دمشق    28 / 04 / 2017
أردوغان يتجه لاستعادة زعامة الحزب الحاكم  كيف ستصمد الليرة السورية و يشهد الموظف زيادة راتبه في قادم الأيام؟!  بيع العقار الواحد لأكثر من شخص في دمشق لم يعد موجوداً هذا العام!  الجيش ينتزع السيطرة من النصرة في ريف دمشق  ليس بعيداً عن حروب الإعلام … سورية تنتصر!؟.. بقلم: هشام الهبيشان  تركيا تستهدف الكردستاني: هل يقع الأكراد في الفخّ الأمريكي؟  التفاصيل الكاملة لأسرار «صفقة» أوباما – طهران  هل تبدأ نهاية داعش مع فرار المسلحين الأجانب؟  الاعتداءات الصهيو – أميركية وإمكانيات الردّ..بقلم: عمر معربوني  جيش العدو يعلن عن اعتراضه هدف فوق الجولان بصاروخ باتيريوت  ترامب سيعلن من «إسرائيل» نقل السفارة الأمريكية للقدس المحتلة  تيلرسون: بكين هددت بيونغ يانغ بفرض عقوبات  الولايات المتحدة.. تحطم مروحية في كارولينا الشمالية  القضاء المصري يقضي بحبس أيمن نور 5 سنوات  تركيا تقصف مواقع سوريّة لليوم الثالث على التوالي!  روسيا سحبت نصف مقاتلاتها من قاعدة حميميم  موقع اسرائيلي: توجه أميركي لإقامة حلف يضم “إسرائيل” وأنظمة في المنطقة على رأسها النظامان السعودي والأردني  الخارجية الكازاخستانية: تمثيل عالي المستوى للمشاركين في اجتماع أستانا المقبل حول سورية  البابا فرنسيس يزور مصر كـ"حاج للسلام"  

تحليل وآراء

2017-03-21 01:30:37  |  الأرشيف

هجوم جوبر: التوقيت والدلالات .. بقلم: حميدي العبدالله

شنت الجماعات الإرهابية هجوماً انطلاقاً من حي جوبر استهدف مواقع الجيش السوري في معمل الكراش وشركة الكهرباء ورحبة المرسيدس. واستدعى الهجوم رداً قاسياً تمكن خلاله الجيش السوري في أقل من 24 ساعة من السيطرة على المواقع التي تسلل إليها المسلحون بعد تفجير سيارتين مفخختين. وقد صاحب هذا الهجوم الانتحاري إطلاق حملة من الشائعات والأكاذيب تولاها الإعلام الذي اعتاد تضخيم ما يجرب ميدانياً، لاسيما عندما يتعلق الأمر بهجمات للجماعات المسلحة، أي قناتي «الجزيرة» و«العربية».
وضع المسلحون هدفاً يشير إلى أن المعركة منذ بدايتها هي معركة يائسة، ولا يمكن ربحها، إذ كان شعارها «أثبتوا يا عباد الله» على عكس معركة حلب لفك الحصار عن الأحياء الشرقية التي أطلقتها الجماعات ذاتها، وحققت في البداية بعض التقدم، ولكن في النهاية انتهت المعركة بتحرير كامل الأحياء الشرقية، وتوسيع المناطق المحررة شرق وشمال حلب ووصلت العملية إلى ضفاف نهر الفرات.
كان واضحاً أن توقيت هذا الهجوم، يسعى لتأخير ساعة انضمام أحياء برزة وتشرين والقابون إلى المصالحة، وإخراج من لا يرغبون بها إلى إدلب أو الريف الشمالي لحلب حيث سيطرة الجيش التركي، لأن الهجوم نفذ بعد أن نجح الجيش السوري في تحرير مناطق هامة في حي القابون، كما أن توقيت الهجوم جاء بعد الاعتداء الصهيوني على مواقع للجيش السوري في تناغم واضح بين اعتداءات الكيان الصهيوني والاعتداءات الإرهابية.
لكن كان واضحاً منذ البداية، أن هذه المعركة خاسرة، وستقود إلى نتائج عكس ما سعى إليه المسلحون، أي أنها ستعجل بتحرير الأحياء التي يسعى الجيش إلى تمكين أنصار المصالحة من أن تكون كلمتهم هي العليا، لأن ظروف المعركة هنا مختلفة عن ظروف معركة حلب وحتى معركة المنشية في درعا، وحتى شعار المعركة من قبل «جبهة النصرة» ومؤيديها كان يوحي بذلك، فمثلاً كان الشعار «أثبتوا يا عباد الله» في حين كان الشعار في حلب «تحرير حلب» من سيطرة الدولة السورية.
اختلاف الظروف يكمن في حقيقة أن حي جوبر الذي انطلق منه الهجوم هو محاصر، على عكس الهجوم الذي شنته جبهة النصرة في حلب، لأن خطوط إمدادها كانت مفتوحة بقوة على تركيا، وتحصل من هذه الحدود على مزيد من المقاتلين للتعويض عن المقاتلين الذين يقتلون، في حين أنه من الصعب في جوبر تكرار التجربة ذاتها،كما أنهم حصلوا في أرياف حلب الجنوبية الغربية على المزيد من السلاح للتعويض عن السلاح الذي خسرته في الضربات الجوية، وأثناء الهجوم، في حين لا تتوفر مثل هذه الفرصة بالنسبة لإرهابيي جوبر.
بسبب كل هذه الفروق بين معركة حلب وحتى معركة المنشية في درعا، وجوبر لم تستمر عملية الهجوم أكثر من 24 ساعة، بعد ذلك تمكن الجيش السوري من استعادة كل النقاط التي خسرها وكبد الإرهابيين خسائر لا يمكن تعويضها، وسيؤثر ذلك على مجمل معركة تحرير الأحياء الثلاثة، وربما جوبر أيضاً.
البناء
 

عدد القراءات : 3564

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider