الأخبار |
أين ألعابنا الأخرى..؟.. بقلم: صفوان الهندي  المعارك تواصلت ومزيد من الخسائر في صفوف الميليشيا … «قسد»: السيطرة على هجين يحتاج بعض الوقت  البرلمان العربي يدعو (الجامعة) لإعادة سورية إلى مقعدها والعمل العربي المشترك  رِهان الجولاني السرِّي.. بقلم:عبد الله سليمان علي  منظمة التحرير تطالب الدول العربية بقطع علاقاتها مع أستراليا بسبب القدس  الدول الضامنة تستعد لإعلانها من جنيف قبل نهاية الأسبوع الجاري … لائحة المشاركين في «الدستورية» جاهزة ولن تلتئم قبل شباط المقبل  «واشنطن بوست»: القوات الأميركية في سورية تواجه خطراً  ١٤٨ ألف مواطن تلقوا الرعاية النفسية في 9 أشهر  وزير التربية يجري عدد من التعديلات في تربية دمشق  سيناريو عفرين يتكرر.. أردوغان إلى ما أبعد من حلم المناطق الآمنة!  أول ردود فعل فلسطينية وعربية على قرار أستراليا  ترامب يعلن استقالة وزير داخليته المتهم بسوء استخدام الأموال  "السترات الحمراء" في تونس.. ما هدفها ومن يقف وراءها؟  مفاوضات ستوكهولم والفشل الذي مُني به تحالف العدوان السعودي  السفارة السورية في الأردن تجري مصالحة مع من ارتكب جرماً … عودة أكثر من 1200 مهجّر خلال 24 ساعة  قمة ثلاثية مرتقبة في واشنطن تضم ترامب ونتنياهو وابن سلمان  سر "السوار الأحمر" في يد ابن سلمان وابن زايد... ماذا يحدث مارس المقبل  نظام أردوغان: ننسق مع موسكو وواشنطن.. وأميركا للمسلحين و«الائتلاف»: ابقوا بعيدين  حزب العمال الكردستاني: سنرد بقوة في حال استهدفت تركيا الأكراد بسورية     

تحليل وآراء

2018-03-19 04:35:39  |  الأرشيف

يقرعون طبول الحرب!.. بقلم: نبيل هيثم

الجمهورية
هي المرّة الأولى منذ اندلاع الحرب السورية التي يرتفع فيها مستوى التوتّر في المنطقة إلى حدٍّ غير مسبوق، تُقرَع فيه طبول المواجهة والحرب بما يُنذر بالاشتعال على مساحة المنطقة كلّها.
 
قرقعة السلاح توحي وكأنّ المنطقة على برميل بارود يوشك على الانفجار، والسِمة العامة حبسُ أنفاس، خصوصاً من قبَل الدول الاطراف المعنية بالأزمة السورية والدول المتدخّلة فيها والمتحاربة على أرضها من الاميركيين الى الروس والايرانيين والاسرائيليين والفرنسيين وغيرهم من دول العربية التي تشنّ حرباً ضروساً على النظام.
 
ما السبب؟
تجيب على هذا السؤال قراءة ديبلوماسية للصورة السورية، وفيها أنّ الميدان السوري شهدَ في الاشهر الاخيرة تقلّبات وتحوّلات نوعية وتقدّماً ميدانياً للنظام السوري وحلفائه في العديد من الجبهات العسكرية في سوريا. بما يوحي وكأنّ محور النظام وحلفائه يتقدّم على المحور الآخر. وبالتزامن معها احتدمت الحرب الاميركية الروسية غير المباشرة على الارض السورية، وبدأت تنحى في اتّجاه المواجهة العسكرية المباشرة بينهما.
 
حتى الآن، كما تستنتج القراءة الديبلوماسية، لا يمكن الجزم في ما إذا كانت هذه المواجهة ستحصل أم لا، إلّا أنّ الصواعق المتراكمة وتلك الآخذة بالتراكم بين الطرفين تبدو من النوع المشتعل فتيلُها وصارَت معدّةً للتفجير اكثر من ايّ وقتٍ مضى.
 
مع الاشارة إلى أنّ ثمّة وقائع خطيرة بين واشنطن وموسكو تمّ احتواؤها في حينها إنّما مازالت في دائرة التفاعل، وابرزُها الحدث الاكثر دموية بين الدولتين العظميين، الذي وقعَ في البوكمال ودير الزور في شباط الماضي، حينما وجّهت الولايات المتحدة ضربةً عنيفة للروس وقتَلت مئات من المسلّحين الموالين لموسكو ومِن بينهم روس.
 
كما أنّ هناك وقائعَ شديدة الخطورة مشتعلة حالياً وتنذِر بحريق اكبر منها، تؤشّر اليه معركة الغوطة الشرقية التي يوشك النظام السوري، وبدعمٍ جوّي روسي عنيف، على أن يَحسم السيطرة عليها، على انّ الخطورة تكمن في ما يرافق هذه المعركة من تهديدات مباشرة بنبرةٍ حربية غير مسبوقة، وتطوّرات نوعية واستعدادات عسكرية وتوتّرٍ شديد على الجبهات السياسية وفشلِ أو إفشالِ جهود التسوية السياسية، كلّ ذلك ينذِر بانزلاق الطرفين الى مواجهة حقيقية وعنيفة.
 
ولكن ما هو شكل هذه المواجهة، هل ستكون مباشرةً يَنزل فيها الطرفان علناً الى الميدان العسكري، ام غيرَ مباشرةٍ تدور عبر الوكلاء، وأين هو مسرح هذه المواجهة إنْ صارت حتميّة؟ وهل سيكون التهديد الاميركي شبيهاً بالتهديد الذي اعقبَ ما قيل إنه اعتداء بالكيميائي على خان شيخون، واكتُفيَ آنذاك بغارةٍ بعشرات من صواريخ «توماهوك» الاميركية على مطار الشعيرات بريف حمص الشمالي؟
 
ومعلوم آنذاك انّ الاميركيين ابلغوا الروس قبل الضربة، والروس ابلغوا النظامَ الذي أخلى بدوره المطارَ، فجاءت ضربة «لم تردّ رِسمالها» تلاحظ القراءة الديبلوماسية التزامنَ بين الحسمِ السوري والروسي لمعركة الغوطة وإخراج المسلحين المناوئين للنظام منها والذين كانوا يشكّلون خطراً كبيرا ودائماً على العاصمة وبالتالي على النظام، وبين مسارعة واشنطن الى إعادة استحضار ملفّ السلاح الكيميائي السوري والتهديد بقصفِ دمشق.
 
الواضح في موازاة هذا التهديد انّ الروس لم يهملوه أو يتعاملوا معه كفقّاعة صابون، بل قرأوا فيه جدّيةً وخطورة. والأركان الروسية أذاعت خبراً رسمياً بأنّ هناك معلومات عن طائرات وسفن اميركية تتحضّر لقصف العاصمة السورية.
 
موسكو التي تشبِّه الحديث الاميركي والغربي عن الكيميائي السوري، بأنه يتمّ على طريقة «أنبوب» كولن باول بشأن اسلحة الدمار الشامل في العراق لتبرير توجيه ضربة عسكرية لسوريا.
 
سارَعت، أي موسكو، على لسان وزير خارجيتها سيرغي لافروف الى رفضِ التهديد واعتبَرته غيرَ مقبول. هنا يقول صاحب القراءة الديبلوماسية: الروس يتصرّفون وكأنّ «أمراً ما» أميركياً محضّراً لسوريا أو لإيران. ربّما يكون ذلك نتيجةً لمعلومات استخبارية روسيّة.
 
ولا أستطيع أن أفصلَ هذا الأمر عن تقصّدِ الروس تقديمَ عرضِ عضلاتٍ عسكرية قبل فترةٍ وجيزة، رفعَ فيه الرئيسُ الروسي فلاديمير بوتين سقفَ التحدّي بوجه خصومه، خصوصاً الأميركيين، شاهراً السلاحَ النووي، ومهدّداً برَدٍّ فوريّ على أيّ هجوم نووي على حلفاء موسكو.
 
هذا التطوّر، كما تلفتُ القراءة الديبلوماسية، أدخلَ سوريا، والعاصمة دمشق تحديداً، في جوٍّ مِن الترقّب والحذر، الروس يبدو أنّهم وضَعوا النظامَ في أجواء تحضيرات أميركية لعملٍ ما، وثمّة معلومات أكيدة عن إجراءات اتّخَذها النظام وإخلاءات للكثير من المراكز الأمنية الحسّاسة، ومراكز استخبارية رئيسية ومراكز حكومية أخرى، إضافةً إلى احتياطات خاصة وبالغة الشدة اتّخِذت ومرتبطة بالقيادة السورية.
 
والمعلومات نفسُها تؤكّد مبادرةَ «حزب الله» الى اتّخاذ احتياطات مماثلة، وإخلاءات مهمّة لمقاتليه أجراها في العديد من مراكزه ونقاطِ تواجدِه في العاصمة دمشق ومحيطِها.
 
هذه المعلومات، تكملها معلومات «حزبية» تفيد بأنّه حتى ما قبل أيام معدودة، لم نكن نرى ملامح أيّ مواجهة وشيكة، وتقديرُنا للموقف كان يصل في نهايته الى استبعاد فرَضيةِ المواجهة التي تعني الحرب، هذا لا يعني انه لم تكن هناك مؤشّرات:
 
• إستبعدنا الحرب الاسرائيلية، لكنّنا لم نهمل التهديدات الاخيرة لوزير الدفاع الاسرائيلي افيغدور ليبرمان بالاجتياح والتدمير، وقد أكّدت المقاومة جهوزيتها.
 
– لم نهمِل المناورات العسكرية الاسرائيلية المتتالية وآخرُها المناورة الضخمة التي كانت أميركية أكثر منها إسرائيلية، بحيث شارَك فيها 2500 جندي أميركي، فيما شاركت اسرائيل بـ 2000 جندي.
 
• الانفعال الاميركي والغربي والعربي من النصر الذي يحقّقه النظام على المسلحين وخصوصاً في الغوطة التي تشكّل بالنسبة إليهم آخِر معقل يمكن ان يقاتلوا فيه النظام عن قرب ويوجعوه. وبالتالي لا بدّ من عملٍ ما للتعويض أو لمنعِ إسقاط الغوطة وإعادة قلبِ الواقع في سوريا لصالح واشنطن وحلفائها. ومن هنا يأتي ما قيلَ عن سيناريو حربي ضدّ سوريا قد أعِدّ بين واشنطن وتل أبيب.
 
• الكلام التصعيدي المتواصل من قبَل الاميركيين والإسرائيليين وبعض الدول العربية.
 
• المسار الذي تسلكه إدارة دونالد ترامب، إنْ حول الملف النووي الذي تتّجه الى الغائه، أو حول سوريا، حيث ينذِر بإدخال المنطقة بمنزلقات خطيرة، وليس بعيداً عن هذا المنحى إخراجُ وزير الخارجية ريكس تيليرسون بالإقالة المهينة، الذي يبدو أنه كان يشكّل عائقاً أمام تهوّرِ ترامب. تبعاً لذلك فرضية المواجهة قائمة، والأيام القليلة المقبلة أو الساعات ربّما الـ 72 ساعة المقبلة خطيرة وحاسمة على هذا الصعيد.
 
القراءة الحزبية للتهديدات الأميركية بقصفِ دمشق قد يكون هدفُها توجيه ضربات عنيفة لأهداف محدّدة في دمشق وتدمير البنية التحتية للنظام، وليبعثوا الروح والمعنويات في مسلّحي الغوطة، ويدفعوهم الى التقدم مجدّداً نحو دمشق للسيطرة عليها، ولكنْ حتى الآن، احتمالُ وقوع المواجهة، واحتمال عدمِ وقوعها متساويان، ولكن أياً كان الشكل الذي يمكن ان تترجَمَ فيه هذه التهديدات، فهذا معناه الاشتعال. وربّما الانتقال الى الحرب الشاملة،
 
والحرب الشاملة، بحسب هذه القراءة معناها أنّ الجبهة أصبحت مفتوحة من سوريا إلى لبنان، وهذا معناه أنّ الأمور انزلقت في كلّ الشرق الأوسط الى ما لا تُحمد عقباه، ونتيجةً لذلك الوضعُ اللبناني سينقلب من دون شكّ. وإنْ حصل ذلك قبل أيار المقبل فمعناه أنّ الانتخابات النيابية في لبنان قد طارت.
عدد القراءات : 3730

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3463
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018