دمشق    16 / 07 / 2018
الكشف عن خطة لإجلاء" الخوذ البيضاء" من سورية  لقاء ترامب ـ بوتين وسقف التوقعات.. بقلم: بلال عساف  خلافات الإماراتيين تطفو على السطح.. الشيخ راشد أول المنشقين  ما هي الأسباب التي تحتم عدم انضمام روسيا إلى تحالف ترامب المعادي لإيران؟  لقاء بوتين ترامب.. العقبات والتوقعات  الموندو الإسبانية: محمد بن سلمان فرض اقامة جبرية على والدته  281 تاجراً إلى القضاء خلال 6 أشهر … الغربي: التضييق على الأسواق سوف يشلّ حركتها  بعد «بيت المال»... صهر أردوغان مسؤول عن ترقية الجنرالات  رسائل التصدي من «غلاف غزة»... إلى «صفقة القرن»  شرط بدئه رفضهم أن يكونوا ورقة بيد واشنطن … «مداد»: حوار سورية وكردها أكثر عائدية من المواجهة  ملامح النظام الإقليمي الجديد انطلاقاً من سورية.. بقلم: علي اليوسف  سورية بين أولويات مُهمة وأولويات أكثر أهمية.. بقلم: رفعت البدوي  الجيش يشتبك مع داعش في البادية ويدك إرهابيي ريف حماة الشمالي  أردوغان يهدد بنسف «أستانا»!  بعد استعادة السيطرة على «التضامن» عودة الأهالي ممكنة بقرار من المحافظ  ولايتي:المستشارون الإيرانيون موجودون في سورية بطلب من حكومتها  الخارجية الروسية: سندعو "طالبان" للقاء جديد ضمن "صيغة موسكو" بشأن أفغانستان  روحاني: الحكومة عاقدة العزم على تنفيذ توجيهات خامنئي  وزير بريطاني يستقيل بعد فضيحة جنسية برسائل نصية!  هام لمن يستخدمها.. وزارة الصحة تسحب أدوية الضغط الشرياني من الصيدليات  

تحليل وآراء

2017-09-15 05:07:48  |  الأرشيف

بوتين يعيد سعد الحريري الى قصر المهاجرين !.. بقلم: طلال سلمان

كان لا بد من قائد دولي بمكانة القيصر الروسي فلاديمير بوتين لكي يقنع الرئيس سعد الحريري ببعض الحقائق الجغرافية الثابتة. من هذه الحقائق أن لبنان كان في الماضي وهو في الحاضر وسيكون في المستقبل، وبمعزل عن العواطف والروابط التاريخية، الجار الابدي لسوريا التي تحيط به من شرقه وشماله، قبل الحديث عن “الشعب الواحد” بالقربى والنسب والمصاهرة، وما هو أقوى: وحدة المصير.

وكان لا بد من اغراء يكاد يشبه الرشوة: اعادة اعمار سوريا!

وهكذا اختفى رئيس الوزراء وظهر المقاول وارث التجربة المميزة لإعادة اعمار بيروت.. التي درت في حينها، وما تزال تدر حتى الآن، المليارات من الدولارات.

كانت الغواية أقوى من أن تقاوم، فاذا بالرئيس سعد الحريري ينسى الخصومة التي لم تذهب بها زيارته قبل سنوات للرئيس السوري بشار الاسد، في دمشق، ونومه كضيف كبير في سرير الرئيس، بوصفه صديقاً بل أخاً عزيزاً… وهكذا فقد رحب بالفكرة، شاكراً صاحبها، متعهداً بأن يكون اول من يشارك، في عملية إعادة سوريا، فاتحاً مرفأ طرابلس، مستصلحاً سكة الحديد المندثرة، والمطارات المهجورة في القليعات ورياق وربما في القاعدة الاميركية في ادما، عارضاً الخبرات المكتسبة من اعادة اعمار بيروت لتكون في الخدمة.

وهكذا ثبت أن طريق بيروت ـ دمشق المقفلة منذ زمن، قد وجدت بديلها الاقصر: بيروت ـ موسكو ـ دمشق، ودمشق ـ موسكو ـ بيروت.

للمعلومات: سيكون الملك سلمان بن عبد العزيز ضيفاً على بوتين روسيا في الايام القليلة المقبلة.

عدد القراءات : 3915
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider