار دعم مصري لجهود التسوية السياسية في ليبيا وسورية  مجلس الوزراء يخصص لجنة إعادة إعمار المناطق المحررة مؤخرا بـ 50 مليار ليرة لإعادة الخدمات الأساسية  مغنية أوبرا عالمية تغني"زهور السلام" باللهجة السورية  سورية تترأس مؤتمر نزع السلاح التابع للأمم المتحدة  إشارة تفضح نية بريطانيا البقاء في الاتحاد الأوروبي  إنقاذ 408 مهاجرين في البحر المتوسط  النائب المصري عبد الحميد كمال يضع "الجولان" على طاولة البرلمان  100 ألف توقيع على عريضة لمعاقبة راموس بسبب إصابة صلاح  الشرطة البريطانية تحقق بتهديدات بالقتل لحارس ليفربول  مجلة "لوبوان" الفرنسية تشتكي من مضايقات بعد وصفها أردوغان بـ"الديكتاتور"  الخارجية الأمريكية: محادثات بين واشنطن وبيونغ يانغ للأعداد للقمة\rالمقررة بين رئيسى البلدين  المتحدث باسم الحركة الشعبية في جنوب السودان: مفاوضات أديس أبابا فشلت  

تحليل وآراء

2016-09-03 03:48:02  |  الأرشيف

الصراع الآسيوي.. على أفريقيا.. بقلم: سمير التنير

يتصاعد القلق في بعض الدول الآسيوية من تزايد النشاطات الصينية في أفريقيا. ثمة من يقول إن الصين تشتري في القارة السمراء مساحات شاسعة من الأراضي فضلاً عن المصانع والمناجم. وثمة من يبدي خشية جدية من اتساع النفوذ الصيني في طول القارة وعرضها. هذه الخشية دفعت البعض في الهند واليابان إلى الطلب من بلديهما زيادة تدخلهما في أفريقيا لمواجهة المد الصيني.
يعيد ذلك إلى الذهن الصراع الذي احتدم زمن الحرب الباردة والتنافس على بناء قواعد عسكرية ومرافئ، فضلاً عن مرابطة قوات بحرية في الخلجان والمضائق. ويشمل النفوذ الصيني اليوم وجوداً عسكرياً. فهناك آلاف الجنود الصينيين في قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في مالي وجنوب السودان. وقد قتل بعضهم أثناء ممارسة مهامهم في تلك البلاد. كما تزور سفن عسكرية صينية المرافئ الأفريقية بانتظام وتقوم بمناورات في خليج عدن.
وقد أعطت مقاومة القرصنة الصين سبباً لبناء أول قاعدة عسكرية لها في جيبوتي بالقرب من القاعدة الأميركية هناك. ويقول خبراء إن تلك القاعدة هي واحدة من سلسلة قواعد عسكرية تنوي بكين إقامتها من بحر الصين مروراً بالبحر الأحمر وصولاً إلى خليج نامبيا المطل على «المحيط الأطلسي». لكن هذه ما زالت مجرد أفكار ولم تتحقق بعد، علماً أن واحداً من أسباب تمدّد الصين يتصل بحاجتها إلى حماية مواطنيها، فقد أجْلَت خمسة عشر ألفاً منهم مؤخراً من ليبيا فضلاً عن ستمئة من اليمن.
وتشعر الهند بالقلق تجاه النشاطات الصينية في القارة الأفريقية، ولذلك أقامت محطات رادار في سيشل ومدغشقر وغيرها من المدن لمراقبة تحرك السفن الصينية في المحيط الهندي. وتقوم الهند أيضاً ببيع أسلحة لبعض البلدان الأفريقية، وهي تنوي بناء قاعدة جوية في جزيرة قريبة من مدغشقر كي تكون على مقربة من بعض بلدان شرق أفريقيا، التي اكتُشفت فيها أخيراً كميات كبيرة من الغاز في الآبار البحرية.
كذلك تقوم اليابان بإظهار عضلاتها البحرية في البحار الأفريقية، لكن بقدر أقل مما تفعل الهند. وهي تمول القوة البحرية الدولية التي تراقب الشواطئ الصومالية بهدف مكافحة القرصنة. ويتركز التنافس الصيني ـ الياباني في ميادين الديبلوماسية والتجارة، تحديداً في مجالي الموارد الطبيعية والأسواق. علماً أن المساعدة اليابانية لدول أفريقيا تختلف عن غيرها، لأنها تهدف أساساً إلى إقامة بنية تحتية ضرورية لرفع نسبة النمو الاقتصادي، في حين أن المساعدات الغربية تتجه إلى تقديم الأموال لمكافحة الفقر. وقد قامت اليابان أخيراً بإنهاء الأعمال الرامية لتوسيع مرفأ مومباسا في كينيا، والذي يُعَدّ من المرافئ الرئيسية في القارة الأفريقية.

عدد القراءات : 5124
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider