دمشق    17 / 08 / 2018
رحلات من المحافظات طيلة أيام معرض دمشق الدولي.. طباعة مليون بطاقة دخول كدفعة أولى بسعر 100 ليرة  هل حان سؤال انهيار السعودية؟.. بقلم: فؤاد إبراهيم  كيم جونغ أون: القوى المعادية تحاول خنق شعبنا عبر الحصار والعقوبات  واشنطن: التعاون مع موسكو متواصل رغم توتر العلاقات  الليرة التركية تعاود الانخفاض مجددا  الذهب يتجه نحو تسجيل أكبر خسارة أسبوعية في أكثر من عام  بوتين يبحث مع ميركل جملة من المشاريع الهامة تهددها بلدان ثالثة  طريق دمشق – عمان غير سالكة مجددًا: مناكفات سياسية ومؤشرات خلافات حدودية  دعوة لمحاصرة قاعدة التنف الأمريكية في سورية  هل يحقق ترامب النبوءة الماركسية؟.. بقلم: ليلى نقولا  الجزائر تطلق حملة لجمع جلود الأضاحي.. لهذا السبب  وزراء 3 دول خليجية يجتمعون لوقف تدهور اقتصاد البحرين  العفو الدولية: هجمات التحالف السعودي في اليمن ترقى إلى جرائم حرب  “الناتو” شمّاعة ترامب لابتزاز حلفائه الأوروبيين.. بقلم: علي اليوسف  تحالف النظام السعودي يواصل عدوانه على اليمن ويقصف صعدة وصنعاء  وحدات الجيش تدمر تحصينات للتنظيمات الإرهابية وتقضي على عدد من أفرادها بريفي إدلب وحماة  روسيا تحتج بشدة على انتهاكات أمريكا للقانون الدولي  ألمانيا تتوصل لاتفاق مع اليونان حول اللاجئين  العراق يدين الضربات التركية على سنجار وينفي وجود تنسيق مع أنقرة  

تحليل وآراء

2017-12-07 06:01:11  |  الأرشيف

سقوط ترامب.. بقلم: نور نعمة

الديار

اما وقد اعلن الرئيس الاميركي دونالد ترامب القدس عاصمة اسرائيل فقد اعلن ايضاً  سقوطه في جحيم الحرب المزمنة في الشرق الاوسط وفي وحولها ورمالها المتحركة الذي سيعجز عن ايجاد مخرج منها بل سيغرق اكثر فاكثر حتى يوم القيامة. كل الاتفاقات التي ابرمها الفلسطينيون مع الاسرائيليين بواسطة واشنطن سقطت. اتفاقية اوسلو 1993 سقطت... اتفاقية غزة اريحا 1994 سقطت، اتفاقية طابا 1995 سقطت، اتفاقا واي ريفر الاول والثاني سقطا تقرير ميتشل 2001 سقط، كل المفاوضات لعملية السلام سقطت. لقد نسف ترامب كل الاتفاقيات والمؤتمرات التي كانت تعدها واشنطن لايجاد حل للصراع الفلسطيني - الاسرائيلي وعدنا الى نقطة الصفر.
هذا الاعلان ان دل على شيء فهو ان الولايات المتحدة مستمرة في سياستها الخارجية المنحطة والغبية في معالجة ومقاربة صراع دموي دام لعهود ولا يزال جارياً. بيد ان اعتبار الادارة الاميركية بقيادة ترامب القدس عاصمة اسرائيل فهو اعلان حرب سيصل لهيب نيرانها الى كل انحاء العالم حيث ان وعد بلفور وما نتج عنه من تأسيس لدولة اسرائيل فجّر حروباً عدة وانتفاضات وانقسامات دينية وعرقية وبروز الاصولية وظهور التكفيريين، فاي تداعيات سينتجه هذا الاعلان على الشرق والمنطقة وعلى العالم بأكمله؟
ان واشنطن وبكل ما للكلمة من معنى تشعل حريقاً جديداً في منطقة تعاني من التهابات خطيرة، فتصب الزيت على النار باعترافها ان القدس عاصمة الدولة العبرية وتحول الشعب الفلسطيني الى شعب فدائي بأجمعه وتستنفر المسلمين في كل الدول العربية وربما دول اخرى، وتحث مسيحياً الشرق واوروبا الى الانتفاضة على تهويد القدس، لان القدس للمسلمين والمسيحيين واليهود وليست حكرا على فئة واحدة. لن ترى واشنطن فقط معارضة فلسطينية واسلامية فحسب بل ستشهد امتعاضاً مسيحياً شرقياً وغربياً فتجد نفسها امام موجة هائلة من الاصوات المعارضة لخطوتها الاخيرة والمنددة بضم القدس الى اسرائيل.
وامام هذا الانحطاط الاميركي الذي نشهده ونحن الاعلم بظلم الولايات المتحدة وبانحيازها لاسرائيل ضد الشعوب المظلومة لا يمكن الا ان نتساءل: هل كانت هذه الخطوة الاميركية لتحصل لو ان سوريا لا تزال قوية غير منهكة بحربها الدموية؟ ولو ان العراق لا يزال موحدا يحكمه نظام مركزي قوي؟ ولو ان مصر لا تزال قلعة العروبة غير خاضعة للنفوذ الاميركي والاسرائيلي؟
الجواب طبعا لا فالاميركيون ما كانوا ليعلنوا القدس عاصمة اسرائيل لولا هذه الدول الثلاث التي كانت حصنا قوياً بوجه مشروعها في المنطقة وبوجه غطرسة اسرائيل. الصورة باتت واضحة والمخطط اضحى مكشوفاً. منذ 2003 وغزو اميركا للعراق، فقد كتب العنوان العريض للمرحلة الجديدة لمنطقة الشرق الاوسط وهي: تفتيت الدول العربية القوية.
انه زمن التخلي الاميركي يوم اعلنوا القدس عاصمة يهودية. انه زمن المؤامرات على الدول العربية. انه بداية حروب جهنمية جديدة ستطال نيرانها الولايات المتحدة اولاً.

عدد القراءات : 3526

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider