الأخبار |
الاستفتاء ينتصر لبوتين: الغرب منزعج  الصحة: تسجيل 19 إصابة جديدة بفيروس كورونا وشفاء 3 حالات  الخارجية الايرانية: قبل 32 سنة أسقطت اميركا عمدا طائرة ركابنا ولحد الآن لم تعتذر  شكراً (كورونا )؟!!…بقلم: خالد الشويكي  الترهل يطال غرفة تجارة دمشق.. عضوية مجلس إدارتها أضحت أشبه ما تكون فخرية!  العقوبات الاقتصادية نعمة وليست نقمة..وفي تجارب الآخرين ما يؤكّد ..؟؟  روسيا تبدأ بتصدير الأدوية لعلاج كورونا  تستمر حتى الأحد… كتلة هوائية حارة تؤثر على البلاد وتحذير من التعرض المباشر لأشعة الشمس  ارتفاع عدد القتلى نتيجة الانهيار الأرضي في ميانمار إلى 162  “التجارة الداخلية”.. هل تشبع الناس كلاماً أم طحيناً؟!  مالي.. مقتل 32 مدنيا على أيدي مسلحين مجهولين  تركيا.. العبء الأكبر على الناتو.. بقلم: د. أيمن سمير  أسعار قطع غيار السيارات تحلق.. الإطارات بـ280 ألف ليرة والبطارية بـ150 ألف!  الرئيس الأسد يترأس اجتماعاً للقيادة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي.. تجربة الاستئناس الحزبي نجحت في خلق حراك وحوارات على المستوى الوطني العام⁩⁩  التجارة الداخلية تحدد سعر كيلو السكر عبر البطاقة الالكترونية بـ 500 ليرة والرز بـ 600  إصابات كورونا ترتفع حول العالم.. هل يبصر اللقاح النور قبل نهاية العام؟  إطلاق نار في ولاية كاليفورنيا الأمريكية وأنباء عن 4 جرحى!  كيف تفكر كصحافي؟.. بقلم: عائشة سلطان  ما الذي تريده أميركا من المنطقة والعالم؟.. بقلم: محمـد ح. الحاج  أرقام مخيفة… كيف تبدو الحرب بين أمريكا والصين     

ثقافــــة

2016-10-11 21:29:24  |  الأرشيف

بين الشعر القديم والمعاصر قصائد تخلد في الذاكرة … «أزاهير أدبيّة» بساتين الأدب تطرح ثمارها في مؤلف جديد لمحمود السيد

عامر فؤاد عامر

عندما استلمت كتاب «أزاهير أدبيّة» كي أكتب مادةً تليق به، خانني الغلاف الذي احتوى على صور لستة من شعراء العربيّة، فبعد التقليب به وقراءته من جديد، وجدت أنه يحتوي على طاقةٍ من الأسماء التي أثرت ديوان العرب بالشعر الذي وصل بنا إلى مخزون فكري وتراثي عريق بين أسماء شعراء قدامى وآخرين ممن نطلق عليهم المعاصرين. أسماء كثيرة احتواها «أزاهير أدبيّة» وهو كتابٌ جمعه أ. د. «محمود السيد» في تقسيمٍ جميلٍ، فكان في 10 فصولٍ وزع فيها هذه الأزهار، وسنلقي الضوء عليها محاولين التعرف إلى ما أراده في هذا الكتاب الغني.

ليست الأخيرة
يقول د.«نبيل طعمة» في تقديم الكتاب وعن صاحبه: «إنه كاد يكون بمفرده أمّة، وهو الذي أنجب بضعة وخمسين كتاباً مؤلفاً، يدخل علينا بأزاهيره الأدبيّة، مقدّماً الأمثال والحكم، داخلاً من صوفيّته العرفانيّة المؤمنة بضرورات الاشتغال إلى الحياة، حيث يحاورنا عن التصوّف، تلمع عيناه، يتمم في الحبّ والعشق، وتتحرك وجناته مختلجةً حين يتابع عن الحنين والتعلّق بالوطن، وقضايا الأمّة يعود بالوصف للتوصيف، يرسم سماتها الشخصيّة والنفسيّة، معلياً من شأن المكارم والأخلاق، داعياً للتحلي بالمناقب، يقاسمنا الأحزان في الرثاء، يختار أشعار الغرباء عن لغتنا العربيّة، علنا نطلع عليها مقارنين مع ما خطّه شعراؤنا، يختتم مخطوطه بمتفرقاتٍ متنوّعة، تغلق عليها دفته الأخيرة، ليقول لك: إنها ليست الأخيرة، فما زال عطاؤه مستمراً…».

بين الرغبة والغضب
«للشعر بواعث ومستويات كان قد أشار إليها «ابن رشيق القيرواني» في كتابه «العمدة في محاسن الشعر وآدابه» حيث رأى أن بواعث الشعر أربعة: «الرغبة والرهبة، والطرب والغضب، فمع الرغبة يكون المدح والشكر، ومع الرهبة يكون الاعتذار والاستعطاف، ومع الطرب يكون الشوق ورقته النسيب، ومع الغضب يكون الهجاء والوعيد والعتاب». هذا ما اقتطفناه من التصدير الذي اختاره مؤلف الكتاب أ. د. «محمود السيد. ولا بدّ من الانتقال إلى الفصول العشرة التي شكّلها الكتاب والتي منحها الكاتب اسم البساتين، فمن بستان الأمثال والحكم إلى التصوف، فالحبّ والعشق، فبستان الحنين، وبستان السمات الشخصيّة والنفسيّة، فالتربية والتحلّي بالمناقب، ثم المسقيّة بالدمع، وبعدها البساتين غير العربيّة، وصولاً إلى عدد آخر من البساتين.

ميزان الكتاب
يقول مؤلف الكتاب «محمود السيّد» إن الأزاهير التي ضمّها الكتاب هي أسماء معروفة في عالم الأدب لكنهم اتصفوا بفرط الحساسيّة واتقاد المشاعر ورهافة الوجدان، كما أن الكتاب حمل نوعي الشعر العمودي والحرّ، ويشير إلى أن انتقاءه للشعراء كان مسألة صعبة أثناء المفاضلة بينهم وبين القصائد، وقد سعى جاهداً لانتقاء ما يتناسب مع القصد من الكتاب، فكان لدينا مجموعة كبيرة من الأسماء ما بين المحليّة والعربيّة وأسماء عالميّة، ومنهم ما يزال على قيد الحياة ومنهم من رحل. ويشير المؤلف في بداية الكتاب أيضاً إلى رغبته في أن يكون الكتاب مرآة لمحاسن العربيّة وجمالها، وشاهداً على سعتها، فيضرب في اتساع العربيّة واتصافها بمزايا المرونة والجمال والسحر والسعة والصمود المثير من الأقوال العالميّة التي نطق بها علماء عالميون من بلاد كثيرة كالبلجيكي: «جورج ساتورن»، والألماني «فرينينباغ»، والألمانية «زيغريد هونكه»، والنمساوي «جوستاف جرونيام»، والفرنسي «أرنست» رينان» وأسماء كثيرة مهمة في التاريخ الإنساني ممن اطلعوا على العربيّة وتأثروا بها واعترفوا بأفضالها.

في بستان الأمثال والحكم
يحمل هذا الفصل حكماً كثيرة من العالم أجمع ومن العالم العربي على وجه الخصوص، والبداية كانت لمجموعة من الحكم العالميّة اخترنا منها: «الطريقة الواحدة للنجاح هي المحاولة المرة تلو المرة» وهو قول لـ«أديسون». وأيضاً ما قالته الملكة «كاترين» العظمى: السلطة لا تعني شيئاً إلا إذا اقترنت بثقة الشعب في صاحب السلطة». وكذلك قولٌ لـ«أرسطو»: «إن التصرف بطريقة وديّة أمر ضروري لتحقيق الاتصال الجيّد بين الناس». وبالانتقال للحكم العربيّة كان هناك مجموعة منها للرسول العربي محمد «ص» ومنها نقتطف: «ثلاث مهلكات: شيخ مطاع، وهوى متبع، وإعجاب المرء بنفسه»، وأيضاً: «ليس الشديد بالصرعة، إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب». أمّا من حكم شعراء العرب فكان هناك أسماء كثيرة أيضاً مثل ما قاله أبو الأسود الدؤلي:
لا تنه عن خلق وتأتي بمثله عارٌ عليك إذا فعلت عظيمُ
وقول المعري:
وهكذا كان أهل الأرض مذ وجدوا
فلا يظنّ جهول أنهم فسدوا
وقول المتنبي:
وليس الجود مكتسباً ولكن
على أعراقها تجري الجياد
وفي موقعٍ آخر من هذه الحكم والأمثال كان جزءٌ تحدث به المؤلف عن أنصاف أبياتٍ تردد كالأمثال ومنها نختار قول للمتنبي:
أغاية الدين أن تحفوا شواربكم
يا أمةً ضحكت من جهلها الأمم
ومن لا مية الطغرائي أيضاً:
أعلل النفس بالآمال أرقبها
ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل!
أمّا في الجزء الذي يليه فكان يعتني بتوافر مثلين في البيت الشعري الواحد، وجاءت الأمثلة مقتصرة على شعرٍ للمتنبي ومنه:
من يهن يسهل الهوانُ عليه
ما لجرح بميّتٍ إيلامُ
وله أيضاً:
إذا أنت أكرمت الكريمَ ملكته
وإن أنتَ أكرمت اللئيم تمردا

أزاهير في بستان التصوّف
كانت الاختيارات هنا لأسماء مثل: ابن الفارض، وابن عربي، ورابعة العدوية، والمكزون السنجاري، والحلاج، والسهروردي. وللشيخ «محي الدّين ابن عربي» هذه الأبيات:
لقد كنت قبل اليوم أُنكر صاحبي
إذا لم يكن ديني إلى دينه داني
لقد صار قلبي قابلاً كلّ صورة
فمرعى لغزلان وديرٌ لرهبان
وبيتٌ لأوثان وكعبةُ طائفٍ
وألواح توراةٍ ومصحف قرآنِ
أدينُ بدينِ الحبّ أنّى توجهت
ركائبه، فالحبّ ديني وإيماني

وجدانيّة في بستان الحبّ والعشق
قال «أبو القاسم الشابي» في توضيح معنى العشق:
الحبّ شعلةُ نورٍ ساطعٍ هبطتْ
من السماء فكانت ساطع الفلقِ
ومزّقت عن جفون الدهر أغشيةً
وعن وجوه الليالي برقعَ الغسقِ
الحبّ روح إلهيٌّ مجنحةٌ أيامه
بضياء الفجر والشفقِ
يطوف في هذه الدنيا فيجعلها
نجماً ضحوكاً جدَّ مؤتلقِ
ومن الشعر القديم ما قاله أبو العتاهية:
إن القلوب إذا طوت أسرارها
أبدتْ لك الأسرارَ منها الأعينُ
وقول «ابن المعتز»:
ينسى التجلّدَ قلبي حين أذكره
وتهجر النومَ عيني حين أهجرُهُ
وإن كتمتُ الهوى أبدى الهوى نظري
والقلب يطوي الهوى والعين تنشرُهُ
وفي هذا الفصل توصيف لجوانب متعددة لدى المحبين ومشاعرهم وأحوالهم، وأمثلة من شعر عنترة العبسي، وقيس بن ذريح، وقيس بن الملوّح، وأبو صخر الهذلي وجرير وابن وهب الشاعر وغيرهم. كما أن هناك استذكاراً لجميل بثينة في مقاطع متعددة ولعمر بن أبي ربيعة، وبشار بن برد، وللبحتري، والعباس بن الأحنف، والشريف الرضي، والبهاء زهير، وصفي الدين الحلّي، والمتنبي. وفي عنوانٍ مستقل هناك مثالٌ في رحلة شاعر وما قاله «ابن زريق» البغدادي مخاطباً زوجته التي طلبت منه عدم السفر إلى الأندلس، وكان قد صمم على الهجرة إليها ومنها نستذكر:
لا تعذليه فإن العذل يولعه
قد قلت حقاً، ولكن ليس يسمعه
جاوزتِ في لومه حداً أضرّ به
من حيث قدّرت أن اللوم ينفعه
فاستعملي الرفق في تأنيبه بدلاً
من عذله، فهو مضنى القلب موجعه
قد كان مضطلعاً بالخطب يحمله
فضيّقت بخطوب الدهر أضلعه
جاء في هذا الفصل أيضاً ما تبادله «ابن زيدون» و«ولادة» بنت المستكفي، واختياراتٌ أخرى من الشعر المعاصر كما في شعر «أحمد شوقي»، و«صدقي حمدي»، و«الياس أبو شبكة»، و«أبو القاسم الشابي»، و«خليل مطران»، و«بدر شاكر السياب»، و«محمود درويش»، و«نزار قباني» ونستذكر له هذا المقطع:
كلما غنيت باسم امرأة
أسقطوا قوميتي عني وقالوا:
كيف لا تكتب شعراً للوطن؟
فهل المرأة شيء آخر غير الوطن؟
يضيف الكاتب أزاهير أخرى ومنها لـ«سعاد الصباح» وسميرة حداد» وأسماء كثيرة غيرهما.

في بستان الحنين
أورد المؤلف هنا عدداً جديداً من الأسماء المعروفة في عالم الشعر العربي ضمن بستان الوطن، ومنها نذكر فيما يتعلّق بالشعر القديم: «الصمة بن عبد اللـه بن طفيل»، و«الشريشي»، و«ميسون أم معاوية»، و«جرير»، و«ابن الدمينة»، و«ابن الوردي»، وغيرهم. كما ضمّ هذا الفصل اختياراتٍ لشعراء معاصرين مثل: «الرافعي»، و«خير الدين الزركلي»، و«القروي»، و«إبراهيم طوقان»، و«الرصافي»، و«سليمان العيسى»، و«بدوي الجبل»، و«عبد المجيد عرقة»، و«شفيق جبري» ومن قصيدته في الجلاء نعيد هذه الأبيات منها:
حلم على جنبات الشام أم عيدُ؟
لا الهمُّ همُّ ولا التسهيدُ تسهيدُ
أتكذبُ العين والراياتُ خافقةٌ
أم تكذبُ الأذنُ والدنيا أغاريدُ
على النواقيس أنغامٌ مسبحةٌ
وفي المآذن تسبيحٌ وتحميدُ
لو ينشدُ الدهر في أفراحنا ملأت
جوانبَ الدهر في البشرى الأناشيدُ
شمل هذا الفصل غناه الخاصّ في مواضيع تهمّ الوطن والمواطن فهناك مفاصل تاريخيّة كان للشعر حضوره في توثيق هذه المفاصل، وقد استشهد المؤلف بعددٍ كبيرٍ من الأسماء والمواقف ومنها أزاهير من شعر «عمر أبو ريشة»، ومن أدب «أدونيس»، ومنه نختار:
وجه مهيار نار
نحرق الأرض النجوم الأليفه
هو ذا يتخطى تخوم الخليقه
رافعاً بيرق الأفول
هادماً كل دار
هو ذا يرفض الإمامة
تاركاً يأسه علامه
فوق وجه الفصول
أزاهير في بستان الوصف
يعدّ هذا القسم متعدد المعنى وكثير الأمثلة وقد حصره المؤلف في عدد منها قصيدة «ودّع هريرة» لـ«الأعشى»، ووصف الحرب لـ«زهير بن أبي سُلمى»، وأمثلة وصفيّة من شعر «كعب بن زهير»، و«أبو تمام»، و«أبو العتاهية»، و«أبو فرا س الحمداني»، و«ابن حمديس»، و«ابن خفاجة»، و«حمدة بنت زياد»، و«حندج بن حندج»، و«الصنوبري»، وغيرهم. وعدد من الشعراء المعاصرين مثل: «خليل مطران»، و«أمين الجندي»، وغيرهما.

في السمات الشخصيّة والنفسيّة
شمل هذا الفصل أسماء عديدة منها: «طرفة بن العبد» في قصيدته في «خولة»:
لخولةَ أطلالٌ ببرقةَ ثَمْهدِ
تلوحُ كباقي الوشم في ظاهر اليدِ
وقوفاً بها صحبي عليَّ مطيّهم
يقولون لا تهلك أسىً وتجلّدِ
إذا القوم قالوا من فتىً؟ خلت أنني
عُنيت فلم أكسَلْ ولم أتبلّدِ
ولست بحلال التلاع مخافةً
ولكن متى يسترفدِ القومُ أرفدِ
ومن شعراء الفترة المعاصرة: «محمود سامي البارودي» وقصيدته «أودّ من الأيام ما لا تودّه»:
رضيت من الدنيا بما لا أودّه
وأيّ امرئ يقوى على الدهر زندهُ
وأسوأ شيء أن ترى العين ظالماً
يُسيء ويُتلى في المحافل ذكرُهُ

في بستان التربية والتحلّي بالمناقب
وضع المؤلف في بداية هذا البستان، شيئاً من الهدي القرآني، فكانت آياتٌ من سورٍ متعددة تتناسب مع موضوع التربية الذي يشير إليه، ومن الشعر القديم كانت الأمثلة للشعراء: «طرفة بن العبد»، و«الإمام علي»، و«دُبيس بن صدفة الأسدي»، و«الجرجاني»، و«الطغرائي»، و«البوصيري»، و«الإمام الشافعي»، و«ابن عبد ربه الأندلسي»، و«العباس بن الأحنف»، وأسماء أخرى كثيرة، ومن شعر الإمام الشافعي نورد:
إن الولاية لا تدوم لواحدٍ
إن كنت تُنكر ذا فأين الأوّلُ؟
فاعمل من الذكر الحميد صحائفاً
فإذا عزلتَ فإنها لا تعزلُ
أمّا في أمثلة الشعر المعاصر فكانت عدّة أسماء منها: «القروي»، و«عبد المجيد النجار»، و«الرصافي»، و«نجيب حدّاد» وقصيدته في القمار التي نذكر منها:
لكلّ نقيصةٍ في المرء عارُ
وشرُّ معايب المرءِ القمارُ
هو الداءُ الذي لا برء منه
وليس لذنب صاحبه اغتفارُ

أزاهير مسقيّة بالدمع
يمثّل هذا البستان مجموعة من المرثيات التي أطلقها الشعراء فجمعت رثاء «متمم بن نويرة» في أخيه مالك، وقصيدة للشاعر «محمد الحريري» عندما نقل رفاة الأمير عبد القادر الجزائري من دمشق إلى الجزائر، ومرثية «أحمد شوقي» في «مصطفى كامل»، وأخرى في رثاء «حافظ إبراهيم»، وما قاله «نزار قباني» في رثاء الرئيس «جمال عبد الناصر»، وفي رثاء زوجته «بلقيس»، وقصيدة للطبيب «بيان السيّد».

أدبيّة من بساتين غير عربيّة
كانت أزاهير هذا الفصل لـ«عمر الخيّام»، و«سعدي الشيرازي»، و«رسول حمزاتوف»، وأمثلة أخرى من الشعر الفرنسي، كما في وصف «لامارتين» في البحيرة، والوادي، و«فيكتور هوغو» في وصف الطفولة، وكذلك أمثلة من الشعر الصيني، والشاعر «وين يى تو» في قصيدة الماء الراكد، والشاعر «يوني يين».

أزاهير في عدد من البساتين
حمل هذا الفصل تنوعاً من الاختيارات التي رغب المؤلف «محمود السيد» أن يُطلع القارئ عليها فكانت طاقة ملونة من الأزاهير كرسول حمزاتوف، والحصري، وهارون الرشيد، والإمام علي، وجورج واشنطن، وإينشتاين، وزيجريد هونكة، ومي زيادة، وجبران خليل جبران، وغيرها من الأسماء التي ترافق ذكرها مع مقاطع فيها من الحكمة والفائدة والوصف والجمال الكثير الكثير. وكأنه يقول لنا إن الباب مفتوحٌ لانتقاء بساتين كثيرة ومجالات وأسماء مهما طاب لنا كقراء ومحبي ولادة الشعر، فهناك المزيد من القصائد والكتب والنتاج الأدبي اللامحدود.
الوطن
عدد القراءات : 7583

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3522
العدد: 486
2018-08-06
 
كيف نحدث الارتقاء؟
لا شيء مستحيلاً عندما يلتقي الفكر مع المادة مع الإصرار على النجاح والوصول إلى الأفضل، لنعترف أننا وصلنا إلى القاع، هل نبقى تائهين في قعره؟ نؤمن بالكفاف بعد أن كنا قلب الحراك الإقليمي، ومن أهم المساهمين في صناعة عالم أفضل، ومن أهم من قدم للمحيطين بنا مفردات تمكين المجتمعات وبنائها واستثمار مواردها بالشكل الأمثل.
كم علّمنا الكثيرين أساليب التصدي للتحديات ومقاومة كل أشكال التخلف والجهل والاستعمار والإرهاب بكل أشكاله وسياساتنا المبهرة التي نجحت في تحقيق التنمية، وقدمت آلاف المبادرات، وعلى كل محاور الحياة، وأهمها في العمل الإنساني والأخلاقي ومكافحة الأمية التعليمية والفكرية.
كم اندمجنا كمجتمع حتى غدونا واحداً، وذاب الخاص في العام، ودُعي الجميع وبروح وطنية عالية للإسهام في بناء الحياة العامة والتصدي لأبرز المشكلات باتحاد الكل الثقافة على اختلاف أدواتها والإعلام بوسائطه كافة مع السياسة الأم؟ الجميع دخل إلى المشاركات الفاعلة، لأن الاعتبار الرئيس الذي ساد على كل شيء كان في صناعة وطن والارتقاء بحضوره بين الأمم، هذه الصناعة التي لا تنجح إلا بوجود رئيس قائد مؤمن بجغرافيته وشعبه وقانون يسود على الجميع، يخضعهم إليه، وأمن حريص على نشر الأمان وزراعة الأمل ورعايته، ومنطق يتقبله المجتمع أثناء نقاش الدخل والإنفاق والأسعار.
هل تكون الحلول بإغلاق المحال والضبوط التموينية وتعدد أسعار الدولار ومحاولة لعب أدوار تجد نفسها من خلالها في مواقف لا تحسد عليها؟ هل كل هذا أوقف الغلاء واتساع الهوات بشكل فاق كل التوقعات؟ ألا يتطلب هذا حوارات موضوعية سريعة تكون منها نتائج ولو بالحد الأدنى ترضي الجميع الذي يدرك الواقع المحاصر والضاغط على الدولة والشعب من قوى داخلية وخارجية؟
أين نحن الآن من ضبابية تلف وجودنا؟ تتناهبنا الظروف القاسية، شعارات براقة وكلام معسول، المستحيل يغزو العقول، وضمور الضمائر يلف القلوب، بصماتنا تذروها الرياح، ويتناهبها القاصي والداني، ما أضعف الثقة بين الأرض وإنسانها، بين المواطن وحكومته، فمظاهر الاستدراك ضعيفة، وانحطاط النفوس مرعب، وغدا حالنا مجهولاً كنسب شهرزاد غير المعروف، وهل هي بدعة أسطورية حاكت قصصها، وملأتها بالإثارة؟ أم إنها مبرمجة من أجل زمننا المعيش؟ هل يعقل أنها خدعتنا لعشرات القرون، ونجحت في تحويل وجودنا إلى خيال وتخيّل وخيلاء؟ هل منكم من يعرف اسمها الحقيقي ولمن تنتسب؟ أين قدراتنا ومقدراتنا؟ هل فقدناها في مواخير البغاء، وعلى طاولات نشر الفساد، تحتها وفوقها وموائد المخمليين من تجار الأزمات هل تساوي أو توحد الجميع؟ الغني مع الفقير، والحاكم مع المحكوم، والراعي مع الرعية أمام هجمات الذئاب الواردة من كل حدب وصوب.
هل وحدتنا هذه الحال أم إنها راكمت المصائب؟ هل تعاملنا معها بعقلانية وحزم ومسؤولية، أم إن البعض بحث عن الغنائم، وترك الباقي يحثهم بالدفاع عن القضية؟ ألا يجب أن يكون لدينا مشهد مقارن واقعي يبتعد عن التزييف، نكون إلى جانبه، ليكشف لنا جميعاً ومن دون استثناء عن أين نحن؟ فإذا أدركنا ذلك، ألا ينبغي أن نتجه إلى نهج جديد أو نسرع في ترميم المتآكل من نهجنا، أو ننتج ممكناً وبسرعة الحكيم الآمر لا بتسرع المأمور الجاهل؟ وصحيح أن معالجة المستحيل تحتاج إلى النفس الطويل الذي يستعان به عند معالجة الأمور المستعصية، أما الأمور الممتلئة بالخلل والمشاهدة والواقعة في متناول اليد وعلى خط البصر فتحتاج إلى الحلول السريعة النافعة والمؤثرة، التي تزيل الأخطاء عن سواد المجتمع والوطن.
مؤكد أن الأفراد لا يستطيعون تحقيق الارتقاء بمفردهم، وليست هي مسؤوليتهم، إنما هي مسؤولية الحكومة التي عليها أن تقود حملة واسعة بعملية نوعية، ولتكن فريدة وضخمة، تشرك فيها الوزارات والمؤسسات العامة مع القطاع الخاص بكامل أجنحته التجارية والصناعية والزراعية والسياحية والمفكرين والمثقفين الواقعيين والفاعلين في الخارج والداخل، والصحفيين والإعلاميين، لأن التصدي للمشكلات لا تقدر عليه جهة واحدة ولا فرد واحد مهما بلغ من شأن، وفتح خطوط تواصل مع المحيط الذي سنعود إليه، ويعود إلينا عاجلاً أم آجلاً أفضل من القطيعة التي يفرضها المعتدون عليها، إذاً لتكن منا المبادرة، ونحن أهم العارفين بنظم التكيّف مع الظروف، ومن أهم اللاعبين بين مدخلاته ومخرجاته.
دول كبرى اعتمدت نظام الإدارات، ونادراً ما ترى فيها ظهوراً للوزراء، فلا يستعرضون أنفسهم إلا عند الشدائد، وهم ندرة، أي إن الهم الرئيس لدى الدولة يكمن في إدارتها بصمت منتج، لا من خلال الإبهار بلا نتائج، لأن العمل مسؤولية لا ميزة.
كيف بهذا الوطن لا يحدث معهداً خاصاً يعمل على تهيئة المديرين والمسؤولين والوزراء، ويجهزهم لتولي المناصب؟ يعزز فيهم بناء الأخلاق الوطنية وروح المبادرة وإبداع الحلول واستخلاص العبر، ويريهم أخطاء من سبقوهم وإنجازاتهم في التطوير ونظم المحاسبة والمكافأة بعد أن يكون قد درس أثناء اختيارهم بدقة منبتهم ودراساتهم وإسهاماتهم حتى شكلهم الإداري أو القيادي، فيتكون لدى الدولة خزان رافد دائم أو بنك معلومات عن الصالحين للعب هذه الأدوار.
لا شيء مستحيلاً، لأن كل شيء ممكن لحظة توافر الإرادة، ربما نؤمن بالمستحيل لعدم بحثنا عن الحلقة المفقودة التي تصلنا ببعضنا، وكل شيء تربطه العلاقات الوطنية البناءة، لأنها شريان الحياة، وما يبثه من تفاصيل تربط الأشياء ببعضها، فتوصلها إلى العقول والقلوب، ليظهر معها ومن خلال الأفعال التي تحكم عليها الأمم بأن هذا المجتمع ناجح أو فاضل أو مستقر أو متخلخل مضطرب، وفي الداخل الجميع يسأل من القاع: لو أنه لدينا تمكين اقتصادي وتمكين اجتماعي وتمكين سياسي فهل كنا وصلنا إلى ما وصلنا إليه؟ هل هيأنا تنوعنا الاجتماعي للمدنية الحقيقة، أم إننا مدّعون والتخلف ينهش في جوهرنا؟ وهل وصلنا إلى مرحلة النضج الواعي لاستيعاب معاني الوطنية والعروبة والقومية والأديان؟ وهل أسسنا نظماً صلبة نبني المناعة في وجه التطرف والخبث والفساد وعدم الاستتباع للقوى المهيمنة على العالم؟
يبدو أننا ماهرون في نزع الصواعق، وننسى أن القنابل والألغام تبقى جاهزة للانفجار في أي لحظة، وفشل أي سياسة اقتصادية أو اجتماعية أو دينية يستدعي نقاشها أو حتى تغييرها إلا إذا كانت العقلية المدبرة لا تمتلك الرؤية أو غير قادرة على إحداث رؤية جديدة وضرورة تصحيح الرؤية، أو حتى استبدالها يسرع الخروج من القاع، ويقصر المسافات، وإلا فهذا يعني الاستمرار في إبقاء الحال على حاله، أو أنها برمجة مقصورة.
مهمة مزدوجة يتقاسمها المجتمع بكل أطيافه مع الحكومة وإجراءاتها، ويجب ألا يكون بينهما مشاكسة إذا كانت الإرادة الخروج من القاع، فالتناقض يراكم الآثار السلبية البالغة الخطورة على السياسة والاقتصاد في آن، ولذلك أجزم أننا بحاجة أكثر من ماسّة لتقديم مشروع وطني متكامل الأبعاد، أساسه أبناء الوطن المخلصون، ولا ضير بالتعاون مع خبراء من دول شقيقة أو صديقة، والضرورات أحياناً تبيح المحظورات، وفتح خطوط مع شركات وأفراد في دول متطورة أو محيطة مهم جداً، لأننا ومهما كنا لا يمكن لنا أن نحيا بمفردنا، فالتعاون مع الآخر ضروري، ويعبر عن مدى النجاح الذي تحققه الحكومات في محاربة الفقر والعجز التجاري وتحويل المجتمع إلى منتج وفاعل ومترابط، وكل تطور في العلاقة بين الحكومة والمجتمع يضيف إلى الدولة قوة ومنعة ورفعة، هذا النجاح وهذه القوة لا يحدثان إلا إذا تخطينا حواجز الجهل والمرض والتخلف، وقضينا على مظاهر الفساد، وأهمها الأخلاقية المنتشرة بكثافة.
كيف نحدث الارتقاء، ونخرج من القاع لحظة أن نصل إلى امتلاك قيمة وقوة المواطنة، ويكون لدينا نضج وطني يمتلكه المسؤول والمواطن؟ لأن المسؤول مواطن، وعليه أن يدرك أنه سيعود إلى مواطنته بعد ترجله عن كرسي المسؤولية، والمواطن مسؤوليته إدراك قيمة وطنه والإيمان به.
د. نبيل طعمة
المزيد | عدد المشاهدات : 245541
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020