دمشق    25 / 04 / 2018
الحرب الباردة  مصر لن ترسل قوات عربية إلى سورية  التلويح بـ«اس 300» يقلق تل أبيب: سندمّر ما يهدّدنا  دي ميستورا: قلق على مصير إدلب  ماكرون «يُسمسر» في واشنطن.. صفقة إقليمية شاملة مع طهران  من دوما إلى لاهاي.. بقلم: ميسون يوسف  ألقى منشورات تحث على التسليم وإلقاء السلاح … الجيش يواصل ضغطه على الدواعش جنوب دمشق  عودة المزيد من العائلات إلى «الزبداني» .. «جيرود» تحتفل بانتصارات الجيش على الإرهاب  مَنْ هم المستفيدون من الإرهاب؟ .. بقلم: د. وفيق إبراهيم  الصراع بين اسرائيل وايران.. فتيل الحرب يقترب من الاشتعال  مواجهات عنيفة بين شبّان فلسطينيين وقوات الاحتلال في نابلس  دعوات للتظاهرات اليوم تنديدا باغتيال صالح الصماد ومرافقيه  الدفاعات الجوية السورية تصنع المعجزة  الجزائر تحكم بالإعدام على رئيس شبكة تجسس إسرائيلية  بعد أن رأي عينه النووية الحمراء.. ترامب يصف "الزعيم" بالكريم والنزيه  “صنع في سورية”.. المنتجات السورية في موسكو اليوم  الجيش السوري يواصل معركة تأمين مخيم اليرموك ويقطع الإمداد عن داعش في الحجر الأسود  دولتان تنقلان سفارتيهما إلى القدس وثلاث دول تبحث المسألة  80 نظاماً داخلياً قيد الدراسة في رئاسة مجلس الوزراء  

تحليل وآراء

2017-03-31 00:05:51  |  الأرشيف

مهذبون..... ولكن؟..البيوت السّعيدة لا صوت لها.. بقلم:أمينة العطوة

انتشرت مواقع التواصل الاجتماعي كانتشار النار في الهشيم في مجتمعاتنا ‏العربية....ولكثرة ما تحمل من سرعة تواصل وتفاعل ربما في قضايا مجتمعية ‏أو إنسانية أو ثقافية، لكن لا يخفى أثرها السلبي في حياتنا وتبعاتها...وكأنها ‏أصبحت الشريك الأساس في حياتنا اليومية توثق اللحظات بحلوها ومرها...وربما ‏بواقعها الافتراضي الخالي من الصحة, وذلك من خلال "يشعر بالأسف.. يشعر ‏بالسعادة" وما ذلك سوى اختراق حدود الخصوصيات الشخصية منها أو ‏العائلية‎.‎ فنلاحظ الآلاف من الصور ومقاطع الفيديو التي تنشر يوميًا على حسابات الكثير ‏من المستخدمين عن طعامهم وشرابهم، زياراتهم واهتماماتهم، غرفِهم ومقتنياتهم ‏الخاصة، وحتى عن علاقاتهم الشخصية بأصدقائهم أو بأزواجهم وزوجاتهم أو ‏بعوائلهم، جعلت من حياة الفرد كتابًا مفتوحًا يحقّ لمن يشاء وفي أي وقتٍ شاء أن ‏يطّلع عليها دونما حسيبٍ أو رقيبٍ، وليس غريبًا أن يتحول المثل الشائع “قل لي ‏من صاحبك أقل لك من أنت” إلى “قل لي ما حسابك أقل لك من أنت” وبالتفصيل.‏
مهذبوا سورية يقولون:‏ فلتجعل حياتك الخاصّة مغلّفة بالسرية مقدسة بتفاصيلها الدقيقة .... فرَوْعتها بأنها ‏كتاب مغلق لا يقرأها ولا يعيشها إلا أصحابها‎. ‎‏ ‏

عدد القراءات : 4195

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider