الأخبار |
الاحتلال الأميركي وميليشياته يخوفون نازحي «الركبان» من الخروج  ظريف من ميونيخ: الخطر هائل إذا استمر التغاضي عن انتهاكات "إسرائيل" الخطيرة  موسكو: العراق ولبنان مهتمان بالمشاركة في مفاوضات أستانا بصفة مراقب  وفد أمريكي يزور موقع تخزين مساعدات في كولومبيا موجهة لفنزويلا  الحرب على هاتفك.. بقلم: عامر محسن  المدفعية الإسرائيلية تقصف غزة وأنباء عن إصابات  الخارجية الروسية: الاتفاق مع جماعات مثل "جبهة النصرة" مستحيل  صحيفة أميركية تكشف عن اتفاق ضمني بين داعش ونظام أردوغان  حقائق على الكرد أن يعوها.. بقلم: مصطفى محمود النعسان  أستاذ جامعي: تجربة دعم الخبز فاشلة.. وإلغاؤه يخفض الاستهلاك 50 بالمئة … 28 مليون رغيف خبز يأكلها السوريون يومياً  عُقد الحديدة تتحلحل: اتفاق نهائي على إعادة الانتشار  السعودية تعزّز «الحرب الناعمة» في العراق.. جيش إلكتروني في انتظار الهجوم!  منظمة العفو الدولية: مؤشرات عديدة على تدهور الحريات في السعودية  الاستراتيجية الإسرائيلية في سورية.. جعجعة بلا طحن!  «الكهرباء»: مليار ليرة خسائر محطة توليد محردة بسبب الإرهاب  واشنطن تؤكد تخليها عن مطلب رحيل الرئيس الأسد  على عينك يا..!!.. بقلم: هناء غانم     

آدم وحواء

2018-09-13 05:36:40  |  الأرشيف

هل تعود لحبيبتكَ السّابقة بعد انفصالها عن زوجها؟

أسباب عديدة تؤدّي بالفتاة إلى الارتباط بآخر، غير حبيبها؛ إمّا رغبة للانتقام منه، عَقِب نشوب خلافات دائمة بينهما، أو ظهور عريس كامل المواصفات، و"الجاهزية" بخلاف الحبيب، الذي لا يملكها للتقدُّم لخطبتها، بالإضافة إلى أسباب أخرى، يصعب حصرها.

وهنا، يلعب ضغط أسرتها عليها للزّواج بالعريس "الجاهز" دورًا للتضحية بحبّها، فهل ينجح زواجها فعلاً؟

صعوبة التأقلم مع الحبّ الجديد

مع مقولة: "الحب يأتي بعد الزواج"، أبدتْ اختصاصية علم النفس العياديّ، فاطمة كبّار لـ"فوشيا"، حكمها بالفشل على هذا الزّواج، لعدم توفر الحبّ من طرف الزوجة أصلاً، نظرًا لأنّ الحبّ السّابق، ما زال عالقًا في ذاكرتها.

وأمّا عطاؤها لزوجها، فهو عطاء منقوص، غير نابع من القلب، مع الوقت، تظهر تبعاته، عندما يستشعر عدم انسجامه معها، ويجدان في الانفصال، القرار الأفضل لحياتهما، بحسب ما رأت كبّار.

هل يستطيع الحبيب العودة إليها؟

عن هذا السؤال، أوضحتْ كبّار، باحتمالية ذلك، إذا لم تطُلْ فترة زواجها، في ما هي عادت إلى منزل أسرتها، وحبيبها لم يتسنَّ له، الارتباط بغيرها.

فالأمر يعتمد على الحبيب أولاً، وأخيرًا، ومدى بقاء حبّها حيًا في قلبه، وشوقه، لاستعادة ماضيهما معًا، من جديد؛ فلو توفّرت هذه الشروط، حتمًا، سيفكّر بالعودة لها. وتساءلتْ كبّار: "ولكن، هل يستطيع المحافظة على تلك العلاقة، كما لو أنّ شيئًا لم يكن؟".

نعم يستطيع ذلك، شريطة الوثوق بإقدامه نحو تلك الخطوة تمامًا، وعدم الانقياد، والتأثّر بقرار معارضيه من أسرته، غير المتقبّلين قصة ارتباطه بمتزوجة، بينما هو بقي أعزبًا.

والتأكّد من أنّ دافع الحبّ، هو سبب إرجاعها، لا بداعي الانتقام منها. وضرورة اقتناعه أنّ انفصالها عن زوجها، ما هو إلا دلالة على تعلّقها به، وعدم قدرتها على نسيان أجمل أيامها معه.

وكانت الاختصاصية، قد نصحتْ الحبيب، قبل اتّخاذ قرار العودة لها، أنْ يمنح نفسه فرصة التروّي، والتأكّد من قدرته على مسح الآلام، التي تركتها في قلبه بعد زواجها، وأنْ لا تكون عودته للتسبّب في إيذائها، إنّما من أجل بذل المزيد من التضحيات، للعودة من جديد.

 

عدد القراءات : 3913

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3472
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019