دمشق    23 / 08 / 2017
أموال « داعش»... كم تبلغ؟ وكيف حصل عليها؟  الحربي أردى القائد العسكري «لأسود الشرقية».. وقضى على دواعش بدير الزور … الجيش يستعيد تل المحصة بريف حماة ويتقدم بريف حمص  كبير خبراء معهد موسكو: هزيمة الحكومة السورية أصبح «مستحيلاً»  عجز التوحد البنيوي في «منصات» المعارضة.. بقلم: سامر ضاحي  دكتوراه في الإعلام والموافقة على إضافة 4 ماجستيرات  81.2 ألف موظف حصلوا على قروض من «التسليف» خلال عام ونصف العام  شركة تسويق تختلس الملايين من طلاب جامعة حلب  ترامب: زعيم كوريا الشمالية بدأ يحترم الولايات المتحدة  500 مسلّح من داعش محاصَريْن  مظاهرات حاشدة ضد ترامب في اريزونا  24 مليون شخص مهددون في آسيا!  مسلمو الروهينغا ممنوعون من العمل وجلب الطعام والماء  كيم جونغ أون يأمر بإنتاج مزيد من محركات الصواريخ والرؤوس الحربية  الأمم المتحدة تدين سقوط ضحايا من المدنيين في الغارات الجوية على الرقة  اتهامات متبادلة "بالتشدد" بين منصتي موسكو والرياض  موسكو: تصريح واشنطن حول استخدام دمشق للكيميائي تدخل بالشأن السوري  أنقرة تُدشّن بازار إدلب: «إدارة مدنيّة» تجاور «إمارة النصرة»  العبادي: الأميركيون يرفضون تقسيم العراق  خطط «التحالف» لوادي الفرات: تحرك من العراق وسورية  

تحليل وآراء

2017-04-21 01:11:53  |  الأرشيف

عنتريات ترامب تتهاوى أمام النووي الكوري

حميدي العبدالله

تراجع الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن تهديداته لكوريا الشمالية، واعترف بأنّ المواجهة مع كوريا الديمقراطية مواجهة صعبة، وألقى باللوم على الإدارات الأميركية السابقة، ولا سيما إدارة أوباما في ما وصلت إليه كوريا الديمقراطية من أسباب القوة التي أرغمت ترامب على ابتلاع تهديداته والادّعاء بأنه يبحث عن حلّ سلمي للتوتر القائم بين واشنطن وبيونغ يانغ مراهناً على دور للصين على هذا الصعيد.

لقد برهنت التجربة الأخيرة من المواجهة الكلامية بين كوريا الديمقراطية والولايات المتحدة أنّ الولايات المتحدة لا تفهم أيّ لغة غير لغة القوة. وكان صحيحاً مئة بالمئة قول زعيم كوريا الديمقراطية لو أنّ معمر القذافي وصدام حسين امتلكا هذا السلاح لما تجرأت الولايات المتحدة على اجتياح بلادهم والقضاء عليهم.

ومن أبرز نتائج المواجهة الجديدة بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية تأكيدها لكلّ الشعوب التي تتوق للحرية بأنّ عليها أن تمتلك أسباب القوة إذا أرادت أن تحمي مصالحها واستقلال إرادتها الوطنية في مواجهة أطماع الدول الغربية.

كما برهنت تجربة المواجهة الأخيرة عن سقوط محاولات شيطنة النظام الاجتماعي في كوريا الشمالية تماماً مثلما فشلت محاولات الولايات المتحدة والغرب على امتداد حوالي 70 عاماً من شيطنة كوبا، حيث اتضح أنّ الشعب الكوبي ينعم بعدالة اجتماعية ورعاية صحية، واستقرار تحسده عليه كلّ شعوب أميركا اللاتينية التي ارتضت حكوماتها أن تكون جرماً يدور في الفلك الأميركي.

لقد سعت محاولات شيطنة كوريا الشمالية، وتحديداً في الفترة التي أعقبت انهيار الاتحاد السوفياتي، إلى تصوير كوريا الشمالية على أنها دولة فقيرة ومعدمة وشعبها تفتك به المجاعات.

لكن في سياق المواجهة الأخيرة، التي تزامنت مع موعد ولادة الزعيم الكوري كيم أيل سونغ مؤسّس كوريا الديمقراطية، افتتحت السلطات في بيونغ يانغ ما بات يعرف بشارع ناطحات السحاب التي تشبه حي المال في نيويورك، وبرهن ذلك على أنّ كوريا الشمالية، مثلما تحسن الاستعداد لمواجهة أيّ عدوان أميركي جديد عليها، وأنّ إعادة تجربة الحرب الكروية عام 1952 قد ولى إلى الأبد، أنها تحسن أيضاً بناء دولة ومجتمع عصري يمتلك كلّ عناصر القوة والتقدم الحضاري.

البناء

عدد القراءات : 336

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider