الأخبار |
حرب الكلمات!.. بقلم: سناء يعقوب  عن «الوساطة» السورية التركية وتلاشي الوهابية: أبعَدَ من تحريرِ إدلب!  «الجولاني» يرحب بالاحتلال التركي!  تهديدات للسفير الروسي في أنقرة بالقتل! … موسكو: نتوقع من النظام التركي ضمان أمن دبلوماسيينا وسياحنا  النظام التركي يواصل عدوانه.. و«قسد» تعتقل متطوعي «الهلال الأحمر» في الحسكة!  طوكيو تتحدث عن مرحلة جديدة في المفاوضات مع موسكو  إسرائيل تكشف عن اجتماع هذا الأسبوع للإعلان عن التطبيع مع هذه الدولة العربية  مهرجان العراة... آلاف اليابانيين يتقاتلون للحصول على الحظ السعيد  وحدات عسكرية من 34 دولة تشارك في تدريب على الأراضي الموريتانية  وفود يهودية في الرياض.. هل حان التطبيع العلني؟  أزمة في الحكومة الاتحادية الألمانية؛ هل تنجو ميركل من فخ اليمين؟  اليابان: ارتفاع إصابات "كورونا" في "السفينة المحتجزة" إلى 355 شخصا  هجوم صاروخي يستهدف قاعدة للتحالف الأمريكي والسفارة الأمريكية في بغداد  انتحار مذيعة بريطانية شهيرة قبل محاكمتها  شرطة الإمارات تطلق أول دورية سيّارة بتقنية 5G  تونس.. الفخفاخ يعلن تشكيلة الحكومة الجديدة  32 شهيداً في مجزرة للتحالف السعودي بعد إسقاط القوات اليمنية طائرة تابعة له  الدوحة: جهود حل الأزمة مع السعودية والإمارات أخفقت  مؤتمر اتحاد نقابات العمال: العمل بكل الوسائل لكسر الحصار الاقتصادي الظالم والإسراع بتنفيذ مشروع الإصلاح الإداري  الهلال أمام المؤتمر العاشر للاتحاد الرياضي العام: النصر واحد في ميدان المواجهة ضد الإرهاب وفي الإنتاج والرياضة والعلم     

ثقافــــة

2016-02-12 22:54:07  |  الأرشيف

ثقافة الكرم عبر التاريخ

محمد خالد الخضر
يقول الشاعر العربي:
إذا أنت أكرمت الكريم ملكته
وإن أنت أكرمت اللئيم تمردا
منذ أن وجد الشعر على هذه الأرض كانت العربية تتميز بحكمة شعرائها وشدة بلاغتهم وقوة ديباجتهم وفصاحة لسانهم، فكتبوا شعراً ناصعاً وناضجاً ليس لزمنهم فحسب.. بل ليعبر الأزمنة ويصطدم بالمغالطات والتداعيات المتحولة التي تحمل تناقضاً بين الخير والشر.. فالشعراء هم من جسد معاني الكرم وقيمه، فالكريم لا يغدر ولا يطعن ولا ينافق وهذا ما تجسد في شخصية حاتم الطائي الذي كان نمطاً عظيماً وأنموذجاً يحتذى به، فهو الذي عبر عن مختلف معاني الكرم بسلوكه وإبائه وتعامله مع الجار والضيف وعابر السبيل، فكان برغم عيشه في عصر الجاهلية، يغفر ذلة الصديق ويعفو عند المقدرة ولأجله ترك النبي الكريم محمد صلى الله عليه وسلم كل أسرى بني طي عندما أسرهم في الحرب وجاءت إليه سفانة ابنة حاتم فقالت له: أريد أخي يا محمد.. فقال لها : من أنت ؟.. أجابت: أنا ابنة أكرم العرب.. فقال لها: أنت ابنة حاتم الطائي.. لك أخوك يا سفانة.. فقالت له: ومن معه يا محمد.. فقال لها: ومن معه.. هكذا كانت أخلاق العرب، وهكذا رصدها الشعراء والأدباء والتاريخ حتى تصل إلى يومنا فنقتدي بها ولا يفوتني كرم أخلاق عنترة العبسي الذي قال:
وأغض طرفي ما بدت لي جارتي
حتى يواري جارتي مأواها
هؤلاء هم أصحاب الجنة وهم أصحاب اليقين.. وهؤلاء هم أصحاب الألق الشعري والشعوري.. فهل ذهب عصر الكريم ليتجلى اللؤم ونرصد بعضنا بعضاً فإذا ما أخطأ واحدنا طعنه الآخر مباشرة وأدمى ظهره بآلاف الطعنات، وراحت الرماح تنوشه من كل صوب فلا قول حق يرضي ولا صدق ينفع، وإن حدث ذلك سوف يتعرض الصادق للمؤامرات وللخداع فإن كان دوقلة المنبجي صاحب يتيمة الدهر قد قتلته قصيدة على يد راعي الغنم الذي قتله ليسرقها، فإنني تعرضت لكثير من المؤامرات ولكثير من الطعنات جراء قول حق وكم انتظر ثغراتي صديق أو قريب أو زميل.
لذلك قليلون هم الشعراء الذين يكتبون الآن عن الصدق إلى حد الانعدام تقريباً وقليلون هم الذين يكتبون عن الكرم وعن النخوة والمروءة، فإذا كتب شاعر عن ذلك يقول زميله لقد وقع بالمباشرة ولهذا قال الجواهري:
وحين تطغى على الحران جمرته
فالصمت أفضل ما يطوى عليه فم
وإذا كتب شاعر عن النخوة والمروءة والحكمة انبرى له زملاؤه وقالوا: هذا شاعر تقليدي وليس غريباً ما قاله نزار قباني:
 إن أقسى الأشياء للنفس ظلماً
قلم في يد الجبان الجبان
 لقد استبدلت هذه الصفات وتغيرت تلك المناقب وضاعت المعايير فبأي معيار يمكن أن نجد أنفسنا إذ كان اللئيم أصبح في المقدمة وأصبح يقاس الشعر بغليون أو شعر أو سكسوكة أو أي حركة غريبة تميز صاحبها عن الآخرين ولا بد من الفناء لأي شخص يخالف هذه المنظومة التي صار لزاماً علينا أن نستوعبها، وهذا اللزام أصبح واجباً وطنيا لأن اللئيم إذا واجهته قد يغرز نابه وقد يفتك وقد يلفق وقد يشهد زوراً وإن أقل ما يمكن أن يفعله وخاصة في مثل هذه المرحلة الزمنية هو الانشقاق عن وطنه فيصبح معارضاً ويفتح قنوات مع مواقع إلكترونية معادية وليس ضرورياً أن يتقن الأدب واللغة فتفتح له صفحات المواقع أو الجرائد ويكتب ويشتم ويسب وتقدم له طائرات، فيتنقل بين فنادق عالمية تواجهه وتقابله الميكروفونات ويدلي بتصاريح.. أشياء لا تحتمل ونحن غير قادرين على ترويض أنفسنا حتى تكون قابلة للصح وقادرة على الحقيقة وهنا يكمن المقياس والمعيار أين يكمن الكرم وهو انتماء يجب أن نعتز به وأين يكمن اللؤم وهو انتماء يجب أن نعرض عنه فواحد لنا وواحد علينا والكارثة هي الازدواجية أو التفرد بالثاني، والجميل أن نكون كرماء هي حالة تدعو للفخار إذا نحن تحلينا بها ومن أجل الكرم قال ومن يتحلى بصفاته قال أبو فراس الحمداني:
ونحن أناس لا توسط بيننا
لنا الصدر دون العالمين أو القبر

عدد القراءات : 9939

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3510
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020