دمشق    24 / 09 / 2017
كيف عبر الجيش السوري نهر الفرات؟  14 تريليون دولار كلفة الحروب في العالم  خواطر مغتربة تزور الوطن.. بقلم: د. ندى الجندي  تفاصيل قصف قاعدة الملك خالد السعودية بصاروخ باليستي  مشاركة مرتفعة في تصويت الأكراد بالخارج على استفتاء استقلال كردستان  ميلانيا ترامب تجتمع بالأمير هاري 20 دقيقة  إصابة خمسة أشخاص في لندن في هجوم بالأسيد  بين الرقة و دير الزور : داعش بح!!  الانتخابات الألمانية: بماذا تعد ميركل ومنافسها شولتز الشعب الألماني؟  ترامب حينما يتكلم في نومه.. بقلم: إيفين دوبا  العراق، ايران وتركيا.. ثالوث منع الاستفتاء!  الدفاع الروسية تكشف صور لمناطق انتشار "داعش" في دير الزور مع تواجد عسكري أمريكي قريب  الناخبون الألمان يدلون بأصواتهم في الانتخابات التشريعية للاختيار بين ميركل وشولتس  الجبير: زيارة العاهل السعودي إلى روسيا ستكون تاريخية  القاهرة تعلن موعد إنتاج الغاز من حقل "ظهر" الضخم  عُمان تطرد داعية هنديا بسبب السعودية وقطر!  رسائل تدعو الجنود الأمريكيين لمغادرة كوريا!  السيسي وكذبة «الدور التاريخي لمصر»: عندما يموت «عبد الناصر» مرتين  الأهالي يريدون نقل أولادهم.. أو نقل المديرة!  الذهب يسعّر على دولار بـ509 ليرات … عدم صك ليرات وأونصات منذ 6 أشهر لضعف الإقبال عليها  

تحليل وآراء

2017-06-28 07:27:12  |  الأرشيف

الغليان ــ1 ذعر أميركي وإسرائيلي من تطورات سورية

ابراهيم الأمين
المنطقة في حالة غليان. الخطط التي وضعت وعُمل عليها خلال خمس سنوات تعرضت للتعثر الشديد. الأزمة التي أريد لها أن تقضي على دول محور المقاومة وقواه، تراجعت حدّتها لمصلحة المحور نفسه، وانتقلت المشكلة الى دول المحور الآخر وقواه. الولايات المتحدة، كما الغرب وإسرائيل، في حالة بحث عن وسائل جديدة لحفظ نفوذهم وتعويم حلفائهم من الحكومات والقوى على الارض.
في سوريا، كل المؤشّرات تقول إنه خلال أشهر قليلة... سيتم القضاء على كل قواعد «داعش» وأماكن تمركزه وتجمّعاته، وما سيبقى منها سيكون عبارة عن مجموعات من «الذئاب المنفردة» التي ستحاول الانتقام، سواء في بلادنا أو في أي مكان من العالم. والحكومات تسعى، منذ الآن، إلى عدم عودة آلاف العناصر الذين جاؤوا الى سوريا والعراق خلال العقد الاخير، بينما ستواجه المجموعات الاخرى المتفرّعة عن تنظيم «القاعدة» استحقاق التعايش مع الوقائع الجديدة. وثمة نزاعات لا تساعد على تقدير المرحلة المقبلة، ما عدا صراعات دموية تحتل الساحات حيث تعيش هذه المجموعات.
في سوريا، أيضاً، يتطور النزاع نحو مستويات غير مسبوقة. التدخل التركي الذي كان يتم من خلال مجموعات سورية صار اليوم مباشراً. وها هي إيران تحذو حذو تركيا، سواء بتعزيز حضورها العسكري المباشر داخل سوريا والعراق، أو على مستوى المشاركة المباشرة في العمليات العسكرية على طريقة القصف عن بعد، بينما يستعد النظام وحلفاؤه لتوسيع السيطرة الكاملة على غالبية المحافظات الغربية، وسط معركة لتعزيز النفوذ في كل المنطقة الوسطى، مع آليات عمل جديدة، تتيح للتحالف القائم بين حزب الله وسوريا والحشد الشعبي العراقي إقامة منطقة نفوذ واسعة تمتد على جانبي الحدود بين البلدين، بما يغطي مساحات واسعة من البوادي والصحارى.
روسيا التي تزيد مساهماتها العسكرية، خطت خطوة كبيرة في المناطق الشرقية من سوريا، حيث نزلت قوات المشاة على الارض، وتعزز الحضور الروسي في كل المنطقة الممتدة خلف تدمر ومواقع آبار النفط والغاز، وحيث يتوقع أن تتولى القوات الروسية بنفسها حماية هذه المناطق التي ستكون أول بند على جدول تعاون اقتصادي – تجاري بين روسيا وسوريا، يقوم على تولّي موسكو إدارة ملف النفط السوري. وهو أمر يفرض على روسيا توسيع دائرة انتشارها في تلك المنطقة. وصار بالإمكان الحديث عن «قاعدة موازية» لقاعدة حميميم في المنطقة الوسطى. وهي قواعد ستتعزز كلما حصل تقدم صوب دير الزور، وصوب الحدود مع العراق.
ماذا عن أميركا وإسرائيل؟
الولايات المتحدة تعمل من دون توقف على تسريع العمل في بناء نحو ست قواعد عسكرية ضخمة في العراق والاردن، وفي النقاط المتصلة مباشرة بالحدود مع سوريا، بالتوازي مع تعزيز قدرات حلفائها من الأكراد، بما يمكّنهم من البقاء في حالة جاهزية تمنع تركيا من النيل منهم، وتبقيهم في حالة استنفار لمساعدة حلفاء أميركا في غير مناطق الشمال الحالية. وتحاول الولايات المتحدة توريط الاردن في أعمال عسكرية من زاوية تحصين حدوده مع سوريا، مع العلم بأن الاردن متورط أكثر مما يعتقد كثيرون، إلا أن قيادة الجيش فيه تعرب عن خشيتها من توريطه في عمليات عسكرية مباشرة، سواء ضد مجموعات مسلحة متمردة في مناطق الجنوب السوري، أو حتى في مواجهة مع حلفاء الحكومة السورية في الجنوب وبعض البوادي القريبة، بالتزامن مع رغبة أردنية في لعب دور مركزي في مناطق الغرب العراقي، تحت عنوان ملء الفراغ الذي يقوم بعد انهيار منظومة الدعم الاجتماعي والسياسي لـ«داعش» في تلك المنطقة.
طبعاً، يتجنّب الاميركيون الاصطدام بالروس، ويحاولون الاتفاق معهم على توزيع مناطق النفوذ داخل سوريا. ورغم الانطباع أن هناك تفاهماً أوّلياً، إلا أن موسكو تتصرف بحذر كبير، انطلاقاً من عدم ثقتها بالجانب الاميركي أولاً، ثم لكونها لا تحظى بموافقة فعلية من جانب حلفائها، سواء في سوريا أو ايران، ثانياً. لذلك تعتمد روسيا استراتيجية تعزيز محاولة التهدئة والمصالحات، مقابل عدم الوقوف في وجه محاولات النظام وحلفائه استعادة السيطرة على مناطق كثيرة من سوريا. بل إن روسيا تسهم في هذه العمليات من خلال توفير تغطية جوية ونارية استثنائية في تلك المناطق، وفي كل مرة يحقق النظام وحلفاؤه في حزب الله نتائج ملموسة على الارض، يظهر الروس ممانعة أكبر لأي تفاهم مع الاميركيين.
وسط هذه الأجواء، تكشف المعطيات عن اتصالات وتحذيرات توحي بأن الولايات المتحدة وإسرائيل تستعدان للقيام بعمل ما. ومن هذه المعطيات:
أولاً: تحذيرات أميركية من تدخل مباشر لحماية القوات الحليفة لها في الجنوب السوري وعلى الحدود مع العراق، ما ينذر باحتمال حصول صدام جدي قد يتدحرج صوب مواجهة غير محسوبة بين الاميركيين والإيرانيين وحلفائهم، وخصوصاً حزب الله.
ثانياً: تولّي الدبلوماسية الاميركية ومعها الاوروبية نقل رسائل الى القيادات في لبنان، وحصل ذلك على مدار الاسبوعين الماضيين، من أن إسرائيل باتت تخشى أكثر من السابق من أن فتح ممرات برية بين سوريا والعراق من شأنه رفع وتيرة نقل الاسلحة الاستراتيجية من إيران الى حزب الله، وأن الحزب باشر بناء مصانع خاصة له في لبنان لإنتاج أسلحة من النوع الثقيل. وقال دبلوماسيان غربيان (على الأقل) لمسؤول لبناني رفيع: إن استمرار تسلح حزب الله سيدفع بإسرائيل الى خطوات عسكرية وقائية، قد تلامس حدود المواجهة. وكانت مفاجأة الغرب أن الرئيس ميشال عون، ومسؤولين آخرين في الحكومة، أبلغوا الوفود الدبلوماسية أن هذه التحذيرات تعني أن على حزب الله وقف التسلح، وأن الامر غير وارد أصلاً، ثم إن احتمالات الحرب ستكبر كلما تراجع تسلح حزب الله. ووصل الامر بأحد المسؤولين أن قال لدبلوماسي إسباني: إذا كنتم فعلاً لا تريدون الحرب، فاعملوا على تجاهل تعاظم قوة حزب الله وليس العكس، واذهبوا إلى التركيز على سبل الحل في سوريا. ذلك أن قدرات حزب الله لم تعد تقتصر على الساحة اللبنانية فقط.
ثالثاً: عودة الادارة الاميركية الى رفع وتيرة التحذيرات من قرارات تعدّ لها لمعاقبة كل فرد أو مؤسسة رسمية أو خاصة في لبنان توفر دعماً أو تسهيلات مباشرة أو غير مباشرة لحزب الله. ويجري الحديث هنا ليس فقط عن لوائح عقوبات مالية، بل عن سعي واشنطن لانتزاع موافقة لبنانية على برنامج رقابة مفتوح على كل العمليات المالية الجارية في لبنان من داخل النظام المصرفي وخارجه، بما يتيح للجانب الاميركي ضمان عدم حصول حزب الله على أي نوع من الدعم أو التسهيلات. ويلفت الاميركيون الى أنهم سيتعاونون أكثر في هذا المجال مع عواصم عربية فاعلة، إضافة الى الحكومات الاوروبية.
رابعاً: استنفار أميركي وغربي وخليجي لمعرفة الوجهة الجديدة لقوى إسلامية عربية، وخصوصاً حركة «حماس». وتولّى دبلوماسيون السؤال عن حقيقة انتقال عشرات من قيادات «حماس» الى لبنان، أو إيران، أو حتى عودة بعضهم الى سوريا، بالتزامن مع عمليات مطاردة إعلامية هدفها معرفة حجم التحول في الموقف السياسي لحركة «حماس» من الأزمة في المنطقة، وإمكانية انضوائها من جديد في المحور الذي تقوده إيران، لا سيما بعد التغييرات الكبيرة التي طرأت على هيكليتها القيادية، وخروج معظم قياداتها من قطر، وقرارها الذهاب نحو تسوية مع الحكومة المصرية، والانفتاح على قوى فلسطينية بقصد التخفيف من الضغط القائم على جمهورها. وفي هذا السياق، ينفي مطّلعون أن تكون دمشق قد استقبلت أي عنصر من «حماس»، وأن لبنان لم يوافق بعد على استضافة عدد كبير من قياداتها، مع التأكيد أن قيادة حزب الله مهتمة كثيراً برفع مستوى الحوار والتنسيق مع الحركة بما خصّ ملف المقاومة في فلسطين أو قضايا أخرى، لا سيما ما يتعلق بأحوال القوى الاسلامية. وهو اهتمام يواكب احتفاظ إيران بقرارها عدم مقاطعة «الإخوان المسلمين» مهما بلغ حجم «الأخطاء المرتكبة» من قبلها في أكثر من بلد عربي وإسلامي.

الأخبار

عدد القراءات : 3596

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider