دمشق    18 / 07 / 2018
مستشار في الكونغرس للعالم: هناك خيانات داخل أروقة الكونغرس  بعد الجنوب لمن القرار  الصحة تطلب سحب الأدوية المحتوية على مادة الفالسارتان  ماذا تعرف عن نشاط وحدة "سييرت متكال" الاسرائيلية؟!  بوتين: الإرهابيون يتحملون مسؤولية سقوط ضحايا مدنيين في سورية  الدفاع الروسية: مستعدون لتنفيذ اتفاقات قمة بوتين-ترامب وتكثيف الاتصالات مع واشنطن حول سورية  بمشاركة الأهالي.. رفع العلم الوطني في بصرى الشام إيذانا بإعلانها خالية من الإرهاب  أنباء عن التوصل لاتفاق لتحرير كامل العدد المتبقي من مختطفي اشتبرق والآلاف من أهالي بلدتي كفريا والفوعة بريف إدلب  بوروشينكو يأمر عسكرييه بوضع حد لـ"الاستفزازات الروسية" في البحر  ماذا سيحدث لبشرتكِ إذا تناولتِ الرمان بشكل دوري؟  توسك: اتفاقيات التجارة الحرة ليست خطرا على الاقتصاد  المجلس الرئاسي الليبي يدعو مجددا لتجاوز الخلافات السياسية لإجراء الانتخابات في موعدها  مستشار الرئيس الإيراني: حان الوقت للتفاوض مع الغرب من دون حضور الولايات المتحدة  مقتل يمني بانفجار قذيفة من مخلفات العدوان السعودي في حجة  كيف سيتعامل أردوغان مع متغيرات المنطقة بما يخدم بلاده؟  ترامب يتجاهل نصائح إدارته "القاسية" تجاه لقائه مع بوتين  قائد عسكري: أمريكا مستعدة لمحادثات مباشرة مع حركة طالبان  اتفاق بين أوروبا واليابان ردا على سياسات واشنطن  ارتفاع عدد ضحايا تحطم مروحية في كوريا الجنوبية إلى خمسة قتلى  إيران تعلن أن لديها أساليب جديدة لبيع النفط  

تحليل وآراء

2016-12-08 03:10:21  |  الأرشيف

غوتيرس في الأمم المتحدة هل يكون أفضل؟

كان من المفترض أن يكون الأمين العام الجديد لمنظمة الأمم المتحدة امرأة من أوروبا الشرقية، هي البلغارية إيرينا بوكوفا، التي ترأس حالياً منظمة «الأونيسكو». لكن الخيار وقع على أنطونيو غوتيرس، البالغ من العمر 67 عاماً، والذي كان اشتراكياً ديموقراطياً ورئيساً للوزراء في البرتغال لمدة 7 سنوات، ومن ثم رئيساً لإحدى أهم الوكالات في الأمم المتحدة، وهي مفوضية الأمم المتحدة للاجئين، التي مكث فيها أكثر من 10 سنوات. وكان القرار النهائي قد اتخذ بعد اتفاق بين البيت الأبيض والكرملين. وكانت المفاجأة أن غوتيرس حاز على تأييد الطرفين، برغم التوتر الشديد الذي يسود العلاقات الأميركية ـ الروسية.
ويعود انتصار غوتيرس جزئياً إلى أجواء المنافسة المفتوحة. إذ كانت الأمور في ما مضى تُقرَّر خلف الأبواب المغلقة، من دون الإعلان عن أسماء المرشحين. لكن أسماء المرشحين أُعلنت هذه المرّة، وخضعوا لاختبارات أمام الهيئة العامة. وكان يُعتقد أن بعض القوى الكبرى تؤيد أسماء معينة. لكن لم يكن لأحد كفاءات وخبرات غوتيرس، الذي كان رئيس وزراء وخبيراً عالمياً يرأس واحدة من أهم منظمات الأمم المتحدة، عدا عن خبرته الطويلة في كيفية عمل موظفي المنظمة الدولية. كما أنه يُعتبر عملياً وحاد الذكاء، يعرف طرق الاتصال برؤساء القوى العظمى.
يتسلم غوتيرس في أوائل العام المقبل منظمة عالمية على وشك الإعلان عن إفلاسها السياسي، بسبب الكارثة السورية التي لم يستطع مجلس الأمن الدولي إيجاد حل لها، برغم مرور ست سنوات على الحرب الأهلية فيها. لأن الأمين العام الجديد ليس سياسياً، لكنه بحكم منصبه يتمتع بتأييد 193 دولة في العالم، ما يؤهله للعب دور كبير في حل المشكلات الدولية.
على الأمين العام الجديد معالجة مشاكل رئيسية عديدة، منها التنمية الاقتصادية المستدامة للبلدان الأكثر فقراً في العالم ومراقبة حقوق الإنسان وكيفية احترام الدول لها، فضلاً عن الوصول إلى نتائج مرضية للحروب الأهلية التي تتدخّل فيها بعض القوى العظمى. والأخيرة تمثّل المشكلة الأهم بالنسبة للأمين العام الجديد، خاصة الكارثة السورية التي تقف منذ سنوات على أبواب المنظمة الدولية، وتحديداً لأن مئة ألف من جنودها ينتشرون في بقاع عديدة من العالم. بهذا، تتمثّل المهمة الأولى للأمين العام الجديد في الحصول على موافقة الولايات المتحدة وروسيا لحل أزمات سوريا والعراق واليمن وليبيا وجنوب السودان. وهذه مهمات كبرى تحول دون إنجازها تعقيدات كثيرة.
عدد القراءات : 4496
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider