دمشق    16 / 01 / 2018
طهران: تشكيل أمريكا لقوات حدودية جديدة في سورية يؤدي إلى تعقيد الأزمة  استكمال اللقاءات الودّية بين الكوريتين  عامٌ جديد: شروط الصّراع.. بقلم: عامر محسن  داعش… منظمة قوية أم «أسطورة»؟  هل ملّ الأميركيون «دراما» ترامب؟  صحة ترامب: أصلع يتباهى بشعره الأشقر المزروع!.. بقلم: رؤوف شحوري  يدعم المنتج المحلي.. تصنيع المنتجات الزراعية.. قيمة مضافة للاقتصاد الوطني ووفرة في فرص العمل  موسكو أكدت استمرار التحضير لعقده توازياً مع مكافحة الإرهاب … المقداد وأنصاري بحثا «أستانا» و«سوتشي» هاتفياً  «التلي» يسعى لإعادة إنتاج «النصرة» شمالاً  الجيش يفتح محوراً جديداً باتجاه «أبو الظهور» ويتقدم بريفي حماة ودمشق  مزيد من الشهداء والجرحى بانفجار ألغام بالرقة  إدلب حديث العام 2018.. بقلم: عبد المنعم علي عيسى  حجو: نحو 10 آلاف جثة منها 4 آلاف في مقبرة واحدة … فريق طب شرعي للكشف على رفات المقابر الجماعية بالرقة  الأول من نوعه في مشافي الدولة.. «المواساة» تطبق مشروع الدور الإلكتروني للمرضى في 33 عيادة تخصصية  البيتكوين.. عملة إلكترونية أم مصدر جديد للتلاعب المالي والنقدي؟  السـعودية… بين تفاقم الأزمة الداخلية واستمرار حربها المدمّرة على اليمن  المؤامرة الفرنسية والأمريكية ضدَّ الجزائر، هل بدأ التنفيذ؟  مدفيديف: مخاطر استعمال الأسلحة السيبرانية من قبل الإرهابيين تزداد  الجيش التركي: لن نسمح بدعم وحدات حماية الشعب الكردية السورية  

شاعرات وشعراء

2017-07-14 07:32:00  |  الأرشيف

عباس حيروقة في صلاة البياض: هـي الشآم على أسـوار قلعتها.. حط الفخـار ولم يبـرح هنا ابدا

ماذا يبقى من الشعر إذا كان خارج رحم الحياة ونبض الناس، ولمن يكتب و بل من يقرأ تهويمات في مهب الريح لا تبقى لحظات بعد أن تطلقها شفاه نظنها تعتقد انها تقول تكتب شعرا، لكنها في احسن الاحوال هذيان،

تفاجئك عشرات المجموعات الشعرية التي لايمكن ان يحمد اصحابها إلا على انهم كانوا سببا في انتعاش المطبعة والتنضيد والورق، وبالتالي حركة اقتصادية بحتة، هنا ولهذا فقط يمكنك ان تشكرهم فقد قدموا فرصة عمل،‏

 

وما احوجنا الى ذلك ولكن على المقلب الاخر، ثمة من هو شاعر حقيقي ينبض ابداعا وقدرة على الفعل والابداع، تتابع ما قدمه وتشعرأنك تقرأ شعرا، هذه حال المجموعة الشعرية الصادرة حديثا عن الهيئة العامة السورية للكتاب تحت عنوان: صلاة البياض الكثيف، للشاعر عباس حيروقة.‏

وما بين الذات التي تتفجر مع كل كلمة وجملة شعرية، واللحظة الفارقة في احداث الوطن ينبثق الشعر مقدما لوحة جميلة عليك ان تقرأها بلغة الشعر التي تهل علينا منذ مطلع العنوان: صلاة البياض الكثيف، ما هذه الصلاة ولمن وكيف و صلاة البياض، وهل من صلاة سوداء، وكيف تكون ولمن توجه ؟‏

اسئلة تعبق بالكثافة والدلالة التي تغري للغوص في المجموعة، النص الاول الذي حمل عنوان: «يرجف قلبي حين تهب رياح الله» يقدم لوحة اولية عن نبض الحب وما يعنيه الوطن:‏

في زاوية من.. هذا العالم في سورية وقت المغرب من نيسان.. طافت روحي سرب حمام.. فرأت أنهارا قد جفت والابار سلاها الماء.. اتأمل هذي الارض تضيق.. تضيق ايليق بروحك ان تتهشم بين يديك وانت رقيق.. ما احزنني يا اماه اجلي عيني بصورتك الربانية عند الفجر..‏

والوطن هو نبع النور ومصدره، الشام رئة العالم وشمسه وقمره، فكانت القصيدة الجميلة: في حضرة الانوار:‏

مازال في الشام يجلو ناظري بردى‏

ويخفق القلب إذ ما قاسيون بدا‏

وترقص الروح رقص المولوي إذا‏

ما كان في حضرة الانوار متقدا‏

هي الشآم على اسوار قلعتها‏

حط الفخار ولم يبرح هنا ابدا‏

والياسمين على ابواب حارتها‏

غطى المآذن والصلبان قد صعدا‏

والليل عتب بالاهات احزنها‏

من شدة الوجد صحنا كلنا: مددا‏

ففارت الارض من ألطاف كوثره‏

والمزن أوفى لهذي الناس ما وعدا‏

من وقع اقدامهم كم نوتة عزفت‏

وراحت الارض تشدو لألف مدى‏

يهدهد الغيم نسر كي يلاطفه‏

ماذا اعدد من آلاء جلقنا‏

هي النجوم.. فمن يحصي لها عددا‏

ويرقص الحب في ساحتها ثملا‏

فالحب دينك مذ ياشام قد وجدا‏

والشام هي تراب كل سورية، هي الجندي والعامل والمهندس والام، والاب هي كل هؤلاء الذين اعطوا الوطن نسغه وعنوانه وقدرته على الصمود والبقاء، الشام هي القصيدة التي نتغنى بها، وهي التي ترسم النصر للعالم كله، فاذا لم يكن الحبر مغمسا بلونها ونصرها فمتى يكون ؟‏

وما بين الهمّ الوطني والوجداني تمضي صلاة عباس حيروقه في بياض الشعر الكثيف قادرة على التقاط اللحظة التي يبتهل فيها الشعر الى ازرق السماء ليكون الوطن قيثارة الخلود التي لايمكن لأي لحن أن يكون جميلا إذا لم يكن على أوتارها.‏

بقي ان نشير إلى ان عباس حيروقة اصدر مجموعة من الاعمال الشعرية نذكر منها: تراتيل الماء، قيامات الفرات، سغب الضفاف، محزونة القصبات ضفة نهرنا،..‏

تقع المجموعة الشعرية في 158 صفحة من القطع المتوسط.‏

عدد القراءات : 657

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider