دمشق    23 / 02 / 2018
المشكلة لاتكمن فقط في آلية التسوية ورعايتها ..!!  مجلس الأمن الدولي يصوت اليوم الجمعة على مشروع قرار خاص بهدنة إنسانية في سورية  من عفرين إلى الغوطة صخب العدوان... والردّ السوري  سلامٌ على دمشق.. 60 عاماً على الوحدة المصرية ــ السورية  البنتاغون يعلق على ظهور مقاتلات "سو-57" الروسية في سورية  مناورات إسرائيلية أمريكية تحاكي حربا شاملة وهجوما بالصواريخ من جميع الجهات  واشنطن تهدد بضرب الجيش السوري مجددا  واشنطن تُرسِلُ دُفعةً جديدةً من التعزيزاتِ العسكريّةِ لقوّات "قسد"  عباس يؤكد أن نتائج فحوصاته في أمريكا مطمئنة  الغوطة الشرقية والتحريض بالدم.. بقلم: حسن عبد الله  قيد التحقيق الحكومي.. سيارات فخمة حديثة في شوارع دمشق؟!  كازاخستان تطالب خلال جلسة مجلس الأمن حول سورية بتطبيق اتفاقات أستانا بدقة  وزير الخارجية التركي: على روسيا وإيران إبداء الحرص على وقف إطلاق النار  هدنة مرتقبة لمدة 4ايام بالغوطة.. وقف القتال بدءا من منتصف الليلة  استشهاد مدني وإصابة 15 آخرين نتيجة اعتداء المجموعات المسلحة بالقذائف على أحياء سكنية بدمشق ودرعا.. والجيش يرد على مصدرها  إعادة انتخاب الجعفري مقرراً للجنة الـ (24)  ماكرون وميركل يحثان بوتين على دعم مبادرة أممية للهدنة في الغوطة الشرقية  بوتين يقيم عاليا بسالة العسكريين الروس في سورية  اختتام الأولمبياد: فرصة «جديدة» للقاء واشنطن وبيونغ يانغ؟  

تحليل وآراء

2018-01-20 04:55:22  |  الأرشيف

دمشق .. نعشقها وتعشقنا .. وتنتظرنا.. بقلم: صالح الراشد

إعلامي أردني

القلب يهوى ويعشق, ليحيط من يحب بين جدرانه, يحميه من نفسه ومن غيره, ويغذيه ماء الحياة قطرة قطرة، فينبض شوقا ويغني طربا لذكراها التي لم تغب عن فكري، فان غابت عن عيني قصرا وجبرا, آلا انها معي وتسير جواري خياراً وعشقاً، فصورتها رسخت في فكري ووجداني فأَجِدها أمامي تقلب ذكرياتي وأيامي, وعذب كلام أهلها يملىء سمعي وحياتي, وبسمة أطفالها تعمر غابات عمري ياسمينا، فحبي لها ثابت كجبال قاسيون.
قلت سأريح بحبها قلبي وفكري, وسأقوي بها نفسي, فحبها كما هي قوة ومنعة, وحتى ان حاولت أن أهرب من عشقها ومن حبها للحظات استرد فيها فكري وقلبي ، فوجدتني أتوه فيها وفِي نفسي ، فقد رسخت بذاتي, فوجدتك قد ملكت قلبي ووجداني, اه منك يا دمشق يا عاصمة التاريخ وبسمة الحاضر فمن يعشقك يتخلى طوعا عن قلبه ويضعه بين يديك, اه يا دمشق فانتي عشقي وحياتي.
عشقي لك عشق أمة بانت طريقها واستلهمت روحها، ففيك نعيش اللحظة والماضي ونحلم في المستقبل، فأنت سيدة الجمال والدلال التي لا تغار من احد لأنها عاقلة وسيدة القدم والامل, والعاقلة لا تجد اجمل منها, وبقلبها الكبير تستلهم قلوب الاخرين وتحتويهم, وببسمتها الانيقة تؤلف أمة وتجمعها على طريق قاسيون الذي صمد الالاف السنين شاهدا على حضارات متنوعة نمت وترعرعت فيها ونقلت فكرها شرقا وغربا لتصبح منارة العالم.
غادرتك يا دمشق وقلبي وفكري يتجولان في أزقتك وشوارعك ومكتباتك يستلهمان روح محبتك وحضنك الذي ضم ابناء أمة عربية, فهذا خريج جامعة دمشق وهذا تنسم عبيرها وكلهم وكلنا لا ننسى بهائها وجمالها فهي واحة أمان وسلام وعاصمة بتاريخها لا تسقط بل تغفو ثم تنهض أقوى مما كانت .
غادرتك يا دمشق وتحدثت مع زملائي وزميلاتي عنك, فهذا يحبك وهذا يعشقك واخر يستذكرك بكل محبة, وتذكرنا الماضي لحظة بلحظة ليحط بنا طائر الشوق في دمشق من جديد، أخبروني كم تمنو زيارتها, فقد زاد شوقهم لها وغبطوني على زيارتي لها، فقلت انها دمشق نحبها وتحبنا, ونعشقها وتعشقنا وتنتظرنا.
 

عدد القراءات : 3543

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider