دمشق    23 / 04 / 2017
متوسط أعمار قيادة البعث الجديدة 62 عاما ..ولحلب الحصة الأكبر  مناورات أمريكية يابانية غرب المحيط الهادئ لمواجهة التهديد الكوري الشمالي  استشهاد 3 جنود سوريين في قصف إسرائيلي غرب محافظة القنيطرة  الرئيس الأسد يصدر مرسوماً تشريعياً بإلغاء القانون رقم 33 لعام 1975 المتضمن إحداث الاتحاد العام النسائي  الرئيس الأسد يتلقى برقية تهنئة من الأمين العام للأمم المتحدة بمناسبة عيد الجلاء  بالصور: بماذا وصف المعارضون السوريون إسرائيل بعد عدوانها على دمشق؟  الوزير ترجمان في ثاني أيام مؤتمر حق المواطن في الإعلام: هدفنا الوصول إلى إعلام وطني منتج يحظى بالمصداقية وينقل هموم المواطنين  بالصور: شاهد نتائج العدوان الإسرائيلي على القنيطرة  كتاب “فائز الغصين شاهد عيان عربي سوري على الإبادة الأرمنية”… شهادة حقيقية لجرائم العثمانيين  بالصور: “القاضي الشرعي لجبهة النصرة” يدخل المسيحية في المانيا!!  جولة لمحافظ ريف دمشق في مدينة الزبداني بعد إنهاء جميع المظاهر المسلحة فيها  الجيش العربي السوري يوسع نطاق سيطرته بريف حماة الشمالي ويعيد الأمن والاستقرار إلى بلدة حلفايا وعدد من القرى المجاورة لهالا  آلاف البحّارة السوريين تائهون: قراصنة من أمامهم ومن خلفهم !  ماذا يحدث في السعودية.. هل انقذ الملك سلمان العرش من حركة انقلابية ؟  ساعات قبل انتهاء التصويت.. مشاركة الفرنسيين بلغت 69.42%  إيران تتهم ترامب بالبحث عن ذريعة لإلغاء الاتفاق النووي معها  أحمدي نجاد يرفض تأييد أيّ مرشح للرئاسة الإيرانية  كوربين يعد بتعليق مشاركة بريطانيا بالضربات الجوية ضد سورية  إلى ماذا يقود تطبيع علاقات أميركا مع السودان؟  برشلونة يحسم الجدل حول مشاركة نيمار في الكلاسيكو  

تحليل وآراء

2017-02-17 01:32:48  |  الأرشيف

تركيا... تتموضع مجدّداً وصفعة جديدة تنتظرها

معن حمية
في الآونة الأخيرة، وتحديداً، بعد تحرير مدينة حلب من المجموعات الإرهابية، خرج العديد من المحللين والمراقبين يتحدّثون عن استدارة تركية بما خصّ الحرب على سورية، لكن هذا الاستنتاج لم يكن مستنداً إلى أساس متين. فالمسار الذي سلكته تركيا بعد هزيمة أدواتها الإرهابيين في حلب، كان بغرض الحدّ من تداعيات الهزيمة.
معركة تحرير حلب قد لا تكون هي الحاسمة في الحرب ضدّ الإرهاب، لكنها بالتأكيد شكلت نقطة ارتكاز في مسار هزيمة الإرهاب، ولا يستطيع رعاة الإرهاب وداعموه، وتحديداً تركيا، ادّعاء العكس، فاتفاق وقف إطلاق النار فرضته وقائع معركة حلب التي جاءت نتيجتها حاسمة لصالح الجيش السوري وحلفائه.
لقد تلقّت تركيا خلال الأشهر الماضية أكثر من صفعة، مرّةً حين تمّ تجاهلها في معركة الموصل ضدّ «داعش»، ولم يلتفت أحد إلى الضجيج الذي أحدثته بالإعلان عن أطماعها التاريخية في ولاية الموصل، ومرّة أخرى حين أصرّت الإدارة الأميركية على تقديم كلّ أشكال الدعم والمؤازرة لما يسمّى «قوات سورية الديمقراطية» غير عابئة بموقف الأتراك من التشكيلات الكردية، ومرّة ثالثة حين لم تستطع الحؤول دون هزيمة المجموعات الإرهابية التابعة لها في شرق حلب، وهذه الصفعات الثلاث، أفقدت تركيا توازنها، ما دفعها إلى الذهاب باتجاه الروس ومن ثم إلى أستانة، لكن بنيّة المناورة والتضليل وليس بنيّة الاستدارة. وبدا عامل المناورة واضحاً من خلال تركيز تركيا على المطالبة بإقامة مناطق آمنة، والدفع بقواتها نحو مدينة الباب، لتوسيع المساحة التي تحتلّها ولتثبيت المجموعات الإرهابية فيها، تحت عنوان المنطقة الآمنة.
الآن تعيد تركيا تأكيد تموضعها، وفقاً لما كان عليه هذا التموضع منذ بدء الحرب على سورية، فهي تنسّق بشكل تامّ مع الإدارة الأميركية، ومع قطر والسعودية، وسائر الدول المتحالفة. غير أنّ هذا التنسيق لن يوفّر لها فرصة لعب الدور ذاته وبالتأثير ذاته دعماً للإرهاب، لأنّ منظومة الإرهاب تتداعى يوماً بعد يوم.
وعليه، فإنّ روسيا التي قدّمت تركيا على أنها قد تكون طرفاً يساهم في نجاح الجهود الروسية لإنهاء الحرب في سورية، كانت قد تساهلت حيال الأفعال والتجاوزات التركية الخطيرة، سواء بإسقاط السوخوي، أو حتى بعملية اغتيال السفير الروسي في أنقرة، لكن يبدو أنّ أنقرة لم تفهم الأسباب الموجبة لهذا التساهل!
روسيا لن تُسمع تركيا موقفاً بشأن سلوكها الغادر، ومحاولاتها إجهاض نتائج أستانة، لكن من المؤكد أن هناك صفعة كبيرة تنتظر تركيا.
البناء
 

عدد القراءات : 3544

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider