دمشق    19 / 09 / 2018
«طفل يموت كل خمس ثوان»  أَقنِعَةُ إِدلب!.. بقلم: عقيل سعيد محفوض  توافق كردي على تسنم برهم صالح منصب الرئاسة العراقية  كوريا الشمالية تعد بتفكيك المواقع النووية والصاروخية  الكوريتان تقرران وقف التدريب وتحليق الطائرات العسكرية على طول المنطقة العازلة  عددهم لا يزال قليلاً .. تدمر تستقبل الزوار السوريين والأجانب من جديد  الجيش يواصل دك الإرهابيين بإدلب ومحيطها وهدوء حذر في مناطق سيطرة المسلحين  أصحاب المواد وعاملون في الألبان في الأمن الجنائي .. لغز في تعطيل كاميرات المراقبة وتلاعب في القيود  20 حالة «عقم» يومياً.. 30 عملية استئصال رحم أسبوعياً ونسبة الأورام مرتفعة.. والإجهاض ممنوع  مقترحات «مداد» لإعادة هيكلة الاقتصاد والإدارة للحدّ من الفساد والهدر … قوى فاسدة وجماعات ضغط ومصالح وأصحاب أيديولوجيات يعوقون الهيكلة  هل تسعى "اسرائيل" في عدوانها للانتقام من اتفاق إدلب؟  "عاجزون عن البكاء".. الجوع يهدد مليون طفل إضافي في اليمن  نتائج قمة الكوريتين الثالثة تبهر ترامب  وسائل إعلام إسرائيلية عن تحطم "إيل - 20": يجب أن نتحمل المسؤولية علنا عما حصل  ماذا يعني ميدانيا واستراتيجيا الاتفاق الروسي – التركي حول إدلب؟  اتفاق بوتين أردوغان... إدلب على طريق حلب .. بقلم: حسن حردان  خسارة روسية لا تلغي التفاهمات  توسّع أميركيّ في الشرق السوريّ  الكيان الصهيوني يعترف بمسؤوليته بالهجوم على سورية  

تحليل وآراء

2018-03-24 12:23:18  |  الأرشيف

ماهي أسباب استسلام تنظيمي "أحرار الشام" و"فيلق الرحمن" في الغوطة الشرقية

اتفاق إجلاء مسلحي حركة "أحرار الشام" غير الشرعية من مدينة حرستا كان فاتحةً لاتفاقات أخرى على ما يبدو أنها ستكون شاملة لكل التنظيمات المسلحة في الغوطة الشرقية رغم بعض العقبات في بعضها.
حرستا
 إذ لم يعُد هناك أمام هذه التنظيمات على مختلف تبعاتها الإقليمية الخارجية سوى الاستسلام و إلقاء سلاحها للجيش السوري، الذي استطاع عبر خطة عسكرية مُحكمة حصار كل فصيل مسلح منها بمناطق انتشاره وعزله عن مساندة الآخر.

وعلى غرار ما حدث في معركة الأحياء الشرقية لحلب قبل عامين تقريباً، بدأ العمل بملف التسويات واتفاقات إجلاء مسلحي التنظيمات المسلحة التي أُجبرَت على طلب الخروج مدفوعةً بالضغط العسكري الكبير الذي مارسه الجيش السوري عليها، حركة "أحرار الشام" التي كانت تنتشر في مدينة حرستا كانت السبّاقة في الاستسلام وإلقاء سلاحها، ومع قُرب انتهاء عمليات إجلاء مسلحيها بنجاح كبير وبضمانةٍ من القوات الروسية، أُعلنَ عن اتفاق إجلاءٍ آخر لإرهابيي "جبهة النصرة"  و"فيلق الرحمن" المتحالف معها من بلدات جوبر وعربين وحزة وزملكا، حيثُ سيُسلّمُ هذان التنظيمان أسلحتهما الثقيلة والمتوسطة بالإضافة إلى خارطة الأنفاق والألغام المزروعة في المنطقة مع الإفراج عن أكثر من ألفي مدني مخطوف في سجونها وأقبية تعذيبها.

مصدرٌ سوري مطلع على الوضع الميداني في الغوطة الشرقية قال لـ"سبوتنيك" إنّ " حركة أحرار الشام أُجبرت على الرضوخ بسرعة كبيرة أمام الجيش السوري الذي كان قادراً على استهداف أي تحرك لمسلحيها في حرستا، ولعبت المساحة الجغرافية الصغيرة للمدينة دوراً مساعداً للجيش في ذلك، إذ لم تمتلك الحركة الإرهابية المذكورة مساحةً كافيةً للمناورة والتحرك الميداني"، مشيراً إلى أنّ "التنظيمات المسلحة المتبقية في الغوطة الشرقية تنتشر في مناطق مساحتها الجغرافية أكبر من مساحة حرستا وبالتالي كان لديها قدرة على مناورة الجيش السوري والتحرك ميدانياً وكسب الوقت أكثر من أحرار الشام".
وأكد المصدر المطلع ذاته أنّ "الجيش السوري سابقَ الوقت في هجماته وتقدم بسرعة كبيرة باتجاه مواقع جبهة النصرة وفيلق الرحمن واستعاد وادي عين ترما وتقدم مباشرةً إلى بلدته وقطع خط التواصل بين المسلحين في مواقعهم ضمن حي جوبر الدمشقي وبين بلدات عربين وزملكا وحزة، الأمر الذي يعني قَسْمَ ظهر التنظيمين الإرهابيين المذكورين ولذلك رضخت قياداتهما مباشرةً وطالبت بإجلاء المسلحين والخروج نحو الشمال السوري".

وأضاف قائلاً لـ"سبوتنيك" إن "خروج أحرار الشام أولاً قد رفع الحرج عن قيادات فيلق الرحمن وجبهة النصرة أمام أقرانهم الذين سيستقبلونهم في إدلب شمالي البلاد، حيث يتعلق الأمر بالسمعة التي ستلحق بهم بين أوساط التنظيمات الإرهابية في إدلب وتخوينهم لبعضهم البعض واتهامهم بالتخاذل، وبذلك سهلت أحرار الشام ذلك على قيادات فيلق الرحمن والنصرة التي كانت تنتظر خروج أي فصيل قبلهم".

"فيلق الرحمن" كان على ارتباط وثيق بإرهابيي "جبهة النصرة" في الغوطة ويجمعهم تحالفٌ عسكري قوي ضد "جيش الإسلام" الذي أُجريت معه مفاوضات عديدة قبل نحو عام ونصف بهدف إخراجه من الغوطة ولكنها جُمّدَت، وقد حدثت جولات اقتتال كثيرة بين هذه التنظيمات، وهذا الأمر سينعكس على مستقبلها بعد إتمام عمليات إجلائها نحو الشمال السوري، حسب حديث المصدر المطلع ذاته.

و أشار المصدر إلى أن "المعقل الرئيسي لأحرار الشام في إدلب ومن الطبيعي أن ينخرط مسلحوها الذين خرجوا من حرستا ضمن صفوف مقاتليها، وكذلك الأمر لـ"جبهة النصرة" التي ستحتضن مسلحي "فيلق الرحمن" بحكم التحالف الوثيق فيما بينهم بالغوطة، بعكس مسلحي "جيش الإسلام" الذين سيكونون في مأزق كبير جداً حين خروجهم إلى إدلب، وسط إصرار من قبل الدولة السورية على ترحيل مسلحيه إلى الشمال بعكس ما تطالب قياداته التي تود الخروج من دوما نحو الجنوب السوري"، مؤكداً أنّ "مأزق جيش الإسلام سيتفاقم أكثر بعد انتهاء الجيش السوري من إجلاء التنظيمات الأخرى وتفرغه لرفع وتيرة العمل العسكري نحو دوما معقله الأساسي وتأمين آلاف المدنيين المحتجزين والقابعين تحت بطشه وإرهابه عبر الممرات الإنسانية ولذلك لن يكون أمام جيش الإسلام إلا طريق إدلب أو القضاء على مسلحيه بشكل كامل، مع الإشارة إلى الوقت الطويل الذي قد يستغرقه أي احتمال منهما".

عدد القراءات : 3464

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider