الأخبار |
رئيس وزراء بيلاروس يبحث مع المعلم سبل تعزيز العلاقات بين البلدين في المجال الاقتصادي  وزارة الموارد المائية تعلن عن إجراء مسابقة واختبار لتعيين 3106 عمال  علامات تدل على ارتفاع معدل السكر في الدم حتى إن لم تكن مصابا بالمرض المزمن  مستشار قائد الثورة الإسلامية الإيرانية للشؤون الدولية.. "صفقة القرن" فشلت قبل أن تتشكل  أولى علامات الحصى في الكلى  ازدياد هجرة الأتراك خارج بلدهم في ظل حكم حزب العدالة والتنمية  المقداد: توصلنا لحلول كاملة مع بيدرسون  الرياض: أي مساس بحرية الملاحة البحرية يعد انتهاكا للقانون الدولي  كشف عقوبة "كونميبول” المحتملة ضد ميسي  كيف تطيل عمر البطارية على هاتف "أندرويد"؟  يوفنتوس يستغل توتر علاقة سان جيرمان مع "البارسا" للانقضاض على نيمار  السودان... اتفاق على تسمية رئيس الوزراء الجديد  سفير روسيا بدمشق: سيطرة "جبهة النصرة" على إدلب لن تدوم طويلا  بومبيو: واشنطن تأمل باستئناف المفاوضات مع بوينغ يانغ في غضون أسبوعين  الرئاسة الأفغانية ترد على تصريحات ترامب بشأن "محوها من على وجه الأرض"  إيران ترد على إعلان أمريكا بناء تحالف دولي لحراسة مضيقف هرمز  واشنطن تفرض عقوبات على شركة طاقة صينية بسبب انتهاكها للقيود المفروضة على قطاع النفط الإيراني  عرض خيالي لإقناع مبابي بتجديد تعاقده مع باريس سان جيرمان  جونسون يفوز برئاسة حزب المحافظين ويخلف ماي في منصب رئاسة الحكومة البريطانية     

مال واعمال

2018-07-22 17:46:31  |  الأرشيف

بعد سياسة” النأي بالنفس” .. الجار النادم إلى الحضن السوري

ناظم عيد – موقع الخبير السوري:
 إبان سنوات الحرب السورية مع الإرهاب رفع الجار اللبناني شعار سياسية ” النأي بالنفس” شعاراً وضعه لحياده المريب على لسان ميشيل سليمان صاحب الخصلة الانهزاميّة الشهيرة
 
مسؤولو ” الجار المسالم” بدأو استعدادات للاحتفاء بعودة “رئتهم السورية” إلى العمل، و هاهم يستعدّون لرحلة تملّق جديدة للجار الشمالي الذي شرع برسم أجندة جديدة لبوصلة علاقاته الاقتصادية، على خلفيات الانتصار بأحدث فصوله المتمثّلة بتحرير معبر نصيب الحدودي مع الأردن.
 
وربما لا يبدو اللبنانيون على استعداد لخسارات جديدة إضافية لما كبّدتهم إياها سياسة النأي بالنفس، خصوصاً و أنهم يحاولون الآن التصدّي لموجة الإفلاس التي وعدتهم بها وكالات التصنيف العالمي، كاقتصاد ريعي مهدد بالانهيار إزاء أية إجراءات استدراكي في الدول صاحبة الرساميل المودعة في بنوك” بلد غسيل الأموال” المتقدّم في المنطقة.
 
و إن كان الأردنيون قد أحصوا خسائرهم التي فاقت الملياري دولار جراء المقاطعة التي نفذوها مع سورية، بموجب إيعازات خليجية، و استنتجوا أن الخليجي و لا سيما السعودي لم يعوضوا لهم الخسارة ولميس الفاتورة المطلوبة ثمناً للموقف من سورية، فإن اللبنانيين اعتبروا أنفسهم أصحاب مبادرة براغماتية، و هام يحاولوا الالتفاف على ماضيهم القريب و فتح صفحة تجارية جديدة مع السوري، إن قبل الأخير بذلك وربما على مضض .
 
أحدث المؤشرات الراشحة من ” ديار الجار الحذر” أن وزير الاقتصاد اللبناني في حكومة تصريف الأعمال رائد خوري، رأى أنه يجب على لبنان السعي إلى عقد اتفاق مع سورية يسمح للمصدرين اللبنانيين بالوصول إلى أسواق أوسع في الشرق الأوسط من خلال الحدود السورية – الأردنية بعدما استعادت دمشق السيطرة على معبر نصيب الحدودي.
 
وفي تصريح أوردته وكالة “رويترز”، اعتبر خوري أنه من المهم أن يتمكن اللبناني من جديد بتصدير منتجاته الى الخارج عبر سوريا، واصفاً معبر نصيب الحدودي بـ”الشريان الحيوي” للإقتصاد اللبناني.
 
وأشار وزير الاقتصاد إلى أن الصادرات اللبنانية انخفضت بنسبة 35 بالمئة بعد اندلاع الحرب في سورية.
عدد القراءات : 2366

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3489
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019