الأخبار |
مدفيديف: وزيرة الخارجية الألمانية حمقاء مفيدة  عشرات الآلاف يتظاهرون ضد نتنياهو في "تل أبيب" ومدن أخرى  ردّ على هجمات مسلحي أنقرة في تادف.. ومخاوف عين العرب من غزو تركي تتصاعد … الجيش يحد من خروقات «النصرة» في «خفض التصعيد»  لاجئ سوري في بريطانيا: لم أحصل على أموال منذ أشهر لتأمين الطعام!  فساد بـ 8 مليارات ليرة في وزارة الكهرباء.. والوزير يحيل الموضوع إلى التفتيش … فروقات أسعار لبعض المقاولين وحجز احتياطي ومنع سفر لأكثر من 14 مديراً وعضو لجنة ومديراً عاماً سابقين  التموين: دورياتنا بالمرصاد! … مصنعو ألبان وأجبان يحتالون على الأسعار بغش المادة  وصول باخرة محملة بمليون برميل من النفط الخام … مسؤول في «محروقات» لـ«الوطن»: تحسُّن في زمن استلام رسالة البنزين حتى 12 يوماً  ترامب يطلق حملته الانتخابية ويقول إن بايدن "وضع البلاد على طريق التدمير"  مقتل 7 أشخاص بإطلاق نار على زوار وعمال حانة في المكسيك  رئيس الأرجنتين: أمريكا اللاتينية لا تخطط لإرسال أسلحة إلى أوكرانيا  دبابات الناتو في أوكرانيا: مقدمة لحرب بين الولايات المتحدة وروسيا  الجولاني للفصائل: مصيركم إلى أوكرانيا.. أنقرة - دمشق: استماتة أميركية لعرقلة التفاهم  موسكو: أي محاولة لاستبعادنا من الرياضة الدولية «ستفشل»  جنرال أمريكي: سندخل في حرب مع الصين خلال عامين  موسكو تدعو واشنطن إلى الكف عن التدخل في شؤونها  قناة: مكتب التحقيقات الفيدرالي يصادر مفكرات بايدن بعد تفتيش منزله  بنك يغرّم موظفيه مليون دولار عند استعمال «واتساب»  عين الرقيب.. بقلم: بشار محمد     

مال واعمال

2020-05-25 04:46:07  |  الأرشيف

هل عادت شركات التأمين لتحقيق أرباح تشغيلية بعد سنوات من أرباح فروقات القطع؟

البعث
ظل الكثير من الشركات المحلية، طوال سني الأزمة وربما قبلها، يعتمد على فروقات القطع لتحقيق أرباح تفوق في كثير من الأحيان أرباحها التشغلية، والتي يفترض أنها تأتي نتيجة النشاط أو الأنشطة التي رخصت الشركة من أجلها، وهذا كما هو معروف حالة غير صحية، لأن هذه الفروقات ليست ثابتة، وبالتالي فإن حركتها قد لا تكون دائما في صالح الشركة وتخدم أرباحها..
ثمة تنام في ظاهرة الشركات التي باتت تحقق أرباحا تشغيلية، خلال السنتين الأخيرتين، ولعل ذلك مرتبط بشكل رئيس ببدء التعافي الاقتصادي، ولو على نحو بطيء، كما أنه مرتبط بعودة هذه الشركات لمزاولة أنشطتها التقليدية، بعد أن توقفت نتيجة الأزمة كليا أو جزئيا، ويلاحظ في هذا السياق أن الحالة العامة في هذه العودة كانت بموارد ذاتية، في وقت أحجمت المصارف عن التمويل.
شركات التأمين كمثال
حققت شركات التأمين العاملة في السوق المحلية (وعددها – باستثناء المؤسسة العامة السورية للتأمين – 12 شركة) أرباحا تشغيلية، خلال العام الفائت قياسا بسابقه (2.9 مليار ليرة سورية، وبنسبة نمو 119 بالمئة) وقد توزعت هذه الأرباح على الشركات كافة، وإن تراوحت بين 708 ملايين و41 مليونا. واستحوذ التأمين الإلزامي على الحصة الأكبر بواقع 987 مليونا، ثم الصحي 193 مليونا، وكان الهندسي هو الأقل منخفضا إلى 8 بالمئة.
صافي الأرباح
وأظهر تقرير صادر عن مديرية الدراسات وإدارة المخاطر في هيئة الإشراف على التأمين حول أداء الشركات، خلال عام 2019، أن صافي أرباح الشركات بلغ 2.214 مليار ليرة، لكنه تراجع عن 2018 بنسبة 8 بالمئة من 2.403 مليار ليرة، فيما نمت حقوق المساهمين إلى 29.483 مليارا، من 27.728 مليارا بنسبة 6 بالمئة، وانخفضت الموجودات إلى 55،827 مليارا من 57،586 مليارا بنسبة 3 بالمئة، وهو أداء معقول قياسا بالأضرار الكبيرة التي مني بها قطاع التأمين جراء تداعيات الأزمة.
الرساميل
يبلغ إجمالي رساميل شركات التأمين الخاصة 14.04 مليار ليرة، وذلك دون احتساب رأس مال المؤسسة العامة السورية للتأمين، وهو مليارا ليرة، فيما يبلغ إجمالي رساميل 8 شركات تعمل في إدارة النفقات الطبية 816 مليونا، علما أن شركة الاتحاد العربي لإعادة التأمين هي معيد التأمين الوحيد في السوق، ويبلغ رأس مالها 50 مليون دولار.
وقد نمت هذه الرساميل خلال 15 عاما بشكل جيد، وذلك بالتزامن مع فتح السوق أمام الشركات الخاصة وتوسعها لاحقا، فمثلا كانت عام 2005 ملياري ليرة، لأنها كانت تقتصر على المؤسسة كلاعب وحيد في السوق، التي توسعت في العام التالي، لتصبح في 2010 حوالى 14.550 مليارا، وفي 2015 حوالى 14.655 مليارا، ثم 17.471 مليارا في 2019.
في البورصة
هناك ست شركات تأمين مدرجة في سوق دمشق للأوراق المالية، بلغ حجم التداول على أسهمها، خلال العام الفائت، 3.971 ملايين سهم، بقيمة 1،668 مليار ليرة، نفذت عبر 885 صفقة، واللافت في أداء هذا القطاع الذي يعد الثاني في البورصة بعد المصارف، هو استحواذ شركة المتحدة للتأمين على أغلب تداولاته بواقع 1.5 مليار ليرة، فيما تقاسمت الخمس شركات الأخرى ما تبقى من قيمة التداول.
نمو الأقساط
يبدو أن سوق التأمين تجاوزت مرحلة الخطر، وعادت للاستقرار والنمو، فقد بين التقرير أن أقساط العام الفائت بلغت 36 مليار ليرة، ارتفاعا من 32 مليارا، لتحقق نموا  12 بالمئة، مع استمرار المؤسسة بالاستحواذ على الحصة الأكبر من سوق التأمين، حيث بلغت أقساطها 25 مليارا، تشكل 70 بالمئة من هذه السوق، مقابل 11 مليارا و30 بالمئة لبقية الشركات.
وعلى مستوى الفروع، احتفظ تأمين السيارات بتصدره للنشاط التأميني مستحوذا على 35 بالمئة من إجمالي الأقساط، عبر 12.7 مليارا، فالتأمين الصحي بـ 34 بالمئة و12.4  مليارا، والسيارات الشامل بـ 11 بالمئة و4.2 مليارات، فيما جاء تأمين السفر بالحصة الأقل، عبر واحد بالمئة و 170 مليون ليرة.
ونمت الأقساط من 6.7 مليارات عام 2005، إلى 18.8 مليارا في 2010، ثم عادت لتنخفض في 2015 بفعل تداعيات الأزمة إلى 17.250 مليارا، وشكل عاما 2013-2014 أسوأ أعوام الأزمة بالنسبة لقطاع التأمين، حيث تراجعت الأقساط إلى 13.838 مليارا، و14.748 مليارا على التوالي.
أحمد العمار
 
عدد القراءات : 8096

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الصواريخ الأمريكية وأسلحة الناتو المقدمة لأوكرانيا إلى اندلاع حرب عالمية ثالثة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3572
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2023