دمشق    13 / 12 / 2017
حراس الحياة  العبادي نجم «قمة المناخ» في باريس: الجميع يخطب ودّ «محارب داعش»  ترامب ردّاً على هجوم نيويورك: يجب إصلاح نظام الهجرة المتساهل  إسرائيل «القلقة» في القدس تعيد غزة إلى الواجهة  روسيا أنجزت مهمتها.. وأمريكا بإنتظار المهمة المستحيلة  دي ميستورا يفجع «المعارضة»: تغيير النظام عبر الدستور أو الانتخابات.. فقدتم دعمكم.. وفشل «جنيف» يعني استبدالها بـ«سوتشي»  حذرت من إنشاء الأميركيين الباقين في سورية «جيلاً جديداً من المتطرفين» … رغم سحب قواتها.. موسكو: مستمرون بدعم دمشق  لم تستبعد عملية ضد الأكراد في عفرين لكن بالتنسيق مع روسيا … أنقرة: لا نرى حالياً تهديداً لنا من الحكومة السورية  بين المباشرة واللا مباشرة.. بقلم: سامر ضاحي  مصادر: مفاوضات لإنهاء وجود «النصرة» في الغوطة الشرقية تمهيداً لتسوية شاملة  «قسد» تفتتح مراكز لـ«التجنيد الإجباري» لأبناء الطبقة!  نقابة الصيادلة تدهش من وجوده في الأسواق! … التفاح الهندي يتربع على عرش الأدوية المخدرة في سورية  قانون الجمارك الجديد على طاولة الحكومة للمرة الثانية.. وتعديلات تختصر 30 مادة وتعيد هيكلة القطاع  لماذا فَتحَ دي ميستورا النّار على المُعارضة السوريّة؟  أنصار ترامب تبشيريون وصهيونيون.. بقلم: جهاد الخازن  "قمة القدس" تجمع 16 زعيما في تركيا  بعد بوتين بيوم واحد.. ترامب يعلن "الانتصار في سورية والعراق"  واشنطن لبكين: إذا دخلت قواتنا كوريا الشمالية فستخرج بعد استعادة الاستقرار!  الطيران الإسرائيلي يهاجم معسكرا لـ"حماس" في قطاع غزة  ترامب يعلن الانتصار على "داعش"  

تحليل وآراء

2017-10-31 05:44:34  |  الأرشيف

على طاولة اجتماع «أستانا 7».. بقلم: ميسون يوسف

الوطن

لم تعقد لقاءات أستانا من فراغ، بل كانت نتيجة طبيعية ومنطقية للانتصار الإستراتيجي المتعدد الأشكال الذي تكلل بانتصار حلب وتطهيرها من الإرهاب، وقد كانت مهمة لقاءات أستانا منذ البدء وقف الأعمال القتالية ووضع صيغة مناسبة لتصفية الإرهاب وتهيئة البيئة للسير في العملية السياسية التي تشكل المخرج من الأزمة وتسحب الذرائع من يد دول العدوان بقيادة أميركية.
وبالفعل حققت لقاءات أستانا ومخرجاتها بعض المأمول منها التي كانت من أهمها منظومة وآلية خاصة بـ«مناطق تخفيف التوتر»، وهو الأمر الذي جمع في الآن ذاته مصلحتين لسورية: الأولى تأكيد المبادئ الأساسية التي اعتمدت في الإستراتيجية السورية الدفاعية خاصة مسألة وحدة سورية، أرضا وشعبا، وسيادتها واستقلالها التام، والثانية التمييز بين الإرهاب والمسلحين الذين ارتضوا الانخراط في العملية السياسية والإقلاع عن العنف، وكان هذا مهماً لسورية لأنه يستجيب لرؤيتها في وقف العدوان وحل الأزمة، لكن أستانا مع ذلك لم تكن ذات طريق معبد من غير عوائق وصعوبات، فقد كانت وما زالت حتى الآن تواجه العراقيل المتعددة المصادر التي تجلى أهمها في داخل منظومة الرعاية ذاتها، حيث شكلت تركيا «حصان طروادة» الذي يعرقل العمل أو ينحرف عن الاتفاق لدى تنفيذه، ثم كانت الضغوط من معسكر العدوان خاصة أميركا والسعودية، على جماعات المعارضة ما أدى إلى منعها من تقديم أي جهد لدفع اللقاءات في الاتجاهات الصحيحة أو تسهيل مهمة الراعي الروسي في سعيه للحل.
اليوم تنعقد «أستانا 7» وفي مواجهتها أمران كبيران يجب أن تتصدى لهما قبل أي شأن آخر الأول يتعلق بالانحراف التركي في تنفيذ ما يتصل بـ«منطقة تخفيف التوتر» في إدلب حيث إن تركيا على عادتها تخادع وتتجه في الميدان إلى تنفيذ مشروعها الخاص البعيد عن روحية مخرجات أستانا، أما الثاني فيتعلق بما تقوم به أميركا في الرقة وادعائها بأنها حررتها وستباشر بإعادة بنائها بعد أن دمرتها الطائرات الأميركية بالتكافل والتضامن مع داعش و«قوات سورية الديمقراطية – قسد» أداتي أميركا في المنطقة.
لقد فعلت حسنا وزارة الخارجية السورية التي استبقت «أستانا 7» بتأكيد موقفها ونظرة سورية لما يجري في إدلب والرقة الذي تعتبره سورية احتلالاً يخلف احتلالاً ولا يمت بصلة إلى التحرير لأن التحرير في دولة ذات سيادة لا يكون إلا على يد جيشها الوطني ومن يستعين به من الحلفاء، أما الآخرون الذين يعملون خارج الشرعية الوطنية أو الشرعية السورية فليس لهم أن يدّعوا أنهم يحررون أرض غيرهم في الوقت الذي يحتلونها.
 

عدد القراءات : 3590

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider