دمشق    23 / 03 / 2017
النصرة تحاصر “محردة” و”حميميم” يقول إنها خط أحمر  بريطانيا.. 7 معتقلين ولا مؤشرات على هجمات جديدة  الفساد يهز عرش أكبر مصدر للحوم في العالم  مقتل 10 عسكريين مصريين و15 إرهابيا في سيناء  خطة لإجلاء ربع مليون إسرائيلي بسبب حزب الله  السبب الخفي وراء فرض القيود الأمريكية على شركات الطيران  مقتل نائب روسي سابق في حادث إطلاق نار بوسط كييف  إحباط هجوم إرهابي بسيارة مفخخة على أطراف قرية المشرفة والقضاء على إرهابيين من “جبهة النصرة” و”داعش” بريف حمص  أضرار مادية جراء اعتداءات ارهابية بالقذائف على منطقتي الروضة والعباسيين السكنيتين بدمشق  هآرتس: موسكو طلبت معلومات عن كوهين ودمشق نفت علمها بمكان دفنه  “داعش” يتبنى “هجوم لندن”  بوتين: سنزود قواتنا النووية الاستراتيجية بأحدث أنواع الأسلحة  أوروبا تنتظر توضيحات من أردوغان  أنقرة تستدعي القائم بأعمال السفارة الروسية  الشرطة البلجيكية تعتقل رجلا حاول الدخول إلى شارع تجاري بسيارة بسرعة عالية  المنتخب سوري يفوز على منتخب أوزبكستان في تصفيات كأس العالم  زاخاروفا: صمت الغرب يدل على موقفه الحقيقي من الإرهاب  في أول تعليق للرئيس عون حول الضرائب..ماذا قال  الخارجية: الهدف الحقيقي لاعتداءات “جبهة النصرة” الإرهابية الأخيرة هو التأثير على مباحثات جنيف والإجهاز على مباحثات أستانا  

تحليل وآراء

2017-03-21 01:30:37  |  الأرشيف

هجوم جوبر: التوقيت والدلالات .. بقلم: حميدي العبدالله

شنت الجماعات الإرهابية هجوماً انطلاقاً من حي جوبر استهدف مواقع الجيش السوري في معمل الكراش وشركة الكهرباء ورحبة المرسيدس. واستدعى الهجوم رداً قاسياً تمكن خلاله الجيش السوري في أقل من 24 ساعة من السيطرة على المواقع التي تسلل إليها المسلحون بعد تفجير سيارتين مفخختين. وقد صاحب هذا الهجوم الانتحاري إطلاق حملة من الشائعات والأكاذيب تولاها الإعلام الذي اعتاد تضخيم ما يجرب ميدانياً، لاسيما عندما يتعلق الأمر بهجمات للجماعات المسلحة، أي قناتي «الجزيرة» و«العربية».
وضع المسلحون هدفاً يشير إلى أن المعركة منذ بدايتها هي معركة يائسة، ولا يمكن ربحها، إذ كان شعارها «أثبتوا يا عباد الله» على عكس معركة حلب لفك الحصار عن الأحياء الشرقية التي أطلقتها الجماعات ذاتها، وحققت في البداية بعض التقدم، ولكن في النهاية انتهت المعركة بتحرير كامل الأحياء الشرقية، وتوسيع المناطق المحررة شرق وشمال حلب ووصلت العملية إلى ضفاف نهر الفرات.
كان واضحاً أن توقيت هذا الهجوم، يسعى لتأخير ساعة انضمام أحياء برزة وتشرين والقابون إلى المصالحة، وإخراج من لا يرغبون بها إلى إدلب أو الريف الشمالي لحلب حيث سيطرة الجيش التركي، لأن الهجوم نفذ بعد أن نجح الجيش السوري في تحرير مناطق هامة في حي القابون، كما أن توقيت الهجوم جاء بعد الاعتداء الصهيوني على مواقع للجيش السوري في تناغم واضح بين اعتداءات الكيان الصهيوني والاعتداءات الإرهابية.
لكن كان واضحاً منذ البداية، أن هذه المعركة خاسرة، وستقود إلى نتائج عكس ما سعى إليه المسلحون، أي أنها ستعجل بتحرير الأحياء التي يسعى الجيش إلى تمكين أنصار المصالحة من أن تكون كلمتهم هي العليا، لأن ظروف المعركة هنا مختلفة عن ظروف معركة حلب وحتى معركة المنشية في درعا، وحتى شعار المعركة من قبل «جبهة النصرة» ومؤيديها كان يوحي بذلك، فمثلاً كان الشعار «أثبتوا يا عباد الله» في حين كان الشعار في حلب «تحرير حلب» من سيطرة الدولة السورية.
اختلاف الظروف يكمن في حقيقة أن حي جوبر الذي انطلق منه الهجوم هو محاصر، على عكس الهجوم الذي شنته جبهة النصرة في حلب، لأن خطوط إمدادها كانت مفتوحة بقوة على تركيا، وتحصل من هذه الحدود على مزيد من المقاتلين للتعويض عن المقاتلين الذين يقتلون، في حين أنه من الصعب في جوبر تكرار التجربة ذاتها،كما أنهم حصلوا في أرياف حلب الجنوبية الغربية على المزيد من السلاح للتعويض عن السلاح الذي خسرته في الضربات الجوية، وأثناء الهجوم، في حين لا تتوفر مثل هذه الفرصة بالنسبة لإرهابيي جوبر.
بسبب كل هذه الفروق بين معركة حلب وحتى معركة المنشية في درعا، وجوبر لم تستمر عملية الهجوم أكثر من 24 ساعة، بعد ذلك تمكن الجيش السوري من استعادة كل النقاط التي خسرها وكبد الإرهابيين خسائر لا يمكن تعويضها، وسيؤثر ذلك على مجمل معركة تحرير الأحياء الثلاثة، وربما جوبر أيضاً.
البناء
 

عدد القراءات : 3453

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider