دمشق    21 / 10 / 2017
بغداد «تُثبّت» على أبواب أربيل: استعادة كامل محافظة كركوك  «معادلة» شويغو لإسرائيل: توقفوا عن الهجمات وسنحاول إبعاد إيران عن الحدود  كاتب أمريكي: سيناريوهات 5 تفصل بن سلمان عن صفقة العرش!  اللعب في الجغرافيا الضائعة.. بقلم: نبيه البرجي  أردوغان بقناع جديد..بقلم: محمود الشاعر  مقتل وإصابة عدد من رجال الشرطة المصرية في عمق صحراء طريق الواحات  ليبيا ما بعد القذافي.. الدولة المفقودة  بوتين وأردوغان يبحثان الأزمة السورية  «داعش» يحتضر ويهدد.. بقلم: يونس السيد  سقوط صواريخ في الحي الدبلوماسي وسط كابل  الموز والبطاطا اللبنانية إلى الأسواق السورية  دراسة: 3 ملايين أمريكي يحملون سلاحا معبأ يوميا  هل ستسلّم تركيا المناطق التي حرّرتها من الإرهابيّين إلى الدولة السورية ؟  الجيش السوري يعلق على الاعتداء الاسرائيلي  القيادة العامة للجيش: العدو الإسرائيلي يعتدي على موقع عسكري بالتنسيق مع المجموعات الإرهابية في ريف القنيطرة  توقيع مذكرة تفاهم بين الجيشين الإيراني والسوري  بوتين ينتقد نفاق الغرب: مدريد تعلّق حكم كاتالونيا الذاتي اليوم  تنظيم “الدولة الإسلامية”.. مسار هزائم متواصلة  علماء فلك : "مطر من الشهب" ليلة السبت!  

تحليل وآراء

2017-05-31 18:36:46  |  الأرشيف

سورية تحبط مخططاً أميركياً.. بقلم: تحسين الحلبي

الوطن

ربما تحاول إسرائيل وإدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تجاهل حقيقة أن كل انتصار يحققه الجيش السوري وحلفاؤه المحليون وفي المنطقة، ينقل طبيعة مجابهات أعداء سورية إلى مرحلة تزداد فيها سرعة وقدرة تحرك الجيش السوري إلى إنجاز آخر في منطقة أخرى، وإلى متانة أقوى للتحالف الذي يستند إليه محلياً وإقليمياً ودولياً.
ولعل هذه الحقيقة هي التي بدأت تتجسد في المعارك التي يخوضها الجيش السوري وحلفاؤه في شمال شرقي سورية عند حدود العراق بشكل خاص.
ويبدو أن وزارة الدفاع الأميركية «البنتاغون» بدأت تدرك بموجب ما نشرته المجلة الإلكترونية الأميركية «بلومبيرغ» أول من أمس والذي جاء فيه أن الخطط الأميركية المعدة لتلك المنطقة من «التنف» إلى حدود الأردن مع سورية والعراق ستتعرض للإحباط والهزيمة أمام تقدم الحلفاء المحليين للجيش السوري في تلك الأراضي من جهة، وتقدم قوات «الحشد الشعبي» العراقية داخل الحدود العراقية باتجاه نفس المنطقة من الجهة الأخرى.
وتضيف «بلومبيرغ» إن البنتاغون يدرك أن وجود قوات أميركية في العراق لمقاتلة داعش والقاعدة، لن يمنع وجود أهداف مشتركة للجيش السوري مع قوات «الحشد الشعبي» والجيش العراقي لتصفية مجموعات داعش في جانبي الحدود العراقية السورية، ولذلك تضيف «بلومبيرغ»: إن باهون وهو أحد المسؤولين في البنتاغون يرى أن «ما يجري في تلك المنطقة هو أعقد معركة» وينتقد السفير الأميركي السابق في كل من تركيا والعراق جيمس جيفري سياسة الرئيس السابق باراك أوباما التي جعلت بموجب كلماته: «قوة أميركا تنهار في تلك المنطقة بشكل لم يسبق له مثيل منذ الحرب العالمية الثانية»؟!
ويرى في الوقت نفسه أن داعش لم يعد في عام 2017 خطراً على الاستقرار الإقليمي، بل إن الخطر أصبح الآن هو إيران، وبالمقابل تستشهد مجلة «بلومبيرغ» بما قاله المبعوث الروسي للشرق الأوسط ميخائيل بوغدانوف في مقابلة: «وهل يظن أحد من الأميركيين أن إيران ستترك منطقة الشرق الأوسط والوقوف إلى جانب سورية؟ إن من يظن ذلك كأنما يلوح بيد سحرية تختفي بعدها إيران من الوجود».
ربما أراد الروس تسليط الضوء على أهمية التحالف الروسي السوري الإيراني حين ذكروا رسمياً أمس أيضاً أن سلاح الجو الروسي سيظل ينطلق من أراضي إيران في الحرب على داعش ومن المحتمل أن يكون هذا التصريح رسالة لواشنطن لجهة ما يجري على حدود سورية الشرقية مع العراق والأردن، وخصوصاً أن ذلك جاء بعد اجتماع روسي عراقي سوري إيراني، للبحث في زيادة التنسيق في الحرب من أجل تصفية مجموعات داعش من العراق وسورية.
يبدو أن واشنطن التي تجد من مصلحتها هي وإسرائيل عدم إنهاء وجود مجموعات داعش والقاعدة، تخشى أن تفقد أهم ورقة أو مبرر للتدخل العسكري إذا ما تخلصت سورية والعراق من وجود داعش في تلك المنطقة من شرقي سورية، ولذلك لم يخف جيفري هذه الحقيقة حين صرح لـ«بلومبيرغ» أن داعش لا يشكل خطراً على استقرار المنطقة بل إيران والمقصود هو تقارب العلاقة السورية العراقية الإيرانية في الحرب على داعش.
فبعد الانتصار على داعش في حلب وتدمر، أصبح الطريق مفتوحاً أمام الجيش السوري وحلفائه لتصفية مجموعات داعش في أهم معركة مقبلة عند حدود سورية الشرقية مع العراق والأردن، ولابد أن يحمل الانتصار في هذه المعركة تحولاً نوعياً نحو الانتصار الأكبر في حماية حدود سورية الشرقية والجنوبية المتاخمة للأردن أيضاً، وهو الانتصار الذي تحاول واشنطن وتل أبيب وحلفاؤهما عرقلته دون جدوى.
 

عدد القراءات : 3864

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider