دمشق    24 / 06 / 2018
إيطاليا مستاءة من مالطا لرفضها استقبال سفينة مهاجرين والأخيرة ترد  البنتاغون يعلق مناورات عسكرية مع كوريا الجنوبية  حريق في مستودع للأدوات الصحية بحي العمارة وفرق الإطفاء تعمل على إخماده  تسريع تنفيذ اتفاق التسوية بدوما.. وحجب مواقع «الإعلام الحربي المركزي» على «فيسبوك وتويتر»! … الجيش يردي مسلحي «النصرة» وداعش في ريفي حماة وحمص  خلافات بين الدول المساندة للمعارضة حول ممثليها في «الدستورية» … روسيا: ندعم عمليات الجيش السوري في جنوب البلاد  وفد عسكري أميركي زار منبج: لا تغيير في إدارة المدينة … نظام أردوغان يعتبر استمرار احتلاله يحمل أهمية لسورية!  عن «جسد المسيح» وهوليود الدعاية الأميركية: هل من مكانٍ للأخلاق في السياسة؟  هزائم بالجملة وخروج جماعي.. حصيلة عربية متواضعة في مونديال روسيا  إسرائيل كانت في جوبر … أهم عمليات الموساد بمساعدة “الثوار” عندما تصدق رواية دمشق عن المؤامرة  عرب الثروة يقتلون عرب الثورة.. بقلم: طلال سلمان  ملف الجنوب السوري.. أميركا التي لم تُسلّم والمعارضة التي لم تتعلم  ما هي الرسالة التي أرسلتها الولايات المتحدة للميليشيات المسلحة جنوب سورية؟  أولاد الفكر الحرام …بقايا برنار ليفي.. بقلم: يامن أحمد  الأداء البرلماني.. هل حقق رضى المواطن؟ برلمانيون يعترفون: لا نلبّي تطلعات الشارع ولا نملك أقلاماً خضراء  واشنطن تبلغ المعارضة والمسلحين بأنها لن تتدخل في جنوب البلاد  6 مليارديرات ساهموا في خروج ترامب من الاتفاق النووي  كيف سيؤثر تحرير درعا على موازين القوى في سورية؟  الأتراك يدلون بأصواتهم اليوم في انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة  "نيويورك تايمز": الآفات "الترامبية" تنتشر في العالم لذا يجب على الغرب الوقوف بحزم في وجهها  

تحليل وآراء

2018-05-18 05:42:14  |  الأرشيف

كوريا الشمالية وتكتيك التفاوض مع الولايات المتّحدة.. بقلم: عامر نعيم الياس

في عالم تسوده شريعة الغاب، وحكم القوّة التي تملك أكبر جيش وأكبر قواعد عسكرية في العالم، لا بدّ من السعي لامتلاك عوامل القوة العسكرية أولاً وقبل أيّ شيء آخر، معادلة سار عليها الزعماء في كوريا الشمالية، والذين تعرّضوا لأكبر حملة تشويه ممنهج منذ حرب الكوريّتين.
الردع النووي سمح لمسؤولي كوريا الشمالية بإظهار النديّة المستندة على عوامل القوة الذاتية التي يوفرها الردع النووي، هذا لا علاقة له بالتحالف السياسي المصيري مع الصين، رغم ما يحاول بعض المفتونين بقوّة الولايات المتحدة الترويج له من إمكانية تخلي بيونغ يانغ عن بكين في أول بادرة حسن نيّة من واشنطن، والتي بدأت مع زيارات وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو ولقاءاته في بيونغ يانغ من أجل الترتيب لعقد القمة بين الرئيسين كيم جونغ أون ودونالد ترامب في سنغافورة في 12 حزيران المقبل.
قمّة تاريخية يبدو أنّ مساعي عقدها تحتاج إلى تصحيح لمسار التفاوض من جانب بيونغ يانغ وهو تكتيك سياسي تفاوضي يتّبعه الكوريون وليس مفاجئاً للمراقبين، فإمكانية تأجيل القمة المنتظرة وإلغائها، جاءت ردّاً على المناورات العسكرية الأميركية الكورية الجنوبية والتي تعتبرها بيونغ يانغ تهديداً مباشراً لأمنها، وخرقاً لخارطة الطريق التي وقعها الرئيسان الكوريان الشمالي والجنوبي في 27 نيسان الماضي بعد القمة التاريخية التي جمعتهما.
الأهمّ من ذلك كلّه هو سحب المبادرة من يدي مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون الذي يبدو أنه يحاول مدّ تأثيره إلى كامل الملفات التي بين يدي الرئيس الأميركي دونالد ترامب، حيث صرّح قبل أيام على قناة «فوكس نيوز»، إنه بالإمكان تطبيق «النموذج الليبي» على كوريا الشمالية، وهذا يعني نقل القدرات الكورية الشمالية إلى الغرب وتحديداً إلى واشنطن، وبسرعة فائقة، وبعدها يأتي دور رفع العقوبات مع بيونغ يانغ والتطبيع معها، فهل ما جرى مع طرابلس الغرب، وقبلها بغداد، يمكن أن ينسحب على الوضع الكوري الشمالي؟
في سياق عرض أسباب الاختلاف بدءاً من التهديد الكوري الشمالي بإلغاء لقاء القمة، يمكن القول إنّ كوريا الشمالية تملك سلاحاً نووياً وهي دولة نووية بقدرات متطوّرة، وتجري تجارب صاروخية وتملك صواريخ بعيدة المدى بإمكانها الوصول إلى ولاية فلوريدا وبالتالي تهديد أمن الولايات المتّحدة، فيما ليبيا لم تكن دولةً نووية بل تملك برنامجاً نووياً، فضلاً عن أنها لا تملك جيشاً منظّماً وهذا ما ظهر في شباط 2011. إضافةً إلى أنّ النموذجين الليبي والعراقي، وما جرى قبل أيام من انسحاب الرئيس الأميركي من الاتفاق النووي مع إيران، ليسوا بالأمور المشجّعة، مع عودة المحافظين الجدد إلى سدّة المسؤولية اليوم، وبالتالي الوهم الأميركي بإمكانية فرض صكّ استسلام على كوريا، أو خريطة طريق تفاوضية هو انفصال كلّي عن الواقع ناتج عن موقف ايديولوجي يتحكم اليوم بمن يمتلك ناصية القرار في البيت الأبيض.
إنّ التهديد الكوري الشمالي بإلغاء القمة يشير إلى أنّ الهدف الأميركي بنزع السلاح النووي لكوريا الشمالية أمر بعيد المنال ومستحيل، كما أنّ الكوريين يعون أنّ الرئيس الأميركي دونالد ترامب في سباق مع الوقت، فالرجل الذي يصوّر نفسه بأنه يلتزم بكلمته، همّه الوحيد إرضاء قاعدته الانتخابية لإعادة انتخابه لولاية رئاسية جديدة، ومقابل إلغائه للاتفاق النووي مع إيران، يريد أن يبرم اتفاقات مع كوريا الشمالية للقول إنه رجلٌ قادر على إبرام الاتفاقات وليس فقط الانسحاب منها أو إلغائها، وهذه نقطة يبدو أنّ كوريا الشمالية تحاول اللعب عليها وتدركها، فالانسحاب ليس أنموذجاً سلبياً بالمطلق للمفاوض في كوريا الشمالية.
تبحث بيونغ يانغ وواشنطن عن صفقة سياسية أكثر منها تقنية، والتكتيك الكوري التفاوضي وبوادر حسن النيّة تحاول السير في مسار تقديم ما يبدو أنّه تراجع سياسي بقالب تقني مع إعلانها تدمير أحد مواقع التجارب النووية، وهذا أمر لا يغيّر شيئاً من برنامجها النووي وحقيقة كونها دولة نووية، فهل يستطيع المفاوض الكوري إحداث انقسام في البيت الأبيض وتغليب مسار عقلاني للبحث عن صفقة سياسية، على حساب مسار بولتون الإيديولوجي اليميني؟
 
عدد القراءات : 3822

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider