دمشق    16 / 08 / 2018
طبول معركة إدلب تقرع.. متى ستنطلق و ما هي محاور الهجوم ؟  لماذا سترضخ تركيا وتتراجع في الشمال السوري؟.. بقلم: شارل أبي نادر  بين دبلوماسية القوة ومنع التفاوض.. أميركا سقطت  فنزويلا تسلم لـ بيرو قائمة المشتبه بهم في محاولة اغتيال مادورو  مشكلة تركيا رجل اسمه إردوغان  اليابان تتأهب: تحذير من كارثة طبيعية جديدة  أنقرة: الوحدات الكردية تنسحب من منبج  السعودية والإمارات و"إسرائيل" دفعت ترامب لمحاربة إيران  ليبيا.. الصراع الإيطالي الفرنسي والتدخل الأمريكي  "الحر" يتعهّد بتصفية النصرة في إدلب.. أعطونا ضوء دولي  الرئاسة التركية تحدد موعد لقاء بوتين وأردوغان وروحاني  روحاني: قمة قزوين حققت إنجازا كبيرا حول الأمن في منطقة بحر قزوين  زاخاروفا: الأمم المتحدة تدعم التضليل حول "الخوذ البيضاء" على أنهم "نشطاء إنسانيين وشجعان"  الخارجية الروسية: روسيا تأمل بتطبيع العلاقات مع اليونان  خلافات تهز الكابنيت الإسرائيلي بشأن التهدئة مع "حماس"  ميركل تشدد في اتصال هاتفي مع أردوغان على أهمية قوة الاقتصاد التركي بالنسبة لبلادها  مندوب إيران الجديد يبدأ نشاطه لدى الأمم المتحدة في جنيف  أمير قطر: سنستثمر 15 مليار دولار بشكل مباشر في تركيا  الأردوغانية: هل تنتهي سياسة السير على الحبال؟.. بقلم: عامر نعيم الياس  سورية تعلن عن استراتيجية جديدة لتزويد البلاد بموارد الطاقة حتى عام 2033  

تحليل وآراء

2018-06-14 05:23:17  |  الأرشيف

مجازر السريان سيفو وواجبنا.. بقلم د. نورا أريسيان

أطلق الأرمن والسريان شعار "نتذكر ونطالب" خلال إحيائهم للذكرى المئوية للإبادة ومجازر سيفو عام 2015، وتعالت المطالبات بالاعتراف الدولي وكذلك إعادة آلاف الكنائس الأرمنية والسريانية المسلوبة والموجودة في تركيا الى أصحابها الحقيقيين.
ويصادف عيد شهداء سيفو السريان في 15 حزيران، وفق ما حدد قداسة البطريرك مار أغناطيوس أفرام الثاني بطريرك أنطاكيا وسائر المشرق الرئيس الأعلى للسريان الأرثوذكس في العالم في الدورة العادية للمجمع الأنطاكي المقدس المنعقد عام 2015، بأن يتم إحياءعيد شهداء سيفو السريان في 15 حزيران من كل عام.
إنها المذابح التي ارتكبت بحق أبناء الكنائس السريانية في الدولة العثمانية في نهاية الحرب العالمية الأولى على يد قادة تركيا الفتاة.
وقد اهتم الكثير من الباحثين بقضايا المذابح والإبادة التي تعرض لها الأرمن، لكنربما بسبب شح الوثائق والمصادر الأولية،نجد أن مجازر السريان سيفو مازالت لاتحظى بالدراسات المستفيضة، لكي يتسنى طرح القضية للرأي العام وعلى مستوى المنابر الدولية للحصول على اعتراف دولي.
وإننا نرفض وندين عمليات مجازر سيفو التي نفذت بحق الشعب السرياني، بل نطلب بإنصاف هذه الإبادة، لأننا نعتبرها جريمة لاتنفصل عن إبادات الشعوب الأخرى التي كانت في كنف الامبراطورية العثمانية.
ومن الواجب إبراز الحقيقة التاريخية بأن السريان كانوا مستهدفين في السلطنة العثمانية، وتعرضوا لأبشع أنواع الجرائم من قتل وذبح ضمن إطار سياسة التتريك التي اعتمدتها الحكومة التركية.
وإن إحياء ذكرى مجازر السريان سيفو في كل عاميؤكد أن السريانأوفياء لوصية الشهداء الذين سقطوا من أجل الدفاع عن قيم الإيمان،كما يمثل ذروة تمسك ذلك الشعب بقضيته، حيثيؤمن السريان أن الشهادة هي من ضمن حياة الكنيسة السريانية، وهي البذرة التي تغذي الإيمان. 
وهنا لابد من الإشارة الى ماكتبه فائز الغصين،وهو المحامي السوري وسكرتير الشريف فيصل بن الحسين، وشاهد العيان العربي الأول على الاضطهاد والإبادة التي نفذتها الإمبراطورية العثمانية بحق الأرمن والشعوب الأخرى، وشهادته التي سجلها في كتابه “المذابح في أرمينيا”.
وفي سرد تفاصيل إبادة الأرمن يكتب الغصين تحت عنوان "قتل البروتستان والكلدان والسريان"، ويقول: "إن القتل عم طوائف البروتستان والكلدان والسريان، ولم يبق في ديار بكر ولا شخص من البروتستان وقد أتلف ثمانين عائلة من السريان وقسم من الكلدان في ديار بكر". 
ويصف السريان في قضاء مديات بأنهم شجعان، وأنهم اجتمعوا وتحصنوا بثلاث  قرى قريبة من مديات مركز القضاء لما سمعوا ما حل بإخوانهم بديار بكر وحولها، ودافعوا عن أنفسهم دفاع الأبطال، وأظهروا بسالة تفوق التعريف. ويؤكد الغصين أن " الحكومة أرسلت طابورين من الجند النظامي عدا عن طابور الدرك الذي أرسل قبلاً إلى هناك، فلم يأخذوا منهم لا حقاً ولا باطلاً، وهكذا حموا أنفسهم وأعراضهم وأموالهم من مظالم هذه الحكومة الجائرة".
ونختم بما جاءفي المنشور البطريركي بمناسبة الذكرى الثالثة بعد المئة لمجازر الإبادة السريانية "سيفو": "نفتخر بشهدائنا افتخارنا بالصليب الذي من أجله استشهدوا، ولذا نسعى أن يبقى ذكراهم حيّاً في أذهان أبناء الكنيسة، شرقاً وغرباً، فنستمدّ الأمل من سيرهم وتضحياتهم لأيّامنا التي تكاد تشابه تلك الأيّام".
 
عدد القراءات : 4254

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider