الأخبار |
واشنطن تطمئن البشير: لحلّ سياسي داخلي  عباس يضرب عصفورين بحجر: لا «مقاصّة»... لا رواتب لغزة  بوتين: الهجوم الاستباقي النووي لا يدخل ضمن خيارات روسيا  أردوغان: لن نوقف أنشطة التنقيب عن النفط في شرق المتوسط  انقسام أميركي على سيناريوات ما بعد الانسحاب: أكراد سورية على مفترق طرق  ألمانيا تربط مسألة إعادة توريد السلاح للسعودية بحل الصراع في اليمن  الحوثي يدعو لتنفيذ اتفاق السويد ويحمل قوى العدوان عرقلة عملية السلام  «سبوتنيك»: الجولاني مصاب ويعالجه النظام التركي بمشفى حكومي  جنبلاط: هل يتسع الوقت لاستدارة أخيرة؟.. بقلم: عبد المنعم علي عيسى  أردوغان يعرض على ترامب استقبال دواعش أوروبا في شمال سورية!  موسكو: واشنطن قد تستخدم استفزازات «كيميائية» للإبقاء على قواتها  سوريون ينتصرون على الإعاقة ويتابعون حياتهم  إدلب بين فكي كماشة الجيش السوري... ماذا عن توقيت التحرير؟  كشفت أن تشكيل «الدستورية» في المراحل النهائية.. وعن تدخل أممي فيها … موسكو: العملية العسكرية في إدلب أمر لا مفر منه  بريطانيا: عدوى الاستقالات تنتقل إلى «المحافظين»  "يديعوت أحرونوت": نتنياهو سيزور المغرب قبل الانتخابات الإسرائيلية  بومبيو عن أزمة فنزويلا: رسالة ترامب لمادورو واضحة  القوات العراقية تقتل خمسة انتحاريين في محافظة نينوى  بوتين يحذر من وجود احتمال لقطع الإنترنت عن روسيا  المعارضة الجزائرية تفشل في التوافق على مرشح موحد لمواجهة بوتفليقة     

تحليل وآراء

2018-07-10 03:39:48  |  الأرشيف

قمة هلسنكي وتعريف الدور الإيراني المقبول.. بقلم: أنس وهيب الكردي

الوطن
أحرزت سورية مكاسب جديدة على جبهات القتال، بعد تأمين الجيش وحلفائه للوسط والساحل السوريين واقترابه من حسم معارك درعا وفتح معركة القنيطرة، وفي ضوء تلك المكاسب، يتوجه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى العاصمة الفلندية هلسنكي، حيث يعتزم الاستفادة من الزخم المتجدد الذي اكتسبته المبادرة الروسية في سورية من أجل الدفع قدماً وراء الحل الروسي لأزمتها، وتعزيز مصالح موسكو في شرق البحر الأبيض المتوسط وشرق أوروبا.
يأتي الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى هلسنكي بعد أن أرسى تهدئة مؤقتة في ملف كوريا الديمقراطية، عززت مواقع بلاده في اللعبة الدولية، ويعتزم ترامب استغلال التحسن النسبي في موقع بلاده بعد قمة سنغافورا التي جمعته بنظيره الكوري الديمقراطي كيم جونغ أون، من أجل زيادة الضغط على إيران في الشرق الأوسط وإعادتها إلى حدودها، لذلك، ستكون نقطة الأساس في قمة هلسنكي هي إيران، وليس الأزمة السورية، على الرغم من أن كل التصريحات الصادرة عن القمة ستكون عن سورية.
استبق المسؤولون الروس القمة الروسية الأميركية برفض أي بحث في وجود إيران في سورية، مؤكدين أنه شرعي جاء بناء على طلب الحكومة السورية في مقابل اعتراضهم على الوجود الأميركي شرقي البلاد من دون طلب مماثل، على حين تسربت تقارير عن نية الأميركيين مقايضة انسحابهم من شرقي سورية بانسحاب كل المجموعات المرتبطة بإيران، بما يشمل المستشاريين الإيرانيين، وحزب اللـه اللبناني، والمجموعات العراقية وغيرها.
يعلن الروس أن قمة هلسنكي لن تبحث في الوجود الإيراني بغياب ممثلي طهران، وأن القرار بشأن الوجود الإيراني من عدمه في سورية يعود إلى الحكومة السورية، ويلمس الروس وجود نية قوية لدى ترامب لسحب قوات بلاده من سورية قبل موعد الانتخابات النصفية للكونغرس من أجل دعم فرص حزبه الجمهوري، لضمان استمرار سيطرته في «الكابيتول هيل»، ومن ثم هم يعتقدون أن لا داعي لدفع ثمن كبير لقاء هذه الخطوة، وإذا كانت موسكو لا تخفي دعمها لمصالح إيران المشروعة في المنطقة، فهي تريد الاستفادة من الثقل الإيراني في عملية إعادة صياغة الشرق الأوسط، وترفض بشدة عزل إيران أو استبعادها عن تلك العملية ومن ثم إقصاءها عن طاولة الشرق الأوسط الجديد.
بينما تضغط واشنطن لإعادة المستشارين الإيرانيين والمجموعات القريبة من طهران، إلى بلادهم، تجد موسكو أن أقصى ما يمكنها البحث فيه مع إدارة ترامب لا يتعدى تحديد دور ونفوذ إيران الإقليميين، وعلى حين يتداول الروس والأميركيون في شأن الدور المقبول لإيران في تسوية الأزمة السورية، ستتوافر للأتراك فسحة من الراحة حيال ضغوط القوى الكبرى، وربما طلبت موسكو وواشنطن مساعدة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في إقناع إيران بصفقة هلسنكي.
 
عدد القراءات : 4537

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3473
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019