الأخبار |
الرئيس الصيني: تغيرات غير مسبوقة في عالم يدخل مرحلة جديدة من الاضطرابات  «السائرون وهم نيام»: الغرب يحرق الجسور مع روسيا  «قسد» تواصل خطف الأطفال لتجنيدهم في صفوفها  كيلو الثوم أرخص من كيس «شيبس».. مزارعون تركوا مواسمهم بلا قطاف … رئيس اتحاد غرف الزراعة : نأمل إعادة فتح باب التصدير في أسرع وقت  عسكرة الشمال الأوروبي: أميركا تحاصر البلطيق  الزميل غانم محمد: الانتخابات الكروية القادمة لن تنتج الفريق القادر على انتشالها من ضعفها  روسيا زادت الإنفاق الدفاعي... و«الأوروبي» على خطاها  المستبعدون من الدعم.. الأخطاء تفشل محاولات عودتهم وتقاذف للمسؤوليات بين الجهات المعنية!  روسيا تطرد عشرات الدبلوماسيين الفرنسيين والإيطاليين والإسبانيين من أراضيها  موسوعة "غينيس" تكشف هوية أكبر معمر في العالم  تشغيل معمل الأسمدة يزيد ساعات التقنين … ارتفاع في ساعات التقنين سببه انخفاض حجم التوليد حتى 1900 ميغا  رغم رفض الأهالي.. نظام أردوغن يواصل التغيير الديموغرافي في شمال سورية  ورش عمل صحافة الحلول هل تغيّر النمط التقليدي لإعلامنا في التعاطي مع قضايا المواطن؟  المحاسبة الجادة والفورية هي الطريقة الأنجع لمعالجة الخلل الرياضي  روسيا وأوكرانيا تعلقان مفاوضات السلام لإنهاء الحرب  فنلندا والسويد تقدمان رسميا طلبات للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي "الناتو"  تنظيم «ليهافا» الصهيوني: «هيا بنا نفكّك قبّة الصخرة ونبني الهيكل»!  روسيا تطرد ديبلوماسيين فرنسيين من موسكو  الحرب في أوكرانيا تُلقي بثقلها على الاقتصاد العالمي: انكماش في اليابان وتضخّم قياسي في بريطانيا     

مال واعمال

2021-11-18 06:35:38  |  الأرشيف

باحث اقتصادي: الأسرة السورية تحتاج لـ800 ألف ليرة شهريا للطعام والمنظفات

توقع الباحث الاقتصادي الدكتور علي محمد أن يكون التركيز خلال المرحلة الحالية فيما يخص الأجور والدخول الشهرية للعاملين في الجهات العامة هو على إعادة النظر وهيكلة الحوافز وربطها بالإنتاج بما يسمح بزيادتها وتحقيق منفعة أكثر للعاملين المستحقين لمثل هذه الحوافز على التوازي لإعادة النظر في التعويض العائلي وزيادته وأيضاً تقييم ضريبة الدخل على الأجور والدخول الشهرية للعاملين في الجهات العامة وهي منظورة منذ وقت أمام لجنة إصلاح النظام الضريبي.
وعن متوسط الدخل الذي تحتاجه الأسرة السورية اليوم بيّن أن أسرة من 4 أشخاص تحتاج ما لا يقل عن 800 ألف ليرة شهرياً لتأمين الاحتياجات الأساسية (أغذية منظفات.. إلخ) من دون أجور المسكن والاحتياجات الطبية والعلاجية في حال كانت هناك حالات مرضية لأن قيم الدواء والعلاج باتت مرتفعة وتحتاج لنفقات عالية تعجز الكثير من العائلات (ذوات الدخل المحدود) على تأمينها وعن الحل في مثل هذه الحالات بيّن أنه قد يمثل نظام التأمين الصحي للعاملين في الجهات العامة وخاصة العاملين في القطاع الإداري حلاً وخاصة مع التعديلات التي يتم العمل عليها حالياً كهيكلة بوليصة التأمين الصحي وزيادة التغطيات للمؤمّن لهم على أن يتم تطوير هذه البوليصة كل ما أمكن ذلك في حين بيّن أن إمكانية زيادة الأجور والرواتب الشهرية للعاملين في الجهات العامة تعود لتقديرات وزارة المالية والجهات المعنية.
وعن إمكانية الخزينة العامة لسد مثل هذه الزيادات بيّن أن ذلك تجيب عنه وزارة المالية لكنه بيّن أنه في حال افترضنا أنه تم إقرار زيادة 100 بالمئة في الأجور فإن كلفتها ستكون نحو ألفي مليار ليرة وهو ما يعادل نحو 18 بالمئة من إجمالي النفقات الجارية في الموازنة التقديرية للعام المقبل (2022) والتي تبلغ حدود 11 ألف مليار ليرة وأن هذه القيمة تم احتسابها بناء على تصريحات وزارة المالية عند حساب قيمة الزيادة الأخيرة للأجور والرواتب الشهرية والتي كانت 50 بالمئة حيث صرحت وزارة المالية أن قيمة هذه الزيادة بلغت نحو ألف مليار ليرة.
واعتبر محمد أن المهم اليوم هو تعزيز القوة الشرائية للأجور والمعاشات وليس زيادة قيم هذه الأجور لأنها ستتعرض للتآكل بفعل التضخم الذي يحول دون تحقيق الغاية من زيادة قيمة الأجور وعليه لابد من التركيز على دعم وتعزيز الإنتاج ورفع معدلاته وفي مختلف القطاعات الزراعية والصناعية والتجارية والسياحية وغيرها وترى وزارة المالية وفق تصريحاتها الأخيرة أن مصطلح المستوى المعيشي لا يعني الراتب فقط وإنما كل الخدمات التي تقدمها الدولة على مستوى النقل والصحة والتعليم وغير ذلك.
إلا أن المعني بجزئية كبيرة من ذلك هو الراتب وأن أي إيراد إضافي يتم تحقيقه بالمالية سيتم توجيهه نحو الرواتب والأجور وأن وزارة المالية على التوازي تعمل على تعديل النظام القانوني الناظم للضرائب والرسوم بالمرحلة القادمة.
وتصرح المالية أن لديها حالياً مسودات للقانون الضريبي على المبيعات والقانون الضريبي الموحد على الدخل الذي سيلغي كل التشابكات المالية والانتقال إلى مكان آخر من النظام الضريبي يكون أبسط وأسهل وأكثر شفافية للمكلف والإدارة الضريبية.
 
عدد القراءات : 1024

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3563
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022