الأخبار |
إيران.. تجميد «الإرشاد» يزكي الجدل: ترقّب لـ«قرارات الحجاب»  نهاية «صفر كوفيد»: الصين نحو «حياة طبيعية» قريباً  كوريا الشمالية ترد على قذائف صاروخية من جارتها الجنوبية  فخ اللسان.. بقلم: مارلين سلوم  لم تنجُ من آثار الحرب.. آخر أخبار الثروة الحيوانيّة في أهم مناطق تربيتها.. تقهقر ونفوق ولم يعد لها من اسمها نصيب..  ضابط متقاعد من الـ CIA يكشف مخططات زيلينسكي لإقحام الناتو وروسيا في حرب مباشرة  الحياة لغز عظيم  حرب الغرب على النفط الروسي: العين على دول الجنوب  إسرائيل والقلق الوجوديّ صِنوان لا يفترقان  باتيلي لا يقصي أحداً: الدبيبة باقٍ... بتوافق مرحلي  تخفيض ساعات الدوام وأعداد الموظفين إلى النصف يوفر مليارات الليرات على الحكومة  رفع أسعار المحروقات للصناعيين “سكب الزيت على النار”.. ومؤشر خطير لرفع معدلات التضخم!  غوتيريش: البشرية أصبحت "سلاحاً للاندثار الشامل"  استراتيجية أمريكا تجاه أفريقيا.. بقلم: د. أيمن سمير  ارتفاع متوسط العمر المتوقع للكوريين الجنوبيين إلى 83.6 سنة  الرئيس الأسد يصدر قانوناً يقضي بمنح تعويض خاص للعاملين في وظائف تعليمية في الأماكن النائية وشبه النائية  الحكومة المصرية تعلّق على أزمة الدولار وإصدار عملة جديدة  نسبة العزوف عن الزواج تسجل أرقاما قياسية في كوريا الجنوبية في الأعوام الأخيرة  آلاف المخابز تغلق أبوابها في تونس  لافروف: هناك مقدمات تنضج لاستئناف الحوار بين تركيا وسوريا     

مال واعمال

2022-10-02 03:01:24  |  الأرشيف

سورية تحتاج إلى رجال أعمال حقيقيين وليس جامعي أموال وعاقدين للصفقات..

الوطن

مع افتتاح المرحلة الأولى من مشروع الطاقة الكهرضوئية في مدينة عدرا الصناعية والذي سيولد عند انتهائه ١٠٠ ميغاواط ستضاف تباعاً إلى الشبكة الكهربائية، ما يعني أنه سيستفيد منها كل السوريين وفي كل القطاعات وخاصة الإنتاجية، بات الطرح الذي يفرض نفسه، والذي لا بد أن نخطط له، ونطمح إليه يتمحور حول نماذج الاستثمار في سورية والتفكير الاستثماري وخاصة في هذه المرحلة التي تحتاج فيها سورية إلى مستثمرين حقيقيين، لا جامعي أموال أو عاقدين صفقات على غرار أغلبية من يطلقون على أنفسهم في هذه الأوقات لقب «رجل أعمال».
 
لنتوقف قليلاً عند كلام السيد الرئيس بشار الأسد في إطلاق هذا المشروع وإشاراته المتعددة عن نماذج الاستثمار في سورية ولماذا اعتبر هذا المشروع أنموذجاً لتفكير ونمط استثمار جديد، وما الرسائل التي أراد رئيس الجمهورية إيصالها إلى المستثمرين في سورية.
 
بداية ليس بجديد اهتمام الرئيس الأسد بالقطاعات الإنتاجية في سورية وضرورة ضمان استمرارها بالإنتاج لما توفره من وظائف وخبرات، وقطع أجنبي للمنشآت التي تصدر منتجاتها أو التي تنتج بدائل عن المواد المستوردة، وسبق له أن زار عدة مدن صناعية واستمع إلى معوقات الصناعيين ووجه الحكومة بإيجاد الحلول وفقاً للإمكانات المتاحة وفي كلام الرئيس الأسد إشادة دائمة بكل صناعي بقي في سورية وبقي مستمراً بالإنتاج وصمد في وجه العقوبات الدولية، رافضاً مغادرة سورية ومغادرة منشأته والاستسلام أمام الضغوطات الاقتصادية.
 
لكن رسائل الخميس الماضي كانت تستهدف المسؤولية المجتمعية والوطنية للمستثمرين في سورية، وضرورة توجيه الاستثمار بحيث ينعكس على كل المجتمع لا على جيوب المستثمر فقط، ومن هنا كان وصف سيادته هذا المشروع بالنموذج الاستثماري لما سيكون له من منعكسات ملموسة على كل سورية وليس على المستثمرين فيه فقط، وهو على غرار أي مشروع استثماري، أي أنه رابح بكل تأكيد لكن ليس على المدى القريب بل البعيد، لكن مع كل مرحلة من مراحل تطوره وتوليد مزيد من الطاقة، سيسمح هذا المشروع لباقي المشاريع بالتطور وسيوفر مزيداً من فرص العمل داخله وفي عموم سورية.
 
فالمقصود بالطرح الجديد هو أن يفكر «رجال الأعمال» والتجار والصناعيون وأصحاب المال، بمشاريع تعود بالنفع على سورية وعموم السوريين، لا أن ينحصر تفكيرهم بالمشاريع الصغيرة ذات الربح المضمون والتي يستعيدون من خلالها رأسمالهم خلال أشهر قليلة من دون أن يتحملوا أي مسؤولية اجتماعية أو وطنية، ومن دون أن يكون لمشاريعهم هذه أي تأثير على عامة الناس.
 
فالمطلوب اليوم ليس استثمار مركز تجاري وإعادة بيعه محاضر وتحقيق الأرباح، وليس استثمار مطعم جاهز وإعادة ترميمه ليصبح منشأة تدر المال على أصحابها، قد يكون البعض بحاجة إلى هذه المشاريع، لكن لا يمكن بأي حال من الأحوال إطلاق مصطلح رجل أعمال أو تاجر على هؤلاء «المستثمرين» الذين هم أقرب إلى جامعي الأموال أو عاقدين للصفقات وهؤلاء وفي هذا الوقت تحديداً، سورية ليست بحاجة لهم بقدر ما هي بحاجة لرجال أعمال حقيقيين يستثمرون أموالهم في مشاريع هدفها تخفيف معاناة الناس، والتخفيف من عجز الموازنة وتوفير القطع الأجنبي، وهذا يتم من خلال مشاريع ضخمة مثل مشاريع توليد الطاقة، ومشاريع إنتاج المواد المستوردة، والمشاريع الزراعية العملاقة، ومشاريع البنى التحتية.
 
فرجال الأعمال اليوم تقع على عاتقهم مسؤوليات جسيمة ومنها المسؤولية الوطنية والوعي الاستثماري حيث يكونون سنداً لمؤسسات الدولة ورديفاً لها. فهذه المسؤولية تقع على جميع القطاعات العام والخاص والمشترك وليس على الدولة فقط، وفي هذه الأوقات المسؤولية تكون مضاعفة على أصحاب المال، أي إنه من غير المعقول أن تكون البلد تعاني من مشاكل كبيرة في بناها التحتية وقطاع الخدمات، ويكون توجه البعض من رؤوس الأموال نحو المشاريع الاستهلاكية فقط!!
 
طرحنا هذا الأنموذج من «رجال الأعمال» لنقارنه مع مجموعة رجال الأعمال الحقيقيين الذين جمعوا المال فيما بينهم وأسسوا لمشروع عدرا الصناعية لإنتاج الطاقة والذين يدركون أنهم لن يستردوا رأسمالهم في القريب العاجل، لا بل يحتاج ذلك إلى سنوات طويلة، لكنهم بادروا وعملوا وأسسوا وفعلوا في العمل فكانوا أنموذجاً لرجال الأعمال المخلصين لوطنهم ولمجتمعهم.
 
فسورية اليوم وأكثر من أي وقت مضى بحاجة إلى رأس المال الشجاع الوطني المؤمن بمستقبل سورية وتتعافي سورية، رأس مال هدفه الاستثمار في سورية ومن أجل سورية والسوريين، وهذا هو الطرح الذي يجب أن نعمل عليه اليوم لنبني تكتلات مالية تستثمر في المشاريع الحيوية يكون هدفها وطنياً وربحياً في الوقت ذاته، لا أن يكون فقط استهلاكياً ويشكل نزيفاً لموارد الدولة التي تحتاج اليوم لكل أبنائها في الداخل والخارج من أجل أن ينهضوا بسورية ويعيدوها كما يريد السيد الرئيس أفضل مما كانت عليه.
عدد القراءات : 651

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الصواريخ الأمريكية وأسلحة الناتو المقدمة لأوكرانيا إلى اندلاع حرب عالمية ثالثة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3570
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022