دمشق    27 / 04 / 2018
واشنطن تعيد حشد الأكراد... بعد «غصن الزيتون»  «الانتقالي» يبلع إهانات الإمارات... و«إصلاحيّو تعز» يُصعِّدون المواجهة  ليبرمان عبر موقع سعودي: إذا ضربت إيران تل أبيب فسنضرب طهران  ترامب يقدم للكونغرس تقريرا "سريا" عن روسيا  ماتيس: فرنسا أرسلت جنودا لتعزيز القوات الأمريكية في سورية  واشنطن تخشى الانسحاب من الاتفاق مع إيران و«العبرة» للخليج؟  21 حالة بتر بالأطراف منذ بدء مسيرات العودة الكبرى  مطالب بحذف آيات من القرآن الكريم.. ومصر ترد بقوة  شكراً.. ناتالي اليهودية الهوليوودية.. بقلم: رشاد أبو داود  مون أول زعيم جنوبي يعبر الحدود إلى كوريا الشمالية  الشرطة الماليزية تكشف عن تفاصيل جديدة حول اغتيال البطش  غزة تستعد لجمعة "الشباب الثائر"  ما هو برنامج الرئيس الاميركي في 13 تموز؟  الخبث السعودي في تعمية المواقف العراقية من العدوان الثلاثي على سورية.. بقلم: أحمد ضيف الله  لماذا ستؤيد المحكمة العليا قرار ترامب بتقييد سفر مواطني 6 دول إلى أمريكا  فلسطين ترحب بقرار التشيك ورومانيا بشأن القدس  بعثتا روسيا وسورية لدى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية تقدمان 17 شاهدا لإثبات أن الهجوم الكيميائي المزعوم في دوما عبارة عن مسرحية  سورية تدين اغتيال الصماد: المشروع السعودي في اليمن آيل للسقوط كما حال مشروعهم المهزوم في سورية  وزير الدفاع الأمريكي: الولايات المتحدة لم تتخذ بعد قرارا بشأن الاتفاق النووي الإيراني  العاصمة تغرق بمطر نيسان  

تحليل وآراء

2017-02-18 23:04:59  |  الأرشيف

مُعاقبة الإيرانيين أم مُعاقبة العرب؟.. بقلم: نبيه البرجي

تستثيرنا الفظاعات اليومية لدونالد ترامب. تستفزنا الى الكتابة وربما الصراخ وربما قراءة الاهوال ما دام قد وضع الشرق الاوسط بين اسنانه وما دمنا كعرب (اشاوس) قد استسغنا الاقامة بين اسنانه. دائما بين اسنان الضباع....
اسناننا كما تعلمون محطمة وبائسة في صراع بعضنا البعض...
هل تكذب «وول ستريت جورنال» وهي المتخصصة في الخفايا وما وراء الخفايا، حين تقول ان اجهزة الاستخبارات تحجب عن الرئيس المعلومات الحساسة؟ المثير ان تتعامل هذه الاجهزة التي تلعب خيوطها في اصقاع الدنيا وربما في اصقاع الآخرة، مع رئيس الولايات المتحدة وهو الذي يمسك بالازرار النووية ويقرر ما هو سري (وحساس) وما هو غير سري كعميل او كمهرج  او كساذج او  اذا شتئم  كواحد من .... بنات الهوى.
الان هو الوقت المثالي لكي يمتطي المجمع الصناعي- العسكري الذي حذر منه بطل النورما ندي دوايت ايزنهاور ظهر هذا الرجل ليخترع العدو ودائما في ذلك الشرق الاوسط الذي مابرح يرقص على ضفاف الغيب...
لا مكان آخر في الكرة الارضية تظهر فيه الايديولوجيات المجنونة وتوضع الثروات والازمنة والاجيال في مهب الهباء.
لا احد يكترث بدعوة اوبير فيدرين الى اخراج المنطقة من «سوسيولوجيا الاخرة» الى «سوسيولوجيا الدنيا» وبالتالي التفاعل مع ديناميات الحداثة لان القنبلة اللاهوتية لا تقل هولاً عن القنبلة النووية لا بل انها تدفع حسب قوله, الى .... الساعة النووية.
من يعاقب دونالد ترامب الايرانيين ام العرب؟ بادئ بدء علينا ان نصدق ان ايران دولة عظمى. ماذا نقول عن روسيا والصين والهند التي اطلقت منذ ايام 104 اقمار اصطناعية؟ بل وماذا نقول عن البرازيل واليابان؟
الحاخامات في واشنطن كما في اورشليم امام اللحظة الذهبية. الصراع السني - الشيعي والى يوم القيامة. لا احد سأل الله عن رأيه في هذا الصراع. اسألوا الفقهاء واصحاب الفتاوى لماذا يصرون في معظمهم على ان يرتدوا ملابس حمالات الحطب...
اميركا التي اخترعت اسامة بن لادن ليتحول الى عدو (فتحتل افغانستان والعراق) والتي اخترعت بالتعاون مع رجب طيب اردوغان وبنيامين نتنياهو ابابكر البغدادي ومن يحذو حذوه من اجل ترويع الانظمة وتفجير المجتمعات لم تجد في كل تلك الامبراطوريات عدوا لها. الان العدو هو الغول الايراني.
الكوميديا حين تكون بلهاء ومريرة الى هذا الحد. اميركا التي موازنة جيش البر فيها توازي ضعفي موازنة وزارة الدفاع في روسيا. اميركا التي دخلت زمن ما بعد التكنولوجيا بآلاف الصواريخ النووية العابرة للقارات، وبآلاف القاذفات العملاقة وبمئات الغواصات والبوارج وحاملات الطائرات تقنعنا الان بأن عدوها الوحيد في هذا العالم هو ... ايران.
حتما لا نغفل الالف قاعدة عسكرية المنتشرة في ارجاء الكرة الارضية. وبكل تلك السذاجة نستعيد سؤالنا : هل تعاقب الايرانيين ام تعاقب العرب؟
القصة ان الايرانيين باتوا يتقنون لعبة التكيف مع العقوبات والى حد الاقتراب من حيازة القنبلة النووية في حين ان ثروات العرب التي كان يفترض ان تجعل منهم احدى القوى العظمى في العالم تذهب لتشغيل مصانع السلاح، ولدفع تكاليف الاساطيل التي تختال في المحيطات والبحار ولتسديد فواتير القواعد التي تحولت الى معسكرات للاستجمام تحت شمس السيد الشرق...
ما يتناهى الينا الان مريع وهائل. بدل المنظومة الاستراتيجية الاقليمية التي تحمي المنطقة حلف يجمع الاميركيين والعرب والاسرائيليين. ضد من؟ ضد ايران الامبراطورية الخرافية التي احتفلت منذ ايام بوصول اول طائرة «اير باص» اليها بعدما اصيب اسطولها الجوي بالشيخوخة...
    العرب فقط ضحايا هذه الكوميديا!!
الديار

عدد القراءات : 4243

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider