دمشق    27 / 04 / 2018
واشنطن تعيد حشد الأكراد... بعد «غصن الزيتون»  «الانتقالي» يبلع إهانات الإمارات... و«إصلاحيّو تعز» يُصعِّدون المواجهة  ليبرمان عبر موقع سعودي: إذا ضربت إيران تل أبيب فسنضرب طهران  ترامب يقدم للكونغرس تقريرا "سريا" عن روسيا  ماتيس: فرنسا أرسلت جنودا لتعزيز القوات الأمريكية في سورية  واشنطن تخشى الانسحاب من الاتفاق مع إيران و«العبرة» للخليج؟  21 حالة بتر بالأطراف منذ بدء مسيرات العودة الكبرى  مطالب بحذف آيات من القرآن الكريم.. ومصر ترد بقوة  شكراً.. ناتالي اليهودية الهوليوودية.. بقلم: رشاد أبو داود  مون أول زعيم جنوبي يعبر الحدود إلى كوريا الشمالية  الشرطة الماليزية تكشف عن تفاصيل جديدة حول اغتيال البطش  غزة تستعد لجمعة "الشباب الثائر"  ما هو برنامج الرئيس الاميركي في 13 تموز؟  الخبث السعودي في تعمية المواقف العراقية من العدوان الثلاثي على سورية.. بقلم: أحمد ضيف الله  لماذا ستؤيد المحكمة العليا قرار ترامب بتقييد سفر مواطني 6 دول إلى أمريكا  فلسطين ترحب بقرار التشيك ورومانيا بشأن القدس  بعثتا روسيا وسورية لدى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية تقدمان 17 شاهدا لإثبات أن الهجوم الكيميائي المزعوم في دوما عبارة عن مسرحية  سورية تدين اغتيال الصماد: المشروع السعودي في اليمن آيل للسقوط كما حال مشروعهم المهزوم في سورية  وزير الدفاع الأمريكي: الولايات المتحدة لم تتخذ بعد قرارا بشأن الاتفاق النووي الإيراني  العاصمة تغرق بمطر نيسان  

تحليل وآراء

2017-05-20 23:08:20  |  الأرشيف

هل ستشهد البادية السورية المنازلة الكبرى؟

عمر معربوني* - بيروت برس -

القمة الأميركية – العربية الإسلامية التي تشهدها الرياض والكم الكبير من المعاداة لا بل الحقد على ايران ومحورالمقاومة شكّلا العنوان الأساسي لهذا الاجتماع، خصوصًا أنّ العادة في اول زيارة يقوم بها رئيس اميركي منتخب حديثًا تكون الى دولة غربية بينما دونالد ترامب قد خرق العادة الأميركية بأن قام بأول زيارة له للسعودية، وفي مضمون الزيارة ما يستأهل تغيير العادة اذا ما علمنا ان حجم الأموال التي ستذهب لصالح شركات السلاح الأميركية يتجاوز 300 مليار دولار.
مقابل هذا المبلغ ومبالغ اضافية اخرى قادمة يمكن لترامب ان يفعل اي شيء ويقوم بأي مغامرة، وهو الذي صرّح علنًا انه من حق المنتصر ان يحصل على الغنائم.

"الشرق الأوسط الجديد" لا يزال حاضرًا وبقوة في اجتماعات وتقارير المعاهد الأميركية والصهيونية، وفي آخر دراسة  لـ"مركز دراسات الأمن القومي الإسرائيلي" اعتبر رحيل الرئيس الأسد ضرورة ملحّة لحفظ أمن "اسرائيل" وبأن خطر بقاء الرئيس الأسد يتجاوز خطر داعش عشرات المرات.
وتحت عنوان "يجب أن يرحل الأسد"، أشارت الدراسة إلى أنّ إعادة تشكيل المنطقة التي بدأت قبل ست سنوات، ترتبط بمصالح "إسرائيل" الإستراتيجيّة التي ترى أنّ من مصلحتها منع تعزيز قوة الإيرانيين وحزب الله، في "الشرق الأوسط الجديد". ولفتت الدراسة إلى أنّه بالميزان الاستراتيجي، يُعدّ رحيل الأسد مصلحة إسرائيلية، إذ إنّ تعزّز المحور الراديكاليّ الذي تقوده إيران ويمر عبر الأسد إلى حزب الله، هو التهديد الأكثر حضورًا على أمن "إسرائيل".

وفي مقاربة بين الرئيس الأسد وداعش، لفتت الدراسة إلى أنّ البعض يقول إنّ تهديد داعش ليس أقل خطورةً، لكن ومن دون التقليل من خطورة داعش، إلّا أنّ معالجة محور طهران – بغداد – دمشق – بيروت، يجب أن يحظى بالأولوية الإستراتيجيّة، ولسببٍ بسيطٍ واقع تجند المجتمع الدولي لمواجهة داعش، بل وأيضًا التمكن من وقف تقدمه.
ودعت الدراسة صنّاع القرار في "تل أبيب" إلى وضع إستراتيجيّة عمل متعددة ضمن تحالف إقليميّ حتى من دون أن يكون معلنًا، مع المملكة العربية السعودية ودول الخليج وتركيا والأردن ومصر، إضافةً إلى شراكة مع الولايات المتحدة، وأيضًا تفاهم سري مع روسيا ان امكن مع التأكيد على أنّ الدول السنية في الشرق الأوسط تجمعها بـ"إسرائيل" مصالح متداخلة، في مواجهة المحور الراديكاليّ، على حدّ تعبير الدراسة.

وانطلاقًا من العناوين الرئيسية للدراسة، تمت التوصية بست نقاط يمكن من خلالها مواجهة الخطر الذي يهدد "اسرائيل" في وجودها، وهي:
أولًا: تشجيع الخطوات السياسية ضدّ نظام الأسد والمساعدة على تقديم مسؤوليه إلى المحاكم الدولية بشأن دورهم في الحرب، ويمكن لـ"إسرائيل" أنْ تساهم في ذلك عبر توفير معطيات ذات صلة.
 ثانيًا: الدخول في حوار مع الولايات المتحدة بشأن استهداف الركائز الأساسية لنظام الأسد في سوريا، البنية التحتية والقدرات الرئيسية.
ثالثًا: من المهم أنْ تبدو "إسرائيل" أنّ لديها مبادئ أخلاقية، وتقدم على أعمال عسكرية محدودة، تعمد إلى تدمير المروحيات التي تلقي بالبراميل المتفجرة، إجراء كهذا سيؤدي إلى إرسال رسالة جيدة، كما يمكن تنفيذ هذا العمل العسكري من دون الدخول في معركة جوية على نطاق واسع.
رابعًا: مواجهة تهديد "داعش" في منطقة جنوب الجولان، مثل "شهداء اليرموك"، وهكذا بإمكان "إسرائيل" أنْ تثبت أنّه يمكن محاربة الأسد في موازاة محاربة "داعش".
خامسًا: العمل على تحقيق استقرارٍ إنسانيٍّ في جنوب سوريا بالخطوات المشار إليها أعلاه، من خلال التأكيد على حفظ المصالح الإستراتيجية لروسيا في الشمال السوريّ.
سادسًا: تشجيع الخطوات العربيّة ضدّ حزب الله وإيران، وتقديم الدعم لها، حيث يمكن ذلك.

وبمقاربة بسيطة بين مضمون الدراسة الصادرة عن "مركز دراسات الأمن القومي الإسرائيلي" ومضمون ما سيصدر عن القمة الأميركية – العربية الإسلامية، نجد تناغمًا كبيرًا بين الرغبات الصهيونية والإجراءات الأميركية – السعودية بشكل خاص، وهو ما ستتم ترجمته عملانيًا من خلال تحقيق منع عملية الربط بين دمشق وبغداد جغرافيًا وتاليًا بين طهران وبيروت، اضافة الى محاولة جدية في اقامة منطقتين انفصاليتين في الشمال الشرقي يحكمها بشكل مباشر الأكراد، ويتم ربطها مستقبلًا مع كردستان العراق ومنطقة اخرى في الجنوب السوري تمتد من القنيطرة غربًا حتى السويداء شرقًا بعمق يصل حتى مشارف ريف دمشق الغربي.

في المقابل، يدرك محور المقاومة مخاطر التحركات الأميركية ويعمل بشكل سريع على رسم معالم المعركة القادمة لا محالة، وهي ستكون برأيي المنازلة الكبرى التي ستحسم وجه المنطقة.
واذا ما استطاعت وحدات الجيش السوري والقوات الرديفة له من تسريع خطاها باتجاه الحدود والتقت مع وحدات الحشد الشعبي العراقي، فإنّ امكانية منع الربط بالنسبة للأميركي الممثل المباشر للصهاينة لن تتحقق وسنكون امام مشهد مختلف تمامًا عما تريده اميركا و"اسرائيل".
وبين الموقفين سيكون موقف روسيا حاسمًا، خصوصًا ان وزير الخارجية الروسي وصف الغارة الأميركية بالضربة غير الشرعية وبتواطؤ اميركا مع الجماعات الإرهابية اضافة الى تنبيهه بأن التفاهمات الأميركية – الروسية في طريقها الى الإنتهاء، وهو ما يمكن اعتباره موقفًا روسيًا حادًا.

امام هذا المشهد المعقد لا يبدو ان اميركا وحلفها ولا محور المقاومة بالمقابل في اجواء تقديم تنازلات في مسألة محورية واساسية، لهذا ستكون معركة الحدود تحصيلًا حاصلًا ويبقى ان نشير الى الجيش السوري وحلفاءه واصلوا بعد الغارة الأميركية تقدمهم باتجاه التنف حيث باتوا يسيطرون على مفرق كبد الذي يبعد عن معبر التنف مسافة 37 كلم، اضافة الى توسيع نطاق العمليات من اتجاه شمال شرق السويداء وطبعًا مع العمليات التي تحصل في محيط تدمر والتي حقق فيها الجيش السوري انجازات هامة اليوم.
كل ذلك يؤشر الى ان سباقًا حقيقيًا يحصل للسيطرة على خط الحدود لما يشكله الأمر من بعد هام ومفصلي لطرفي الصراع.

عدد القراءات : 3920

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider