دمشق    26 / 04 / 2018
شمخاني: أي توافق أوروبي أمريكي حول الفترة المحددة في الاتفاق النووي "عدیم القیمة"  تشيجوف: واشنطن وبروكسل غير مخولتين بتعديل اتفاق إيران النووي  وزير الدفاع الإيراني: ردنا على هؤلاء مزلزل وجدي  دي ميستورا: هناك خطر من أن يستغل تنظيم "داعش" الأوضاع في سورية ويعاود نشاطه  ألمانيا: لا مراجعة للصفقة مع إيران  موغريني:الأزمة في سورية يجب أن تنتهي بحل سياسي  ما الذي تريده أمريكا بدعوتها لإرسال قوة عربية لسورية؟  انسحابات وانشقاقات في ما يسمى"الائتلاف السوري" المعارض  مقتل 30 إرهابياً و3 ضباط في سيناء خلال أسبوع  استقالات جماعية من «الائتلاف» تطلق رصاصة الرحمة عليه  «حميميم»: داعش استعاد نشاطاته في ريف دير الزور بعد وصول إمدادات له … الجيش يكثف استهداف الإرهابيين في وسط البلاد  حبّ ـ حرب.. مَنْ سينتصر في النهاية؟ .. بقلم: نظام مارديني  لقاء وزاري لـ«ثلاثي أستانا»  لا كيميائي في «أبحاث برزة» وخبراء التقصي دخلوا دوما مجدداً … اجتماع للضامنة في موسكو السبت.. وفشل أوروبي في بروكسل لإحياء «جنيف»  موسكو أكدت أن استعادة السيطرة على مخيم اليرموك على وشك الانتهاء … الجيش يكثف عمليات الاقتحام في جنوب العاصمة ويتقدم على كافة المحاور  «روسيا إنسايدر»: الصواريخ الروسية تحوّل الأساطيل الأميركية إلى عديمة الجدوى  محققو المنظمة زاروا دوما ثانية: «أبحاث برزة»: خالية من أي آثار لأسلحة كيميائية  القلمون الشرقي خالٍ من الإرهاب والاحتفالات عمّت بلداته  في تركيا سيناريو استباقي.. بقلم: عبد المنعم علي عيسى  216 شركة جديدة تأسست خلال 3 أشهر ومنح 3662 سجلاً تجارياً  

تحليل وآراء

2018-04-15 12:56:16  |  الأرشيف

المتخصص في الشأن الأمريكي أيمن عبدالشافي،: ترامب خسر معركة دبلوماسية مهمة في سورية

قال المتخصص في الشأن الأمريكي الدكتور أيمن عبدالشافي، إن الهجمة العسكرية الضعيفة، التي شنتها الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا في سورية، تسببت في خسارة دونالد ترامب معركة دبلوماسية مهمة.
 
وأوضح أن "مندوبي ترامب لدى المحافل الدولية المختلفة، لا يستطيعون الآن الحديث عن امتلاك الدولة السورية أسلحة كيميائية، خاصة بعدما جاءت الهجمات العسكرية ضعيفة، ورغم ذلك أعلن البنتاغون أن الضربات قضت على مصادر السلاح الكيميائي في سورية".
 
وأضاف الأكاديمي المصري، أن"الهجمات العسكرية ضد المواقع السورية كانت محدودة، وهذه "المحدودية" لم تكن من باب المصادفة، إذ إن الرئيس الأمريكي يدرك جيدا أنه وضع بلاده في مأزق حرج، وكان لزاما عليه توجيه هذه الضربات حفظا لماء وجهه، ولكنه في الوقت نفسه يدرك أنه سيواجه موجة رفض عالمية شديدة، وهو ما حدث بالفعل".
 
وتابع: يواجه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تيارين داخل البيت الأبيض والإدارة كلها، التيار الأول يؤيد توجيه الضربات العسكرية إلى مواقع عسكرية سورية، مع الحرص على عدم امتداد النيران لأي أهداف مدنية، والتيار الثاني يرفض الوجود الأمريكي في سورية، وضرورة عدم إقحام أمريكا في الأزمات السياسية في المنطقة، لعدم تأجيج الصراعات هناك.
 
ولفت الخبير في الشأن الأمريكي إلى أن أي هجمات مستقبلية أو ادعاء حدوث هجمات بالسلاح الكيميائي، يلزم أمريكا بأن تحارب إلى جانب الجيش السوري، لأنه سيكون من الصعب عليها جدا أن تقنع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة بامتلاك الحكومة السورية للسلاح الكيميائي.
عدد القراءات : 3280

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider