دمشق    24 / 04 / 2018
بريطانيا تهدد مواقع التواصل إن لم تحم الأطفال  لافروف: استهداف دول الغرب لسورية جاء بناء على مسرحية مزعومة حول استخدام الكيميائي في دوما  الأمم المتحدة ترحب بقرار كوريا الشمالية بتعليق تجاربها النووية  بلجيكا تحكم بالسجن 20 عاما على صلاح عبد السلام  ظريف لترامب حول الاتفاق النووي: "إما كل شيء أو لا شيء"  بعد تهديد إيران...الأمم المتحدة تفاجئ ترامب بشأن الاتفاق النووي  بالأرقام... أنفاق دوما وتكاليف حفرها  لافروف حول "إس-300": لابد من انتظار قرار موسكو ودمشق  الوكالة الدولية للطاقة الذرية مستعدة للعمل مع كوريا الشمالية عندما يسمح الوضع بذلك  رئيس الوزراء الأرميني يستقيل من منصبه  قرقاش: حضور رئيس وزراء قطر زواج ابن ممول "القاعدة" يؤكد دعم الدوحة للإرهاب  بدء خروج الحافلات التي تقل ما تبقى من الإرهابيين وعائلاتهم من الرحيبة تمهيدا لنقلهم إلى الشمال السوري  الرئيس الأسد لـ جابري أنصاري: العدوان الثلاثي على سورية لن ينجح في وقف الحرب على الإرهاب  ميركل: الاتفاق غير المثالي مع إيران أفضل من عدمه  كوريا الشمالية .. "الانتقال من الردع إلى الحد من التسلح"  طوقُ دمشقَ قيد الاكتمال.. ماذا في التّفاصيل..؟  الجيش السوري يتقدم على محور التضامن  قصف صاروخي مكثف لـ"أنصار الله" جنوبي السعودية  بوغدانوف: روسيا مستعدة للحوار مع الولايات المتحدة حول سورية  زعيم المعارضة الأرمينية: تعيين رئيس الوزراء الأرميني الجديد الأسبوع القادم  

تحليل وآراء

2016-12-08 03:10:21  |  الأرشيف

غوتيرس في الأمم المتحدة هل يكون أفضل؟

سمير التنير - السفير
كان من المفترض أن يكون الأمين العام الجديد لمنظمة الأمم المتحدة امرأة من أوروبا الشرقية، هي البلغارية إيرينا بوكوفا، التي ترأس حالياً منظمة «الأونيسكو». لكن الخيار وقع على أنطونيو غوتيرس، البالغ من العمر 67 عاماً، والذي كان اشتراكياً ديموقراطياً ورئيساً للوزراء في البرتغال لمدة 7 سنوات، ومن ثم رئيساً لإحدى أهم الوكالات في الأمم المتحدة، وهي مفوضية الأمم المتحدة للاجئين، التي مكث فيها أكثر من 10 سنوات. وكان القرار النهائي قد اتخذ بعد اتفاق بين البيت الأبيض والكرملين. وكانت المفاجأة أن غوتيرس حاز على تأييد الطرفين، برغم التوتر الشديد الذي يسود العلاقات الأميركية ـ الروسية.
ويعود انتصار غوتيرس جزئياً إلى أجواء المنافسة المفتوحة. إذ كانت الأمور في ما مضى تُقرَّر خلف الأبواب المغلقة، من دون الإعلان عن أسماء المرشحين. لكن أسماء المرشحين أُعلنت هذه المرّة، وخضعوا لاختبارات أمام الهيئة العامة. وكان يُعتقد أن بعض القوى الكبرى تؤيد أسماء معينة. لكن لم يكن لأحد كفاءات وخبرات غوتيرس، الذي كان رئيس وزراء وخبيراً عالمياً يرأس واحدة من أهم منظمات الأمم المتحدة، عدا عن خبرته الطويلة في كيفية عمل موظفي المنظمة الدولية. كما أنه يُعتبر عملياً وحاد الذكاء، يعرف طرق الاتصال برؤساء القوى العظمى.
يتسلم غوتيرس في أوائل العام المقبل منظمة عالمية على وشك الإعلان عن إفلاسها السياسي، بسبب الكارثة السورية التي لم يستطع مجلس الأمن الدولي إيجاد حل لها، برغم مرور ست سنوات على الحرب الأهلية فيها. لأن الأمين العام الجديد ليس سياسياً، لكنه بحكم منصبه يتمتع بتأييد 193 دولة في العالم، ما يؤهله للعب دور كبير في حل المشكلات الدولية.
على الأمين العام الجديد معالجة مشاكل رئيسية عديدة، منها التنمية الاقتصادية المستدامة للبلدان الأكثر فقراً في العالم ومراقبة حقوق الإنسان وكيفية احترام الدول لها، فضلاً عن الوصول إلى نتائج مرضية للحروب الأهلية التي تتدخّل فيها بعض القوى العظمى. والأخيرة تمثّل المشكلة الأهم بالنسبة للأمين العام الجديد، خاصة الكارثة السورية التي تقف منذ سنوات على أبواب المنظمة الدولية، وتحديداً لأن مئة ألف من جنودها ينتشرون في بقاع عديدة من العالم. بهذا، تتمثّل المهمة الأولى للأمين العام الجديد في الحصول على موافقة الولايات المتحدة وروسيا لحل أزمات سوريا والعراق واليمن وليبيا وجنوب السودان. وهذه مهمات كبرى تحول دون إنجازها تعقيدات كثيرة.
عدد القراءات : 4493

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider