الأخبار |
قرار دولي جديد حول الحديدة: عملية إنعاش لا تطمئن «أنصار الله»  «المحافظون» ينقذون ماي... ويغرقون بريطانيا!  والي أنقرة على أدلب.. بقلم: محمد محمود مرتضى  سورية تشهد "عاصفة" لا ترحم  تخوف من فرض الرؤية الامريكية بالقوة: سر الوفود الاردنية الى رام الله  أمريكا: نعول في مواجهتنا مع روسيا والصين على الردع النووي  ماي تنجو من "سحب الثقة"  قناة عبرية تكشف النقاب عن تفاصيل جديدة حول "صفقة القرن"  وهاب: لو حضر الرئيس الأسد القمة الاقتصادية لتراكض الرؤساء للحضور  تقرير: أوامر أميركية منعت دعوة سورية إلى قمة بيروت  يا صاحبي.. حتى الدمى تفكر!.. بقلم: نبيه البرجي  بيدرسون يواصل زيارته ولقاءاته في دمشق … مصدر دبلوماسي: نأمل أن يكون لديه «تفهم جديد» للوضع في سورية والحفاظ على حياديته  واشنطن تعلن وقف العمل بمعاهدة الصواريخ المتوسطة في الموعد المحدد  أردوغان يكشف العدد الحقيقي لقتلى الجيش الأمريكي بانفجار منبج  مايك بنس: بعد أن هزمنا "داعش" في سورية قواتنا تعود إلى الوطن  الخارجية الإيرانية: إطلاق القمر الصناعي لا يعد عملا عسكريا  ظريف: لقد أدرك العالم أن أمريكا باتت بمثابة "الملك العاري"  بعد اعتقاله في سورية.. داعشي أميركي: شهدت عمليات ذبح وصلب ولست نادماً     

تحليل وآراء

2017-05-20 23:08:20  |  الأرشيف

هل ستشهد البادية السورية المنازلة الكبرى؟

عمر معربوني* - بيروت برس -

القمة الأميركية – العربية الإسلامية التي تشهدها الرياض والكم الكبير من المعاداة لا بل الحقد على ايران ومحورالمقاومة شكّلا العنوان الأساسي لهذا الاجتماع، خصوصًا أنّ العادة في اول زيارة يقوم بها رئيس اميركي منتخب حديثًا تكون الى دولة غربية بينما دونالد ترامب قد خرق العادة الأميركية بأن قام بأول زيارة له للسعودية، وفي مضمون الزيارة ما يستأهل تغيير العادة اذا ما علمنا ان حجم الأموال التي ستذهب لصالح شركات السلاح الأميركية يتجاوز 300 مليار دولار.
مقابل هذا المبلغ ومبالغ اضافية اخرى قادمة يمكن لترامب ان يفعل اي شيء ويقوم بأي مغامرة، وهو الذي صرّح علنًا انه من حق المنتصر ان يحصل على الغنائم.

"الشرق الأوسط الجديد" لا يزال حاضرًا وبقوة في اجتماعات وتقارير المعاهد الأميركية والصهيونية، وفي آخر دراسة  لـ"مركز دراسات الأمن القومي الإسرائيلي" اعتبر رحيل الرئيس الأسد ضرورة ملحّة لحفظ أمن "اسرائيل" وبأن خطر بقاء الرئيس الأسد يتجاوز خطر داعش عشرات المرات.
وتحت عنوان "يجب أن يرحل الأسد"، أشارت الدراسة إلى أنّ إعادة تشكيل المنطقة التي بدأت قبل ست سنوات، ترتبط بمصالح "إسرائيل" الإستراتيجيّة التي ترى أنّ من مصلحتها منع تعزيز قوة الإيرانيين وحزب الله، في "الشرق الأوسط الجديد". ولفتت الدراسة إلى أنّه بالميزان الاستراتيجي، يُعدّ رحيل الأسد مصلحة إسرائيلية، إذ إنّ تعزّز المحور الراديكاليّ الذي تقوده إيران ويمر عبر الأسد إلى حزب الله، هو التهديد الأكثر حضورًا على أمن "إسرائيل".

وفي مقاربة بين الرئيس الأسد وداعش، لفتت الدراسة إلى أنّ البعض يقول إنّ تهديد داعش ليس أقل خطورةً، لكن ومن دون التقليل من خطورة داعش، إلّا أنّ معالجة محور طهران – بغداد – دمشق – بيروت، يجب أن يحظى بالأولوية الإستراتيجيّة، ولسببٍ بسيطٍ واقع تجند المجتمع الدولي لمواجهة داعش، بل وأيضًا التمكن من وقف تقدمه.
ودعت الدراسة صنّاع القرار في "تل أبيب" إلى وضع إستراتيجيّة عمل متعددة ضمن تحالف إقليميّ حتى من دون أن يكون معلنًا، مع المملكة العربية السعودية ودول الخليج وتركيا والأردن ومصر، إضافةً إلى شراكة مع الولايات المتحدة، وأيضًا تفاهم سري مع روسيا ان امكن مع التأكيد على أنّ الدول السنية في الشرق الأوسط تجمعها بـ"إسرائيل" مصالح متداخلة، في مواجهة المحور الراديكاليّ، على حدّ تعبير الدراسة.

وانطلاقًا من العناوين الرئيسية للدراسة، تمت التوصية بست نقاط يمكن من خلالها مواجهة الخطر الذي يهدد "اسرائيل" في وجودها، وهي:
أولًا: تشجيع الخطوات السياسية ضدّ نظام الأسد والمساعدة على تقديم مسؤوليه إلى المحاكم الدولية بشأن دورهم في الحرب، ويمكن لـ"إسرائيل" أنْ تساهم في ذلك عبر توفير معطيات ذات صلة.
 ثانيًا: الدخول في حوار مع الولايات المتحدة بشأن استهداف الركائز الأساسية لنظام الأسد في سوريا، البنية التحتية والقدرات الرئيسية.
ثالثًا: من المهم أنْ تبدو "إسرائيل" أنّ لديها مبادئ أخلاقية، وتقدم على أعمال عسكرية محدودة، تعمد إلى تدمير المروحيات التي تلقي بالبراميل المتفجرة، إجراء كهذا سيؤدي إلى إرسال رسالة جيدة، كما يمكن تنفيذ هذا العمل العسكري من دون الدخول في معركة جوية على نطاق واسع.
رابعًا: مواجهة تهديد "داعش" في منطقة جنوب الجولان، مثل "شهداء اليرموك"، وهكذا بإمكان "إسرائيل" أنْ تثبت أنّه يمكن محاربة الأسد في موازاة محاربة "داعش".
خامسًا: العمل على تحقيق استقرارٍ إنسانيٍّ في جنوب سوريا بالخطوات المشار إليها أعلاه، من خلال التأكيد على حفظ المصالح الإستراتيجية لروسيا في الشمال السوريّ.
سادسًا: تشجيع الخطوات العربيّة ضدّ حزب الله وإيران، وتقديم الدعم لها، حيث يمكن ذلك.

وبمقاربة بسيطة بين مضمون الدراسة الصادرة عن "مركز دراسات الأمن القومي الإسرائيلي" ومضمون ما سيصدر عن القمة الأميركية – العربية الإسلامية، نجد تناغمًا كبيرًا بين الرغبات الصهيونية والإجراءات الأميركية – السعودية بشكل خاص، وهو ما ستتم ترجمته عملانيًا من خلال تحقيق منع عملية الربط بين دمشق وبغداد جغرافيًا وتاليًا بين طهران وبيروت، اضافة الى محاولة جدية في اقامة منطقتين انفصاليتين في الشمال الشرقي يحكمها بشكل مباشر الأكراد، ويتم ربطها مستقبلًا مع كردستان العراق ومنطقة اخرى في الجنوب السوري تمتد من القنيطرة غربًا حتى السويداء شرقًا بعمق يصل حتى مشارف ريف دمشق الغربي.

في المقابل، يدرك محور المقاومة مخاطر التحركات الأميركية ويعمل بشكل سريع على رسم معالم المعركة القادمة لا محالة، وهي ستكون برأيي المنازلة الكبرى التي ستحسم وجه المنطقة.
واذا ما استطاعت وحدات الجيش السوري والقوات الرديفة له من تسريع خطاها باتجاه الحدود والتقت مع وحدات الحشد الشعبي العراقي، فإنّ امكانية منع الربط بالنسبة للأميركي الممثل المباشر للصهاينة لن تتحقق وسنكون امام مشهد مختلف تمامًا عما تريده اميركا و"اسرائيل".
وبين الموقفين سيكون موقف روسيا حاسمًا، خصوصًا ان وزير الخارجية الروسي وصف الغارة الأميركية بالضربة غير الشرعية وبتواطؤ اميركا مع الجماعات الإرهابية اضافة الى تنبيهه بأن التفاهمات الأميركية – الروسية في طريقها الى الإنتهاء، وهو ما يمكن اعتباره موقفًا روسيًا حادًا.

امام هذا المشهد المعقد لا يبدو ان اميركا وحلفها ولا محور المقاومة بالمقابل في اجواء تقديم تنازلات في مسألة محورية واساسية، لهذا ستكون معركة الحدود تحصيلًا حاصلًا ويبقى ان نشير الى الجيش السوري وحلفاءه واصلوا بعد الغارة الأميركية تقدمهم باتجاه التنف حيث باتوا يسيطرون على مفرق كبد الذي يبعد عن معبر التنف مسافة 37 كلم، اضافة الى توسيع نطاق العمليات من اتجاه شمال شرق السويداء وطبعًا مع العمليات التي تحصل في محيط تدمر والتي حقق فيها الجيش السوري انجازات هامة اليوم.
كل ذلك يؤشر الى ان سباقًا حقيقيًا يحصل للسيطرة على خط الحدود لما يشكله الأمر من بعد هام ومفصلي لطرفي الصراع.

عدد القراءات : 3923
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3466
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019