الأخبار |
وزير الخارجية الإيراني يدين اغتيال العالم محسن فخري زادة ويصف العملية بالإرهابية والعمياء  بولندا وهنغاريا تستعدان لاستخدام حق النقض ضد ميزانية الاتحاد الأوروبي  هل نعى ترامب مادونا بدلا من مارادونا؟  وزارة الدفاع الإيرانية تؤكد مقتل رئيس مركز الأبحاث والتكنولوجيا لديها وتصف عملية اغتياله بالإرهابية  إيران تستعد لاختبار لقاح محلي ضد كورونا على البشر  ماهر الأخرس يعانق الحرية: أشعر بالنصر الكبير على أقوى قوة في الشرق الأوسط  ترامب ونتنياهو.. خط سري وتكتم شديد و 70 يوما خطيرة  ما بعد انهيار «داعش»: «القاعدة» أمام المجهول  بايدن بين «البنتاغون» والدبلوماسية.. بقلم: عباس بوصفوان  ألمانيا.. نحو 23 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا والحصيلة تتجاوز المليون  في مسارات النجاح.. تنافسية تفاضلية بين تفوق التحصيل العلمي وأولوية القيم الإنسانية  مصر تحسم الجدل بشأن "3 أيام مظلمة" ستتعرض لها الأرض أواخر 2020  السويد...كورونا يطول العائلة الحاكمة ويصيب الأمير كارل فيليب وزوجته  بضائع غربية «مما هبّ ودبّ»: المُهرّبات تغزو سوريا!  تجمع بين الاتزان والجمال والإقناع.. نور هزيمة: أثق بنفسي.. وهذا هو مفتاح الوصول إلى قلبي  النفط يتراجع مع انحسار موجة الصعود بفعل مخاوف الطلب  هزة أرضية بقوة 4.3 درجات تضرب شمال شرق دمشق  الرئيس البرازيلي يقول إنه لن يأخذ لقاح فيروس كورونا  هل أنت متوازن؟!.. بقلم: د. ولاء الشحي     

مال واعمال

2020-10-26 03:30:00  |  الأرشيف

تعديل ضريبة الدخل خطوة أولى باتجاه تحقيق العدالة الضريبية

 ريم ربيع
أثار المرسوم الصادر بتعديل القانون المتعلّق بضريبة الدخل ورفع الحدّ الأدنى المعفى من الضرائب من 15 ألف ليرة إلى 50 ألفاً، ردود فعل إيجابية في مختلف الأوساط، على اعتبار أنه خطوة أولى في اتجاه تحقيق العدالة الضريبية بعد أن كادت تتحوّل إلى حلم بعيد المنال في ظل قانون ضريبي يحوي من الثغرات ما يجعله بوابة واسعة للفساد والترهل، وحرمان الخزينة العامة من جزء مهمّ من وارداتها، ولاسيما مع تهرّب أغلبية كبار المكلَّفين من دفع ما يترتب عليهم، واقتصار أغلب التحصيل الضريبي على الموظفين في القطاع العام والخاص الذين كانت ضرائبهم تعادل إلى حدّ ما ضرائب التّجار والصناعيين.
5.5 إلى 7  آلاف ليرة هي قيمة الزيادة المترتبة على الراتب بعد رفع الحدّ الأدنى المعفى من الضرائب، وهي – برأي نقيب المهن المالية والمحاسبية وعضو مجلس الشعب زهير تيناوي – خطوة إيجابية لتحقيق عدالة ضريبية على مستوى العاملين، فأمام ارتفاع الأسعار المرتبط بزيادة أسعار المحروقات كان من الضروري تعديل الحدّ الأدنى المعفى من الضرائب الذي كان سابقاً 15 ألف ليرة.
ويضيف تيناوي في حديثه لـ”البعث” أنه لا بد من إيجاد آلية صحيحة ودقيقة من وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك لتثبيت الأسعار، فإن ثبّتت كلّ من وزارتي التجارة والصناعة بالتعاون مع غرف الصناعة والتجارة الأسعار على ما كانت عليه أمس فقط فلن يكون هناك حاجة لزيادة كبيرة في الرواتب، لكن للأسف غياب الضوابط من الجهات الرقابية يتيح للأسواق رفع الأسعار بما يتسبّب بامتصاص أية زيادة قبل صدورها.
ويشير تيناوي إلى أن المرسوم راعى تحقيق العدالة الضريبية على رواتب العاملين، لكن العامل يعتبر اليوم دافع الضريبة الممتاز الذي تحسم الضرائب من معاشه قبل أن يتقاضاه، بينما لا يزال التهرّب الضريبي على مستوى الشركات ومختلف المنشآت غير مضبوط، مضيفاً: “لا ألوم المكلّف فقط في ظل غياب سياسة ضريبية صحيحة وعدالة ضريبية، والمفروض تحويله من عدو لصديق عبر قانون عصري يضمن حقوق جميع الأطراف”، متفائلاً في الوقت ذاته بأن تتمّ مناقشة قانون ضريبة الدخل في مجلس الشعب خلال الدور التشريعي الحالي أو المقبل.
 
عدد القراءات : 3684

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تتوقع تغيرات في السياسة الخارجية الاميركية مهما كان الفائز في الإنتخابات الرئاسية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3535
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020