دمشق    15 / 12 / 2017
لمن الأولوية للرقة أم لإدلب؟.. بقلم: محمود الصالح  مليون كيلو متر خسارة «اتصالات حلب» من الكوابل بسبب الإرهاب  لماذا التفاوض.. وحول ماذا؟  الجهات المختصة تحبط عملية إرهابية بسيارة مفخخة على طريق المتحلق الجنوبي على أطراف دمشق  طيران “التحالف الدولي” يرتكب مجزرة جديدة راح ضحيتها 23 مدنيا في قرية “الجرذي شرقي” بريف دير الزور  الإعلام على موعد مع بوتين في واحد من أهم مؤتمراته السنوية  موسكو: المعارضة السورية تشترط وترفض الشروط المسبقة في آن معا  طرد مساعدة ترامب المقالة من البيت الأبيض بعد محاولتها دخول شقة الرئيس  بوتين: لن نتوقف عن تطوير جيشنا وأسطولنا  بوتين: سنضمن أمننا دون الانخراط في سباق التسلح  بوتين: ساكاشفيلي عار على الشعبين الأوكراني والجورجي  العراق.. ظهور تنظيم إرهابي جديد في شمالي البلاد  الرئيس الصيني يشدد على عدم جواز نشوب حرب في شبه الجزيرة الكورية  البنتاغون: مقتل أكثر من 20 إرهابيا تابعا لـ"داعش" بالقرب من قاعدة "التنف" في سورية  في ذكرى قرار الضم المشؤوم.. أبناء القنيطرة والجولان يؤكدون أن القضاء على الإرهاب عنوان المرحلة القادمة  مجلس الاتحاد الروسي يبحث توسيع قاعدة الأسطول البحري في طرطوس  دي ميستورا يبلغ أعضاء مجلس الأمن الدولي بنتائج "جنيف 8"  الاتحاد البرلماني العربي يرفض قرار ترامب بشأن القدس  الاتحاد الأوروبي يقرر تمديد العقوبات ضد روسيا  "أنصار الله": لو حصلنا على صواريخ إيرانية لكانت للدفاع الجوي  

تحليل وآراء

2017-03-17 23:13:35  |  الأرشيف

اقتراب سورية من النصر..بقلم: إبراهيم ياسين

 مع انتهاء السنة السادسة من الحرب الإرهابية التي تتعرّض لها سورية، يبدو من الواضح أنّ الدولة السورية، ومعها حلفاؤها، قد استعادت زمام المبادرة على معظم جبهات القتال، ونجحت في تحرير مساحات شاسعة من سيطرة الجماعات المسلحة الإرهابية، إثر تحرير الأحياء الشرقية من مدينة حلب الذي شكل نقطة تحوّل نوعية في مسار الأزمة السورية. وكذلك استعادة تدمر من جديد.

إذاً، من يتابع التطورات الميدانية والسياسية يلاحظ بوضوح هذا التحوّل الحاصل لمصلحة الدولة السورية وحلفائها، ويتجلى ذلك مؤخراً في التطورات التالية:

أولاً: على الصعيد الميداني، حقق الجيش السوري ويحقق تقدماً متواصلاً في العديد من الجبهات المهمة، لا سيما في ريف حمص الشرقي، حيث حرّر مدينة تدمر والعديد من المناطق القريبة منها وحقول الغاز ويتقدم باتجاه تحرير ما تبقى منها وصولاً إلى منطقة السخنة على الحدود السورية العراقية، فيما نجح الجيش السوري في تحرير ريف حلب الشرقي وصولاً إلى حدود محافظة الرقة. ومن ناحية ثانية استُدرج الجيش التركي الغازي للأراضي السورية إلى الدخول إلى مدينة الباب، وقام الجيش السوري بالسيطرة على المناطق المحيطة بالمدينة، فيما شكل دخول الجيش التركي إلى مدينة الباب خطراً على قوات الحماية التركية في مدينة منبج، الأمر الذي دفع بالأخيرة إلى إعادة حساباتها وطلب المساعدة من روسيا للتوسط لدى الدولة السورية لنشر قوات من الجيش السوري في قرى ريف منبج، لتشكل حاجزاً يمنع الجيش التركي من الهجوم على منبج.

هذا التطور جعل الجيش التركي محاصراً من كلّ الجهات لا يستطيع التقدّم لأنه سيصطدم بالجيش السوري، وهذا خطّ أحمر لا يستطيع تجاوزه لأنه سيقود إلى الإصطدام مع روسيا مجدّداً، وهو اليوم بأمسّ الحاجة إلى توطيد العلاقات معها في ظلّ التوتر القائم والمستمرّ في العلاقات بين تركيا ودول الاتحاد الأوروبي.

لقد أدّت التطورات الميدانية المذكورة، وانتشار الجيش العربي السوري في منطقة منبج إلى إسقاط خطة حكومة أردوغان لتوسيع سيطرته على مناطق واسعة في شمال سورية لاستخدامها ورقة ابتزاز يساوم بها الدولة السورية لمصلحة الجماعات المرتبطة بتركيا، في حين لم يعد بإمكان الأحزاب الكردية في الشمال إقامة كونفدرالية بدعم أميركي، تؤدي إلى إنعاش مخطط تقسيم سورية، بسبب وجود الجيش السوري في مناطق متداخلة مع وجود القوات الكردية الأميركية، وهذا يعني أنّ أيّ محاولة لفرض التقسيم سيؤدّي إلى مواجهة مباشرة بين القوات السورية والقوات الأميركية أو الكردية، وهو أمر سيقود إلى تصادم مماثل مع القوات الروسية الحليفة لسورية، مما يهدّد بنشوب حرب عالمية تتجنّبها كلٌّ من أميركا وروسيا.

ثالثاً: انعكست تطورات الميدان لمصلحة الجيش السوري وحلفائه بتعزيز الموقف السياسي للدولة السورية في المفاوضات إنْ كان في أستانة أو في جنيف، حيث نجح وفد الجمهورية العربية السورية بفرض شروطه لحلّ الأزمة، إنْ كان لناحية التأكيد على بند محاربة الإرهاب باعتباره أولوية، وجعله بنداً أساسياً من بنود مؤتمر جنيف، إضافة إلى إشراك أطراف المعارضة المختلفة في المؤتمر، الأمر الذي كسر احتكار وفد الرياض لتمثيل المعارضة، فيما نجحت كلّ من روسيا وإيران في دفع تركيا إلى الموافقة على الفصل بين الجماعات الإرهابية في محافظة إدلب والجماعات التي تتبع لها ووافقت على هذا الفصل كمقدمة لمحاربة الجماعات الإرهابية، ومن ثم الشروع في عملية التسوية.

إذاً، يمكن القول إنّ هذه التطورات الميدانية والسياسية التي تصبّ لمصلحة الدولة السورية تعكس التحوّل الكبير في مسار الأزمة السورية وفشل الدول المتآمرة على سورية في تحقيق أهدافها، ودخولها في خضمّ الأزمات وعدم الاستقرار نتيجة ارتداد الإرهاب عليها وتفاقم أزماتها الاقتصادية واستطراداً السياسية نتيجة فشل مخططاتها. الأمر الذي يدفع إلى القول بأنّ سورية باتت قريبة جداً من ساعة تحقيق الانتصار، وبالتالي خروجها مع حلفائها في محور المقاومة من هذه الحرب أكثر قوة وتماسكاً ووحدة، الأمر الذي بدأ يثير قلق قادة العدو الصهيوني الذين بدأوا يتحدثون اليوم عن مرحلة ما بعد الانتصار، واحتمال فتح جبهة الجولان من قبل حلف المقاومة، وهذا الأمر كان أحد أسباب زيارة رئيس حكومة العدو بنيامين نتنياهو إلى موسكو والتي لم ينتج عنها ما يرضيه…

البناء

 

عدد القراءات : 3825

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider