الأخبار العاجلة
د. الجعفري: قرار الجمعية العامة رقم 3314 اعتبر الاحتلال على رأس قائمة الأعمال العدوانية وبالتالي فإن من يصمت على الاحتلال الإسرائيلي هو شريك في العدوان على شعوبنا.. مصممون على تحرير أرضنا بكل الوسائل التي تضمنها لنا أحكام الميثاق وقرارات مجلس الأمن مهما طال الزمن أم قصر فالحق إلى جانبنا والقانون إلى جانبنا  د.الجعفري: ما زالت "إسرائيل" تحتل الجولان العربي السوري الذي يعاني أبناؤه من احتلالها وممارساتها القمعية والعدوانية التي وصلت إلى حد حماية التنظيمات الإرهابية في سورية من خلال تقديم الدعم والإسناد العسكري المباشر لها وشن الاعتداءات المتكررة على الأراضي السورية.. الاعتداءات الإسرائيلية على سورية دليل دامغ على انتقال "إسرائيل" إلى مرحلة جديدة من ممارسة الإرهاب ناهيك عن تهريبها مئات من عناصر ما يسمى منظمة "الخوذ البيضاء" الإرهابية إلى الدول التي رعتهم لاستهداف سورية  . بشار الجعفري : ترفض سورية رفضا قاطعا قرار "إسرائيل" بإجراء انتخابات ما تسمى المجالس المحلية في الجولان  د. بشار الجعفري : لقد أكد مجلس الأمن بأن قرار "إسرائيل" والقاضي بفرض قوانيها على الجولان المحتل هو قرار لاغٍ وباطل  د . بشار الجعفري : سبب الحكم على المناضل صدقي المقت بالسجن أحد عشر عاما هو أنه وثق تعاون سلطات الإحتلال مع تنظيم (جبهة النصرة) الإرهابي  د. بشار الجعفري : ما زالت "إسرائيل" تحتل جزءاً غالياً من أرضنا في الجولان  الجعفري: سورية تجدد موقفها الثابت الداعم لحق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة على كامل ترابه الوطني وعاصمتها القدس مع ضمان حق العودة للاجئين  د. بشار الجعفري : أكثر من سبعة عقود على محاولات دول لإضفاء الشرعية على الاحتلال البغيض     
  الأخبار |
«بن سلمان الحقيقي».. بقلم: عامر محسن  استخدام أمريكا للقنابل الفوسفورية في منطقة دير الزور في سورية.. غرب آسيا.. حقل تجارب أمريكا للأسلحة المحرمة  فورين بوليسي: بالتنسيق مع ترامب بن سلمان سيعترف "جزئيا" بجريمة خاشقجي  استقالة ديمستورا والواقع السوري  دم خاشقجي يقسم على ثلاثة.. من سيكون "كبش الفداء"؟  صفقة «جريمة القنصلية»: رحلة البحث عن «كبش فداء»  محاولة للخروج من المأزق: تمديد الفترة الانتقالية لـ«بريكست»؟  «غوانتانامو» سيبقى مفتوحاً «25 عاماً أو أكثر»  المؤسسات المصرفية تسأل… و”هيئة مكافحة غسل الأموال” تجيب بالتقيد بقراراتها..؟؟  مدينة معارض لبيع السيارات في الدوير  معاني فتح معبر نصيب ـ جابر..بقلم: محمد شريف الجيوسي  محطة ألبانية تجبر مذيعاتها على تقديم نشرات الاخبار من دون ثياب وما موقف هذه الشابات؟  هل ستتسلم تركيا مفاتيح أمن الخليج؟  ليرتنا على طريق قهر الدولار.. الراتب سيكفي ويزيد في هذه الحالة ؟!  أبو مالك التلي يظهر من جديد: افتحوا جبهات إدلب  بوتين حول من سيستخدم الأسلحة النووية ضد روسيا... نحن سنذهب إلى الجنة وهم سيهلكون قبل أن يتوبوا  "الناتو" يؤكد نجاة الجنرال الأمريكي ميلر... ومقتل قائد شرطة قندهار في هجوم مسلح  بوتين: يفرضون العقوبات علينا ولا يفرضون العقوبات ضد الدولة المشبوهة في قتل خاشقجي  اتفاقية بين اتحاد شركات شحن البضائع في سورية مع نظيره الأردني  الرئيس المكسيكي المنتخب يعد بمنح تأشيرات عمل للمهاجرين فور توليه منصبه     

تحليل وآراء

2017-02-18 23:04:59  |  الأرشيف

مُعاقبة الإيرانيين أم مُعاقبة العرب؟.. بقلم: نبيه البرجي

تستثيرنا الفظاعات اليومية لدونالد ترامب. تستفزنا الى الكتابة وربما الصراخ وربما قراءة الاهوال ما دام قد وضع الشرق الاوسط بين اسنانه وما دمنا كعرب (اشاوس) قد استسغنا الاقامة بين اسنانه. دائما بين اسنان الضباع....
اسناننا كما تعلمون محطمة وبائسة في صراع بعضنا البعض...
هل تكذب «وول ستريت جورنال» وهي المتخصصة في الخفايا وما وراء الخفايا، حين تقول ان اجهزة الاستخبارات تحجب عن الرئيس المعلومات الحساسة؟ المثير ان تتعامل هذه الاجهزة التي تلعب خيوطها في اصقاع الدنيا وربما في اصقاع الآخرة، مع رئيس الولايات المتحدة وهو الذي يمسك بالازرار النووية ويقرر ما هو سري (وحساس) وما هو غير سري كعميل او كمهرج  او كساذج او  اذا شتئم  كواحد من .... بنات الهوى.
الان هو الوقت المثالي لكي يمتطي المجمع الصناعي- العسكري الذي حذر منه بطل النورما ندي دوايت ايزنهاور ظهر هذا الرجل ليخترع العدو ودائما في ذلك الشرق الاوسط الذي مابرح يرقص على ضفاف الغيب...
لا مكان آخر في الكرة الارضية تظهر فيه الايديولوجيات المجنونة وتوضع الثروات والازمنة والاجيال في مهب الهباء.
لا احد يكترث بدعوة اوبير فيدرين الى اخراج المنطقة من «سوسيولوجيا الاخرة» الى «سوسيولوجيا الدنيا» وبالتالي التفاعل مع ديناميات الحداثة لان القنبلة اللاهوتية لا تقل هولاً عن القنبلة النووية لا بل انها تدفع حسب قوله, الى .... الساعة النووية.
من يعاقب دونالد ترامب الايرانيين ام العرب؟ بادئ بدء علينا ان نصدق ان ايران دولة عظمى. ماذا نقول عن روسيا والصين والهند التي اطلقت منذ ايام 104 اقمار اصطناعية؟ بل وماذا نقول عن البرازيل واليابان؟
الحاخامات في واشنطن كما في اورشليم امام اللحظة الذهبية. الصراع السني - الشيعي والى يوم القيامة. لا احد سأل الله عن رأيه في هذا الصراع. اسألوا الفقهاء واصحاب الفتاوى لماذا يصرون في معظمهم على ان يرتدوا ملابس حمالات الحطب...
اميركا التي اخترعت اسامة بن لادن ليتحول الى عدو (فتحتل افغانستان والعراق) والتي اخترعت بالتعاون مع رجب طيب اردوغان وبنيامين نتنياهو ابابكر البغدادي ومن يحذو حذوه من اجل ترويع الانظمة وتفجير المجتمعات لم تجد في كل تلك الامبراطوريات عدوا لها. الان العدو هو الغول الايراني.
الكوميديا حين تكون بلهاء ومريرة الى هذا الحد. اميركا التي موازنة جيش البر فيها توازي ضعفي موازنة وزارة الدفاع في روسيا. اميركا التي دخلت زمن ما بعد التكنولوجيا بآلاف الصواريخ النووية العابرة للقارات، وبآلاف القاذفات العملاقة وبمئات الغواصات والبوارج وحاملات الطائرات تقنعنا الان بأن عدوها الوحيد في هذا العالم هو ... ايران.
حتما لا نغفل الالف قاعدة عسكرية المنتشرة في ارجاء الكرة الارضية. وبكل تلك السذاجة نستعيد سؤالنا : هل تعاقب الايرانيين ام تعاقب العرب؟
القصة ان الايرانيين باتوا يتقنون لعبة التكيف مع العقوبات والى حد الاقتراب من حيازة القنبلة النووية في حين ان ثروات العرب التي كان يفترض ان تجعل منهم احدى القوى العظمى في العالم تذهب لتشغيل مصانع السلاح، ولدفع تكاليف الاساطيل التي تختال في المحيطات والبحار ولتسديد فواتير القواعد التي تحولت الى معسكرات للاستجمام تحت شمس السيد الشرق...
ما يتناهى الينا الان مريع وهائل. بدل المنظومة الاستراتيجية الاقليمية التي تحمي المنطقة حلف يجمع الاميركيين والعرب والاسرائيليين. ضد من؟ ضد ايران الامبراطورية الخرافية التي احتفلت منذ ايام بوصول اول طائرة «اير باص» اليها بعدما اصيب اسطولها الجوي بالشيخوخة...
    العرب فقط ضحايا هذه الكوميديا!!
الديار

عدد القراءات : 4250
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3377
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018