دمشق    20 / 08 / 2018
المواجهة الإيرانية – الأميركية.. اقتصادياً.. بقلم: سركيس أبو زيد  هل يُعلن ترامب البقاء في سوريا لخنق تركيا؟  بيسكوف: بوتين وميركل بحثا الملف السوري بشكل مفصل  انتشال 7 جثث لمهاجرين غيرشرعيين قبالة سواحل صفاقس التونسية  توجيه تهمة الشروع بالقتل لمنفذ الهجوم أمام البرلمان البريطاني  في 22 آب .. إيران ستفاجئ العالم  واشنطن تتحرك على خط التكتلات العراقية، فما هي رسائلها لبغداد وطهران؟  منتخب سورية الأولمبي لكرة القدم يتأهل لدور الـ16 بدورة الألعاب الآسيوية  إيران توجه رسالة لأعضاء "أوبك" بشأن صادرات النفط  بولتون: هدفنا إخراج إيران من سورية  "أنصار الله" في اليمن تعلن مبادرة للإفراج عن جميع الأسرى  السياحة تعلن عن مسابقة واختبار للتعاقد مع عاملين من جميع الفئات  فلسطين تتسلم مقترحات الأمم المتحدة لحماية الشعب الفلسطيني  في مجزرة جديدة للعدوان السعودي..مقتل 13 صيادا يمنيا بالحديدة  نتنياهو يشدد لبولتون على رفض امتلاك إيران للسلاح النووي  العبادي والصدر وعلاوي والحكيم يتفقون على تشكيل نواة للكتلة الأكبر ببرلمان العراق  واشنطن تلمح لاستخدام "مرتزقة" في حربها بأفغانستان  أنقرة: التعاون العسكري مع واشنطن مستمر  إصابة أطفال ورجال شرطة بحريق قرب باريس  بعد استثمار 15 مليار دولار… قطر تعلن خطوتها الثانية لدعم تركيا  

شاعرات وشعراء

2017-11-28 16:36:53  |  الأرشيف

الكتابة عن الأزمة تحضر بصورة آنية في نصوص الشاعرة عهدات موسى

تجيء العاطفة في النصوص الشعرية التي تكتبها عهدات موسى متوائمة مع إحساس الأنثى الفطري تجاه كل الأشياء من منطلق الحب حتى عندما تكتب عن الوطن وما يتعرض له من أهوال جراء الحرب الإرهابية.

وتجد الشاعرة موسى خلال حديث مع سانا في الشعر صورة عن المجتمع لأن الادب هو مرآة للواقع ويؤرخ للاجيال بالكلمة معتبرة أن المطلوب من كل مثقف وكاتب ان يمتشق القلم ويكتب عن هذه المرحلة حتى يطلع الجيل الناشئ على ما جرى من احداث مؤلمة ويتعلم في الوقت ذاته حب الوطن وأن يكون سلاحه القلم والفكر للدفاع عن الأرض.

وتبين موسى أنها تميل الى شعر التفعيلة والشعر الحر لأن الكتابة عما تمر به سورية من أحداث مؤلمة تجعلها تسارع عما يجول في وجدانها وقالت.. “الأزمة لا تتطلب مني التفكير كثيرا فيما أكتب وعندما أتناول جراح الوطن تحضر الكلمة عندي بشكل اني”.

وترفض موسى الآراء التي تحذر من تراجع مستوى الشعر في هذه المرحلة وتجد في الأمسيات التي يقيمها شعراء شباب دليلا على ذلك لكنها تدعو في الوقت نفسه لتشجيعهم سواء كانوا هواة او محترفين طالما يكتبون كلمات نابعة من القلب وباحساس ومشاعر صادقة وأن يعزز المثقفون دورهم للنهوض بمستوى الشعر.

ولكن موسى تنتقد ما ينشر على صفحات التواصل الاجتماعي تحت مسمى شعر الذي يقترب من العامية أو يكتب كما يلفظ.

وهنالك ميل لدى الكتاب الشباب بحسب موسى لكتابة الخاطرة والقصة القصيرة جراء ابتعادهم عن المطالعة ولا سيما الشعر الجاهلي الذي نستمتع بقراءته رغم ما فيه من مفردات صعبة متمنية ممن يهوى كتابة الشعر ان يصقل موهبته عبر قراءة عيون الشعر القديم بدءا من العصر الجاهلي الى العباسي والأندلسي وصولا إلى الشعر الحديث.

يذكر أن الشاعرة موسى خريجة جامعة تشرين قسم اللغة العربية ورئيسة اللجنة الثقافية في الجمعية العلمية التاريخية السورية ولها مشاركات في أمسيات شعرية متنوعة وصدر لها حديثا ديوان شعري تحت عنوان اوامر الياسمين تضمن قصائد نثرية عن الوطن والحرب على سورية.

عدد القراءات : 4098

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider