الأخبار |
القائم بأعمال سفارة البرازيل لـ صباغ: الشعب السوري قادر على تجاوز الصعوبات والبدء بمرحلة إعادة الإعمار  كوشنر يكشف عن نصيحته إلى محمد بن سلمان في قضية خاشقجي  علاج يمنح الرجال المصابين بالعقم أملا بالإنجاب!  علامات تدل على نقص البروتينات في جسمك  بغداد: طهران وقفت معنا ضد الإرهاب  طلاب من جامعة البعث يبتكرون ذراعاً آلية مثبتة لمساعدة مهنيي الصيانة  اختراق موقع مؤتمر "دافوس الصحراء" السعودي احتجاجاً على مقتل خاشقجي  أنشيلوتي يكشف خطأ رونالدو في الانضمام إلى يوفنتوس  تشيلسي يعود لمراقبة هدفه القديم  محمد صلاح يعود لحصد الجوائز مجددا (صور)  معهد أبحاث الأمن القومي الإسرائيلي: غليان في المملكة ومصلحتنا ببقاء بن سلمان!  تمخض جبل تركيا في قضية خاشقجي، فولد فأرا  قمة ثنائية بين بوتين وأردوغان السبت بشأن سورية  بولتون: لا أتفق مع روسيا بأن خروج واشنطن من معاهدة الصواريخ يجعل العالم أكثر خطورة  ترامب يعارض نفسه  عودة دفعة جديدة من العائلات المهجرة بفعل الإرهاب إلى قراهم في أرياف حلب وإدلب وحماة  السيدة الأولى تكرم طلابا متفوقين من المركز الوطني للمتميزين  المقت يجدد رفض أهالي الجولان المحتل للمخططات الإسرائيلية وتمسكهم بهويتهم الوطنية  كيف تسترد الصور المحذوفة من هواتف سامسونغ غالاكسي؟  فوهات البراكين     

تحليل وآراء

2017-11-21 06:22:55  |  الأرشيف

حفل بكاء على قبور العرب.. بقلم: نبيه البرجي

دعوة الى البكاء، حفل بكاء، على قبور العرب. لم يبق من العرب سوى... قبور العرب!
حين تابعت كلمات أحمد أبو الغيط، وعادل الجبير، وخالد بن أحمد آل خليفة, شعرت بالعار. رفعوا أصواتهم، ورفعوا كوفياتهم، تنديداً بالاعتداءات الايرانية على بلدانهم. لا يكفينا أن اسرائيل التي لا يتعدى عدد سكانها عدد سكان مدينة عربية دخلت الى عقر دارنا. أذلتنا، وتذلنا كل يوم، في الحرب وفي السلم.
نعلم أن المؤسسة اليهودية، بكل أهوالها، تمسك بمفاصل الأمبراطورية الأميركية، وترابط في أعصاب (وثقافات) القارة العجوز، وتقنع الهند، بذلك الأوقيانوس البشري، بأن الطموح الى مجاراة  الصين في الصناعات التكنولوجية لا يتحقق مع عرب ألف ليلة وليلة، وانما مع اسرائيل التي تنتج مصانعها أحدث الالكترونيات العسكرية.
 أي مؤسسة تقف وراء ايران التي أقل جغرافياً من السعودية، وأقل ديموغرافياً من مصر، ويكاد الناتج القومي فيها لا يناهز الناتج القومي لدى الامارات العربية المتحدة؟
لا مؤسسة هناك. الولايات المتحدة تحاصرها من كل حدب وصوب. فرنسا الخائفة من الغضب الأميركي وتداعياته على الدور الاستراتيجي التائه، وعلى الدورة الاقتصادية المنهكة، تعلن «ضرورة المواجهة» معها.
لا ندري كيف يخيف الايرانيون العرب. كان ذلك ابان عهد الشاهنشاه، وكان شيوخ القبائل الذين تحولوا الى ملوك وأمراء، يجثون في حضرته. الآن في عهد آيات الله الذين يتهمون باختراق البلدان العربية، ايديولوجياً واستراتيجياً، يعقدون المؤتمرات، ويبرمون الصفقات، وينسقون مع الحاخامات لحماية أنفسهم. لماذا؟ لماذا؟ لماذا؟
لا نمتّ بصلة الى النظام التيوقراطي في ايران، كما أننا بعيدون كلياً عن منطق الدولة الدينية، او الدولة الطائفية، ولقد استبشرنا خيراً عندما انتخب حسن روحاني رئيساً للجمهورية، علّ ذلك يكون مدخلاً الى مشهد اقليمي أقل توتراً وأقل جنوناً.
العكس هو الذي حدث. من تدهور الى تدهور. السعودية بادرت الى انشاء مجلس استراتيجي مع تركيا من أجل ادارة الأرض في سوريا والعراق. أين هو البلاط في سوريا وفي العراق؟
أجل، حفل بكاء على يعرب بن قحطان (جدنا العزيز) الذي بدا مساء الأحد بالملابس الداخلية لليدي غاغا. هل حقاً اننا عراة الى هذا الحد؟
أصابع الاتهام (الأصابع المرصعة بالياقوت) الى «حزب الله»، ووصفه بالتنظيم الارهابي. لا غرابة في أن يتقاطع موقف الوزير الجبير مع موقف أفيغدور ليبرمان، أومع موقف يوفال شاينتز الذي أماط اللثام عن الاتصالات (وما أدراك ما نوع الاتصالات !) مع دولة الحرمين الشريفين.
يا ملوكنا الأجلاّء، نفهم أن تخيفكم دولة، أيّاً تكن هذه الدولة. ولكن كيف كيف يخيفكم ، بامكاناتكم، وبألقابكم، وبالأساطيل التي تحمي حتى غرف نومكم، حزب بامكانات مالية، وبشرية، محدودة، الى حد التداعي للمواجهة. مواجهة اولئك الذين حطموا عصا يوشع بن نون، حين كنتم تتابعون من الأرائك الوثيرة خطوات ارييل شارون و وهو يختال في فناء القصر الجمهوري في بعبدا.
كلماتهم في القاهرة كانت أقرب الى النحيب. بدا العالم العربي (الافتراضي) مزرعة للدجاج. هؤلاء الذين ألقوا بشاربي عنترة بن شداد في صندوق القمامة...
ما حدث مساء الأحد، وبالتنسيق مع جاريد كوشنر، وزوجته ايفانكا، حلقة، ربما الحلقة الأخيرة، في المسلسل السيكولوجي الذي ينتهي في أحد القصور الملكية، أواخر أذار المقبل، حين تلتئم القمة العربية، وقد أصرّت المملكة على ان تكون على أرضها، بظهور بنيامين نتنياهو بين ملوك العرب وأمراء العرب.
الرايات السوداء في وجه ايران، والرايات البيضاء في وجه اسرائيل. هذه هي المعادلة الآن بعدما فاجأهم ميشال عون بأنه الرجل الذي لا يتزعزع، ولا يقع أرضاً بمجرد أن يومىء أصحاب الجلالة والسمو بأصابعهم الفاخرة.
أمامنا غيوم كثيرة. نسأل: من فتح الأبواب أمام ايران؟ هي عباءاتكم المزركشة بخيوط القرون الوسطى  وبأرصفة، وليالي، الباريزيانا.
حفل بكاء من أجل أبو الغيط الذي مثلما يتقن هز البطن، يتقن هز الرأس!

عدد القراءات : 4088

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3412
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018