الأخبار |
صحيفة: نتنياهو يستعد لمواجهة الخطر القادم من الشمال  طفح الكيل.. اليمن مستعد لجميع الاحتمالات  لافروف: تكليف الأمانة الفنية لمنظمة "حظر الكيميائي" بمهام الادعاء مغامرة  دراسة: سورية تصدر 750 منتج خلال نحو عامين..والمنتجات السورية وصلت لـ109 بلدان  إلى الرجال الذين لا يتناولون الفطور..قلوبكم في خطر!  دراسة تحذر من "القاتل الصامت" في منازلنا  شيوخ أمريكيون يعترضون على ترشيح ضابط روسي لرئاسة الإنتربول والكرملين يعلق  إطلاق هاتف روسي مميز بسعر منافس  ريال مدريد يجد بديل كريستيانو في مانشستر يونايتد  برشلونة يدخل الصراع على مهاجم فرانكفورت  يوفنتوس يستغل بندا في عقد بيع بوجبا  استشهاد فلسطيني متأثرا بإصابته برصاص الاحتلال في القدس  ما مميزات أرخص هواتف غوغل الجديدة؟  وزير التموين يذهل النواب: نحن بحاجة إلى 42 مليون دولار شهرياً ثمناً للقمح  عبد المهدي: العراق مهتم بتطوير علاقاته مع روسيا وبغداد بانتظار زيارة بوتين  الجهات المختصة تعثر على أسلحة وذخائر بينها بنادق أمريكية من مخلفات الإرهابيين بريف حمص الشمالي  الكونغرس يعتزم تغيير قانونه الداخلي للسماح بارتداء الحجاب في مقره  واشنطن بصدد إدراج دولة خامسة على قائمة "ممولي الإرهاب"  يديعوت احرنوت: نتنياهو أجاد بالحديث عن الأمن أكثر من تحقيقه     

تحليل وآراء

2017-12-22 09:57:02  |  الأرشيف

صفقة القرن الأمريكية لإنهاء القضية الفلسطينية

بقلم: عميرة ايسر
الحركة الصهيونية العالمية ومنذ مؤتمر بازل الذي تم عقده في سويسرا بتاريخ 29-8-1897م و بحضور حوالي 204 عضواً يمثلون اليهود في أزيد من 15 دولة، وفيه تم انتخاب تيودور هرتزل رئيساً لهذا المؤتمر، وثمَّ فيما بعد رئيساً لمنظمة الصهيونية التي أعلن المؤتمر عن تشكيلها، والتي كانت تستهدف إقامة دولة إسرائيل الكبرى التي تمتد حدودها من نهر الفرات شرقاً إلى أعالي نهر النيل غرباً، وتضمّ أراضي كل فلسطين التاريخية والجزء الشرقي من نهر الأردن، و لتحقيق هذه الغاية عملت ولا تزال هذه الحركة العنصرية الاستيطانية على انتهاج سياسة خبيثة تعتمد على كسب الوقت، ووضع أهداف تكتيكية ومرحلية في إطار خطة إستراتيجية عامة متكاملة الأركان، للوصول إلى غايتها النهائية بداية من تكثيف الهجرات اليهودية إلى فلسطين المُحتلة مع مطلع القرن المنصرم، حيث أن هناك أرقاماً تؤكد بأنَّ عدد اليهود في سنة 1914م كان لا يتعدى 8 بالمائة من مُجمل السكان في فلسطين المحتلة، بما يقارب 55.142 ألف من عدد السكان في تلك الفترة التاريخية والتي كانت فيها فلسطين خاضعة للحكم العثماني، وتحت سلطة الانتداب البريطاني والتي كان فيها عدد السكان الإجمالي حوالي 689.775 ألف، وبعد وعد بلفور المشئوم سنة 1917م، والذي يوصف بأنه كان اللبنة الأولى والاهم في إطار إنشاء الكيان الصهيوني المحتل المسمى زوراً وبهتاناً بإسرائيل، وهي التسمية المستقاة من كتاب التوراة المحرفة بدل اسم نبي الله يعقوب عليه السَّلام وذلك في سفر التكوين من الآيات 25-32، ومنها ، وبقي يعقوب وحده فصارعه رجل حتى طلوع الفجر الآية رقم 26، ولما رأى أنه لا يقوى على يعقوب في هذا الصراع، ضرب حقُ وركله فانخلع الآية 27، وقال ليعقوب عليه السَّلام" طلع الفجر فاتركني" فقال يعقوب" لا أتركك حتى تباركني" الأية28 فقال الرجل ما اسمك؟ قال: اسمي يعقوب، الآية 29 فقال" لا يدعي اسمك بعد اليوم يعقوب،بل إسرائيل" لأنك غالبت الله والناس وغلبت" سفر التكوين، فهذا الوعد الذي كان هدية بريطانيا لليهود في مقابل تقديم خدمات مالية كبيرة لها و إقناع ألمانيا بالمشاركة في الحرب العالمية الثانية إلى جانب الدولة العثمانية، وهذا الأمر ساهم في تسريع وتيرة الحركة الاستيطانية وارتفاع نسب المهاجرين اليهود إليها، إذ أنه وفي سنة 1922م، أصبح عدد اليهود في فلسطين 794. 83 ألف أي حوالي 11.1 بالمائة من السّكان، وفي سنة 1948م وغداة إعلان قيام هذا الكيان المحتل بصفة رسمية، ارتفعت هذه النسبة إلى حوالي 31.5 بالمائة من مجموع السّكان الذي كان في حدود 2.065.000 نسمة، يبلغ عدد اليهود فيهم حوالي 1.450.000 نسمة، وعندها كان الصهاينة يسيطرون على أكثر من 75 بالمائة من أراضي الانتداب البريطاني، وهجَّرت الحركة الصهيونية وبالتعاون مع عصابات استر والهاجانا والأرغون الإرهابية حوالي 900 ألف مواطن فلسطيني فيما بقي هناك 156ألف من العرب داخل ما يسمى بإسرائيل، و قد توسع هذا الكيان الصهيوني المُحتل في سنة 1967م ليقضم الجولان السوري المُحتل و هضبة سيناء المصرية ويحتل القدس كاملة بالإضافة إلى الضفة الغربية وقطاع غزة، وبعد هزيمة إسرائيل المدوية سنة 1973م على يد القوات المصرية العربية المشتركة، تخلت صاغرة عن احتلال أجزاء من الضفة الغربية ومنطقة سيناء المصرية فيما واصلت احتفاظها بالجولان السّوري المحتل، وبقية المناطق التي احتلتها ضمن ما يعرف بأراضي فلسطين التاريخية، واحتلت ما بين سنوات 1975-2000م أجزاء واسعة من بيروت والعديد من المناطق والمدن اللبنانية ولكن بعد توقيع اتفاق الطائف سنة 1989م والذي أنهى الحرب الداخلية اللبنانية، و ذلك بعد اشتداد ضربات المقاومة الإسلامية والوطنية في لبنان اضطرت إسرائيل إلى إعلان خروجها من جنوب لبنان من جانب واحد وهي صاغرة ذليلة مهزومة في سنة 2000م، وكان لحزب الله في لبنان دور كبير في خروجها من هناك، و انتقلت بعد ذلك إلى تبني إستراتيجية المماطلة السِّياسية وعملت على استغلال الظروف الإقليمية والدولية، والاستفراد الأمريكي بالسيطرة على العالم بعد انهيار الاتحاد السوفيتي من خلال إطلاق عملية السَّلام الفلسطينية الصهيونية والتي كانت برعاية أمريكية في بداية التسعينيات من القرن الماضي، والتي تمخضت عنها اتفاقيات أوسلو للسَّلام والتي عقبها تسليم حكم ذاتي للفلسطينيين في الضفة الغربية وجزء من قطاع غزة، والذي اضطر شارون إلى التخلي عنه من بشكل منفرد أحادي سنة 2005 م وهذا الإجراء الذي كان يهدف من خلاله شارون إلى تسليم القطاع لحركة حماس بطريقة غير مباشرة من أجل زرع بذور الشقاق والتفرقة بين الإخوة بالإضافة إلى منطقة سانور وحوموش في شمال الضفة الغربية، وهو ما رآه الدكتور ألون بن منير الصهيوني في مقال نشر في موقع ميدل إيست أونلاين بتاريخ 18-11-2014 م، رغبة من طرف أرييل شارون لتخليص إسرائيل من أعباء كثافة عربية فلسطينية عالية، واعتقاده بأنه ينفذ برنامج حزب كاديميا الصهيوني والذي جاء في أحد بنود برنامجه" بأنه على إسرائيل أن تتخلى عن جزء من أراضيها التاريخية للإبقاء على أغلبية يهودية، للحفاظ على دولة يهودية وديمقراطية" قد أعطاه الدافع لإخلاء غزة أولاً. فالكيان الصهيوني الذي كان ولا يزال لا يؤمن بسياسة المفاوضات مع الجانب الفلسطيني وذلك من أجل ان يعمل على تحقيق مطامعه التاريخية في احتلال كامل المناطق في فلسطين التاريخية، وبالتحالف والتنسيق مع الولايات المتحدة الأمريكية ودول غربية وعربية داعمة له من تحت الطاولة، ويتحين الفرصة المواتية لتنفيذ خطته التي رسمتها له الحركة الصهيونية قبل 100 سنة، إذ كان مخططاً بأن يتم إعلان القدس الشريف عاصمة لكيان الغاصب المُحتل قبل نهاية تلك المدة الزمنية، وهو ما حصل فعلاً يوم الأربعاء الموافق لتاريخ 6-12-2017 م، وتولَّت واشنطن هذه المهمة وذلك لأن هناك تماهي تامّ بين السياسة الأمريكية والإسرائيلية بهذا الخصوص، فاللوبي اليهودي المرتبط بإسرائيل هو من يصنع القرار في بلاد العم سام. الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والذي كان من أهم وعود برنامجه الانتخابي نقل السَّفارة الأمريكية إلى القدس وإعلانها عاصمة أبدية لها، وبالتالي ضرب عملية السَّلام الشرق أوسطية في مقتل، وتصفية القضية الفلسطينية و إتمام إنجاز صفقة القرن التي كشفت عنها وسائل إعلام غربية وأهمها وكالة رويترز للأنباء، هذه الخطة والتي تعتمد على توطين الفلسطينيين في الجزء الشَّمالي الشرقي من صحراء سيناء المصرية أو اقتراح الأردن كوطن بديل لفلسطينيين مع تقديم مساعدة سنوية بقيمة 1 مليار دولار لسلطة الوطنية الفلسطينية لإقامة المطار الرئيسي و البنى التحتية في غلاف غزة الكبرى، وتسليم الجيش الصهيوني السيطرة الكاملة في الضفة الغربية مع الحفاظ على الكتل الاستيطانية داخلها والسَّماح لسلطة في رام الله بأن تعلن دولة منزوعة السِّلاح في حدود متفق عليها بين الطرفين و نسيان حدود سنة1967م، والتي اعتمدتها الأمم المتحدة كحدود دائمة لدولة الفلسطينية المستقبلية، وبالتالي التقليص من مساحة تلك الحدود لتصبح أقل من 12 بالمائة والقيام بعملية تبادل أراضي بين الكيان المحتل والسّلطة الوطنية الفلسطينية، وفق خطة باراك والتي تضمن حصول الجانب الفلسطيني على نسبة 1.9 بالمائة من الأراضي المتبادلة بين الطرفين، وخطة أولمرت والتي تقترح إعطاء 6.5 بالمائة من هذه الأراضي لفلسطينيين، وذلك اعتماداً على مشروع صفقة القرن ، في مقابل السَّماح لمصر بشق نفق بطول 10 كلم مع الأردن وتقديم جملة من الإغراءات المالية والسِّياسية لعمان والقاهرة، وربط الأردن بالخليج العربي والأسواق الشرق أوسطية، وإدخال جزيرتي تيران وصنافير ضمن بنود الصفقة، ولهذه الصفقة مثلما ترى القيادتين الأمريكية والإسرائيلية عدَّة خطوات وسيناريوهات ومراحل تنطلق من الدعم الأمريكي اللامشروط ومنذ سنة 1948م، لكل خطط الحركة الصهيونية العالمية لإنهاء الوجود العربي الفلسطيني، وحصول الكيان الصهيوني على أراضي يهودا والسَّامرة كخطوة أولى نحو تحقيق حلم الإمبراطورية اليهودية الكبرى، والتي سوف تقام مرحلياً وبمباركة غربية وربما بموافقة بعض الأنظمة العربية الخاضعة لنفوذ الأمريكي والتأثير الصهيوني بالكامل وذلك في وقت لاحق، فمؤتمر السَّلام الذي تنوي القيادة الأمريكية عقده الصيف المقبل بعد إسقاطها لمشروع عربي في مجلس الأمن قبل أيام لإعلان القدس عاصمة أبدية لفلسطين، ليس إلا سلسلة من القرارات والخطط المعدَّة مسبقاً، لتمرير هذا المشروع اليهودي الاستعماري والذي سيلتهم أراضي الكثير من الدول العربية بالتأكيد.
*كاتب جزائري

عدد القراءات : 3833
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3460
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018