الأخبار |
قبل جفاف حبر التطبيع الإماراتي.. تفاصيل خطط إسرائيل للاستيلاء على دور قناة السويس في التجارة العالمية  هزة أرضية بقوة 6.2 درجة تضرب جنوب إفريقيا  روسیا وسوریة: تمايز ضمن التفاهم.. بقلم: سركيس ابوزيد  كوريا الشمالية تحذر جارتها الجنوبية  عشية الانتخابات الأمريكية .. قراءة في المواقف اتجاه ملفات المنطقة  المفاضلة الجامعية.. خيارات تحت ضغط الرغبات العائلية والمستقبل في قبضة معدلات القبول!  “الإبراهيمية” أو الدين في خدمة المستعمر.. كيف النجاة؟.. بقلم: رانية الجعبري  وزارة التربية تدعم طفلة انتشرت صورها وهي تبيع وتدرس في الشارع  الرئيس الأسد يكافئ مهندسي وفنيي وزارة النفط الذين أجروا أعمال العمرة في مصفاة بانياس بخبرات محلية  إيران: إسرائيل أكبر تهديد للسلام والأمن لأنها تمتلك عشرات الأسلحة النووية  أهالي منطقة الشدادي بريف الحسكة يتظاهرون احتجاجاً على جرائم ميليشيا “قسد” وقوات الاحتلال الأمريكي  الرئاسة اللبنانية: أديب لم يقدم لرئيس الجمهورية أي صيغة حكومية  "لسنا ضد أحد لكننا نريده إفريقيا".. تعثر محادثات تسمية مبعوث أممي جديد إلى ليبيا  صورة في الطائرة.. أول لاعب إسرائيلي في طريقه إلى دبي للانضمام إلى "النصر"  "ألحقوا بنا خسائر تفوق 150 مليار دولار".. روحاني يرد على منتقديه ويحدد مصدر مشكلات إيران  تفاصيل مثيرة... كشف مخطط خطير لتفجير البيت الأبيض وبرج ترامب  "الفلسطينيون ارتكبوا مجازر ضد اليهود".. هل تزيّف السعودية التاريخ تبريراً للتطبيع؟  وفاة الفنان المنتصر بالله بعد صراع مع المرض عن عمر يناهز 70 عاما  قدري جميل يكشف عن 5 نقاط حملها جيمس جيفري لقسد بخصوص سورية     

فن ومشاهير

2020-02-14 05:03:58  |  الأرشيف

جميلة مذيعات سورية في عيد الحب.. راما مراحا : الحب شرارته تبدأ من اللحظة الأولى

طموحي أن أصل لقلوب الناس قبل عقولهم
 
أحب في الشاب اندفاعه للحياة وحبه لعائلته وحنيته على شريكة حياته
 
على الفتاة أن تعيش عادات الماضي الجميلة وقوة الحاضر المنتشرة
 
أمارس الرياضة وأحرص على لياقة جسمي 
 
 
تتمتع بسحر غامض وجمال كلاسيكي هادئ.. حضورها طاغ وحديثها يشهد على سعة إطلاعها وثقافتها.. صريحة إلى حد المواجهة وأجمل مافيها قلبها النابض بالحياة وإحساسها الصادق .. طماعة في أحلامها ..أنثى في جاذبيتها.. تعيش الحب كما تتنفسه وتفهمه.. إنها نجمة عيد الحب .. راما مراحا الوجه الأجمل بين مذيعات سورية .. اخترناها لتكون ضيفتنا في عيد الحب لنغرق معها في أسرار القلب.. 
 
*- في عيد الحب .. من أنت؟
أرى نفسي في الحب أفروديت آلهة الحب عند الأغريق وبالنسبة لي عيد الحب ليس محصوراً بتاريخ ١٤ شباط ولا يعني لي أن أحتفل بهذا اليوم إنما اعتبر عيد الحب هو كل يوم أكون فيه برفقة الاشخاص المقربين لي من عائلة وأصدقاء ومحبين دون أن يمسهم مكروه وعندما أمشي في طريق أرى فيه محتاج وأسرع لأقدم له المساعدة هنا أشعر بالحب المطلق والسلام الداخلي والسعادة الغامرة
 
 *-عملك كمذيعة.. أنساك الحب؟
جعل مني إنسانة ديناميكية أكثر من قبل إلا أنّ الحب يبقى ولا يتغير فهو بالفطرة وليس بالاكتساب فالإنسان المحب لا يغيره مجال عمله ولا ظروف الحياة والعمل الصحفي يصقل الروح والعقل معا فهو يمنحك مجالاً أوسع للتعامل مع مختلف الشخصيات وهذا ما يجعل منك إنساناً حقيقياً
 
 *- لماذا اخترت هذه المهنة؟
اخترت مجال الاعلام لأني أرى نفسي فيه بكل طاقتي واندفاعي للحياة وأرى الإعلام يبادلني نفس المشاعر بالحب.. طموحي أن أصل لقلوب الناس قبل عقولهم فأنا أؤمن أنّ للحب مفعولاً أقوى من العقل وفي مجال الإعلام ليس هناك روتين وهذا أجمل ما يقدمه العمل في هذا المجال فأنا إنسانة تكره الروتين وبشدة وأعشق التغيير والاكتشاف والإعلام يوسع مدارك الانسان ويغني ثقافته بكل نواحي الحياة
 
 *- ماذا يعني لك عيد العشاق؟
سابقاً وأقصد قبل ارتباطي بشريك حياتي كان عيد العشاق بالنسبة لي يمر مرور الكرام ولم يسبق لي ان احتفلت به ولكن مع دخول شخص لحياتي استطاع أن يحتل عرشاً له في قلبي أرى عيد الحب معه في كل يوم.. وجميل أن يرزقك الله سبحانه وتعالى من يقلب موازين قلبك وروحك فيفجر بداخلك ما كنت معتقداً أنه ميت ولا شعور أجمل من شعورك بالحب مع شريك السراء والضراء
 
 *- ما أحلى شيء تودين رؤيته حولك في عيد الحب؟
 يسعدني أن أرى سورية مدينة العشاق كما يطلق على فينيسيا فما من شي أروع من رؤيتك لعاشقين اثنين يخطوان طريق حياتهما ممسكين أياديهم نحو المستقبل الذي ينتظرهم والأجمل أن تمشي في شوارع  سورية وترى الحب عائم فيها ليس حب الحبيبين فقط إنما ذلك الحب الذي يغير ملامح الخريطة على وجه المعمورة.. الحب الذي يخلوا من أية مصلحة ..حب دون مقابل للأشياء.. للمكان..للحجر.. للشجر.. لكل شي حولك فاللحب طاقة إذا تفجرت ملأت المكان حسناً وإبداعًا وحضارةً
 
 *- ما الشيء الذي تتمنين أن تفعليه في عيد الحب؟
أود في عيد الحب أن أنتحل شخصية القديس فلتينو الذي كرّس حياته للحب.. حب الله الذي دفعه أن يموت شهيداً للحب وليت لي في هذا اليوم أن أزرع نقطة حب في كل قلب لم يذق طعمه ليحب نفسه أولاً ومن حواليه ثانياً فالإنسان المحب للخير محبوب الله على الأرض يمشي وينشر حبه في كل مكان
 
 *- ما أجمل كلام سمعته في الحب؟
سأكون دبلوماسية في إجابتي على هذا السؤال ففي وجهة نظري سماع كلمات الحب من شخص يعني لك الكثير يمنحك شعوراً ذو نكهة خاصة ترقص روحك له وإنما وجهة نظري المختلفة الأجمل من هذا أن تسمع نفسك كلمات الحب لا تنتظر من أحد أن يسمعك إياها دلل نفسك ولا تنتظر الدلال من غيرك فعندما تحب نفسك وتقدرها ستضعها في المكان الذي يليق بها فماذا لو ربحت العالم كله وخسرت نفسك ..فعش مع نفسك دوماً قصة حب لا نهاية لها ستجد كل من حولك واقعاً في غرامك
 
 *- ما أجمل قصة حب قرأتها؟
قرأت الكثير الكثير عّن قصص الحب بين العشاق وسمعت الكثير عنها في الواقع ولكن أجمل ما رأته عيناي في الحب كان في ظل الحرب القاسية التي عاشتها سوريه ذلك الحب الأعمى الذي سطره شهداؤنا الذين قدّموا أنفسهم فدية في حب الوطن.. شهداؤنا الأبرار ضحوا بأروحهم حباً بهذه الارض فليس بنظري أجمل من قصة الحب لا في كتب العشاق ورواياتهم ولا على وجه الأرض فالمحب يعرف حق المعرفة أنّ الحب تضحية ..رحم الله تراب شهدائنا وبارك الله ببطون أمهاتهم الطاهرة
 
 *- ما الذي يلفت انتباهك في الشاب؟
بكامل الشفافية والصراحة سأجيب على هذا السؤال.. الجمال يلفت نظري في كل شي سواء جمال الأشياء أو الأشخاص وقد يرى البعض أنّ هذه سطحية إنما بنظري الله جميل ويحب الجمال لذلك يلفتني الشاب الوسيم وإنما نظرتي قد تتغير إذا تطورت العلاقة ووجدت أن وسامته مقتصرة على شكله فالعقل والأفكار النقية تغريني أكثر وأحب في الشاب اندفاعه للحياة وحبه لعائلته وحنيته مع شريكة حياته
 
 *- قديماً كانت الفتاة تخفي مشاعر الحب لديها خجلاً أما اليوم فهي تجهر به .. هل هي وقاحة أم جرأة؟
ما بين الوقاحة والجرأة شعرة لو كانت الفتاة موزنة العقل والأخلاق ستمشي على تلك الشعرة دون أن تتعثر وأنا لا أعتبر التعبير عن الحب وقاحة وإنما في عالم السوشال ميديا الذي نعيشه والواقع الافتراضي نرى أن الكثيرات من الفتيات تعدينا مرحلة التعبير عن الحب ووصولهن لمرحلة الوقاحة وذلك لأجل استقطاب متابعين أكثر وخلق حالة من الجدل ..خجل الفتاة في القديم شي جميل وقوة الفتاة في الوقت الحالي شي جميل أيضاً وإنما الأجمل من الاثنين أن توازن بين الآمرين لتعيش عادات الماضي الجميلة وقوة الحاضر المنتشرة
 
 *- الحب شرارته من أين تبدأ؟
إذا كنّا نتحدث عن حب الرجل والمرأة فشرارته تبدأ في اللحظة الأولى من لقائهم هناك في عمق هذه اللحظة تتوقف الأرض عن الدوران.. تختفي جميع الأشياء من حولك ستراه هو وحده محور الكون ..شرارة الحب في أول لقاء مرعبة وتخلق حالة من العبثية تتضارب بها كل المشاعر في زحمة العقل والقلب
 
 *- ملامحك عندما تحبين؟
في الحب تحلو.. تصفو.. ترقى ..تعلو.. في الحب تكون أجمل بروحك وجمال الروح سينعكس على مظهرك الخارجي لذلك أحرص على أن تكون في المكان الصحيح عندما تختار الحبيب
 
*- هل مهنة المذيعة تسرق الفتاة من حياتها الخاصة؟
نعم وبكل شفافية فالعمل الاعلامي ليس بالسهل مطلقاً ويتحتم عليك الالتزام فالعمل الإعلامي ليس مرتبطاً بوقت وساعات دوام محددة وقد يسرق الفتاة من حياتها الخاصة والاجتماعية فترى نفسك بعد حين من العمل الاعلامي قد افتقدت الكثير من الأصدقاء وسترى نفسك مقصراً تجاه العائلة والتزاماتك الاجتماعية لذلك من الضروري تحقيق التوازن بين العمل والحياة الخاصة وهذا الشيء ليس بالأمر السهل
 
 *- ما الاختبار الذي تخضعين له الحبيب؟
لا أحب أن أتبع أسلوب الاختيارات بالحب يجب أن تؤمن بحدسك وأن أؤمن به كثيراً لذلك لا أضع الحبيب في خانة الاختبار مطلقاً وإنما أعطيه الحرية المطلقة وأقرر على أساس تصرفاته إذا كان جديراً بالثقة أو لا
 
*- هل تمارسين الرياضة؟
أمارس الرياضة وأحرص على لياقة جسمي إنما ببعض الأحيان أبتعد عنها بسبب انشغالاتي وإنما للرياضة تأثيرات خارقة في إعطاء الطاقة لذلك أحرص على متابعتها وتخصيص وقت لها
صفوان الهندي
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، ‏‏لقطة قريبة‏‏‏
 
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، ‏‏وقوف‏‏‏
 
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، ‏‏لقطة قريبة‏‏‏
 
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، ‏‏لقطة قريبة‏‏‏
 
ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏
 
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، ‏‏وقوف‏‏‏
 
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، ‏‏جلوس‏‏‏ؤ
 
 
عدد القراءات : 5964

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3532
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020